هجم النفط مثل الذئب علينا اختيار من اشعار نزار قبان

الكاتب : بجاش صقر يافع   المشاهدات : 536   الردود : 1    ‏2002-10-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-01
  1. بجاش صقر يافع

    بجاش صقر يافع عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-08-10
    المشاركات:
    479
    الإعجاب :
    0
    هجم النفط مثل الذئب علينا

    --------------------------------------------------------------------------------

    من بحار النزيف ... جاء اليكم
    حاملا قلبه على كفيه
    ساحبا خنجر الفضيحة والشعر,
    ونار التغيير في عينيه
    نازعا معطف العروبة عنه
    قاتلا, في ضميره, ابويه
    كافرا بالنصوص, لا تسألوه
    كيف مات التاريخ في مقلتيه
    كسرته بيروت مثل اناء
    فأتى ماشيا على جفنيه
    اين يمضي, كل الخرائط ضاعت
    اين يأوي, لا سقف يأوي اليه
    ليس في الحي كله قرشي
    غسل الله من قريش يديه
    هجم النفط مثل ذئب علينا
    فارتمينا قتلى على نعليه
    وقطعنا صلاتنا ... واقتنعنا
    ان مجد الغني في خصيتيه
    امريكا تجرب السوط فينا
    وتشد الكبير من اذنيه
    وتبيع الاعراب افلام فيديو
    وتبيع الكولا الى سيبويه ...
    امريكا رب ... والف جبان
    بيننا, راكع على ركبتيه

    من خراب الخراب ... جاء اليكم
    حاملا موته على كتفيه
    اي شعر ترى, تريدون منه
    والمسامير, بعد, في معصميه ...
    يا بلادا بلا شعوب ... افيقي
    واسحبي المسند من رجليه
    يا بلادا تستعذب القمع ... حتى
    صار عقل الانسان في قدميه
    كيف يا سادتي, يغني المغني
    بعدما خيطوا له شفتيه,
    هل اذا مات شاعر عربي
    يجد اليوم من يصل عليه؟

    من شظايا بيروت ... جاء اليكم
    والسكاكين مزقت رئتيه
    رافعا راية العدالة والحب ...
    وسيف الجلاد يومي اليه
    قد تساوت كل المشانق طولا
    وتساوى شكل السجون لديه
    لا يبوس اليدين شعري ... واحرى
    بالسلاطين, ان يبوسوا يديه ...شكرن لكم مع تحيات ابو اصيل بجاش صقر يافع
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-10-02
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    في الصمت نبأ السكون وتعبير أبلغ من فوهة المدافع ..
    كل التقدير اخي بجاش ..
    =======

    اي شعر ترى, تريدون منه
    والمسامير, بعد, في معصميه ...
    يا بلادا بلا شعوب ... افيقي
    واسحبي المسند من رجليه
    يا بلادا تستعذب القمع ... حتى
    صار عقل الانسان في قدميه
    كيف يا سادتي, يغني المغني
    بعدما خيطوا له شفتيه,
    هل اذا مات شاعر عربي
    يجد اليوم من يصل عليه؟
     

مشاركة هذه الصفحة