الشاعر والفنان الراحل(( عبد الله هادي سبيت))

الكاتب : الوحدوي   المشاهدات : 3,622   الردود : 2    ‏2007-05-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-04
  1. الوحدوي

    الوحدوي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2002-04-13
    المشاركات:
    4,703
    الإعجاب :
    18
    أكد عدد من رموز القصيدة و الأغنية في اليمن ان المدرسة الإبداعية في الشعر والغناء،التي أرسى دعائمها الشاعر والملحن الكبير الراحل عبدالله هادي سبيت و تخرج فيها عدد كبير من رواد الحركة الإبداعية الفنية اليمنية - ستظل ابوابها مشرعة،كما سيظل تراثه محفوراً في ذاكرة التاريخ الإبداعي اليمني،وستظل انجازاتها تجدد خلوده،وتمنح الكثيرمن الاجيال القادمة حق الاستمتاع بابداعه،و النهل من تجربته،والاستفادة من نتاج عبقريته الفذ.. لتقدم لليمن في المستقبل نسخا متجددة ومجددة لتجربته الرائدة .
    واعتبروا في أحاديث لوكالة الانباء اليمنية (سبأ) ان اليمن برحيله فقدت علماً من أعلامها و قامة سامقة من قامات الابداع .. و تمنوا على الجهات المعنية تكريم تجربته بما يليق بها من خلال توثيق نتاجاته،نشرها،ودراستها،و إقامة مركز ثقافي يحمل اسمه ويحتفظ بتراثه الابداعي.

    شاعراً ثورياً
    يقول صديقه الفنان الكبير محمد مرشد ناجي : لقد كان عبدالله هادي سبيت استاذا عظيما و شاعرا غنائيا فحلا بدرجة امتياز،وأنا شخصيا غنيت له عدد من الالحان الوطنية قبل الثورة ضد الاستعمار البريطاني ..
    ووجدته من خلال علاقتي به صاحب عبقرية فنية رائعة ستترك برحيل صاحبها فراغا يصعب على احد ملاه وتعويضه .. فهو شاعر الفصحى و العامية ومن (الكبار) اخلاقا ومن المتمكنيين الذين ابدعوا في اعمالهم سواء في الشعر أو الغناء .. وساهم مساهمة حقيقية في الدفاع عن الثورة و الوحدة لدرجة قال عنه عبدالفتاح اسماعيل الرئيس الاسبق لليمن الجنوبي قبل الوحدة في احد المؤتمرات " ان عبدالله هادي سبيت كان من اهم اسباب و دوافع الكفاح المسلح باغنيته الشهيرة .
    ياشاكي السلاح - شوف الفجر لاح - حط ايدك على المدفع - زمان الذل راح.
    وقال عبد الفتاح اسماعيل عن عبدالله هادي سبيت - و الكلام مازال ينقله المرشدي : عندما سمعنا تلك الاغنية في الجبهة القومية رفعنا السلاح لتحرير الجنوب بدلا عن الكلام .. لقد كان (سبيت) كان شاعرا ثوريا محرضا بكل ماتعنيه الكلمة ."

    عملاقا رائدا
    وأكد الشاعر عباس الديلمي على ان اليمن قد خسرت بفقدان الشاعرعبد الله هادي سبيت أحد رواد عصر الاحياء الفني في اليمن الذي حافظوا على التراث و الفلكلور اليمني وأضفوا عليه من أرواحهم الشيء الجديد . و قال :" لقد عاصر عبد الله هادي سبيت الكثير من الرواد منهم احمد فضل القمندان إلا انه كانت له شخصيته المستقلة ولم يكن استنساخا من احد او يقتفي أثر سواه بل كانت له شخصيته المستقلة و بصماته الفنية المعروفة للجميع .
    وأضاف الديلمي : " هذا الشاعر الفنان عمل بنظريتي الفن للفن, والفن للحياة فخاطب الأرواح وتمثل هموم شعبه حيث كان من المبرزين في مجال تهيئة الشارع اليمني لمقاومة الحكم الامامي المتخلف في الشمال و الاستعمار البريطاني في الجنوب و تشهد بذلك اعماله الفنية الموجودة في مكتبتي إذاعتي صنعاء و عدن .

    واستطرد عباس الديلمي :" هذا الراحل كأنه خلق للجانب الروحي في حياة الناس و ليس للجانب المادي فقط, فبعد أن خاطب الارواح بقصائده الجميلة المحلقة في عالم الغزل و الحب ظل متمسكا بالجانب الروحي حتى بعد ان أعتزل حياة الفن و الشعر حيث عمل إماما لأحد المساجد في مدينة تعز و ظل على إرتباط وثيق بالجانب الروحاني وكأن روحه الشفافة حريصة على ان تظل على صلة وثيقة بالروح الإلاهية التي كرم بها الله الإنسانية .

    خسارة فادحة
    كما اعتبرت الشاعرة هدى أبلان الامين العام لاتحاد الادباء والكتاب اليمنيين رحيل (سبيت ) خسارة فادحة للمشهد الثقافي و الابداعي في اليمن لما مثله من حضور نضالي طوال عقود رافق فيها ارهاصات الثورة و الجمهورية و الوحدة و كان صوتا مدويا في سبيل النضال و تحقيق الاهداف الوطنية السامية.
    وقالت: " نحن في الاتحاد فقدنا قامة مؤسسية و ابداعية حقيقية كان لها اثر عميق و طيب في حركة الاتحاد منذ التأسيس و حتى الان و لانملك إلا ان نعزي انفسنا ، فيما سيبقى اثره خالداً في اغنياته التي صدحت بقصائده وما خلفه من ابداع سيظل شاهدا على مسيرته !!..

    رحل اخر البارزين!
    اما صديقه الشاعر الكبير إبراهيم الحضراني فقال بلهجة مليئة بالحزن : لقد مات آخر الاشخاص البارزين الذين كافحوا الاستعمار بصدق واخلاص و نظم في محاربته اعظم الاناشيد و منها الانشودة المعروفة (يا ظالم لك يوم), و انشودة اخرى (زمان الخوف راح).
    وتابع : " كان اول لقاء جمعني به في الكويت عندما كنت موظفا في السفارة,حيث شعرت به داخلا عليّ غرفتي..وعرفني بنفسه وقال انا الشاعر عبدالله هادي سبيت ؛ فتذكرت تاريخيه في عدن . ثم عدنا الى اليمن وتواصل تواصلي معه بين الحين و الاخر.. وكان يحدثني عن أشياء كثيرة لايتسع الحديث الآن لذكرها ولا يسعني إلا أن اطلب له الرحمة من الله وتكريم تجربته من قبل الجهات المعنية.. فقد كان شاعرا كبيرا .

    مدرسة فنية
    فيما يقول الشاعر عبدالله باكداده مدير عام مكتب وزارة الثقافة في عدن ان عبدالله هادي سبيت كان من الشخصيات الابداعية الكبيرة و التي لعبت دورا مؤثرا في مقارعة الاستعمار شعرا و لحنا وغناء إذ استطاع من خلال القصيدة واللحن ان يتصدى لحالات القهر الثوري معايشا بقصيدته معاناة كثير من الثورات في الوطن العربي ، حيث وقف مع ثورة الجزائر ضد المحتل .
    ويستطرد : بالإضافة الى كونه برز رائدا من وراد ثورة الرابع عشر من اكتوبر كان قبل ذلك وبعده مدرسة فنية تخرجت فيها العديد من هامات الأغنية اليمنية و الفنية اليوم منهم فيصل علوي، محمد صالح حمدون عبدا لكريم توفيق و غيرهم .. و اللذين مازالوا الى الان يثرون الحياة الفنية والغنائية في اليمن .
    وتمنى (باكدادة) ان يتم تكريم تجربة الراحل بما يليق بما قدمته وانجزته على مستوى القصيدة واللحن،الشعر والغناء وغيرها من المجالات،التي برز فيها (سبيت) علامة فارقة في التاريخ الابداعي اليمني .

    عطاء لامحدود
    إلى ذلك قال الفنان عوض احمد : عشنا مع الفقيد ايام جميلة و تبادلنا معه قصائد و الحان رائعة و كان من الاشخاص الطيبين اللذين يعتبروا من اعلام اليمن،ومهما تحدثنا من الصعب ان نوفيه حقه لانه اثرى الحركة الفنية بعطائه اللامحدود سواء في الأدب او الغناء .
    أما لشاعر محمد عبد السلام منصور فيقول في شهادته عن الراحل وعن خصوصية وفرادة تجربته : عندما تقرأ قصائد الشاعر الغنائية تدرك بانه الذي اضحك الدموع و لم تأت دموعه الضاحكة من فراغ بل بإحساس عميق بأحزان اليمن الاجتماعية والاقتصادية والسياسية لكنه لم يرد ان يتحدث عن هذا الحزن و انما تحدث عنه غناء وشعرا بحيث جاءت هذه الاحزان و كأنها تضحك و لكنها تضحك فقط في الاستماع او القرأة الأولى و لكنها بعد ذلك تأخذك الى مجالات هذه الاحزان لتقف عليها نفسك وتتكون لديك الارادة لتغييرها والعمل على تجاوزها .. وهذا هو أهم ما يسعى الشعر وكل الفنون الى تحقيقه وتحويل القاريء الى موقف ايجابي من الواقع الذي يتحدث عنه الفن عموما والشعر على وجه الخصوص .
    ويتابع محمد عبدالسلام منصور : كنت كلما اقرأ للفنان والشاعر عبد الله هادي سبيت أشعر اني امام شخص أتى من وسط فني وحينما عرفت بعض تفصيلات حياته عرفت انه عازفا يجيد اداء الغناء وأن اباه ايضا كان يعزف على آلة العود وقد حفظ بشعره للاغنية اليمنية مستواها الفني الراقي.
    وأضاف مؤكدا : نحن بحاجة الى شعراء اغنية بمرتبة ومستوى ورقي شعر الشاعر المرحوم - بإذن الله تعالى- ولو ان ذلك يحتاج الى جهد كبير في قرأة الأغنية اليمنية والتثقف بثقافة الشعر المعاصر وايجاد ادوات الشاعر جميعها . وخلص يقول :" سيبقى الفنان عبدالله هادي سبيت حاضرا في إنتاجه الفني ولن تنساه الذاكرة عبر الاجيال القادمة كلها ".

    أعمال خالدة
    من جانبه وصف الفنان عبد الكريم توفيق الراحل عبدالله هادي سبيت بانه من ابرز شعراء و ملحني لحج منذ انطلقت تجربته في بداية الخمسينات حتى وافاه الاجل .. يقول :" بدا حياته الفنية منذ الصغر ؛ فكان يحضر اللقاءات الشعرية التي كان يعقدها الامير احمد فضل العبدلي (القمندان) و كان والده احد المطربين المشهورين وقتئذ بمعنى انه تربى في بيئة فنية خصبة ...
    ويستطرد عبد الكريم توفيق:"عبدالله هادي سبيت من مؤسسي اول فرقة غنائية في اليمن و الجزيرة العربية في 56م والتي شكلت على نمط الفرق في مصر و سوريا وأقامت العديد من الحفلات في عدن و لحج و قدمت اهم الاعمال الوطنية .
    وخلص توفيق قائلا :" من الصعب ان اختصر حياة عملاق بهذه الكلمات لانه حياته تاريخ لذا اوصى الجهات المعنية و الثقافية بالاهتمام بتراثه بتوثيقه و نشر ودراسته وتقديمه للاجيال القادمة حتى لا تذهب طي النسيان وحتى لاتنسب لغير اصحابها ."

    رحيل عظيم
    فيما يقول الشاعر عبد الله هاشم الكبسي ان الراحل عبد الله هادي سبيت من الرعيل الاول الذي أثرى الثقافة و الأدب اليمني كما اثرى بإبداعه الشعري واللحني الأغنية اليمنية وكان رفيق للقمندان حيث كان يكتب القصائد ويلحنها بألحان جديدة تناسب موهبة القمندان الفنية والمطرب الكبير فضل محمد اللحجي واللذين كان يشكل معهما ثلاثي الأدب والفن الموسيقى .
    وأضاف : " كانت لقاءاتي به نادرة واهداني من خلالها ديوانه الاول الذي مازلت احتفظ به في مكتبتي , ولا يخفى على متأمل ومتذوق للشعر والفن ما كان يتميز به (سبيت ) من حس مرهف فكان (فهامة) في التعامل مع الاوزان الشعرية والمقامات الموسيقية و كان من النوادر التي لن يأتي الزمان بمثلها.

    شاعر ضد النسيان
    أما الفنانة امل كعدل فقد عرفت الشاعر عبدالله هادي سبيت شاعرا جميلا ومتميزا بإحساسه المرهف الذي - كما تقول - يتجلى بوضوح في كلمات أغانيه التي لا تزال تتداول حتى الان و لم يطلها النسيان . وتؤكد امل كعدل بأن ذلك الثراء الفني سيظل محفورا في التراث اليمني و يصعب ان يختفي او تنتهي ملامحه..
    فيما يلفت الفنان سعودي احمد صالح من محافظة لحج الى إسهامات الشاعر الراحل ودوره في مساندة و دعم وتشجيع عدد من الفنانين الشباب والموهوبين الذي غدو من كبار الفنانين على الساحة الفنية في الوقت الحاضر.
    وعن جيل الفنانين و المبدعين الشباب يقول الفنان شرف القاعدي عن الشاعر و الفنان الراحل بأنه كان قيثارة الوطن الذي أسهمت خلال تجربتها في تخريج الكثير من الأصوات والمواهب الإبداعية .
    ويخلص قائلا: لقد أصابنا بفقده الكرب وسكنتنا الاشجان فهو من صنع بفنه و كلماته عناقيد النضال التي ستظل وهاجة بعد رحيله غير قابلة للانطفاء او حجب الضوء على من يقتفون اثره .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-04
  3. الوحدوي

    الوحدوي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2002-04-13
    المشاركات:
    4,703
    الإعجاب :
    18
    أكد عدد من رموز القصيدة و الأغنية في اليمن ان المدرسة الإبداعية في الشعر والغناء،التي أرسى دعائمها الشاعر والملحن الكبير الراحل عبدالله هادي سبيت و تخرج فيها عدد كبير من رواد الحركة الإبداعية الفنية اليمنية - ستظل ابوابها مشرعة،كما سيظل تراثه محفوراً في ذاكرة التاريخ الإبداعي اليمني،وستظل انجازاتها تجدد خلوده،وتمنح الكثيرمن الاجيال القادمة حق الاستمتاع بابداعه،و النهل من تجربته،والاستفادة من نتاج عبقريته الفذ.. لتقدم لليمن في المستقبل نسخا متجددة ومجددة لتجربته الرائدة .
    واعتبروا في أحاديث لوكالة الانباء اليمنية (سبأ) ان اليمن برحيله فقدت علماً من أعلامها و قامة سامقة من قامات الابداع .. و تمنوا على الجهات المعنية تكريم تجربته بما يليق بها من خلال توثيق نتاجاته،نشرها،ودراستها،و إقامة مركز ثقافي يحمل اسمه ويحتفظ بتراثه الابداعي.

    شاعراً ثورياً
    يقول صديقه الفنان الكبير محمد مرشد ناجي : لقد كان عبدالله هادي سبيت استاذا عظيما و شاعرا غنائيا فحلا بدرجة امتياز،وأنا شخصيا غنيت له عدد من الالحان الوطنية قبل الثورة ضد الاستعمار البريطاني ..
    ووجدته من خلال علاقتي به صاحب عبقرية فنية رائعة ستترك برحيل صاحبها فراغا يصعب على احد ملاه وتعويضه .. فهو شاعر الفصحى و العامية ومن (الكبار) اخلاقا ومن المتمكنيين الذين ابدعوا في اعمالهم سواء في الشعر أو الغناء .. وساهم مساهمة حقيقية في الدفاع عن الثورة و الوحدة لدرجة قال عنه عبدالفتاح اسماعيل الرئيس الاسبق لليمن الجنوبي قبل الوحدة في احد المؤتمرات " ان عبدالله هادي سبيت كان من اهم اسباب و دوافع الكفاح المسلح باغنيته الشهيرة .
    ياشاكي السلاح - شوف الفجر لاح - حط ايدك على المدفع - زمان الذل راح.
    وقال عبد الفتاح اسماعيل عن عبدالله هادي سبيت - و الكلام مازال ينقله المرشدي : عندما سمعنا تلك الاغنية في الجبهة القومية رفعنا السلاح لتحرير الجنوب بدلا عن الكلام .. لقد كان (سبيت) كان شاعرا ثوريا محرضا بكل ماتعنيه الكلمة ."

    عملاقا رائدا
    وأكد الشاعر عباس الديلمي على ان اليمن قد خسرت بفقدان الشاعرعبد الله هادي سبيت أحد رواد عصر الاحياء الفني في اليمن الذي حافظوا على التراث و الفلكلور اليمني وأضفوا عليه من أرواحهم الشيء الجديد . و قال :" لقد عاصر عبد الله هادي سبيت الكثير من الرواد منهم احمد فضل القمندان إلا انه كانت له شخصيته المستقلة ولم يكن استنساخا من احد او يقتفي أثر سواه بل كانت له شخصيته المستقلة و بصماته الفنية المعروفة للجميع .
    وأضاف الديلمي : " هذا الشاعر الفنان عمل بنظريتي الفن للفن, والفن للحياة فخاطب الأرواح وتمثل هموم شعبه حيث كان من المبرزين في مجال تهيئة الشارع اليمني لمقاومة الحكم الامامي المتخلف في الشمال و الاستعمار البريطاني في الجنوب و تشهد بذلك اعماله الفنية الموجودة في مكتبتي إذاعتي صنعاء و عدن .

    واستطرد عباس الديلمي :" هذا الراحل كأنه خلق للجانب الروحي في حياة الناس و ليس للجانب المادي فقط, فبعد أن خاطب الارواح بقصائده الجميلة المحلقة في عالم الغزل و الحب ظل متمسكا بالجانب الروحي حتى بعد ان أعتزل حياة الفن و الشعر حيث عمل إماما لأحد المساجد في مدينة تعز و ظل على إرتباط وثيق بالجانب الروحاني وكأن روحه الشفافة حريصة على ان تظل على صلة وثيقة بالروح الإلاهية التي كرم بها الله الإنسانية .

    خسارة فادحة
    كما اعتبرت الشاعرة هدى أبلان الامين العام لاتحاد الادباء والكتاب اليمنيين رحيل (سبيت ) خسارة فادحة للمشهد الثقافي و الابداعي في اليمن لما مثله من حضور نضالي طوال عقود رافق فيها ارهاصات الثورة و الجمهورية و الوحدة و كان صوتا مدويا في سبيل النضال و تحقيق الاهداف الوطنية السامية.
    وقالت: " نحن في الاتحاد فقدنا قامة مؤسسية و ابداعية حقيقية كان لها اثر عميق و طيب في حركة الاتحاد منذ التأسيس و حتى الان و لانملك إلا ان نعزي انفسنا ، فيما سيبقى اثره خالداً في اغنياته التي صدحت بقصائده وما خلفه من ابداع سيظل شاهدا على مسيرته !!..

    رحل اخر البارزين!
    اما صديقه الشاعر الكبير إبراهيم الحضراني فقال بلهجة مليئة بالحزن : لقد مات آخر الاشخاص البارزين الذين كافحوا الاستعمار بصدق واخلاص و نظم في محاربته اعظم الاناشيد و منها الانشودة المعروفة (يا ظالم لك يوم), و انشودة اخرى (زمان الخوف راح).
    وتابع : " كان اول لقاء جمعني به في الكويت عندما كنت موظفا في السفارة,حيث شعرت به داخلا عليّ غرفتي..وعرفني بنفسه وقال انا الشاعر عبدالله هادي سبيت ؛ فتذكرت تاريخيه في عدن . ثم عدنا الى اليمن وتواصل تواصلي معه بين الحين و الاخر.. وكان يحدثني عن أشياء كثيرة لايتسع الحديث الآن لذكرها ولا يسعني إلا أن اطلب له الرحمة من الله وتكريم تجربته من قبل الجهات المعنية.. فقد كان شاعرا كبيرا .

    مدرسة فنية
    فيما يقول الشاعر عبدالله باكداده مدير عام مكتب وزارة الثقافة في عدن ان عبدالله هادي سبيت كان من الشخصيات الابداعية الكبيرة و التي لعبت دورا مؤثرا في مقارعة الاستعمار شعرا و لحنا وغناء إذ استطاع من خلال القصيدة واللحن ان يتصدى لحالات القهر الثوري معايشا بقصيدته معاناة كثير من الثورات في الوطن العربي ، حيث وقف مع ثورة الجزائر ضد المحتل .
    ويستطرد : بالإضافة الى كونه برز رائدا من وراد ثورة الرابع عشر من اكتوبر كان قبل ذلك وبعده مدرسة فنية تخرجت فيها العديد من هامات الأغنية اليمنية و الفنية اليوم منهم فيصل علوي، محمد صالح حمدون عبدا لكريم توفيق و غيرهم .. و اللذين مازالوا الى الان يثرون الحياة الفنية والغنائية في اليمن .
    وتمنى (باكدادة) ان يتم تكريم تجربة الراحل بما يليق بما قدمته وانجزته على مستوى القصيدة واللحن،الشعر والغناء وغيرها من المجالات،التي برز فيها (سبيت) علامة فارقة في التاريخ الابداعي اليمني .

    عطاء لامحدود
    إلى ذلك قال الفنان عوض احمد : عشنا مع الفقيد ايام جميلة و تبادلنا معه قصائد و الحان رائعة و كان من الاشخاص الطيبين اللذين يعتبروا من اعلام اليمن،ومهما تحدثنا من الصعب ان نوفيه حقه لانه اثرى الحركة الفنية بعطائه اللامحدود سواء في الأدب او الغناء .
    أما لشاعر محمد عبد السلام منصور فيقول في شهادته عن الراحل وعن خصوصية وفرادة تجربته : عندما تقرأ قصائد الشاعر الغنائية تدرك بانه الذي اضحك الدموع و لم تأت دموعه الضاحكة من فراغ بل بإحساس عميق بأحزان اليمن الاجتماعية والاقتصادية والسياسية لكنه لم يرد ان يتحدث عن هذا الحزن و انما تحدث عنه غناء وشعرا بحيث جاءت هذه الاحزان و كأنها تضحك و لكنها تضحك فقط في الاستماع او القرأة الأولى و لكنها بعد ذلك تأخذك الى مجالات هذه الاحزان لتقف عليها نفسك وتتكون لديك الارادة لتغييرها والعمل على تجاوزها .. وهذا هو أهم ما يسعى الشعر وكل الفنون الى تحقيقه وتحويل القاريء الى موقف ايجابي من الواقع الذي يتحدث عنه الفن عموما والشعر على وجه الخصوص .
    ويتابع محمد عبدالسلام منصور : كنت كلما اقرأ للفنان والشاعر عبد الله هادي سبيت أشعر اني امام شخص أتى من وسط فني وحينما عرفت بعض تفصيلات حياته عرفت انه عازفا يجيد اداء الغناء وأن اباه ايضا كان يعزف على آلة العود وقد حفظ بشعره للاغنية اليمنية مستواها الفني الراقي.
    وأضاف مؤكدا : نحن بحاجة الى شعراء اغنية بمرتبة ومستوى ورقي شعر الشاعر المرحوم - بإذن الله تعالى- ولو ان ذلك يحتاج الى جهد كبير في قرأة الأغنية اليمنية والتثقف بثقافة الشعر المعاصر وايجاد ادوات الشاعر جميعها . وخلص يقول :" سيبقى الفنان عبدالله هادي سبيت حاضرا في إنتاجه الفني ولن تنساه الذاكرة عبر الاجيال القادمة كلها ".

    أعمال خالدة
    من جانبه وصف الفنان عبد الكريم توفيق الراحل عبدالله هادي سبيت بانه من ابرز شعراء و ملحني لحج منذ انطلقت تجربته في بداية الخمسينات حتى وافاه الاجل .. يقول :" بدا حياته الفنية منذ الصغر ؛ فكان يحضر اللقاءات الشعرية التي كان يعقدها الامير احمد فضل العبدلي (القمندان) و كان والده احد المطربين المشهورين وقتئذ بمعنى انه تربى في بيئة فنية خصبة ...
    ويستطرد عبد الكريم توفيق:"عبدالله هادي سبيت من مؤسسي اول فرقة غنائية في اليمن و الجزيرة العربية في 56م والتي شكلت على نمط الفرق في مصر و سوريا وأقامت العديد من الحفلات في عدن و لحج و قدمت اهم الاعمال الوطنية .
    وخلص توفيق قائلا :" من الصعب ان اختصر حياة عملاق بهذه الكلمات لانه حياته تاريخ لذا اوصى الجهات المعنية و الثقافية بالاهتمام بتراثه بتوثيقه و نشر ودراسته وتقديمه للاجيال القادمة حتى لا تذهب طي النسيان وحتى لاتنسب لغير اصحابها ."

    رحيل عظيم
    فيما يقول الشاعر عبد الله هاشم الكبسي ان الراحل عبد الله هادي سبيت من الرعيل الاول الذي أثرى الثقافة و الأدب اليمني كما اثرى بإبداعه الشعري واللحني الأغنية اليمنية وكان رفيق للقمندان حيث كان يكتب القصائد ويلحنها بألحان جديدة تناسب موهبة القمندان الفنية والمطرب الكبير فضل محمد اللحجي واللذين كان يشكل معهما ثلاثي الأدب والفن الموسيقى .
    وأضاف : " كانت لقاءاتي به نادرة واهداني من خلالها ديوانه الاول الذي مازلت احتفظ به في مكتبتي , ولا يخفى على متأمل ومتذوق للشعر والفن ما كان يتميز به (سبيت ) من حس مرهف فكان (فهامة) في التعامل مع الاوزان الشعرية والمقامات الموسيقية و كان من النوادر التي لن يأتي الزمان بمثلها.

    شاعر ضد النسيان
    أما الفنانة امل كعدل فقد عرفت الشاعر عبدالله هادي سبيت شاعرا جميلا ومتميزا بإحساسه المرهف الذي - كما تقول - يتجلى بوضوح في كلمات أغانيه التي لا تزال تتداول حتى الان و لم يطلها النسيان . وتؤكد امل كعدل بأن ذلك الثراء الفني سيظل محفورا في التراث اليمني و يصعب ان يختفي او تنتهي ملامحه..
    فيما يلفت الفنان سعودي احمد صالح من محافظة لحج الى إسهامات الشاعر الراحل ودوره في مساندة و دعم وتشجيع عدد من الفنانين الشباب والموهوبين الذي غدو من كبار الفنانين على الساحة الفنية في الوقت الحاضر.
    وعن جيل الفنانين و المبدعين الشباب يقول الفنان شرف القاعدي عن الشاعر و الفنان الراحل بأنه كان قيثارة الوطن الذي أسهمت خلال تجربتها في تخريج الكثير من الأصوات والمواهب الإبداعية .
    ويخلص قائلا: لقد أصابنا بفقده الكرب وسكنتنا الاشجان فهو من صنع بفنه و كلماته عناقيد النضال التي ستظل وهاجة بعد رحيله غير قابلة للانطفاء او حجب الضوء على من يقتفون اثره .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-05-06
  5. الوحدوي

    الوحدوي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2002-04-13
    المشاركات:
    4,703
    الإعجاب :
    18
    الاستاذ عبدالله هادي سبيت الشاعر الفنان الثائر

    فترة صبا الانسان هي الفترة التي لا تنتسي مهما مرت السنين ولو اختلفت الظروف والزمان
    والمكان واستاذنا عبدالله هادي سبيت هو من الشعراء القلائل والمعدودين باصابع اليد الذ ين
    استطاعوا ان يؤثروا على مختلف الاذواق والثقافات ومراحل العمر هو شاعر الغزل وشاعر
    الشباب وهو الشاعر الثائر واشعاره الوطنية لا تحصى الا ان شعر الصبا في حياتنا والتي
    غناها ايضا في صبا هم معظم الفنانين من لحج وخارج لحج لها لحن مميز بصوت ذ لك
    الفنان الصاعد في صباه محمد صالح حمدون مثلا وكذا عبدالكريم توفيق واحمد يوسف الزبيدي
    ولها صوتها المميز بصوت ذ لك الفنان الشامخ مثل فضل محمد اللحجي
    ويصعب استعراض كل اعمال الاستاذ بموضوع واحد وحتى في كتاب واحد فله عدة
    دواوين واذكر منها
    مع الفجر
    الضامئون الى الحياة
    الارض والفلاح
    الدموع الضاحكة

    من اغاني الصبا التي لا تزال تشدني حتى الان وكلما اسمعها تردنا الى تلك الايام التي استمعت
    فيها لاو ل مرة لهذه او تلك الاغنية وكان لها اثرها الشديد رغم مرور الزمان لايزال ذ لك
    الاثر ولكن يضاف اليه اثر السنين التي تبعتها اذكر ان اغاني محمد صالح حمدون للاستاذ
    اعطتة مفتاح النجاح واعطاها صك الخلود من ضمن ما غنى له اغنية

    الا لما متى يبعد وهو مني قريب




    تـذكـرتـة مـــع النـسـمـة وشــعــره ذي يـطـيــر=ويــده يــوم مـــا تـمـسـك عـلــى ذاك الـحـريـر
    وشفـتـه شــوف قـدامـي وقلـبـي للـقـاء ظـامــي=فـــــؤادي مـــــن دمــوعـــي فــــــي لــهــيــب

    تذكـرتـه وشفـتـه شـــوف مـــن بـيــن الـدمــوع=وهـــذا الـقـلـب قلـبـتـه عـلــى نـــار الـضـلـوع
    وطـار النـوم مـن عينـي وهـو وينـه ونـا ويـنـي=بـــعـــيـــد عــــنـــــي وهـــــــــو اقــــــــــرب

    تـذكـرتـه ونـــا ذي عـشــت عـاشــق لـلـجـمـال=وذاك الجـفـن ذي فـاعـل عـلــى خـــده ظـــلال
    وذاك الـروج فـي المبسـم كـانـه قـلـب يقـطـردم=عـــجــــائــــب والـــــهــــــوى اعــــــجــــــب

    تذكـرتـة وذاك الـــورد ذوهـــو فـــي الـخــدود=وذاك الـصـدرذي قـدضـاق مــن بـيــن الـنـهـود
    وذاك المرمر الابيـض علـى النهديـن قدعـرض=يــــخــــلـــــي مـــهـــجـــتــــي تــــلــــهـــــب

    تــذكــرتــه تــذكــرتــه وعـــمـــري بـــذكــــره=ومـهـمــا حـجـبــوه مــنـــي بـقـلـبــي بـنــظــره
    ومابانسـى يــوم اناعـنـده وزاد الــدم فــي خــده=وخــــــلـــــــى الــــقــــلـــــب يــــتــــوثـــــب

    ومابنـسـى القـمـرذي كــان سـامـر فــي سـمــاه=ونـحــن بـــس نتـنـاجـى ونـسـبـح فـــي ضـيــاه
    مسى يشكي على النجمة ويشرح بعض من همه=عـــجـــب حـــتـــى الــقــمــر قــــــد حـــــــب

    فـسـبــحــان ذي ســــــواة فــتــنــة لـلــعــقــول=ومـــن شـاهــده هـيـهـات مـــن سـهـمـه يـفــول
    يـشـوفـة حيـثـمـا ولـــى ولا يـفــرح ولايـسـلـى=ولاشــــــافــــــه رجــــــــــــع يــــــطـــــــرب

    وسـبـحــان ذي انــعــم عــلــى مـــــن يـشــهــد=وخـلــى فـــي جـمــال خـلـقـه عــبــادة تـعـبــده
    عبدنـاه فـي جمـال خلقـة ويـاحـب مــن صـدقـه=الـــــــــــــى الــــرحــــمـــــن يــــتــــقـــــرب



    وهذه هي احدى قصائد الاستاذ التي ألفها عام 1957 في سبتمبر

    وفي نفس العام ايضا يطلع علينا برائعته الاخرى الخالدة في صبانا
    وهي يا باهي الجبين وغناها نفس الفنان محمد صالح حمدون رائعتان في نفس
    العام وكلاهما خالد تان في ذاكرتنا طول ما عشنا كلما تها :

    يا باهي الجبين




    با باهـي الجبيـن كـم مـرت سنيـن=وانـا فـي انيـن ليـلـي مــن بحـيـن
    قـالـو مستحـيـل تحـظـى بالقـلـيـل=خـذ غيـره بديـل قلـت لـهـم منـيـن

    من غيرك منى قلبي يطفي لوعتي=مــــــــــــــن ذا يـــشـــبــــهــــك
    ياذي انت باشجانـي تسيـل دمعتـي=هـــــــب عــــمــــري مــــعــــك

    والانــة تـطـول والاه كــم تـقــول=بـــــــس يـــاهــــل الــفـــضـــول
    حبيـتـه وبـــاه مـــا بـلـقـى كـمــاه=دور لــــــــــــــه مـــــنـــــيـــــن

    مانسـاهـا ليـالـي مــرت ياجـمـيـل=وانـا بيـن نـهـدك والـخـد الاسـيـل
    والشعرالمنعثروالطـرف الكحـيـل=تـايـة بينـهـم حـائـر وانــت دلـيــل

    تضنيني وتشفيني تعدمني وتحييني=ماقد مر يكفيني هب عمـري انيـن
    ان تنـسـى انامانسـاايـام الـوصـال=كـم مــرت ليـالـي محـلاهـا لـيـال
    ساعة تلبـس الفتنـة ساعـة الـدلا=لتتخـطـر وتتمخطروالـلـيـل طـــال

    حتى البـدر غـاب مابيـن السحـاب=يــــخــــفـــــي الالــــتــــهـــــاب
    من كثر العتاب ذي القلب بـة ذاب=واحـــــــنـــــــا ذ أيـــــبـــــيـــــن

    كـم كــان القـمـر يسحـرنـا ضـيـاه=وحــــنـــــا فـــــــــي خــــيـــــال
    كــم مــن دهــر مرمـريـنـا مـعــاه= نــــتــــحـــــدى الــــمـــــحـــــال

    كـنــا مـــا نفكربـالـلـي بـايـصـيـر=مـــانـــحـــســـب حــــــســــــاب
    لية نحسب ونحن قررنـا المصيـر=قـــفــــلــــنــــا الـــــكـــــتــــــاب

    مانسـمـع كــلام مانـعـرف مـــلام=نـــحـــيـــا فــــــــــي هـــــيـــــام
    ليت الوصل دائم ليـت الدهـر نـام=يــــــــا بــــاهـــــي الــجــبــيـــن



    فهل سنرى في حياتنا قصائد مستقبل والحان تخلد مثل هذا اللحن؟؟؟؟؟
    نلتقي انشاء الله مع المزيد للاستاذ عبداللة هادي سبيت
    للموضوع بقية





    تكملة لموضوع الاستاذ عبداللة هادي سبيت اختار لكم

    الجانب السياسي في شعر عبد الله هادي سبيت

    الرجل ليس شاعرا"حمينيا"كما يريد ان يصفه البعض في جهل او تجاهل بل هو شاعر وطني يشمل كل صفات المناضل الوطني بل الداعية المحرض الذي يساوى بما يقول ويكتب مئة مسيرة تهتف ومئة شعار يرفع فمن امثاله تبدا الكلمة المعبرة التي تزرع النار لتتحول الى جحيم في سماء الظلم والاستبداد والاستعمار والتسلط ومن امثاله بالكلمة تبدا الشعوب بالحركة الرافضة التي تصنع الثورة الهادفة قلب كل مقياس وميزان يستعمل ضدها لتصنع الموازين والمقاييس وتحدد ملامح المستقبل الذي تحتاجه وتنشده فعلا.
    وعموما فان مفتاح شخصية الاستاذ عبدالله هادي سبيت تتمثل في من يريد الحب الا انه خجولا ويعشق الخمرة الا انه ممتنعا .. كل مافيه مثال المحافظ على قيم مكتسب من اقتحامه لطبقة اجتماعية رفيعة في عمرها واغلب مافيه حنينا الى طبقة متدينة في مستواها الاجتماعي في عصرها ايضا.. فهو بذلك مثال المتردد في القرار حتى انه صرف جل سنوات شبابه ييغني للحب.. الحب الذي يعبرعنه في شعره والذي لاحدود له ولا وجود لديه ولا تعريف.. الحب الذي هو في الواقع قيمة معنوية رفيعة غير محددة تجعل صاحبه قمة في الصبر الى حد التصوف والزهد فيه.. وليس افضل تعبير عن مفتاح شخصية الاستاذ عبدالله هادي غير مايمكن ان يفسره المفسرون في قصيدته"امان يااجفان"التي ان اختلفوا فيها او اتفقوا في سبر اغواره النفسية سيجدونها هي الجواب الاوحد لكل استفساراتهم في تلك المرحلة من مراحل حياته:

    صابر وفي صبري...هيات لى قبري...قدبات من امري..حتى الهوى حيران
    "امان يااجفان"
    ياماحوى سرى... بركان في صدري...يامانطوى عمري..من ثورة الاشجان
    "امان يااجفان"
    رضعت من صغري...مر الهوى العذري...بل صغت من يرى..صهباء للندمان
    " امان يااجفان"
    فابلغ مدى شعرى...واطعم وذوق خمرى...ياصاح من سحرى..قد امن الشيطان
    " امان يااجفان"
    وبهذا يتضح ان شاعرنا عاش في مجتمع اخذ يتجه نحو الثقافة..الثقافة المحدود التي ربما قد تتاثر بالكثير من القراءات في الكتب التاريخية او الكتب القصصية التي تروى قصة حب دائما.. ثم ان المجتمع الذى ذكرناه والذى عاشه الشاعر هو"حوطه"لحج هي عاصمة سلطنة لحج وهي في ذلك الوقت تعتبر في نظر ابناء جيله من الشباب مدينة في عرف القرى المجاورة لها.اذن فالثقافة هنا وبطبيعة الحال لن تخلو من تاثير الشوقيات واشعار حافظ ابراهيم وكتب المنفلوطي او روايات جرجي زيدان وغير ذلك من الادبيات المتوفرة.
    وعلى هذا الاساس كان شعر الاستاذ عبدالله هادي سبيت يتمشى مع روح العصر حينذاك فهو يقول الشعر ويقلب الحب في كل مقلب دون ممارسة بالطبع وبالذات في الشعر الغنائي كما اسلفنا نموذجا منه..لكنه ممارسة شعر الحب هذا بقى الحب فيه قضية متاصلة راسخة لا يمكن ان تجد مايضاهيها اطلاقا
    غير انه قد استمر مع سجيته هذه منسجما في شعره الغنائي جزاه الله خيرا حيث ملا فراغا فنيا في المنطقة كان قد اوجده الامير احمد فضل القمندان بعد ان توفاه الله...ولولاه لما ملئ هذا الفراغ ولما استطاعت شخصية سواء ان تسيطر على هذا الفن كما سيطر عليه عبدالله هادي في فترة تاريخية هامة بالنسبة لهذا الغناء الفنى الرائع.. بل وفد وصل به الامر الى ان ينسلخ رويدا رويدا عن طموحاته الغرامية الى طموحاته النضالية الوطنية فاشعل المنطقة حماسا مع ثورة الجزائر:

    تلكم الثورة في ارض الجزائــــــر * هل خبا يوما لظاهــــــــــــــا
    ضاق صبر الحلف حتى بالحرائر * حين جادت بدمـــاهــــــــــــا
    فالد مابـــــــــــــــــــــــــين الترب * تصنع اليوم العــــــــــــجاب
    انها فصل الخــــــــــــــــــــــطاب * فالى التاريخ ياشعب الجزائر

    وهاهو يخاطب موطنيه في الجنوب اليمنى في سبيل بث الروح الوطنية والثورية فيهم:
    ايها القانع بالعـــــــــــــــيش القليل * اه لو تعلم ماقصد الدخــــــيل
    لتحصنت بماضيك الجــــليل * وتخطيت حدود المستحيـــــل

    ياطريد الدهر من كل البقاع * حظك اليوم ضياع في ضياع
    سترى نفسك في يوم النزاع * ساعة الروع وقودا للصــراع

    فصلوني عنك لما فصــلوك * ضيعوني فيك لما ضيــــعوك
    قيدوني يك لما قـــــــــيدوك * وغزوني بك لما ســـــــيروك

    اه لو تعلم كيف استاسروك * اه لو تدرك كيف استعبـــــدوك
    اه لو تشعر كيف اسغفلـوك * لتحررت وان هم قيــــــــدوك

    الى ان يقول:
    اسقى هذا الورد دوما بالدمــاء * وارو هذا الزهر من ذوب الوفاء
    واغز هذا الافق دوما بالضياء * تاتك الايام حتما بالجــــــــــــلاء

    واخيرا يتوغل كلما ترك عشقة العذ ري نحو الدور الذي نذر نفسة بعدد ذلك وهو هنا في الوحدة العربية يقول:

    عظمت فيك محنة العشــــــــاق * طعموا حتفهم لذيذ المــــذاق
    وتغالو ا في المهر حتى تسامت * فيمة المهر بالد م المهراق

    فغدوا كالفراش يهوى الى النار وفيها يبؤ بالاحـــتـراق
    تأكل النار جسمة وهو لازال سبورا على المحبة بـــاق
    فاحقني هذة الدماء باشراق سناء يطفي لظى الاشواق

    ويقول يخاطب الامة العربية بقولة:

    اننا امة اذا ما دعينا للتفاني جئنا على الاحـــــــــــــد اق
    ان يريدوا حربا فانا بنو الحرب وفي نقعها يكون الـتلاق
    اويريدوا سلما فهذى ايادي السلم مد ت لمحو بذر الشقاق


    اما في قضية النضال الوطني في اليمن بشطرية فقد كان خير معبر عن طموحات الشعب اليمني
    قبل ثورة 26 سبتمبر وبعدها رافضا التقوقع ضمن أي اطار سياسي في المنطقة فهو هنا ينهج
    مع الشاعر الحميني عبدالكريم العنسي
    "وامغرد بوادي الد ور " ونختار منها هذ ين البيتين للتعبير عما يجول في نفسة:

    ليت شعري متى شالقى عصاة المسافـــــر * واي حين شاتخطر بين تلك المناظــر
    واي حين شايطيب لي عيش قد كان ناضر * هو قريب على اللة ان يقل كن فقد كان

    فيقول :

    ليت شعري متى شاسير ساعة بصنعاء * نرفع الرأس ياهذا مدى العمر جمعــــا
    بعد تطهيرها ياذا على الرأس شاسعـــى * هو فريب على اللة ان يقل كن فقد كان

    ليت شعري متى وا طيرشاسمع نشيد ك * يوم ما القى باذن اللة امرك بايـــــــد ك
    يوم ما القاك مثل الناس تفرح بعـــــيد ك * هو قريب على اللة ان يقل كن فقد كان

    هو قريب على اللة يابلاد ي واهلـــي * يصبح الكل واحد لاقعيطي وفضـــــلي
    شافعي لازيد ي لا من العرب اصلي * هو قريب على اللة ان يقل كن فقد كان
    هو قريب على اللة يصبح الكل واحد * مثلما اصلنا من ذاك للاصل جاحــــــد
    قرب البعد وارشد رب ياخيرراشد * هو قريب عليك ان قلت لة كن فقد كـــــان


    وبعد هذة الدعوة الواضحة الصريحة للشعب اليمني بتطهير ارضة من حكم الائمة
    تقوم الثورة ويعود الاستاذ عبداللة هادي الى نفس هذا السياق فيقول:

    بسم ذي قال كن شالقى عصاة المسـافـر * شاتخطر بروحي بين تلك المناظــر
    شايطيب لي ويهنا عيش قد كان نافـــــر * بعد ما قال ربي كن لحظى فقد كان

    بين صنعاء واب والقاعدة والحدـيـــــدة * قرب اللة ياهذا المسافة البعـــــــيدة
    ذا بقلبة يصافح ذاو هذا بايــــــــــــــــدة * بعد ما والى الامر للشعب كن فكان

    ياالسعيدة بامر اللة كوني سعـــــــــــيدة * بالرجال الذي ظلت وعاشت بعيدة
    والذي وسطها عاشوا بنارا شــد يـــــدة * جاهم النصر ربي قال لة كن وقد كان

    وامسافر امانه عود واحيي بــــــــلادك * كم وكم عشت تبني غيرها باجتهـــــــادك
    جيبها بالبص زادك من النصـــر زادك * واصلحك وارشدك ذى قال للنصركن كان

    وامسافرامانةهت لى اخبار صــــــنعاء * كيف ذاك الربى ذى صار للحر مسعى
    في طريقي اليه شافديه بالراس شاسعى * ردت الروح ربك قال للوصل كن كان

    والله اني اخوك اليوم ماعاد جــــــارك * تشتعل نارنا من يوم مااشعلت نارك
    قط لا فرد لا استعمار‘هذا شــــعارك؟ * ذا شعار الجميع قد قال لمالله كن كان

    شاحمد الله ذى خلانياسمع نــــشيدك * طول عمرى وعمرك عيدنا يوم عيدك
    صار امرى بايدي يوم امرك بايدك * نحمده نشكره ذى قال للنصر كن كان

    ولاتزال حياة استاذنا القدير مليئة سننقل منها تباعا لاحقا متفرقات من حياتة



    تكملة لموضوع الاستاذ عبداللة هادي سبيت اختار لكم

    الجانب السياسي في شعر عبد الله هادي سبيت

    الرجل ليس شاعرا"حمينيا"كما يريد ان يصفه البعض في جهل او تجاهل بل هو شاعر وطني يشمل كل صفات المناضل الوطني بل الداعية المحرض الذي يساوى بما يقول ويكتب مئة مسيرة تهتف ومئة شعار يرفع فمن امثاله تبدا الكلمة المعبرة التي تزرع النار لتتحول الى جحيم في سماء الظلم والاستبداد والاستعمار والتسلط ومن امثاله بالكلمة تبدا الشعوب بالحركة الرافضة التي تصنع الثورة الهادفة قلب كل مقياس وميزان يستعمل ضدها لتصنع الموازين والمقاييس وتحدد ملامح المستقبل الذي تحتاجه وتنشده فعلا.
    وعموما فان مفتاح شخصية الاستاذ عبدالله هادي سبيت تتمثل في من يريد الحب الا انه خجولا ويعشق الخمرة الا انه ممتنعا .. كل مافيه مثال المحافظ على قيم مكتسب من اقتحامه لطبقة اجتماعية رفيعة في عمرها واغلب مافيه حنينا الى طبقة متدينة في مستواها الاجتماعي في عصرها ايضا.. فهو بذلك مثال المتردد في القرار حتى انه صرف جل سنوات شبابه ييغني للحب.. الحب الذي يعبرعنه في شعره والذي لاحدود له ولا وجود لديه ولا تعريف.. الحب الذي هو في الواقع قيمة معنوية رفيعة غير محددة تجعل صاحبه قمة في الصبر الى حد التصوف والزهد فيه.. وليس افضل تعبير عن مفتاح شخصية الاستاذ عبدالله هادي غير مايمكن ان يفسره المفسرون في قصيدته"امان يااجفان"التي ان اختلفوا فيها او اتفقوا في سبر اغواره النفسية سيجدونها هي الجواب الاوحد لكل استفساراتهم في تلك المرحلة من مراحل حياته:

    صابر وفي صبري...هيات لى قبري...قدبات من امري..حتى الهوى حيران
    "امان يااجفان"
    ياماحوى سرى... بركان في صدري...يامانطوى عمري..من ثورة الاشجان
    "امان يااجفان"
    رضعت من صغري...مر الهوى العذري...بل صغت من يرى..صهباء للندمان
    " امان يااجفان"
    فابلغ مدى شعرى...واطعم وذوق خمرى...ياصاح من سحرى..قد امن الشيطان
    " امان يااجفان"
    وبهذا يتضح ان شاعرنا عاش في مجتمع اخذ يتجه نحو الثقافة..الثقافة المحدود التي ربما قد تتاثر بالكثير من القراءات في الكتب التاريخية او الكتب القصصية التي تروى قصة حب دائما.. ثم ان المجتمع الذى ذكرناه والذى عاشه الشاعر هو"حوطه"لحج هي عاصمة سلطنة لحج وهي في ذلك الوقت تعتبر في نظر ابناء جيله من الشباب مدينة في عرف القرى المجاورة لها.اذن فالثقافة هنا وبطبيعة الحال لن تخلو من تاثير الشوقيات واشعار حافظ ابراهيم وكتب المنفلوطي او روايات جرجي زيدان وغير ذلك من الادبيات المتوفرة.
    وعلى هذا الاساس كان شعر الاستاذ عبدالله هادي سبيت يتمشى مع روح العصر حينذاك فهو يقول الشعر ويقلب الحب في كل مقلب دون ممارسة بالطبع وبالذات في الشعر الغنائي كما اسلفنا نموذجا منه..لكنه ممارسة شعر الحب هذا بقى الحب فيه قضية متاصلة راسخة لا يمكن ان تجد مايضاهيها اطلاقا
    غير انه قد استمر مع سجيته هذه منسجما في شعره الغنائي جزاه الله خيرا حيث ملا فراغا فنيا في المنطقة كان قد اوجده الامير احمد فضل القمندان بعد ان توفاه الله...ولولاه لما ملئ هذا الفراغ ولما استطاعت شخصية سواء ان تسيطر على هذا الفن كما سيطر عليه عبدالله هادي في فترة تاريخية هامة بالنسبة لهذا الغناء الفنى الرائع.. بل وفد وصل به الامر الى ان ينسلخ رويدا رويدا عن طموحاته الغرامية الى طموحاته النضالية الوطنية فاشعل المنطقة حماسا مع ثورة الجزائر:
    تلكم الثورة في ارض الجزائــــــر * هل خبا يوما لظاهــــــــــــــا
    ضاق صبر الحلف حتى بالحرائر * حين جادت بدمـــاهــــــــــــا
    فالد مابـــــــــــــــــــــــــين الترب * تصنع اليوم العــــــــــــجاب
    انها فصل الخــــــــــــــــــــــطاب * فالى التاريخ ياشعب الجزائر

    وهاهو يخاطب موطنيه في الجنوب اليمنى في سبيل بث الروح الوطنية والثورية فيهم:
    ايها القانع بالعـــــــــــــــيش القليل * اه لو تعلم ماقصد الدخــــــيل
    لتحصنت بماضيك الجــــليل * وتخطيت حدود المستحيـــــل

    ياطريد الدهر من كل البقاع * حظك اليوم ضياع في ضياع
    سترى نفسك في يوم النزاع * ساعة الروع وقودا للصــراع

    فصلوني عنك لما فصــلوك * ضيعوني فيك لما ضيــــعوك
    قيدوني يك لما قـــــــــيدوك * وغزوني بك لما ســـــــيروك

    اه لو تعلم كيف استاسروك * اه لو تدرك كيف استعبـــــدوك
    اه لو تشعر كيف اسغفلـوك * لتحررت وان هم قيــــــــدوك

    الى ان يقول:
    اسقى هذا الورد دوما بالدمــاء * وارو هذا الزهر من ذوب الوفاء
    واغز هذا الافق دوما بالضياء * تاتك الايام حتما بالجــــــــــــلاء

    واخيرا يتوغل كلما ترك عشقة العذ ري نحو الدور الذي نذر نفسة بعدد ذلك وهو هنا في الوحدة العربية يقول:

    عظمت فيك محنة العشــــــــاق * طعموا حتفهم لذيذ المــــذاق
    وتغالو ا في المهر حتى تسامت * فيمة المهر بالد م المهراق

    فغدوا كالفراش يهوى الى النار وفيها يبؤ بالاحـــتـراق
    تأكل النار جسمة وهو لازال سبورا على المحبة بـــاق
    فاحقني هذة الدماء باشراق سناء يطفي لظى الاشواق

    ويقول يخاطب الامة العربية بقولة:

    اننا امة اذا ما دعينا للتفاني جئنا على الاحـــــــــــــد اق
    ان يريدوا حربا فانا بنو الحرب وفي نقعها يكون الـتلاق
    اويريدوا سلما فهذى ايادي السلم مد ت لمحو بذر الشقاق


    اما في قضية النضال الوطني في اليمن بشطرية فقد كان خير معبر عن طموحات الشعب اليمني
    قبل ثورة 26 سبتمبر وبعدها رافضا التقوقع ضمن أي اطار سياسي في المنطقة فهو هنا ينهج
    مع الشاعر الحميني عبدالكريم العنسي
    "وامغرد بوادي الد ور " ونختار منها هذ ين البيتين للتعبير عما يجول في نفسة:

    ليت شعري متى شالقى عصاة المسافـــــر * واي حين شاتخطر بين تلك المناظــر
    واي حين شايطيب لي عيش قد كان ناضر * هو قريب على اللة ان يقل كن فقد كان

    فيقول :

    ليت شعري متى شاسير ساعة بصنعاء * نرفع الرأس ياهذا مدى العمر جمعــــا
    بعد تطهيرها ياذا على الرأس شاسعـــى * هو فريب على اللة ان يقل كن فقد كان

    ليت شعري متى وا طيرشاسمع نشيد ك * يوم ما القى باذن اللة امرك بايـــــــد ك
    يوم ما القاك مثل الناس تفرح بعـــــيد ك * هو قريب على اللة ان يقل كن فقد كان

    هو قريب على اللة يابلاد ي واهلـــي * يصبح الكل واحد لاقعيطي وفضـــــلي
    شافعي لازيد ي لا من العرب اصلي * هو قريب على اللة ان يقل كن فقد كان
    هو قريب على اللة يصبح الكل واحد * مثلما اصلنا من ذاك للاصل جاحــــــد
    قرب البعد وارشد رب ياخيرراشد * هو قريب عليك ان قلت لة كن فقد كـــــان


    وبعد هذة الدعوة الواضحة الصريحة للشعب اليمني بتطهير ارضة من حكم الائمة
    تقوم الثورة ويعود الاستاذ عبداللة هادي الى نفس هذا السياق فيقول:

    بسم ذي قال كن شالقى عصاة المسـافـر * شاتخطر بروحي بين تلك المناظــر
    شايطيب لي ويهنا عيش قد كان نافـــــر * بعد ما قال ربي كن لحظى فقد كان

    بين صنعاء واب والقاعدة والحدـيـــــدة * قرب اللة ياهذا المسافة البعـــــــيدة
    ذا بقلبة يصافح ذاو هذا بايــــــــــــــــدة * بعد ما والى الامر للشعب كن فكان

    ياالسعيدة بامر اللة كوني سعـــــــــــيدة * بالرجال الذي ظلت وعاشت بعيدة
    والذي وسطها عاشوا بنارا شــد يـــــدة * جاهم النصر ربي قال لة كن وقد كان

    وامسافر امانه عود واحيي بــــــــلادك * كم وكم عشت تبني غيرها باجتهـــــــادك
    جيبها بالبص زادك من النصـــر زادك * واصلحك وارشدك ذى قال للنصركن كان

    وامسافرامانةهت لى اخبار صــــــنعاء * كيف ذاك الربى ذى صار للحر مسعى
    في طريقي اليه شافديه بالراس شاسعى * ردت الروح ربك قال للوصل كن كان

    والله اني اخوك اليوم ماعاد جــــــارك * تشتعل نارنا من يوم مااشعلت نارك
    قط لا فرد لا استعمار‘هذا شــــعارك؟ * ذا شعار الجميع قد قال لمالله كن كان

    شاحمد الله ذى خلانياسمع نــــشيدك * طول عمرى وعمرك عيدنا يوم عيدك
    صار امرى بايدي يوم امرك بايدك * نحمده نشكره ذى قال للنصر كن كان

    ولاتزال حياة استاذنا القدير مليئة سننقل منها تباعا لاحقا متفرقات من حياتة

    --------------------------------------------------------------------------------
     

مشاركة هذه الصفحة