الامراض النفسية وأثرها في الصحّة الجسمية

الكاتب : الجوكر   المشاهدات : 1,458   الردود : 3    ‏2007-05-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-05-01
  1. الجوكر

    الجوكر مشرف الكمبيوتر والجوال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-01-26
    المشاركات:
    54,688
    الإعجاب :
    8
    من المسلّمات الاساسية في الفكر الاسلامي أنّ لكلّ من الجسم والروح والعقل والنفس كيانه ونظامه وعمله الخاصّ به، وانّ هذه العناصر يؤثّر بعضها ببعض، ويتأثّر به. وفي دراستنا الموجزة هذه نحاول أن نعطي تعريفاً مبسّطاً بالامراض النفسية وعلاقتها بالامراض الجسمية، وخطورة تلك الامراض، وصعوبة علاجها، حتى بعد نشوء نظريات التحليل النفسي ومحاولة اكتشاف منشأ المرض والعقد النفسية، والحالات المرضية التي يعاني منها مرضى النفس، وبيان قيمة الايمان بالله سبحانه وأثره في تحصين النفس البشرية من تلك العقد والامراض، وقدرته على معالجتها واصلاحها، فالنفس البشرية كما تفيد دراسات العلماء الاسلاميين هي كيان مجرّد عن الخصائص المادّية، وجهاز قائم بذاته، وهذا الجهاز هو كالجسم يصح ويمرض ويُعالج.
    ولنستمع إلى الفيلسوف الاخلاقي الشيخ محمد مهدي النراقي أحد علماء الاخلاق (8) الاسلاميين، وهو يتحدّث عن النفس والجسم والاخلاق (الاوضاع النفسية) وما يصيب كلاً من الجسم والنفس من أمراض وخلل في نظام عمليهما، قال مسجلاً ذلك:
    (اعلم انّ الانسان ينقسم إلى سرٍّ وعلن، وروح وبدن، ولكلّ منهما منافيات وملائمات، وآلام ولذّات، ومهلكات ومنجيات. ومنافيات البدن وآلامه هي الامراض الجسمانية، وملائماته هي الصحّة واللذات الجسمانية. والمتكفّل لبيان تفاصيلها ومعالجاتها هو علم الطب. ومنافيات الروح وآلامه هي رذائل الاخلاق التي تهلكه وتشقيه، وصحّته رجوعه إلى فضائلها التي تسعده وتنجيه، وتوصله إلى مجاورة أهل الله ومقرّبيه، والمتكفّل لبيان هذه الرذائل ومعالجاتها هو علم الاخلاق. ثمّ انّ البدن مادّي فان، والروح مُجرّد باق)(9).
    ثمّ قال:
    (لاريب في تجريد النفس وبقائها بعد مفارقتها عن البدن)(10).
    ثمّ تحدّث موضّحاً:
    (ماعرفت من تجرّد النفس إنّما هو التجرّد في الذات، دون الفعل لافتقارها فعلاً إلى الجسم والالة، فحدّها(11): أنّها جوهر ملكوتي يستخدم البدن حاجاته، وهو حقيقة الانسان وذاته. والاعضاء والقوى آلاته التي يتوقف فعله عليها. وله أسماء مختلفة بحسب اختلافات الاعتبارات، فيسمى «روحاً» لتوقف حياة البدن عليه، و«عقلاً» لادراكه المعقولات و«قلباً» لتقلبه في الخواطر)(12)
    وهكذا يشخّص التحليل الفكري لدى علماء الاسلام عدّة حقائق متعلّقة بالنفس البشرية، وهي:
    1 ـ إنّ النفس كيان مجرّد عن الخصائص المادية، كما أنّ الطاقة في مفهوم علم الفيزياء تختلف عن المادة.
    2 ـ إنّ النفس هي حقيقة الانسان وذاته، وهي التي تسمى (الانا) فإذا قال الانسان: (أنا) انّما يقصد (النفس) هذا الكيان المجرّد الذي يشعر باللذة والالم ويدرك ويفكر ويكره ويحب ويخاف ويقلق ويغضب ويرضى ويريد ويرفض...الخ.
    3 ـ إنّ الجسم آلة لتنفيذ مآرب النفس، فما تريده النفس وترغب به يتحرّك لتحقيقه عن طريق تحويل الصورة الفكرية إلى موقف إرادي وسلوك عملي. لذا فانّ النفس تؤثّر بالبدن، كما يؤثّر البدن في النفس، ومن هذه الالية يتحول كثير من المشاعر والتصوّرات الى حالات مرضية كالقلق والخوف والحبّ والكراهية...الخ فتؤثّر تأثيراً انفعالياً فيستجيب الجسم لتلك الانفعالات استجابات فسيولوجية، وتترك آثارها المرضية أحياناً على الجسم.
    4 ـ إنّ النفس تمرض كما يمرض الجسد، ومرض النفس هو انحرافها عن خطّ الاستقامة الذي يسمّيه الفلاسفة الاخلاقيون بحدّ الوسط أو الاعتدال. فتصاب بالقلق والخوف والحقد والشعور بالنقص..الخ. وانّ هذه الامراض تثير انفعالاً يتحوّل إلى أمراض جسمية. فقد أثبتت الاحصائيات العلمية أنّ نسبة عالية من الامراض الجسمية سببها الامراض والانفعالات النفسية، كأمراض الجهاز الهضمي، مثل القرح وسوء الهضم وتهيج الامعاء، وكالامراض العصبية، واختلال نسبة السكّر، وأمراض الحساسية والصداع...الخ.
    فكثير من الامراض تبدأ نفسية ثمّ تتحوّل إلى أمراض جسدية. وتؤكّد الاحصاءات والدراسات النفسية أنّ معظم الامراض الجسمية سببها الامراض النفسية، وانّ العلاقة متبادلة في كثير من الاحيان بين الجسم والنفس من الصحّة والمرض.
    ولنقرأ ماورد في تقرير صحّي يتحدّث عن علاقة المرض الجسمي بالمرض النفسي، فقد جاء فيه:
    (وتدلّ الاحصائيات في البلدان الغربية التي انتشرت فيها ثقافة الصحّة النفسية، والتي تقدّمت فيها وسائل العلاج النفسي على كثرة انتشار الامراض النفسية والعقلية بين الناس. فتدلّ الاحصائيات في أميركا مثلاً على أنّ حوالي نصف مليون من الاميركيين يعالجون في المستشفيات من هذه الامراض، كما تقبل المستشفيات الاميركية كل عام حوالى (000/150) حالة جديدة منها. وتدلّ بعض الاحصائيات الاخرى على أنّ حوالي (10بالمئة) من الاميركيين معرّضون للاصابة بهذه الامراض في فترة من حياتهم)(13).
    (الواقع انّ النتيجة التي وصلت إليها تتفق كلّ الاتفاق مع النظرية الطبّية الحديثة عن أهمّية العنصر السيكولوجي في العلاج الحديث، فقد دلّت الاحصائيات الدقيقة على أنّ (80بالمئة) من المرضى بشتى أنواع الامراض في جميع المدن الاميركية الكبرى ترجع أمراضهم إلى حدّ كبير إلى مسببات نفسية... فما هي الاسباب الرئيسية لما تسببه الامراض العصبية؟ انّ من الاسباب الرئيسية لهذه الامراض الشعور بالاثم أو الخطيئة والحقد والخوف والقلق والكبت والتردد والشكّ والغيرة والاثرة والسأم، ومما يؤسف له انّ كثيراً ممن يشتغلون بالعلاج النفسي قد ينجحون في تقصي أسباب الاضطراب النفسي الذي يسبب المرض ولكنّهم يفشلون في معالجة هذه الاضطرابات، لانّهم لايلجأون في علاجها إلى بثّ الايمان بالله في نفوس المرضى، ويجب فوق ذلك أن نتساءل عن هذه الاضطرابات الانفعالية والعوامل التي تسبب تلك الامراض، انّها هي ذاتها الاضطرابات التي جاءت الاديان لكي تعمل على تحريرنا منها...)(14).
    وتتفق الدراسات النفسية الحديثة هذه مع دراسة علماء الاخلاق الاسلاميين في أنّ النفس البشرية تصاب بالامراض، وأنّها تواجه حالة الصحّة والمرض، كما يواجهها الجسم. ويسجل أحد الاساتذة المختصّين في علم النفس هذه الحقيقة بقوله: (إنّ الصحّة النفسية والمرض النفسي هما طرفا الحالات النفسية اللذان ينبغي لعلم الصحّة النفسية التركيز على دراستهما، فبأحدهما يعمق ادراكنا للاخر، ويتحدد مدى قربنا أو بعدنا عن كليهما، وهما كوجهين لعملة واحدة بها تتأكد معرفتنا للكيفية التي ينمو بها السلوك ويضطرب أو يتحلل...)(15)..
    ثم يتابع حديثه قائلاً: (ومن الناحية العملية يمكن اعتبار الحياة سلسلة من الصراعات ينجح الفرد في التغلب عليها فتتكون الصحّة النفسية، أو يفشل فيكون المرض النفسي. ومعنى ذلك أنّ الصحّة النفسية لايمكن فهمها إلاّ في ضوء المرض النفسي. ويمكن القول بأنّ المرض النفسي في جوهره هو إخفاق في استيعاب وتوافر وتمثل خصائص السلوك الصحي النفسي، كما انّ دراسة المرض النفسي وتقصيه وتحليل أسبابه كان له أثر كبير في تحديد الخصائص التي يمكن الحكم في ضوئها على الصحّة النفسية)(16).
    ثمّ ينتهي الى القول: (فهناك منطقتان أساسيتان هما: «منطقة الصحّة النفسية» وتشمل أحوال «الخلو من المرض النفسي» وهي أدنى حالات هذه المنطقة، تعلوها حالة «السلامة النفسية» وتأتي في القمّة «حالة الصحّة النفسية» وفي المقابل هناك «منطقة المرض النفسي» وتشمل «حالة الاضطرابات الانفعالية» والتي تعتبر أبسط أحوال المرض النفسي «حالة الامراض النفسجسمية» ثمّ «الامراض العصابية» وأخيراً «الذهان» الذي يمثّل أشدّ حالات التدهور العقلي)(17).
    وهكذا تتكون أمامنا صورتان متقابلتان، وهما صورة الصحّة النفسية وصورة المرض النفسي، تتنازعان على النفس البشرية ولا سعادة للانسان إلاّ بتوفر الصحة النفسية وخلو النفس من الامراض والانفعالات المرضية.
    وكما أوضح علماء الاسلام فانّ ما أسموه بالفضائل (حالات الصحّة النفسية) والخلو مما أسموه بالرذائل الاخلاقية (حالات المرض النفسي) هي من المبادي الاساسية في بناء الشخصية الاسلامية، لذلك نجد الرسول الكريم محمداً (صلى الله عليه وآله) ينادي: (انّما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق)(18).
    وفي قول آخر يحلل لنا تحليلاً علمياً انعكاس سوء الخلق المرضي على النفس فيقول:
    (من ساء خُلُقُه عذّب نفسه)(19).
    وتعذيب النفس ليس في الاخرة وحسب، بل وفي عذاب القلق ووخزات الضمير، من الهمّ والغمّ والكآبة والحزن وحالات الانانية والغيرة والحسد التي تنهش أعماق النفس وتصلي المصاب بها بجحيم دائم.
    وقد أحسن الامام علي (عليه السلام) تصوير الحالة النفسية للانسان الحسود، وهو الاناني الذي لا يريد الخير للاخرين، ويؤلمه أن يرى تفوّق الاخرين عليه ويتمنّى ويسعى لتجريدهم وحرمانهم مما هم فيه من خير فيعيش في حقد وكراهية ورغبة في الانتقام، الذي كثيراً ما يتحوّل إلى حالات قتل أو تآمر، أو وشاية بالاخرين، أو نيل من كرامتهم وسعي لاسقاطهم، صدق أمير المؤمنين (عليه السلام) الذي صوّر هذه الحالة بقوله:
    (ويح الحسد ماأعدله، بدأ بصاحبه فقتله)(20).
    والاحصاءات والدراسات النفسية تفيد فشل الانظمة الاجتماعية والمناهج التربوية ونظريات تنظيم السلوك البشري في علاج الامراض النفسية وانقاذ الانسان منها، بل وتشهد التقارير والاحصاءات بتزايد الاصابة بالامراض النفسية، وفقدان الصحّة النفسية نتيجة الحياة المادّية المضطربة والمقلقة للانسان. فالارهاب السياسي بسبب الخلاف الفكري أو السياسي، أو تسلّط الحكم الدكتاتوري، وفقدان أمن الافراد والجماعات في معظم دول العالم هو المأساة البشرية السائدة. والخوف من الحروب والنزاعات، وعدم الطمأنينة على الحاضر والمستقبل، والقلق من تدهور الوضع المعاشي، والاحساس بفقدان معنى الحياة واليأس من قدرة المكاسب المادّية، وفقدان الرضا والانسجام بين الناس والمحيط، وتمزّق أوضاع الاسرة، وفقدان الحبّ والعطف والحنان، وانتشار التشرّد والضياع، والاحساس باحتقار الشخصية، وعدم وجود من يعتني بالانسان المشرّد، فهذه الحالات كلّها أصبحت من مشاكل العصر، وافرازات الحضارة المادّية التي جلبت للانسان الويلات، وتسببت بنشر الامراض والعقد النفسية التي افقدت الانسان طعم الحياة والسعادة.
    وليس أمام الانسان من ملجأ ولا مخلّص غير الاسلام الذي استوعب منهاجه حماية النفس وتحصينها من الامراض النفسية بالايمان بالله سبحانه وبعالم الاخرة، والعمل على تزكية النفس وتطهيرها من الحقد والانانية، وحمايتها من الخوف والقلق، بتسليم الامر إلى الله سبحانه، والرضا بقضائه وقدره عندما يواجه الحالات النفسية غير الطبيعية، وبتحصين النفس من الاصابة بالمرض النفسي بالتربية وتوفير الاجواء الاسرية والاجتماعية والسياسية والقانونية التي توفرّ للانسان الطمأنينة والحبّ والاحترام لشخصيته والرعاية له. والاساس العلمي الذي ينطلق منه المنهج الاسلامي في حماية النفس من العقد والامراض النفسية هو الايمان بأنّ الفطرة البشرية فطرة نقيّة سليمة من العقد والامراض النفسية، قال تعالى:
    (فطرَة اللهِ التي فَطَرَ الناسَ عليها لاتبديلَ لخلقِ اللهِ ذلك الدّينُ القيّمُ ولكنّ أكثَرَ الناسِ لايعلمون). (الروم/30)
    وانّ الصحّة النفسية تتمثل بالحفاظ على هذه الفطرة وحمايتها من التلوّث والانحراف بتعهّدها بالتربية الاخلاقية، وتوفير البيئة والمناخ الاجتماعي الذي يساعد نقاء الفطرة وسلامتها على النموّ والتكامل بعيداً عن الانحراف والشذوذ، بعد أن حرّم إخافة الانسان واحتقار شخصيته، ودعا الوالدين وأفراد الاسرة والمجتمع إلى الحبّ والتعاون واحترام الاخرين


    الجوكر
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-05-02
  3. عين العقل

    عين العقل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    3,141
    الإعجاب :
    0
    فعلا العلاقة مرتبطة جدا ..
    لذا ركز ديننا على سكون النفس واطمئنانها بذكر الله
    وكم عرفت اناسا كان عدم الاستقرار في نفوسهم سببا في ظهور امراض عضوية

    شكرا اخي وبارك الله فيك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-05-02
  5. عين العقل

    عين العقل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    3,141
    الإعجاب :
    0
    فعلا العلاقة مرتبطة جدا ..
    لذا ركز ديننا على سكون النفس واطمئنانها بذكر الله
    وكم عرفت اناسا كان عدم الاستقرار في نفوسهم سببا في ظهور امراض عضوية

    شكرا اخي وبارك الله فيك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-05-02
  7. عين العقل

    عين العقل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    3,141
    الإعجاب :
    0
    فعلا العلاقة مرتبطة جدا ..
    لذا ركز ديننا على سكون النفس واطمئنانها بذكر الله
    وكم عرفت اناسا كان عدم الاستقرار في نفوسهم سببا في ظهور امراض عضوية

    شكرا اخي وبارك الله فيك
     

مشاركة هذه الصفحة