دروس وعبر من حرب صعدة

الكاتب : عبدالرحمن حيدرة   المشاهدات : 596   الردود : 8    ‏2007-04-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-30
  1. عبدالرحمن حيدرة

    عبدالرحمن حيدرة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-04-04
    المشاركات:
    1,577
    الإعجاب :
    0
    منذ ان قامت دولة علي عبدالله صالح بالهجوم على بعض مناطق صعدة عام 2004 بحجة محاربة الحوثيين والذي سميت حينها حرب صعدة الأولى ، ثم الثانية عام 2005 والان الثالثة في هذا العام 2007 والتي بدأت منذ شهرين. النظام كان يفكر انه سيحسم الحرب في أيام وان الحوثيين ضعفاء يمكن هزيمتهم بسهولة ولكن الحوثي واتباعه كانوا في موقف الدفاع عن انفسهم واهلهم واسرهم وقناعاتهم ومعتقداتهم ، وقد كان ذلك في صالحهم اذ ضهرت الدلة بمضهر المعتدي على المواطنين الأمنين الذين لم يقوموا بعمل شيئ يخالف القانون ، عدا الهتاف بشعارات تدخل في اطار حرية الرأي ولا تجرم قائلها ..!

    المهم قصدنا من هذا المقال هو رصد الدروس والعبر التي نتجت من هذه الحرب ، وكيف يمكن الاستفادة منها على مستوى اليمن كلها وعلى مستوى منطقة صعدة واهل الجنوب العربي.

    اولا على مستوى اليمن
    هذه الحرب اضهرت مدى فساد النظام ورعونته وتخبطه وتسرعه وضعفه العسكري، وانه مستعد لأرتكاب حماقات كبيرة لا احد يعرف سببها ومثل هذه الحرب لا احد يعرف سببها حتى الان ولا الغرض او الهدف منها ، وكل الحجج التي ساقتها حكومة علي صالح لا احد يستطيع تصديقها.وقد اضهرت هذه الحرب مدى ضعف الجيش النظامي وفساده وان كبار قادته ليسوا اكثر من تجار حروب ، وهم يستفيدون منها بحيث ان الدولة تعطيهم ميزانيات واعتمادات يتصرفون بها كيف يشأون فضلا عن فتحها لهم خزائن السلاح والذي يسحبون منه ما شأوا يستخدم بعضه للحرب وبعضه للبيع.! في اسواق السلاح داخل اليمن وخارجه.

    لقد اصبحت صعدة رمزا للصمود والمقاومة وال الحوثي اصبحوا رمزا للرجولة والبطولة والاستشهاد ومواجهة الظلم والعنجهية ، وقد فرملوا بمقاومتهم هذه اندفاع وهيجان الدولة في ضرب المواطنين بدون حق وكم من هجمات قامت بها الدولة ضد المواطنين في مارب والجوف وشبوة وغيرها في السنين الاخيرة .ولقد ابتلى الأمام بدر الدين الحوثي وابنه الأمام حسين والثوار الموالون لهم بلاء حسنا ، وقدموا ارواحهم فداء لكرامتهم وحريتهم وحرية كل اليمن واهل الجزيرة العربية،وحسبهم انهم ضلوا ثابتين على مبادئهم حتى اخر لحضة من حياتهما ، وقد استشهد عددا من ابناء واحفاد الأمام بدر الدين الحوثي .ومع ذلك لا زالوا يقاومون وسينتصرون في النهاية.

    وقد اضعفت هذه الحرب النظام وفقد الكثير من هيبته والتي اكتسبها بعد حرب 94 .وهذا شجع الكثير على انتقاده بل وتحديه وما يعمله بعض المشائخ من اعمال ضد المواطنين الا دليل على استهزائهم بالدولة لأنها دولة فاسدة. وهذه الحرب عرت الدولة من الشعارات التي كانت ولا زالت تطرحها ، مثل دفاعها عن الجمهورية والوحدة والثورة وما شابه ذلك.

    ومن ناحية عسكرية فقد قلنا في مناسبات سابقة ان النظام في اليمن نمرمن ورق وهو من الضعف بحيث يمكن اسقاطه او هزيمته، وهذا مايجب على الشعب التنبه له والعمل من اجله ، اذ لا ينبغي للناس الصبر اكثر مما صبروا ،عليهم ان يثوروا ويخرجوا الى الشوارع مثلما تعمل الشعوب الحية، او يمكنهم حمل السلاح والنظال لنيل حقوقهم والحقوق لا توهب بل تنتزع انتزاع.


    بالنسبة لابناء الجنوب العربي
    هذه الحرب اضهرت كيف ان قوة الايمان والصمود والصبر من فئة قليلة يمكنها ان تواجه قوة كبيرة في عددها وعدتها وتلحق بها الهزيمة، ومعروف ان اصحاب الحوثي لا يملكون الا البنادق بكافة انواعها زائد قذائف الار بي جي (البوازيك) وبعض الالغام ، بعكس الحكومة والتي تمتلك كل انواع الاسلحة.ولنا ان نتخيل الوضع كيف سيكون اذا ما قرر الشعب في الجنوب العربي الثورة على قوات علي عبدالله صالح ، وكيف سيكون حالها اذا فتحت لها جبهات في كافة مناطق الجنوب ، اذ ان هذه القوات تتواجد في مناطق يمكن محاصرتها ويصعب ايصال المؤن لها .ولنا ان نتخيل كيف يمكن لجيش علي صالح ان يصمد في عدة مناطق ، ومن اين له ميزانيات ومؤن ومصدرها اصلا نفط الجنوب، وموارده الاخرى..!؟

    توقيف انتاج النفط لوحده سيجعل النظام ينهار اقتصاديا في عدة اشهر لأنه لن يعد له اي مورد مالي يغذي به الحرب ويغذي به جيوب قادة النظام واتباعه وجهازالدولة.والذي هو قائم على البنك المركزي ، واذا ما انهار البنك المركزي انهارت الدولة تماما لأنها دولة نهب وسلب ورواتب ولا علاقة لها لا بالمبادئ ولا الاخلاق او الانجاز . ودولة بهذه المواصفات لا يمكنها البقاء.




    حرب صعدة سيكون لها نتائج بعيدة المدى سياسية ودينية وفكرية ، وكلها ليست في صالح العسكر الذين يحكمون اليمن منذ 5 عقود ، اذ ان الانقلاب (او كما يحبوا ان يسموه الثورة ) الذي قاموا به وكلف اليمن مئات الالوف من القتلى والجرحى ، وعشرات المليارات من الدولارات لم يحقق ادنى المتطلبات التي عادة ما تقوم بها كل الدول مثل توفير العدل القضائي والامن ، وقد وفرت دولة الائمة ذلك بأمكانيات تقل بمئة مرة عما لدى الجمهورية،وايضا دولة الحزب الاشتراكي في اليمن الجنوبي.

    ما الذي يجب على اهل صعدة ان يفعلوه
    اهل صعدة ضحوا بدمائهم من اجل حريتهم وكرامتهم وكرامة باقي اليمنيين والاحرار في الجزيرة العربية ( ولا نقول العالم) ويجب ان لا يلقوا السلاح الا بالشروط التالية كما نعتقد :
    1.وقف الاعمال الحربية ، وسحب الجيش من هناك ، واصدار عفوا عام عن كل من حارب مع الحوثي ،وان تفرج الدولة عن المعتقلين السياسيين بسبب هذه الحرب.
    2. ان تترك الدولة المواطنين هناك وشأنهم وأن لا تتدخل لا في دينهم ، او شئونهم الخاصة بهم .وان تترك لهم الحرية مثل باقي المواطنين.
    3.تقوم بتعويض المتضررين .ضررا ماديا في الارواح او الممتلكات .لأنها البادئة بالحرب.!
    4.ضرورة ان يطلب اهل صعدة بأعطائهم الحرية في ان ينتخبوا محافظا لهم من اهل صعدة ،ممن يتوسمون فيه الكفائة والنزاهة لحكم محافظتهم .ويحب ان يكون لدى المحافظ الصلاحيات اللازمة في ادارة شئون المحافظة ، وتعيين الموضفين المناسبين ،مثل مدراء المديريات والأمن ، ويجب ان يكون ذلك بقانون ولوائح خاصة حتى لا يقع طغيان، واخذ عائدات الزكاة مع بعض الضرائب ، واستخدامها لصالح المحافضة .حيث وهي محرومة من كثير من الخدمات الأساسية.وبدون ان ينال اهل صعدة حكم محافظتهم ، تكون ثمرة لجهادهم يصبح قتالهم لدولة علي صالح جهد عبثيا
    ، وفتنة كما كانت تسمى في السابق او تمردا كما يسمى في الحاضر ..!!.وتكون النتيجة ان الضرر كان اكثر من النفع ، وكل الثورات او التمردات تقاس بنتائجها وليس مقدماتها..!! ومعروف ان صعدة كانت دائما تتمرد على الدول التي حكمت اليمن السنية الشافعية والشيعية الزيدية ، مثل دولة بني القاسم ، اذ كان العمال الذين يعينهم الأمام هناك (وهم عادة من بيت القاسم نفسه) يبقون مدة تحت طاعة من عينهم ثم يستقلون بحكمها او يحصل ان يقوم احد الاهالي هنالك من اهل الوجاهة بلاستيلاء على مقاليد الامور وحكمها منفردا او بالاشتراك مع الائمة في صنعاء او غيرها..!!

    خلاصة الكلام اهل صعدة جديرون ان يحكموا انفسهم حتى يكون هناك ثمرة لثورتهم ونتيجة لجهادهم ، وحتى يبعدوا الاشرار والفاسدين من محافضتهم .بل واقترح ان يرشح عبدالملك الحوثي نفسه لمحافظة صعدة واذا نجح في الانتخابات وهذا متوقع ، سيكون الشخص الذي سيصلح الاوضاع فيها ويقوم بتطبيعها .

    هذه افكار اولية ونرجوا من الجميع المشاركة وابداء ارائهم حول الموضوع ورفده بما يرونه مناسبا ،والحقيقة موزعة في احيانا كثيرة في عدة رؤس .!وللجميع التحية والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-30
  3. القاهرة

    القاهرة عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-03-11
    المشاركات:
    494
    الإعجاب :
    0
    أخي الكريم تصحيح فقط للتاريخ حتى يومنا هذا 30إبريل 2007 أكثر من مئة يوم
    إبتداء من 12/1/2007.
    أما العبر فيكفي عبرة تشريد ما يزيد عن خمسين ألف نسمة وتدمير آلاف المنازل ومرافق الحياة.
    يا أخي مستشفيات صنعاء تعج بالجرحى من العسكريين والمليشيا القبلية ومستشفيات الأردن فيها حالات خطيرة هذا من جانب الدولة أما من جانب أهل صعدة فحدث ولا حرج حيث لا وجود للمستشفيات ولا لإبسط الخدمات الصحية.
    إن السلطة قد ارتكبت خطأ فادحا في حق اليمن بدفع المواطنيين في صعدة للقتال وحملهم على مواجهة الدولة.بسبب سوء تصرفاتها .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-04-30
  5. المجهول_4

    المجهول_4 عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-25
    المشاركات:
    69
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
    الله ينصركم يا صقور اليمن
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-04-30
  7. ابوالعز الشعيبي

    ابوالعز الشعيبي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-04-22
    المشاركات:
    542
    الإعجاب :
    0
    ادعو الله دائمأ ان ينصر المظلوم على الظالم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-04-30
  9. عبدالرحمن حيدرة

    عبدالرحمن حيدرة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-04-04
    المشاركات:
    1,577
    الإعجاب :
    0
    اخي القاهرة
    نعم هذه حربا ضالمة وحسب علمي ليس هنالك ما يبررها اطلاقا، واهل صعدة يدافعون عن انفسهم ليس الا ، ولكن نظام الفساد والاستبداد يمكن ان يخوض حروبا داخلية وخارجية لانه لا احد سيحاسبه على ذلك.وقد تناولنا في مقالات سابقة منذ عام 2005 وقلنا ان الحرب هناك يجب ان تتوقف وعلى الشعب ان يقف بجانب اهل صعدة بالتضاهر والاضراب والدعم الانساني ،ولم يحدث هذا للاسف حتى اللحضة.

    وفي هذا المقال انا تناولت الجانب السياسي والعملي لتأثيرات هذه الحرب وكيف يمكن الاستفادة منها ، بالنسبة لاهل اليمن والجنوب وصعدة ، ومالم يكون لهذه الحرب اثر عملي على الوضع في صعدة بعد الحرب ،فستذهب جهود وتضحيات اهل صعدة في مهب الريح .تظامن اهل صعدة بالاساس في هذا الضرف هو الذي يمكنه ان يجعلهم يتجاوزون هذه المحنة الصعبة ، وبناء ما دمرته الحرب نفسيا وماديا.

    شكرا لمرورك وتفضلك بالتعقيب
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-04-30
  11. عبدالرحمن حيدرة

    عبدالرحمن حيدرة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-04-04
    المشاركات:
    1,577
    الإعجاب :
    0
    شكرا على مرورك وهل من يهاجم المواطنين الامنين والذين لم يعتدوا على احد يعتبر صقرا وتدعوا الله ان ينصره ...؟؟!!
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-04-30
  13. الأشتر النخعي

    الأشتر النخعي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-04-18
    المشاركات:
    586
    الإعجاب :
    0
    سلمت يداك أخي الكريم على هذا الموضوع الرائع الذي يكشف الحقائق كما هي

    ولكن الحرب هذه هي الرابعة وليست الثالثة

    لك مني خالص التقدير
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-04-30
  15. عبدالرحمن حيدرة

    عبدالرحمن حيدرة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-04-04
    المشاركات:
    1,577
    الإعجاب :
    0
    امين ثم امين
    هذا اجمل دعاء والنصر بالتأكيد حليف المظلوم مهما طال الزمن ، والمهم هو الاستفادة من هذه الحرب ومعروف ان صعدة تاريخيا ضلت تقاوم الدول التي تعاقبت على حكم اليمن. ولم يحصل ان ذهبت الى هناك حتى اعرف مزاج الناس وطباعهم ومواقفهم ، ولكن بألتأكيد ان ثوراتهم هذه تدل على انهم ميالين الى مواجهة الدولة الضالمة ويرغبون في ان يحكمهم شخص قريب منهم بأصله وعمله ، وليس اناس غرباء وسرق وحرامية يخدمون من عينهم وليس المواطنيين شكرا لمرورك ويعطيك العافية .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-05-02
  17. عبدالرحمن حيدرة

    عبدالرحمن حيدرة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-04-04
    المشاركات:
    1,577
    الإعجاب :
    0
    شكرا على التوضيح ، والمرور ، وانشاء الله نرى حركة من الشعب في التظامن مع اهل صعدة ولو قام الشعب بعدة مضاهرات لأوقف الحرب ، ولكان تعلم كيف يعارض ويحتج وفي الحركة البركة.
     

مشاركة هذه الصفحة