أسامة بن لادن .. وأمة منهكة القوى !!!

الكاتب : عبدالله جسار   المشاهدات : 1,085   الردود : 17    ‏2007-04-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-29
  1. عبدالله جسار

    عبدالله جسار أسير الشوق مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-02-09
    المشاركات:
    33,818
    الإعجاب :
    202
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2006
    فإن الرجولة تعني أسامة ..

    عبارةٌ سمعتها كثيرا .. وبأشكالٍ مختلفة .. وربما مررت بأشد منها وأعظم .. بل لعل البعض تحدث عن سيفٍ مسلولٍ أهداه الله لنا أخــيرا ليخلصنا مما نمر به ..

    هل يستحق أسامة كل هذا ؟؟
    أو بالأحرى هل نستحق نحن كل هذا ؟؟ !!!

    ليس هذا مجال حديثي لسبب هام ..
    أساسا أنا لست بصدد الحديث عن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن ولا بصدد إشعال نقاشٍ واسع حول شخص سأسمع بسبب النقاش عنه الكثير من التهم التي لن تخطر على بالي .. فلست ممن يؤمنون بالشخصنة ولا أحب الجدل العقيم في قناعاتٍ حول أشخاص لم نعرفهم بعد إلا مما سمعناه أو قرأناه حولهم في عالمٍ ما خفي منه أضعاف ما ظهر وبان لنا ..
    ......
    على الصعيد الآخر أتذكر كلمات كاتبٍ لا زالت راسخةً في أُذني ..
    : (( لا أكن لأسامه بن لادن كرها ,, كما أني لا أؤمن بنبوته .. وبطولته التي يصورها البعض .. صنعتها أمورٌ كثيرة .. منها بطولته الحقة .. ومنها أمورٌ أهم ..))
    قد يرى المبالغ في المحبة في هذا الكلام إستنقاصا .. لكني أراه رأيا جديرا بالتأمل فيه ,,
    فالمتابع فعلا لتاريخه ومسيرته ,, سيرى أمورا هامة قام بها ,, لكنه سيرى أمور أهم !!!
    الفرقعة الكبيرة والهالة العظيمة المرعوبة التي إهتم العدو بصنعها حوله ,, والتي لا يخفى كونها أسلوبٌ أمثل تستعمله أجهزة المخابرات (( ولا يعني هذا إطلاقا إتهامي له بإرتباطه بالمخابرات .. لمن يعاني إشكالا في فهم كلامي كالعادة )) ..

    أيضا الحالة المتردية التي وصلتها أمتنا والتي لا أظنها وصلت لمثلها أبدا .. هذه الأمة وبقدر آلاماها وتشظيها لا زالت تعاني ضياعا ناتجا عن عجزٍ على الإرتباط بالحاضر فلجأت كثيرا لماضيها المرتبط بالبطولات ,, هذه الأمة التي تعاني الجهل والتخلف والفقر والكره العميق لزعمائها .. ما إن تسمع أو ترى إسم شخصٍ أرهب الأعداء وأخافهم .. حتى تتجه وبحالةٍ تشبه تماما حالة أدعياء الصوفية في جلسة إستدعاء الحبيب المصطفى .. حالة من النشوة والشعور بإنتصار مجهول .. لطالما إنتظره القلب وتمناه .. بل ورآه !!!!
    أتحدث هنا عن أسامة بن لادن كظاهرة .. تدل على مدى الضعف الذي وصلته أمتنا ,, التي تبحث عن الملخص والمنقذ ..... المهدي !!!!!
    لم تعد أمتنا تهتم بمظاهر عجزها وأسبابه ,, ولا بأساليب إنتصارنا ومقوماته وخطواته بقدر إهتمامها بفردٍ ينتشلها في يومٍ مما غرقت فيه بقرونٍ عديده ..

    هذه الأمة لا تحتاج لأسامة واحد .. يهزم العدو ويعيد لها النصر في مجالٍ واحد _ العسكري !!
    هي تحتاج لعددٍ هائلٍ منا لمنقذين وبكل المجالات ..
    سيرد البعض قائلا .. هذا ليس ذنب أسامة .,, إذ ليس المسؤول عن مصير الامة ولا المكلف بإنقاذها .. ؟؟ فلماذا التجني عليه ؟؟ ولعله قام بأقصى ما يكمنه القيام به .. ؟؟
    _ سأسر حتما بهكذا سؤال ,, لأنه سيشكل أساس الإجابة الهامة ..
    هذا ما أعنيه ,, لنخفف تركيزنا على أسامة ولندعه وشأنه قليلا ,, ولنسأل الله أن يعينه أينما كان ,,
    أنا لم أطلب شيئا كهذا ,, ولم أتحدث عنه !!
    أنا تحدثت عن ظاهرةٍ تضاف لمشاكلنا ,, الإعتماد على المنقذ والبحث عنه ..
    وفي هذه النسخة .. كان أسامه !!

    لعل أسامة ساهم في أن تفتح هذه الأمة عينها على حقائق عدة ,, لكنها تعلقت به وانتظرته كل مساءٍ لتراه في التلفاز يتحدث عن غزوةٍ جديدة ..
    من أين الخلل إذا ؟؟!!!

    من يدري ..

    لعلي لم أوفق بمقالي هذا في قول شيء أو إيضاح شيء ..
    إذ أني أحس بأني خرجت كما دخلت ,, وربما أكثر حيرةً وألما ..

    :::::::::::

    تبريراتي كثيرة .. لأني على يقينٍ أني رغم كل هذه التبريرات سأتهم بإنتهاكي لحمى حامي حمى الدين ..
    ولعلي أصبح خارجا عن النطاق الصحيح حين أتحدث عن أسامة بن لادن برأيي الشخصي ,, حتى وإن إستعملت شتى أساليب الكياسة والذوق ..


    لكني لا أخفيكم أني لا أهتم لأسامه بقدر إهتمامي بهذه الأمة التي تحتاج أكثر من أسامة .. وبكثير ..

    أعانها الله .. ​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-29
  3. مدوحس

    مدوحس عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-13
    المشاركات:
    149
    الإعجاب :
    0
    أنا أسامه بن لادن !!

    في داخل كل منّا أسامه ابن لادن !!
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-04-29
  5. عبدالله جسار

    عبدالله جسار أسير الشوق مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-02-09
    المشاركات:
    33,818
    الإعجاب :
    202
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2006
    أهلا بك .. ​
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-04-29
  7. أنـــــــور

    أنـــــــور مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-05-30
    المشاركات:
    14,547
    الإعجاب :
    0
    ما يغضبني بهذا القسم الذي أظن و الله أعلم أنه لا يستحق أن يطرح فيه المبدعون إبداعاتهم

    يا أسير ما زال مكاننا بالتسليه

    بالأمس طرحت موضوع جاد كموضوعك هذا و لكن لم يرد على موضوعي غير إثنين " مع إحتياجي للأراء "

    و ذلك لسبب

    أكثر القراء لن يردوا عليك إلا بحالتين

    إما أن يكون عنوان موضوعك شيء جدلي أو شيء يلفت الأنظار بشده مهما كان مضمون الموضوع

    و الثاني أن يكون إسمك ممن يحبون أن يقرأو لهم أو الماومين على هذا القسم و أنا و أنت لسنا منهم

    على العموم موضوع مثل هذا أتمنى أن يثبت

    فشعوري كشعورك أخي الكريم و تفكيري كتفكيرك

    فالأمه لا تحتاج أسامه واحد بمجال واحد
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-04-30
  9. يسري الاثوري

    يسري الاثوري عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-12-26
    المشاركات:
    447
    الإعجاب :
    0
    سأدل امريكا عليك من أجل ثلاثين مليون دولار سأستلمها من البتاجون اذا لم يسرقونا :cool: :D
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-04-30
  11. جراح الرياشي

    جراح الرياشي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-03-09
    المشاركات:
    4,316
    الإعجاب :
    0
    من بين ركام امة تحتضر سيبزغ نور فجر جديد ومن شدة الم الواقع المرير ستنجب الامة ابطالها في كل مجالات الحياة فكم تعاني الام عند الولادة وامتنا تعاني الان لتلد عظماء جدد يعيدون صناعة التاريخ من جديد --- الكثير منا اختزل الجهاد بالعنف والسلاح والجهاد له عدت اوجه وطرق
    فجهاد النفس والجهاد من اجل بناء المجتمعات والاوطان هو الاحق والاجدر


    سلمت يا اسير
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-04-30
  13. أروى العوبثاني

    أروى العوبثاني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-06-20
    المشاركات:
    7,709
    الإعجاب :
    0
    أنــــــــــــــا مـــــع أســـــــــــامة ....



    صُلْ مدبرا يا شاعر الشعراء *** بعض الكلام مطية الضعفاء


    صُلْ مدبرا كم صال قلبك مدع *** ليلا وساق الخيل في البيداء


    كم سطر الشعراء و الأدباء *** و المتعرضون لهالة الأضواء


    كم أرعدوا كم أزبدوا كم زايدوا *** حتى شكونا كثرة البسلاء


    القارعين طبولهم في ساحة *** أجروا بها قبل الدموع دمائي


    فإذا بنا نصحوا و حول رقابنا *** حبل تجاذبة يد الأعداء


    و إذا بنا بعد انتهاء هتافهم *** موتى نسير بموكب الأحياء


    ما قيمة الكلمات في عصر الدما *** عصر انتزع الحق بالأشلاء


    ما قيمة الكلمات إن لم تنتفض *** غضبا و تكسر حاجز الإلقاء؟


    أمن المروءة أن تداس كرامتي *** و أنا أصول بخطبة عصماء؟


    أمن الرجولة أن تهان عقيدتي *** و أنا أندد من وراء خبائي؟


    أمن العقيدة أن تكبل أمة *** و يضيع منها موطن الإسراء؟


    ويصول طفل بالحجارة بينما *** ترسانتي يرمى بها أبنائي!


    فليصمت المتكلمون تفيقها *** في عصر فعل القبضة العصماء


    وليستح المتفرجون و خندق *** الإسلام أضحى موطئ الخبثاء


    ما عاد في أفق الصراع غمامة *** تخفي صفات الليلة الليلاء


    فالشمس تسبح في فضاء خلفها *** تجري دياجي الفتنة الظلماء


    فاعكس ضياء الشمس إن لم تستطع *** أن تستغل مدرج العلياء


    إن الحياة مواقف تسمو بها *** أو تنحني و العار للجبناء


    فغدا ستحكى قصة أبطالها *** إنجازهم يغني عن الإطراء


    صالوا على قرآنهم و تمكنوا *** من أسر أهل الكهف والإسراء


    و تقاسموا الأنفال إرث كلالة *** فتظلمت لله آي نساء


    ثم استدارت خيلهم لتطهر *** الأوطان من إطلالة الشرفاء


    و تنعموا بعد الفتوح بفتحهم *** حصن امتهان دعارة و بغاء


    و غدا ستحكى قصة أبطالها *** ذادوا عن الجولان عن سيناء


    ذادوا عن الأعراض حتى أعلنت *** ساحاتنا عن كثرة اللقطاء


    صانوا عفاف القدس لما استنجدت *** بجنودها من خسة الغرباء


    يا للفضيحة إن نبوء بعارها *** و نبرر التفريط بالعملاء


    فغدا سيحكى أن شعبنا مسلما *** ساسته جهرا حفنة الأجراء


    و استخدموه مطية كي يضربوا *** عزم اليد الشماء بالشلاء


    و غدا سيحكى أن أرضا أرسلت *** للكون هدي عقيدة سمحاء


    منها يد العدوان أضحت صارما *** يجتث راية عزتي و إبائي


    أنا لا ألوم القاتلين لأننا *** سلفا فرشنا الدرب بالحناء


    لا زال جحر الغرب يلدغ أمة *** مدت إليه أكفها بغباء


    إن جاز إعلان البراءة منكم *** يا إمعات أنا من البرءاء


    أنا ضد أمريكا و لو جعلت لنا *** هذي الحياة كجنة فيحاء


    أنا ضد أمريكا و لو أفتى لها *** مفت بجوف الكعبة الغراء


    أنا معْ أسامة حيث آل مآله *** ما دام يحمل في الثغور لوائي


    أنا معْ أسامة إن أصاب برأيه *** أو شابه خطأ من الأخطاء


    أنا معْ أسامة نال نصرا عاجلا *** أو حاز منزلة مع الشهداء




    الشاعر والمجاهد / محمد سعيد الجُميلي


    التاريخ / رجب 1421 تشرين الأول 2001
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-04-30
  15. أروى العوبثاني

    أروى العوبثاني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-06-20
    المشاركات:
    7,709
    الإعجاب :
    0
    أنــــــــــــــا مـــــع أســـــــــــامة ....



    صُلْ مدبرا يا شاعر الشعراء *** بعض الكلام مطية الضعفاء


    صُلْ مدبرا كم صال قلبك مدع *** ليلا وساق الخيل في البيداء


    كم سطر الشعراء و الأدباء *** و المتعرضون لهالة الأضواء


    كم أرعدوا كم أزبدوا كم زايدوا *** حتى شكونا كثرة البسلاء


    القارعين طبولهم في ساحة *** أجروا بها قبل الدموع دمائي


    فإذا بنا نصحوا و حول رقابنا *** حبل تجاذبة يد الأعداء


    و إذا بنا بعد انتهاء هتافهم *** موتى نسير بموكب الأحياء


    ما قيمة الكلمات في عصر الدما *** عصر انتزع الحق بالأشلاء


    ما قيمة الكلمات إن لم تنتفض *** غضبا و تكسر حاجز الإلقاء؟


    أمن المروءة أن تداس كرامتي *** و أنا أصول بخطبة عصماء؟


    أمن الرجولة أن تهان عقيدتي *** و أنا أندد من وراء خبائي؟


    أمن العقيدة أن تكبل أمة *** و يضيع منها موطن الإسراء؟


    ويصول طفل بالحجارة بينما *** ترسانتي يرمى بها أبنائي!


    فليصمت المتكلمون تفيقها *** في عصر فعل القبضة العصماء


    وليستح المتفرجون و خندق *** الإسلام أضحى موطئ الخبثاء


    ما عاد في أفق الصراع غمامة *** تخفي صفات الليلة الليلاء


    فالشمس تسبح في فضاء خلفها *** تجري دياجي الفتنة الظلماء


    فاعكس ضياء الشمس إن لم تستطع *** أن تستغل مدرج العلياء


    إن الحياة مواقف تسمو بها *** أو تنحني و العار للجبناء


    فغدا ستحكى قصة أبطالها *** إنجازهم يغني عن الإطراء


    صالوا على قرآنهم و تمكنوا *** من أسر أهل الكهف والإسراء


    و تقاسموا الأنفال إرث كلالة *** فتظلمت لله آي نساء


    ثم استدارت خيلهم لتطهر *** الأوطان من إطلالة الشرفاء


    و تنعموا بعد الفتوح بفتحهم *** حصن امتهان دعارة و بغاء


    و غدا ستحكى قصة أبطالها *** ذادوا عن الجولان عن سيناء


    ذادوا عن الأعراض حتى أعلنت *** ساحاتنا عن كثرة اللقطاء


    صانوا عفاف القدس لما استنجدت *** بجنودها من خسة الغرباء


    يا للفضيحة إن نبوء بعارها *** و نبرر التفريط بالعملاء


    فغدا سيحكى أن شعبنا مسلما *** ساسته جهرا حفنة الأجراء


    و استخدموه مطية كي يضربوا *** عزم اليد الشماء بالشلاء


    و غدا سيحكى أن أرضا أرسلت *** للكون هدي عقيدة سمحاء


    منها يد العدوان أضحت صارما *** يجتث راية عزتي و إبائي


    أنا لا ألوم القاتلين لأننا *** سلفا فرشنا الدرب بالحناء


    لا زال جحر الغرب يلدغ أمة *** مدت إليه أكفها بغباء


    إن جاز إعلان البراءة منكم *** يا إمعات أنا من البرءاء


    أنا ضد أمريكا و لو جعلت لنا *** هذي الحياة كجنة فيحاء


    أنا ضد أمريكا و لو أفتى لها *** مفت بجوف الكعبة الغراء


    أنا معْ أسامة حيث آل مآله *** ما دام يحمل في الثغور لوائي


    أنا معْ أسامة إن أصاب برأيه *** أو شابه خطأ من الأخطاء


    أنا معْ أسامة نال نصرا عاجلا *** أو حاز منزلة مع الشهداء




    الشاعر والمجاهد / محمد سعيد الجُميلي


    التاريخ / رجب 1421 تشرين الأول 2001
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-04-30
  17. أروى العوبثاني

    أروى العوبثاني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-06-20
    المشاركات:
    7,709
    الإعجاب :
    0

    بل والله الأمة كلها مع أسامة أسامة في قلوبنا وفي أرواحنا معه قلباً وقالبا

    أخي الفاضل إعذرنا إن لم نرى موضوعك

    فوالله إن هذا الزمن جد مخزي أن نرى أمتنا بهذا الحال راكضين وراء التفاهات ولا يعلمون كيف يلبون أصوات الثكالى ونصرة إخوانهم حتى لو بأقلامهم

    أخي أسير و أخي عدو إبليس المسألة هي مسألة وقت

    أمتنا سوف تنهض و آتيه النهضه بإذن الله و أنا أستبشر الخير أن جيوش محمد آتيه

    و إن شاء الله سوف تزأر بملإ أفواههم لنصرة الاسلام والحق و إعلاء رايه الله العليا

    المشكلة يا أخي هناك طواغيبت لا بد من محاربتهم و قتالهم فهو بؤس أمتنا وخنوعها

    الله أكبر الله أكبر ولله الحمد الجهاد لقد على صوته على و أعلى من معه والله أعلى وناصر كل من رفع رايته

    فلا تحزنوا والله أهم شيء أنكم أديتم البلاغ وجاهدتم أنفسكم لنشر الحق و إستمروا بارك الله فيكم ولو كره الباغضون

    والله ينصر عباده المحتسبون


    و أهدي أليكم هذه الأنشودة إن شاء الله تنال إعجابكم :)

    http://media5.filewind.com/g.php?filepath=7167


    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-04-30
  19. أروى العوبثاني

    أروى العوبثاني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-06-20
    المشاركات:
    7,709
    الإعجاب :
    0

    بل والله الأمة كلها مع أسامة أسامة في قلوبنا وفي أرواحنا معه قلباً وقالبا

    أخي الفاضل إعذرنا إن لم نرى موضوعك

    فوالله إن هذا الزمن جد مخزي أن نرى أمتنا بهذا الحال راكضين وراء التفاهات ولا يعلمون كيف يلبون أصوات الثكالى ونصرة إخوانهم حتى لو بأقلامهم

    أخي أسير و أخي عدو إبليس المسألة هي مسألة وقت

    أمتنا سوف تنهض و آتيه النهضه بإذن الله و أنا أستبشر الخير أن جيوش محمد آتيه

    و إن شاء الله سوف تزأر بملإ أفواههم لنصرة الاسلام والحق و إعلاء رايه الله العليا

    المشكلة يا أخي هناك طواغيبت لا بد من محاربتهم و قتالهم فهو بؤس أمتنا وخنوعها

    الله أكبر الله أكبر ولله الحمد الجهاد لقد على صوته على و أعلى من معه والله أعلى وناصر كل من رفع رايته

    فلا تحزنوا والله أهم شيء أنكم أديتم البلاغ وجاهدتم أنفسكم لنشر الحق و إستمروا بارك الله فيكم ولو كره الباغضون

    والله ينصر عباده المحتسبون


    و أهدي أليكم هذه الأنشودة إن شاء الله تنال إعجابكم :)

    http://media5.filewind.com/g.php?filepath=7167


    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     

مشاركة هذه الصفحة