ميزان ارجوله........

الكاتب : ابو العتاهي   المشاهدات : 672   الردود : 5    ‏2007-04-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-28
  1. ابو العتاهي

    ابو العتاهي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-06
    المشاركات:
    193
    الإعجاب :
    0
    ميزان الرجوله ​
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبعد​
    كتبت هذه الكلمات من كتاب صيد الخاطر للعلامه ابن الجوزي رحمه الله
    قال الامام ابن الجوزي رحمه الله
    لا يغرك من الرجل طنطنته وما تراه يفعل من الصلاة وصوم وصدقه وعزله عن الخلق. انما الرجل هو الذي يراعي شيئين :حفظ لحدود ,واخلاص العمل ,فكم قد رأينا منعبداً يخرق الحدود بالغيبه ,وفعل ما لايجوز مما يوافق هواه وكم قد اعتبرنا على صاحب دين أنه يقصد بفعله غير الله تعالى .وهذه الآفه تزيد وتنقص في الخلق .فالرجل كل الرجل هو الذي يراعي حدود الله ,وهي ما فر ض عليه وألزم به . والذي يحسن القصد ,فيكون عمله وقوله خالص لله تعالى ,لايريد به الخلق ولا تعظيمهم له, فرب خاشع ليقال :ناسك وصامتليقال : خائف ,وتارك للدنيا ليقال: زاهد .وعلامه المخلص ان يكون في جلوته كخلوته, وربما تكلف بين الناس التبسم والانبساط , لينمحي عنه اسم زاهد . فقد كان ابن سيرين يضحك بالنهار ,فإذا جن الليل فكأنه قتل اهل القريه . واعلم ان المعمول معه لا يريد الشركاء فالمخلص مفرد له بالقصد والمرائي قد اشرك ليحصل له مدح الناس . وذلك ينقلب , لأ ن قلوبهم بيد من اشرك معه فهو يقلبها عليه لا اليه. فالموفق من كانت معاملته باطنه واعماله خالصه , وذاك الذي تحبه الناس وإن لم يبالهم ,كما يمقتون المرئي وإن زاد تعبده ثم إنالرجل الموصوف بهذه الخصال لايتناهي عن كمال العلوم ولا يقتصر عن طلب الفضائل , فملأ الزمان بأكثر ما يسعه من الخير وقلبه لا يفتر عن العمل القلبي إلى أن يصير شغله بالحق سبحانه وتعالى .انتهى من كتاب صيد الخاطر (ص347)
    فعلينا ان نتحرى في الاخلاص ونجتهد لأن الاخلاص ، هو حقيقة الدين ومفتاح دعوة الرسل عليهم السلام)وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ) (البينة:5)
    )أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ) (الزمر:3)
    - الإخلاص هو لب العبادة وروحها، قال ابن حزم: النية سر العبودية وهي من الأعمال بمنزلة الروح من الجسد، ومحال أن يكون في العبودية عمل لا روح فيه، فهو جسد خراب.
    والإخلاص هو أساس قبول الأعمال وردها فهو الذي يؤدي إلى الفوز أو الخسران، وهو الطريق إلى الجنة أو إلى النار، فإن الإخلال به يؤدي إلى النار وتحقيقه يؤدي إلى الجنة.
    وان من مجالات الاخلاص

     الإخلاص في التوحيد: قال صلى الله عليه وسلم : ((ما قال عبد لا إله إلا الله قط مخلصاً إلا فتحت له أبواب السماء حتى تفضي إلى العرش ما اجتنب الكبائر)).
     في السجود : قال صلى الله عليه وسلم : ((ما من عبد يسجد لله سجدة إلا رفعه الله بها درجة وحط بها عن خطيئة)).
     في الصيام: قال صلى الله عليه وسلم : ((من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه)) ، وحتى لو كان ليس في رمضان (( من صام يوماً في سبيل الله باعد الله وجهه عن النار سبعين خريفاً)).
     في قيام الليل: قال صلى الله عليه وسلم : (( من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه))
     الإخلاص في ترك الحرام،المحبة في الله، الصدقة....(حديث السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله).
     الإخلاص في الخروج إلى المساجد (( خرج للمسجد لا يخرجه إلا الصلاة لم يخطو خطوة إلا رفعت له بها درجة وحط عنه بها خطيئة، فإن صلى ما دامت الملائكة تصلي عليه ما دام في مصلاه اللهم صل عليه اللهم صل عليه اللهم ارحمه، ولا يزال أحدكم في صلاة ما انتظر الصلاة)).
     الإخلاص في طلب الشهادة: (( من سأل الله الشهادة بصدق بلغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه)).
     الإخلاص في اتباع الجنائز: (( من اتبع جنازة مسلم إيماناً واحتساباً وكان معه حتى يصلى عليها ويفرغ من دفنها فإنه يرجع من الأجر بقيراطين كل قيراط مثل أحد ومن صلى ثم رجع قبل أن يدفن فإنه يرجع بقيراط)).
     الإخلاص في التوبة: (( قصة قاتل المائة نفس وملائكة الرحمة)).
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-28
  3. ابو العتاهي

    ابو العتاهي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-06
    المشاركات:
    193
    الإعجاب :
    0
    ميزان الرجوله ​
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبعد​
    كتبت هذه الكلمات من كتاب صيد الخاطر للعلامه ابن الجوزي رحمه الله
    قال الامام ابن الجوزي رحمه الله
    لا يغرك من الرجل طنطنته وما تراه يفعل من الصلاة وصوم وصدقه وعزله عن الخلق. انما الرجل هو الذي يراعي شيئين :حفظ لحدود ,واخلاص العمل ,فكم قد رأينا منعبداً يخرق الحدود بالغيبه ,وفعل ما لايجوز مما يوافق هواه وكم قد اعتبرنا على صاحب دين أنه يقصد بفعله غير الله تعالى .وهذه الآفه تزيد وتنقص في الخلق .فالرجل كل الرجل هو الذي يراعي حدود الله ,وهي ما فر ض عليه وألزم به . والذي يحسن القصد ,فيكون عمله وقوله خالص لله تعالى ,لايريد به الخلق ولا تعظيمهم له, فرب خاشع ليقال :ناسك وصامتليقال : خائف ,وتارك للدنيا ليقال: زاهد .وعلامه المخلص ان يكون في جلوته كخلوته, وربما تكلف بين الناس التبسم والانبساط , لينمحي عنه اسم زاهد . فقد كان ابن سيرين يضحك بالنهار ,فإذا جن الليل فكأنه قتل اهل القريه . واعلم ان المعمول معه لا يريد الشركاء فالمخلص مفرد له بالقصد والمرائي قد اشرك ليحصل له مدح الناس . وذلك ينقلب , لأ ن قلوبهم بيد من اشرك معه فهو يقلبها عليه لا اليه. فالموفق من كانت معاملته باطنه واعماله خالصه , وذاك الذي تحبه الناس وإن لم يبالهم ,كما يمقتون المرئي وإن زاد تعبده ثم إنالرجل الموصوف بهذه الخصال لايتناهي عن كمال العلوم ولا يقتصر عن طلب الفضائل , فملأ الزمان بأكثر ما يسعه من الخير وقلبه لا يفتر عن العمل القلبي إلى أن يصير شغله بالحق سبحانه وتعالى .انتهى من كتاب صيد الخاطر (ص347)
    فعلينا ان نتحرى في الاخلاص ونجتهد لأن الاخلاص ، هو حقيقة الدين ومفتاح دعوة الرسل عليهم السلام)وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ) (البينة:5)
    )أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ) (الزمر:3)
    - الإخلاص هو لب العبادة وروحها، قال ابن حزم: النية سر العبودية وهي من الأعمال بمنزلة الروح من الجسد، ومحال أن يكون في العبودية عمل لا روح فيه، فهو جسد خراب.
    والإخلاص هو أساس قبول الأعمال وردها فهو الذي يؤدي إلى الفوز أو الخسران، وهو الطريق إلى الجنة أو إلى النار، فإن الإخلال به يؤدي إلى النار وتحقيقه يؤدي إلى الجنة.
    وان من مجالات الاخلاص

     الإخلاص في التوحيد: قال صلى الله عليه وسلم : ((ما قال عبد لا إله إلا الله قط مخلصاً إلا فتحت له أبواب السماء حتى تفضي إلى العرش ما اجتنب الكبائر)).
     في السجود : قال صلى الله عليه وسلم : ((ما من عبد يسجد لله سجدة إلا رفعه الله بها درجة وحط بها عن خطيئة)).
     في الصيام: قال صلى الله عليه وسلم : ((من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه)) ، وحتى لو كان ليس في رمضان (( من صام يوماً في سبيل الله باعد الله وجهه عن النار سبعين خريفاً)).
     في قيام الليل: قال صلى الله عليه وسلم : (( من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه))
     الإخلاص في ترك الحرام،المحبة في الله، الصدقة....(حديث السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله).
     الإخلاص في الخروج إلى المساجد (( خرج للمسجد لا يخرجه إلا الصلاة لم يخطو خطوة إلا رفعت له بها درجة وحط عنه بها خطيئة، فإن صلى ما دامت الملائكة تصلي عليه ما دام في مصلاه اللهم صل عليه اللهم صل عليه اللهم ارحمه، ولا يزال أحدكم في صلاة ما انتظر الصلاة)).
     الإخلاص في طلب الشهادة: (( من سأل الله الشهادة بصدق بلغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه)).
     الإخلاص في اتباع الجنائز: (( من اتبع جنازة مسلم إيماناً واحتساباً وكان معه حتى يصلى عليها ويفرغ من دفنها فإنه يرجع من الأجر بقيراطين كل قيراط مثل أحد ومن صلى ثم رجع قبل أن يدفن فإنه يرجع بقيراط)).
     الإخلاص في التوبة: (( قصة قاتل المائة نفس وملائكة الرحمة)).
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-04-28
  5. العامري111

    العامري111 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-28
    المشاركات:
    305
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا

    وأسأل الله ان يصلحنا ظاهرا وباطنا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-04-28
  7. العامري111

    العامري111 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-28
    المشاركات:
    305
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا

    وأسأل الله ان يصلحنا ظاهرا وباطنا
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-04-28
  9. أبو هاجر الكحلاني

    أبو هاجر الكحلاني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    5,200
    الإعجاب :
    1
    بورك فيك أخي الكريم..
    اللهم ارزقنا الاخلاص في القول والعمل.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-04-28
  11. أبو هاجر الكحلاني

    أبو هاجر الكحلاني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    5,200
    الإعجاب :
    1
    بورك فيك أخي الكريم..
    اللهم ارزقنا الاخلاص في القول والعمل.
     

مشاركة هذه الصفحة