حزب البعث : لتكن الذكرى ال70 لولادة صدام حسين محفزا أضافيا لتحرير العراق

الكاتب : الهدى والنور   المشاهدات : 692   الردود : 6    ‏2007-04-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-28
  1. الهدى والنور

    الهدى والنور عضو

    التسجيل :
    ‏2006-09-30
    المشاركات:
    39
    الإعجاب :
    0
    حزب البعث العربي الاشتراكي أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة

    قيادة قطر العراق وحدة حرية أشتراكية
    لتكن الذكرى ال70 لولادة صدام حسين محفزا اضافيا لتحرير العراق






    بسم الله الرحمن الرحيم

    حزب البعث العربي الاشتراكي أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة
    قيادة قطر العراق وحدة حرية أشتراكية
    مكتب الثقافة والاعلام القطري
    لتكن الذكرى ال70 لولادة صدام حسين محفزا اضافيا لتحرير العراق
    يا جماهير امتنا العربية المجيدة
    تمر اليوم 28 – 4 - 2007 الذكرى ال(70 ) لولادة الشهيد الخالد صدام حسين والعراق يدخل منعطفا تأريخيا خطيرا ، بعد وصول الاحتلال الاستعماري الامريكي والايراني الى مأزق خانق وقاتل ، تمثل في هزيمته امام صمود شعب العراق ومقاومته الوطنية الباسلة ، وفشل كافة خططه لانقاذ وجوده في العراق ، فلجأ الى ممارسة اساليب كل محتل مهزوم وهي الحاق الخراب والموت الشاملين بالوطن والشعب وقياداته الوطنية ومحاولات تفجير فتن طائفية . ومع اقتران تعمق مأزق الاحتلال باغتيال سيد الشهداء صدام حسين اصبح الاحتلال يواجه ازمة مركبة وخطيرة هي تراجع احتمالات الحل السلمي عبر التفاوض وطغيان خيار مواصلة العمل المسلح حتى التحرير الكامل والحاق الهزيمة بالاحتلال . ان هذا الوضع الخاص يطرح الاسئلة التالية : ما الذي تميزت به الذكرى السبعون لولادة القائد صدام حسين ؟
    يجب ان نثبت حقيقة بارزة واساسية وهي انه باستشهاد القائد على يد الاحتلال أضيفت لسجل شعبنا وحزبنا ماثرة تاريخية ورمزية عظيمة وهي تحول القائد الشهيد الى محرك جبار لنضال شعبنا من اجل التحرير والاستقلال . ان الموقف البطولي للقائد ورفاقه الابطال والتمسك بالمبادئ الوطنية والقومية وفي مقدمتها استقلال العراق وسيادته وعروبته كانت الضابط الاعظم لمواقف القائد والحزب اثناء مواجهة التحدي الاكبر في تاريخ العراق ، وهو تقسيم العراق وتذويب هويته القومية . من هنا فان التمسك بالمبادئ واختيار الاستشهاد من اجل الوطن والمبادئ ، ورفض المساومات مقابل عدم الاغتيال ، عمق في نفوس العراقيين والعرب الايمان بعدالة القضية وامكانية الانتصار ، ووفر نموذجا تقتدي به الجماهير وهي تغذ السير على طريق التحرير ، وهو نموذج نادر في تاريخ الشعوب والامم ، وتلك هي الميزة الاولى لاحتفالنا بذكرى الميلاد هذا العام .
    أما الميزة الثانية فهي ان القائد الشهيد توج مسيرته النضالية باعظم ما يمكن للانسان ان يختتم به مسيرته وهو الاستشهاد المشرف ودخول قائمة اعظم صناع التاريخ الانساني ورموزه الخالدة .ان الشهيد صدام حسين لم يمت في الفراش ولا سجل على نفسه وامته أي ضعف او تنازل عن الحقوق بل أحيا في الامة كل عوامل قوتها وعبقريتها وازاح ما طغى من عوامل ضعف واستخذاء نجما عن سنوات الهزائم العربية .
    واكد اغتيال الشهيد القائد والطريقة التي تم بها خصوصا الاستعجال الواضح ان الاحتلال قد اقتنع بان هزيمته النهائية قد اصبحت قريبة ، ولذلك ، وحرصا منه على ترك العراق ضحية للفوضى وفقدان المركز القيادي المجرب والقادر على اعادة الامن والاستقرار في زمن قصير ، قرر اغتيال القائد الشهيد لادراكه ان العراق بوجود صدام حسين هو غيره في حالة غيابه . لكن الاستعمار كما اكد تاريخه الطويل لا يفهم طبيعة الشعوب ومنها ان اغتيال قائد فذ على يد الاستعمار يواجهه الشعب بالتمسك بخلفائه ورفاقه وقادة حرب التحرير ويضع القضايا الخلافية حول من يقود في الخلف . لقد بايع الشعب ، وانتخب الحزب فورا ، قائدا بديلا للشهيد وفقا للانظمة الداخلية والشرعية الدستورية وهو قائد الجهاد الرفيق عزت ايراهيم امينا لسر القطر أصالة وقائدا عاما للقوات المسلحة ، وقطع هذا الانتخاب طريق شرذمة الحزب والمقاومة كما خطط الاحتلال ، فبقي الحزب قويا متماسكا وفعالا وتصاعدت المقاومة وتكثفت .
    وبرزت وحدة الشعب العراقي بصورة مشرفة بعد اعوام من محاولات اثارة فتنة طائفية باستخدام اكثر الاساليب دموية ووحشية ، وهي لقتل الجماعي المتعمد لابناء العراق وتصويره على انه طائفي الدافع ، لكن تماسك النسيج الاجتماعي للشعب وانعدام خطوط الفصل الطائفي في الواقع احبط كل تلك المحاولات ، فأثار ذلك جنون الاحتلال دفعه للقيام باعمال تؤكد يأسه وهزيمته المرة ، مثل اقامة جدران عازلة داخل بغداد .
    وأخيرا وليس آخرا في العام الخامس للغزو وبعد اغتيال الشهيد تفاقمت ازمة الحكومة الامريكية بتزايد اعداد الجمهوريين المنضمين الى الديمقراطيين في الكونغرس الامريكي المطالبين بالانسحاب من العراق نتيجة الاقتناع بان النصر مستحيل وذلك اعتراف رسمي بان الهزيمة قد اصبحت اكيدة .
    أيها المناضلون البعثيون
    في هذا العام نحتفل بذكرى ميلاد صدام حسين ، وقد اصبح شهيدا خالدا بعد ان ادى دوره التاريخي واختتم رسالته ، بتنظيم ثم تفجير المقاومة المسلحة ووضع الاحتلال امام هزيمة محققة ، وذلك انجاز كبير عزز وحدة الحزب وعمق فكره ووسع شعبيته وطهر صفوفه من الشوائب ، وهكذا فتح الطريق امامنا واما الاجيال القادمة لتعيش في وطن حر وموحد خال من الاضطهاد والنفوذ الاجنبي ، بشرط ان نواصل حمل رسالة صدام حسين ونوصلها الى النهايات الظافرة التي خطط لها الشهيد . لذلك فان حزبنا يشعر بالفخر الكامل واكثر من أي عام اخر باستشهاد القائد صدام حسين وتحوله الى واحدا من اعظم رموز العرب والانسانية . ان تاريخنا لم يعد يحكي عن نضال الحزب وانجازاته فقط بل هو الان يضم أيضا اسم الشهيد صدام حسين في صفوف رموز الامة العربية الخالدين ، مثل الصحابة الكرام وال البيت الاطهار والشهداء والصديقين والقادة الفاتحين الذين صنعوا مجد الامة العربية والاسلام ، وسوف تقرأ الاجيال القادمة عن صدام حسين مثلما قرأنا عن اجدادنا الذين صنعوا حضارتنا وعزنا القومي .
    يا ابناء الامة العربية المجيدة
    ان الذكرى ال70 لميلاد صدام حسين هي مناسبة خاصة تعيد الى اذهاننا حقائق اقترنت بدور الشهيد ومنها حقيقة انه القائد الفعلي الذي نقل الامة العربية من الاحلام والشعارات الحبيبة على قلوب الجماهير الى التطبيق الواقعي لها ، فصدام حسين هو بطل ترجمة شعار ( نفط العرب للعرب ) الى واقع بتاميم النفط وتسخيره للتنمية واعادة بناء الانسان العربي والعراقي وتخصيص جزء من موارد النفط للعرب الاخرين وللانسانية ، ، وصدام حسين هو بطل ومهندس الحكم الذاتي لاكراد العراق ، وصدام حسين هو صانع الجبهة الوطنية والقومية التقدمية ، وصدام حسين هو بطل ازالة الامية والفقر والتخلف من العراق ، وصدام حسين هو من بنى جيش العلماء والمهندسين الذي وضع اسس انهاء عصر الاعتماد الطفيلي على انجازات الاخرين ، وصدام حسين هو الذي وفر الامن والرفاهية والطب المجاني والتعليم المجاني لكل العراقيين ، وصدام حسين هو الذي بنى جيشا عظيما مليونيا اعاد للعرب هيبتهم التي كانت مثلومة ، وصدام حسين هو الذي ضرب الكيان الصهيوني في العمق ب43 صاروخا فاسقط نظرية الامن الاسرائيلي لاول مرة ، وصدام حسين صانع صواريخ الحسين والعباس وابابيل ، وصدام حسين هو صانع اول قمر صناعي عربي ، و صدام حسين هو اول رئيس عربي يتخلى عن الرئاسة والسلطة من اجل المبادئ ، وصدام حسين اول رئيس ينزل تحت الارض ويقود مقاومة مسلحة ، وأخيرا وليس آخرا صدام حسين اول مسئول عربي وفي العالم المعاصر يختار الموت استشهادا من اجل المبادي وحرية الوطن واستقلاله .
    ان مآثر صدام حسين هي مفاخر للامة كلها وهي قوة جبارة لا تنضب تمد المقاتلين بالمزيد من الاصرار والعزم على طرد الغزاة واعادة بناء الوطن وامن المواطن .
    يا أيها المجاهدون
    اليوم ، وانتم تتقدمون الصفوف نحو غد مشرق وعراق محرر عربي الهوية ويحترم حقوق الجميع ، يجد حزبنا لزاما عليه ان يجدد العهد للشعب على مواصلة مسيرة القائد الشهيد صدام حسين القائمة على التمسك بالمبادئ والاهداف التي استشهد من اجلها ، وهذا العهد المجدد يقتضي منا جميعا ان نختار طريق وحدة البنادق التي عمل الشهيد من اجلها ، لان وحدتها هي الضمانة الاساسية لاختصار التضحيات وزمن معاناة شعبنا ، كما انها تقطع الطريق الى الابد على الاستعمار الامريكي الذي يريد خلق فتن بين المجاهدين لاجل ان يحول هزيمته الى انتصار علينا ، فليكن شعارنا الاساسي وهدفنا الاكبر في هذه المرحلة هو وحدة البندقية المجاهدة وتحريم الاقتتال بين المجاهدين مهما كانت الخلافات بينهم كبيرة لان الخلاف الحقيقي والاكبر هو الخلاف مع الاحتلال واعوان الاحتلال .
    المجد والخلود للقائد الشهيد صدام حسين في ذكرى ميلاده الميمون .
    المجد والخلود لشهداء العراق والامة العربية .
    عاشت المقاومة العراقية الباسلة بكافة فصائلها .
    عاشت فلسطين حر عربية من النهر الى البحر .
    قيادة قطر العراق
    مكتب الثقافة والاعلام القطري
    بغداد عاصمة صدام الشهيد
    28 – 4 - 2007
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-28
  3. الهدى والنور

    الهدى والنور عضو

    التسجيل :
    ‏2006-09-30
    المشاركات:
    39
    الإعجاب :
    0
    حزب البعث العربي الاشتراكي أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة

    قيادة قطر العراق وحدة حرية أشتراكية
    لتكن الذكرى ال70 لولادة صدام حسين محفزا اضافيا لتحرير العراق






    بسم الله الرحمن الرحيم

    حزب البعث العربي الاشتراكي أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة
    قيادة قطر العراق وحدة حرية أشتراكية
    مكتب الثقافة والاعلام القطري
    لتكن الذكرى ال70 لولادة صدام حسين محفزا اضافيا لتحرير العراق
    يا جماهير امتنا العربية المجيدة
    تمر اليوم 28 – 4 - 2007 الذكرى ال(70 ) لولادة الشهيد الخالد صدام حسين والعراق يدخل منعطفا تأريخيا خطيرا ، بعد وصول الاحتلال الاستعماري الامريكي والايراني الى مأزق خانق وقاتل ، تمثل في هزيمته امام صمود شعب العراق ومقاومته الوطنية الباسلة ، وفشل كافة خططه لانقاذ وجوده في العراق ، فلجأ الى ممارسة اساليب كل محتل مهزوم وهي الحاق الخراب والموت الشاملين بالوطن والشعب وقياداته الوطنية ومحاولات تفجير فتن طائفية . ومع اقتران تعمق مأزق الاحتلال باغتيال سيد الشهداء صدام حسين اصبح الاحتلال يواجه ازمة مركبة وخطيرة هي تراجع احتمالات الحل السلمي عبر التفاوض وطغيان خيار مواصلة العمل المسلح حتى التحرير الكامل والحاق الهزيمة بالاحتلال . ان هذا الوضع الخاص يطرح الاسئلة التالية : ما الذي تميزت به الذكرى السبعون لولادة القائد صدام حسين ؟
    يجب ان نثبت حقيقة بارزة واساسية وهي انه باستشهاد القائد على يد الاحتلال أضيفت لسجل شعبنا وحزبنا ماثرة تاريخية ورمزية عظيمة وهي تحول القائد الشهيد الى محرك جبار لنضال شعبنا من اجل التحرير والاستقلال . ان الموقف البطولي للقائد ورفاقه الابطال والتمسك بالمبادئ الوطنية والقومية وفي مقدمتها استقلال العراق وسيادته وعروبته كانت الضابط الاعظم لمواقف القائد والحزب اثناء مواجهة التحدي الاكبر في تاريخ العراق ، وهو تقسيم العراق وتذويب هويته القومية . من هنا فان التمسك بالمبادئ واختيار الاستشهاد من اجل الوطن والمبادئ ، ورفض المساومات مقابل عدم الاغتيال ، عمق في نفوس العراقيين والعرب الايمان بعدالة القضية وامكانية الانتصار ، ووفر نموذجا تقتدي به الجماهير وهي تغذ السير على طريق التحرير ، وهو نموذج نادر في تاريخ الشعوب والامم ، وتلك هي الميزة الاولى لاحتفالنا بذكرى الميلاد هذا العام .
    أما الميزة الثانية فهي ان القائد الشهيد توج مسيرته النضالية باعظم ما يمكن للانسان ان يختتم به مسيرته وهو الاستشهاد المشرف ودخول قائمة اعظم صناع التاريخ الانساني ورموزه الخالدة .ان الشهيد صدام حسين لم يمت في الفراش ولا سجل على نفسه وامته أي ضعف او تنازل عن الحقوق بل أحيا في الامة كل عوامل قوتها وعبقريتها وازاح ما طغى من عوامل ضعف واستخذاء نجما عن سنوات الهزائم العربية .
    واكد اغتيال الشهيد القائد والطريقة التي تم بها خصوصا الاستعجال الواضح ان الاحتلال قد اقتنع بان هزيمته النهائية قد اصبحت قريبة ، ولذلك ، وحرصا منه على ترك العراق ضحية للفوضى وفقدان المركز القيادي المجرب والقادر على اعادة الامن والاستقرار في زمن قصير ، قرر اغتيال القائد الشهيد لادراكه ان العراق بوجود صدام حسين هو غيره في حالة غيابه . لكن الاستعمار كما اكد تاريخه الطويل لا يفهم طبيعة الشعوب ومنها ان اغتيال قائد فذ على يد الاستعمار يواجهه الشعب بالتمسك بخلفائه ورفاقه وقادة حرب التحرير ويضع القضايا الخلافية حول من يقود في الخلف . لقد بايع الشعب ، وانتخب الحزب فورا ، قائدا بديلا للشهيد وفقا للانظمة الداخلية والشرعية الدستورية وهو قائد الجهاد الرفيق عزت ايراهيم امينا لسر القطر أصالة وقائدا عاما للقوات المسلحة ، وقطع هذا الانتخاب طريق شرذمة الحزب والمقاومة كما خطط الاحتلال ، فبقي الحزب قويا متماسكا وفعالا وتصاعدت المقاومة وتكثفت .
    وبرزت وحدة الشعب العراقي بصورة مشرفة بعد اعوام من محاولات اثارة فتنة طائفية باستخدام اكثر الاساليب دموية ووحشية ، وهي لقتل الجماعي المتعمد لابناء العراق وتصويره على انه طائفي الدافع ، لكن تماسك النسيج الاجتماعي للشعب وانعدام خطوط الفصل الطائفي في الواقع احبط كل تلك المحاولات ، فأثار ذلك جنون الاحتلال دفعه للقيام باعمال تؤكد يأسه وهزيمته المرة ، مثل اقامة جدران عازلة داخل بغداد .
    وأخيرا وليس آخرا في العام الخامس للغزو وبعد اغتيال الشهيد تفاقمت ازمة الحكومة الامريكية بتزايد اعداد الجمهوريين المنضمين الى الديمقراطيين في الكونغرس الامريكي المطالبين بالانسحاب من العراق نتيجة الاقتناع بان النصر مستحيل وذلك اعتراف رسمي بان الهزيمة قد اصبحت اكيدة .
    أيها المناضلون البعثيون
    في هذا العام نحتفل بذكرى ميلاد صدام حسين ، وقد اصبح شهيدا خالدا بعد ان ادى دوره التاريخي واختتم رسالته ، بتنظيم ثم تفجير المقاومة المسلحة ووضع الاحتلال امام هزيمة محققة ، وذلك انجاز كبير عزز وحدة الحزب وعمق فكره ووسع شعبيته وطهر صفوفه من الشوائب ، وهكذا فتح الطريق امامنا واما الاجيال القادمة لتعيش في وطن حر وموحد خال من الاضطهاد والنفوذ الاجنبي ، بشرط ان نواصل حمل رسالة صدام حسين ونوصلها الى النهايات الظافرة التي خطط لها الشهيد . لذلك فان حزبنا يشعر بالفخر الكامل واكثر من أي عام اخر باستشهاد القائد صدام حسين وتحوله الى واحدا من اعظم رموز العرب والانسانية . ان تاريخنا لم يعد يحكي عن نضال الحزب وانجازاته فقط بل هو الان يضم أيضا اسم الشهيد صدام حسين في صفوف رموز الامة العربية الخالدين ، مثل الصحابة الكرام وال البيت الاطهار والشهداء والصديقين والقادة الفاتحين الذين صنعوا مجد الامة العربية والاسلام ، وسوف تقرأ الاجيال القادمة عن صدام حسين مثلما قرأنا عن اجدادنا الذين صنعوا حضارتنا وعزنا القومي .
    يا ابناء الامة العربية المجيدة
    ان الذكرى ال70 لميلاد صدام حسين هي مناسبة خاصة تعيد الى اذهاننا حقائق اقترنت بدور الشهيد ومنها حقيقة انه القائد الفعلي الذي نقل الامة العربية من الاحلام والشعارات الحبيبة على قلوب الجماهير الى التطبيق الواقعي لها ، فصدام حسين هو بطل ترجمة شعار ( نفط العرب للعرب ) الى واقع بتاميم النفط وتسخيره للتنمية واعادة بناء الانسان العربي والعراقي وتخصيص جزء من موارد النفط للعرب الاخرين وللانسانية ، ، وصدام حسين هو بطل ومهندس الحكم الذاتي لاكراد العراق ، وصدام حسين هو صانع الجبهة الوطنية والقومية التقدمية ، وصدام حسين هو بطل ازالة الامية والفقر والتخلف من العراق ، وصدام حسين هو من بنى جيش العلماء والمهندسين الذي وضع اسس انهاء عصر الاعتماد الطفيلي على انجازات الاخرين ، وصدام حسين هو الذي وفر الامن والرفاهية والطب المجاني والتعليم المجاني لكل العراقيين ، وصدام حسين هو الذي بنى جيشا عظيما مليونيا اعاد للعرب هيبتهم التي كانت مثلومة ، وصدام حسين هو الذي ضرب الكيان الصهيوني في العمق ب43 صاروخا فاسقط نظرية الامن الاسرائيلي لاول مرة ، وصدام حسين صانع صواريخ الحسين والعباس وابابيل ، وصدام حسين هو صانع اول قمر صناعي عربي ، و صدام حسين هو اول رئيس عربي يتخلى عن الرئاسة والسلطة من اجل المبادئ ، وصدام حسين اول رئيس ينزل تحت الارض ويقود مقاومة مسلحة ، وأخيرا وليس آخرا صدام حسين اول مسئول عربي وفي العالم المعاصر يختار الموت استشهادا من اجل المبادي وحرية الوطن واستقلاله .
    ان مآثر صدام حسين هي مفاخر للامة كلها وهي قوة جبارة لا تنضب تمد المقاتلين بالمزيد من الاصرار والعزم على طرد الغزاة واعادة بناء الوطن وامن المواطن .
    يا أيها المجاهدون
    اليوم ، وانتم تتقدمون الصفوف نحو غد مشرق وعراق محرر عربي الهوية ويحترم حقوق الجميع ، يجد حزبنا لزاما عليه ان يجدد العهد للشعب على مواصلة مسيرة القائد الشهيد صدام حسين القائمة على التمسك بالمبادئ والاهداف التي استشهد من اجلها ، وهذا العهد المجدد يقتضي منا جميعا ان نختار طريق وحدة البنادق التي عمل الشهيد من اجلها ، لان وحدتها هي الضمانة الاساسية لاختصار التضحيات وزمن معاناة شعبنا ، كما انها تقطع الطريق الى الابد على الاستعمار الامريكي الذي يريد خلق فتن بين المجاهدين لاجل ان يحول هزيمته الى انتصار علينا ، فليكن شعارنا الاساسي وهدفنا الاكبر في هذه المرحلة هو وحدة البندقية المجاهدة وتحريم الاقتتال بين المجاهدين مهما كانت الخلافات بينهم كبيرة لان الخلاف الحقيقي والاكبر هو الخلاف مع الاحتلال واعوان الاحتلال .
    المجد والخلود للقائد الشهيد صدام حسين في ذكرى ميلاده الميمون .
    المجد والخلود لشهداء العراق والامة العربية .
    عاشت المقاومة العراقية الباسلة بكافة فصائلها .
    عاشت فلسطين حر عربية من النهر الى البحر .
    قيادة قطر العراق
    مكتب الثقافة والاعلام القطري
    بغداد عاصمة صدام الشهيد
    28 – 4 - 2007
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-04-28
  5. نورالحسين

    نورالحسين عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-08
    المشاركات:
    63
    الإعجاب :
    0
    عاش البعث اليمني عاش البعث عاش سلام
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-04-28
  7. نورالحسين

    نورالحسين عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-08
    المشاركات:
    63
    الإعجاب :
    0
    عاش البعث اليمني عاش البعث عاش سلام
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-04-29
  9. يعربي

    يعربي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-03-26
    المشاركات:
    1,407
    الإعجاب :
    0
    والله ما خرب الدنيا الا البعث ......................
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-04-29
  11. الكيماوي علي

    الكيماوي علي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-01-07
    المشاركات:
    882
    الإعجاب :
    0
    رحم الله صدام حسين بغض النظر عن حزبه
    فقد أثبت أنه الزعيييييييييييييييييييييييييييييييييييم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-04-29
  13. محمود سنان

    محمود سنان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-04-10
    المشاركات:
    803
    الإعجاب :
    0
    الله يدخلك الجنه يا صدام الزعيم تركت شعب بان على حقيقته رقص وطبل حتى رى الذل بام عينيه بصراحه صدام قائد عربى ولا نهتم كثير لافعال الحزب
     

مشاركة هذه الصفحة