العرب أمام الاستحقاق الآسيوي

الكاتب : ابومشعل الشعيبي   المشاهدات : 451   الردود : 0    ‏2007-04-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-25
  1. ابومشعل الشعيبي

    ابومشعل الشعيبي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-23
    المشاركات:
    188
    الإعجاب :
    0
    ستكون الفرصة سانحة أمام الوحدة الإماراتي لحجز بطاقته إلى الدور ربع النهائي لدوري أبطال آسيا لكرة القدم في حال فوزه على ضيفه الزوراء العراقي الأربعاء في أبو ظبي في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الأولى للبطولة الآسيوية.

    وحقق الوحدة ثلاثة انتصارات متتالية حتى الآن، وفوزه سيرفع رصيده إلى 12 نقطة وسيضمن تأهله إلى دور الثمانية بغض النظر عن نتائج مباريات المرحلتين الأخيرتين.

    ويأتي الزوراء ثانياً برصيد أربع نقاط، والريان القطري ثالثاً بنقطتين والذي سيلتقي بدوره على أرضه مع العربي الكويتي الذي يملك نقطة واحدة.

    ويمتلك الفريق الإماراتي عدداً من مفاتيح اللعب القادرين على قلب الموازين لمصلحته وفي مقدمتهم نجم كأس الخليج الثامنة عشرة التي أقيمت في الإمارات إسماعيل مطر العائد إلى المشاركة بعد أن غاب عن أخر مباراتين في المسابقة لطرده في اللقاء الأول ضد الريان القطري، وسيشكل خطورة كبيرة إلى جانب المالي مامادو باكايوكا والانغولي ماورو موريتو.

    من جهته، يسعى الزوراء إلى تحقيق فوزه الثاني في المسابقة لكي يعزز أمله في المنافسة على بطاقة التأهل.

    وكان الزوراء سقط أمام الوحدة (1-2) في الجولة الماضية في الدوحة.

    يشار إلى أن الزوراء استهل مشواره في المسابقة بفوز هام على العربي الكويتي (1-0) قبل أن يتعادل مع الريان في الدوحة سلباً.

    وفي المباراة الثانية، يلتقي الريان بآمال ضعيفة للغاية في أمكان التأهل مع العربي الكويتي.

    ولا يحتاج الريان إلى الفوز في مبارياته المتبقية وأولها على العربي، بل إلى انتظار نتائج الوحدة والزوراء كي يحيي أمله ببطاقة التأهل، وهي مهمة صعبة للغاية ما جعل الفرنسي بيار لوشانتر مدرب الفريق ينظر للقاء العربي على انه "تجربة جيدة ومفيدة قبل لقاء الذهاب المرتقب مع السد في كأس ولي العهد الأحد المقبل"، والتي تعد أمله في تحقيق بطولة هذا الموسم بعد احتلاله المركز الرابع في الدوري.

    أما العربي ففقد أمله في المنافسة، ويسعى إلى الاستفادة من اللقاء في الاستعداد للقاء الفاصل مع التضامن في الدوري المحلي لتفادي الهبوط إلى الدرجة الثانية.

    الهلال أمام فرصة التأهل
    ويسعى الهلال السعودي إلى تجديد فوزه على باختاكور الأوزباكستاني في الرياض ضمن منافسات المجموعة الثانية، وبالتالي حجز بطاقته "نظريا" إلى الدور ربع النهائي.

    ويذكر أن المجموعة تضم أيضاً الكويت الكويتي (بعد استبعاد الاستقلال الإيراني من المشاركة).

    ويتصدر الهلال الترتيب برصيد أربع نقاط، مقابل ثلاث نقاط لباختاكور، ونقطة واحدة للكويت.

    وكان الهلال سقط في فخ التعادل في المرحلة الأولى مع الكويت (1-1)، قبل أن يفوز على باختاكور في طشقند (2-0) في الثانية.

    ويدرك الهلال جيداً أهمية الفوز لأنها ستضعه على مشارف ربع النهائي، لكن مهمته لن تكون سهلة لأن باختاكور يسعى لرد اعتباره والإبقاء على آماله قائمة حتى الجولة الأخيرة.

    وكان الهلال بقيادة البرازيلي ماركوس باكيتا تعرض إلى ضربة موجعة بإصابة مهاجمه الدولي ياسر القحطاني الذي لم تتأكد مشاركته، إلا أن عودة "مايسترو" خط الوسط المحترف الليبي طارق التائب الذي غاب عن لقاء الفريق في طشقند للإصابة ستكون دعامة قوية للفريق.

    لا شيء غير الفوز للكرامة
    وأكد محمد قويض مدرب الكرامة السوري أن الفوز هو الهدف الوحيد لفريقه في الكويت أمام مضيفه النجف العراقي ضمن منافسات المجموعة الثالثة.

    وأشار قويض أن متابعة المنافسة على بطاقة المجموعة تتطلب الخروج بالنقاط الثلاث مشدداً في ذات الوقت على صعوبة المباراة قائلاً: "النجف فريق جيد ويتمتع لاعبوه بالقوة والرشاقة وقبل انطلاق البطولة كان بعيداً عن ترشيحات المنافسة لكنه أكد انه سينافس بقوة على بطاقة المجموعة، وسنلعب أمامه بحثاً عن النقاط الثلاث".

    وفي المباراة الثانية، تنتظر نفيتشي والسد مباراة صعبة في مدينة فرجانة الاوزبكية حيث يبحث الفريقان عن الفوز الذي سيساعد نفيتشي على الاقتراب أكثر من التأهل، ويجدد آمال السد في البقاء في دائرة المنافسة.

    وكان السد حقق فوزه الأول في الجولة الماضية على حساب نفيتشي الذي تلقى بدوره الخسارة الأولى، وستلقي نتيجة اللقاء بظلالها على مواجهة الفريقين، إذ سيسعى نفيتشي إلى وتثبيت موقعه في صدارة المجموعة، والسد إلى تكرار فوزه عليه وقلب الأمور رأساً على عقب.

    وسيفتقد السد نجمه خلفان إبراهيم خلفان، أفضل لاعب في آسيا للعام 2006، بعد إصابته بقطع في الرباط الصليبي حيث خضع الاثنين لعملية جراحية ستبعده عن الملاعب أكثر من أربعة أشهر.

    كما يغيب عن السد قائده البرازيلي جورج فيليبي للإيقاف، وطلال البلوشي للإصابة، فيما يعود إلى صفوفه عبد اللـه كوني ووسام رزق بعد تماثلهما للشفاء.

    ويتصدر نيفتشي الاوزباكي المجموعة برصيد ست نقاط مقابل أربع نقاط للنجف الذي يتقدم على الكرامة بفارق الأهداف وأخيراً السد القطري برصيد ثلاث نقاط.

    رد اعتبار للاتحاد
    من جهته يبحث فريق الاتحاد السوري عن رد الاعتبار عندما يلتقي الشباب السعودي الأربعاء في مدينة حلب السورية ضمن منافسات المجموعة الرابعة للبطولة نفسها.

    ويؤكد محمد ختام مدرب الاتحاد بأن آمال فريقه لم تتلاش في المنافسة على بطاقة المجموعة على الرغم من احتلال فريقه للمركز الأخير بنقطة واحدة وقال: "لا زال إمامنا فرصة الحصول على تسع نقاط من مبارياتنا المتبقية وقد تلعب نتائج الفرق مع بعضها دوراً مؤثراً في خلط أوراق المجموعة".

    ويعترف ختام بقوة فريق الشباب الذي يتصدر المجموعة برصيد ست نقاط بفارق الأهداف أمام أصفهان الإيراني: "الشباب السعودي متكامل ويملك كل مقومات كرة القدم لكننا جاهزون له والكرة لا تعترف أحياناً بلغة المنطق وخسارتنا مع الشباب في الرياض (0-4) لم تكن طبيعية بعد أن طرد الحكم لاعبين من فريقنا واحتسب علينا ركلتي جزاء".

    وسيغيب عن صفوف الاتحاد مدافعه عمر حميدي ومهاجمه المولدافي ديمتري لخروجها ببطاقة حمراء في الجولة الماضية ومن المحتمل ان يلعب غدا بتشكيلة تضم : محمود كركر - ومجد حمصي وابراهيم عزيزة ومعن الراشد وحيدر عبد الجبار وعمار ريحاوي ومحمود امنة ويحيى الراشد ووائل عيان وعبد الفتاح الاغا وانس صاري.

    وفي مباراة ثانية، يلتقي الفريق الإيراني مع العين الإماراتي ساعياً إلى رد اعتباره بعد أن خسر أمامه في الجولة الماضية (2-3).

    ويعول العين على الكاميروني فرانك اوليفييه والعراقي هوار الملا محمد نجمي المباراة السابقة، إلى جانب زميلهما الصاعد مسلم فاز وهلال سعيد والحارس وليد سالم وحميد فاخر، ويغيب سبيت خاطر بسبب الإصابة.

    يذكر أن العين كان توج بطلاً للنسخة الأولى في العام 2003، ثم خسر نهائي النسخة قبل الماضية أمام اتحاد جدة.

    سيدني يسعى لتعويض إخفاقه
    يسعى سيدني الاسترالي إلى تعويض خسارته أمام بيرسيك كيديري الاندونيسي بالفوز عليه على أرضه وبين جمهوره الأربعاء في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الخامسة ضمن الدور الأول لدوري أبطال آسيا في كرة القدم.

    وكان بيرسيك كيديري فاز على سيدني (2-1) في الجولة الماضية.

    وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، يلعب شنغهاي شينهوا الصيني مع اوراوا رد دايمونز الياباني.

    ويتصدر اوراوا الترتيب برصيد سبع نقاط، يليه سيدني بأربع نقاط ثم بيرسيك بثلاث نقاط، ويأتي شنغهاي رابعاً من دون أية نقطة.

    وضمن المجموعة السادسة، سيحاول كاوازاكي فرونتال الياباني تجديد فوزه على تشونام دراغونز الكوري الجنوبي بعد أن كان تغلب عليه (3-1) في الجولة الماضية.

    ويلعب في المجموعة ذاتها أيضا اريما مالانغ الاندونيسي مع جامعة بانكوك التايلاندي.

    ويتصدر كاوازاكي ترتيب المجموعة برصيد سبع نقاط، امام تشونام باربع نقاط وجامعة بانكوك بثلاث نقاط واريما مالانغ بنقطة واحدة.

    وفي المجموعة السابعة، يأمل تشاندونغ لوننغ الصيني في تحقيق فوزه الرابع على التوالي للاقتراب أكثر من حجز بطاقة التأهل إلى ربع النهائي عندما يحل ضيفاً على دونغ تام لونغ.

    وكان تشاندونغ اكتسح دونغ تام لونغ بأربعة أهداف نظيفة في الجولة الماضية.

    وفي مباراة ثانية، يلعب سيونغ نام الكوري الجنوبي مع اديلاييد يونايتد الاسترالي.

    ويتصدر تشاندونغ الترتيب برصيد تسع نقاط، يليه سيونغ نام واديلاييد بأربع نقاط ويأتي دونغ تام لونغ رابعاً من دون أية نقطة.

    يذكر أن بطل كل مجموعة فقط يتأهل إلى الدور نصف النهائي.


    مــــــــــــ ابوـــــــــــع مشعل تحـــــــــ الشعيبي ـــــــــــيات

    www.Al-shaibi.com
     

مشاركة هذه الصفحة