وصية شهيد ثائر - العلفي

الكاتب : شخص عادي   المشاهدات : 656   الردود : 0    ‏2002-09-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-09-28
  1. شخص عادي

    شخص عادي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-09-03
    المشاركات:
    290
    الإعجاب :
    0
    وصية الشهيد محمد عبد الله العلفي المناضل الذي اشترك مع زميليه الشهيدين عبد الله اللقية ومحسن الهنداوانة في محاولة اغتيال الامام احمد حميد الدين تلك المحاولة التي كانت سببا حقيقيا في وفاته بعد ما لا يزيد عن 18 شهرا ذاق خلالها من الاوجاع والشعور بالهوان ما لا يمكن احتماله وهذا نص الوصية التي بعث بها الشهيد علي شكل رسالة الي والدته قبل القيام بالعمل الذي وصفه بالعظيم:

    امي الحبيبة،
    تحياتي وسلامي عليك يا اعز مخلوق بالنسبة لي في الحياة. اكتب اليك هذه الرسالة عقب صلاة الاستخارة، لقد توجهت الي الله بكل عواطفي استخيره في عمل عظيم اريد ان اقوم به تقربا الي الله.

    امي الحبيبة،
    انت التي غرست في قلبي الايمان بالله.. وانك بحبك وحنانك قد خلقت في نفسي الحب الاعظم، حب الوطن حب الانسانية كلها، سأقدم علي العمل العظيم وانا واثق انني سأموت ولكن ذلك لا يهم فلا قيمة للحياة بلا حرية ولا كرامة. سأموت في سبيل الحرية وفي سبيل شعبنا العظيم، واذا كان لي رجاء فهو ان تسامحيني يا امي الحبيبة، ويكفيك فخرا ان ابنك سيضحي بحياته في سبيل الملايين ومن اجل ان يحيا الشعب.

    امي الحبيبة،
    ارجوك لا تحزني ولا تتألمي ففي اولادي الصغار ما يعوضك عني وستلتقي ارواحنا في جنات الله ان شاء الله. اوصيك امي ان تعلمي اولادي وان تغرسي في نفوسهم حب وطنهم وحب الامة العربية كلها وحب الانسانية. حدثيهم عني كثيرا حتي يعرفوا ان أباهم قد بذل دمه في سبيل الله والحرية وفي سبيل القومية العربية والامة العربية لأن اليمن جزء من الامة العربية المجيدة.

    امي العزيزة عندي لأم احمد ثمانية عشر ريالا ارجوك ان تبيعي ما شئت من ادواتي وتسددي هذا الدين.
    واخيرا ارجوك ان تسامحيني وان اسمع دعواتك لي فستظل روحي ترفرف حولك وحول اولادي الي الابد. والله يعينك ويعوضك عني والسلام.
    8 شعبان 1380م

    ابنك البار محمد عبد الله العلفي

    -------
    المقال كامل هنــا
     

مشاركة هذه الصفحة