الاهلي المصري يلعب مع برشلونه اليوم بذكرى المئويه

الكاتب : ابومشعل الشعيبي   المشاهدات : 823   الردود : 2    ‏2007-04-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-24
  1. ابومشعل الشعيبي

    ابومشعل الشعيبي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-23
    المشاركات:
    188
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]




    يلتقي الأهلي المصري مع برشلونة الإسباني بكامل نجومه الثلاثاء على ملعب القاهرة الدولي في ذكرى مرور مائة عام على تأسيس النادي القاهري الذي اختير نادي القرن إفريقياً.

    وتصل بعثة الفريق الكاتالوني بكامل نجومه إلى القاهرة مساء الاثنين يرافقها وفد إعلامي كبير يصل إلى 60 صحافياً إسبانياً طبقاً لما قاله المركز الإعلامي في الأهلي "جاءوا لتغطية لقاء الفريقين الفائزين بالمركزين الثاني والثالث في بطولة العالم للأندية التي جرت في اليابان".

    وسبق للناديين أن التقيا مرة واحدة وكان ذلك عام 1961 وانتهت المباراة بفوز كبير للفريق الكاتالوني (6-1).

    الاحتفال بالمئوية
    كثيراً ما تحتفل الأندية العريقة في العالم بالذكرى المئوية لتأسيسها، وغالباً ما تصاحب هذه الاحتفالات مباريات ودية بين هذه الأندية وأندية أخرى على نفس الدرجة من العراقة والشهرة، ومن الممكن أن تستمر هذه الاحتفالات أياماً عدة، ولكن لم تشهد أية احتفالات سابقة ما شهدته احتفالات النادي الأهلي المصري من مظاهرة حب شعبية شاركت فيها جماهير الكرة المصرية بجميع أطيافها.

    ولم ينشأ النادي الأهلي بصورة تقليدية كصرح لممارسة الرياضة أو لعقد الندوات الاجتماعية، بل ارتبطت نشأته بالأحداث السياسية والوطنية التي جرت على أرض مصر في ذلك الوقت إبان الاحتلال الإنكليزي.
    ولذا فليس غريباًُ أن ترتبط أسماء كثير من الزعماء الوطنيين بنشأة وتأسيس هذا النادي، مثل مصطفى كامل وسعد زغلول، وعبد الخالق ثروت.

    ومما زاد احتفالات النادي الأهلي بمئويته إبهاراً، تلك الانجازات التاريخية التي تحققت في عامه المئة، حيث نجح الأهلي في الفوز للعام الثاني على التوالي بدوري الأبطال الإفريقي، وهي المرة الأولى التي يحصل فيها ناد مصري أو عربي على هذه البطولة مرتين متتاليتين، ونفس الأمر ينطبق على كأس السوبر الأفريقية. كما تأهل الأهلي لكأس العالم للأندية للعام الثاني على التوالي، ليكون بذلك أول فريق في العالم يلعب في هذه البطولة الكبرى مرتين، سواء متتاليتين أو منفصلتين.

    وجاءت قمة انجازات الأهلي في مئويته الأولى، عندما نجح في الحصول على المركز الثالث في كأس العالم للأندية، ليصبح أول فريق كرة قدم مصري وعربي يصعد على منصة التتويج في منافسات الدرجة الأولى لأية بطولة عالم ينظمها الاتحاد الدولي لكرة القدم.

    أما ثالث أسباب شعبية النادي الأهلي والاهتمام بمئويته، فهو أن احتفال الأهلي بمئويته يصادف مع حصوله على البطولة رقم مئة في تاريخه وهي بطولة الدوري العام المصري لموسم 2006/2007، وهو انجاز نادراً ما يحدث مع أي ناد آخر في العالم.

    تاريخ عريق
    بدأ التفكير في إنشاء النادي الأهلي عام 1905، وكان صاحب فكرة التأسيس هو عمر لطفي بك، الذي كان أحد الشخصيات المعروفة بوطنيتها آنذاك. وتم وقتها إنشاء ناد سمي بنادي طلبة المدارس العليا، وكان الهدف الأساسي من إنشاء هذا النادي هو عمل منتدى للطلبة المصريين لعقد الندوات السياسية ولتدبر أحوال الوطن الذي كان يعاني من الاحتلال، وكثيراً ما زار هذا النادي الزعيم الوطني مصطفى كامل لإلقاء الخطب الوطنية، ولإلهاب حماس الطلبة.

    وبعد إنشاء هذا النادي، وجد عمر لطفي بك أن الطلبة والشباب المصريين بحاجة إلى إنشاء ناد رياضي يجمعهم لممارسة الألعاب الرياضية ولتمضية أوقات الفراغ في أشياء نافعة ومفيدة.

    وقام صاحب الفكرة بعرضها على زملائه وأصدقائه الذين تحمسوا لها، وبالفعل تم إنشاء النادي في عام 1907. وحتى يتصف النادي بالوطنية منذ إنشائه، وحتى يكون معبراً بالفعل عن الشباب المصري وخاصة طلبة المدارس العليا الذين كانوا الدعامة الرئيسية للثورة ضد الاحتلال الإنكليزي تم إطلاق اسم الأهلي عليه، وكان أمين سامي عضو لجنة التأسيس هو من اقترح هذا الإسم في شباط/ فبراير عام 1908.

    ولذلك يعتبر النادي الأهلي أول ناد يقام بأفكار وبجهود مصرية خالصة، وينشأ خصيصاً للمصريين، ولعل ذلك هو من أهم أسباب اعتزاز الشعب المصري وحبه لهذا الصرح العريق.

    وفور الإعلان عن تأسيس النادي الأهلي اجتمعت اللجنة الإدارية العليا والمتعارف عليها الآن باسم مجلس الإدارة لاختيار رئيس النادي. والأمر الغريب الذي يعد لغزاً غير معروفة أسبابه حتى الآن أن اللجنة اختارت (مستر/ متشل أنس) الإنكليزي ليصبح أول رئيس للنادي الأهلي. وقد اختلف الباحثون في تاريخ النادي والمؤرخون له في توضيح سبب اختيار رجل إنكليزي رئيساً للنادي برغم نشأته الوطنية، إلا أن أكثر الأقوال شيوعاً هو إن اللجنة الإدارية العليا اختارت شخصية إنكليزية معروفة، وذلك للاستفادة من نفوذه لدى سلطات الاحتلال لتسهيل عملية الحصول على الأرض المناسبة لبناء النادى من قبل الحكومة.

    وظل متشل أنس رئيساًَ للنادي حتى الثاني من نيسان/أبريل عام 1908.

    الاجتماع الأول
    وبعد اختيار الرئيس عقد أول اجتماع جمعية عمومية للنادي في الرابع والعشرين من نيسان / أبريل عام 1908 في تمام الساعة الخامسة والنصف بحضور كل من السيد متشل أنس رئيس مجلس إدارة النادي بالإضافة إلى كل من (إدريس راغب وإسماعيل سري وأمين سامي وعمر لطفي بك ومحمد أفندى شريف).

    وتم في هذا الإجتماع إشهار النادي الأهلي رسمياً، وأعقبه عقد الاجتماع الثاني الذي كانت من أهم أحداثه أن اسماعيل سري -وهو كان من كبار المهندسين المعماريين وقتها- قام بعرض الرسم الذي صممه للمبنى الرئيسي للنادي.

    كما تم في هذا الإجتماع الاتفاق على أن يكون النادي الأهلي شركة مدنية ويكون اسمها (شركة النادي الأهلي للألعاب الرياضية)، وكان السبب في ذلك هو الرغبة في طرح أسهم هذه الشركة للإكتتاب العام حتى يتسنى للجنة الإدارية العليا الحصول على الأموال اللازمة لشراء أرض النادي وبناء المبنى الرئيسي وكذلك إنشاء ملعب لكرة القدم.

    وكان هدف الشركة هو جمع مبلغ خمسة آلاف جنيه، إلا أنه لم يتم جمع سوى 3165 جنيه، واضطرت لجنة إنشاء النادي إلى اقتراض مبلغ 1000 جنيه، وكان الضامن الرئيسي لشركة النادي الأهلي في هذا الاقتراض هو طلعت حرب الاقتصادي المصري الكبير.

    وبعد اكتمال المبلغ اللازم لإنشاء النادي، عملت اللجنة الإدارية العليا على الحصول على أرض النادي وبالفعل خاطبت الحكومة المصرية، وبعد مفاوضات طويلة وشاقة تمكنت اللجنة في التاسع عشر من حزيران / يونيو عام 1907 من الحصول على قطعة أرض لإنشاء النادي عليها، وذلك من مصلحة أملاك الدولة حصل عليها المؤسسون بإيجار رمزى قدره قرش صاغ واحد سنويًا ولمدة عشر سنوات.

    وبعد ذلك تم عقد جمعية عمومية تاريخية برئاسة سعد زغلول وتم اختيار عزيز عزت رئيساً لمجلس إدارة النادي ليصبح أول رئيس مصري، أما السيد متشل أنس فقد غادر مصر وتوجه للولايات المتحدة الأمريكية وذلك لتولي منصب مستشار السفارة البريطانية في واشنطن.

    وفي 26 شباط/فبراير عام 1909 تم الاحتفال رسميا بإنشاء النادي الأهلي. وفي عام 1911 تم اختيار اللون الأحمر ليكون هو اللون الرسمي لقميص النادي الأهلي وكان قبل ذلك لون القميص مخططاً بالطول باللونين الأحمر والأبيض ولكن تم الاستقرار بعد ذلك على اللون الأحمر لأنه كان لون علم مصر.

    رؤساء النادي
    ترأس الأهلي منذ نشأته وحتى الآن ثلاثة عشر رئيساً، وكان أولهم – كما سبق- مستر متشل أنس لمدة سنة إلا ثلاثة وعشرين يوماً، بداية من 24 نيسان/أبريل عام 1907 وحتى الأول من نيسان/أبريل عام 1908.
    ثم جاء بعد ذلك عزيز عزت وهو أول رئيس مصري للنادي، وتولى بعد الجمعية العمومية التاريخية والشهيرة والتي ترأسها سعد زغلول، وقد جلس عزت على كرسي الرئاسة ثماني سنوات كاملة، بداية من الثاني من نيسان/أبريل عام 1908 وحتى 24 شباط/فبراير عام 1916.

    ثم تلاه عبد الخالق ثروت والذي كان رئيساً لوزراء مصر، وترأس مجلس إدارة النادي لمدة ثماني سنوات أيضاً بداية من التاسع من شباط فبراير عام 1916 وحتى 14 شباط فبراير علم 1924.

    وكانت رئاسة النادي بعد ذلك على موعد مع عبد الغفار والي الذي رأس مجلس إدارة النادي لمدة ست عشرة سنة متصلة ابتداء من 14 شباط/فبراير عام 1924 وحتى 27 تموز/يوليو عام 1940، وهي أطول فترة رئاسة لرئيس مجلس إدارة في تاريخ النادي.

    ثم أعقبه محمد طاهر وترأس مجلس الإدارة لمدة سبعة أشهر فقط، ابتداء من السابع من تموز/يوليو عام 1940 وحتى الثاني من شباط/فبراير عام 1941.

    وبعد ذلك عاد عبد الغفار والي لكرسي الرئاسة ثانية ولكن هذه المرة كانت فترة رئاسته أقصر من السابقة، حيث تولى الرئاسة لمدة ثلاث سنوات، ابتداء من 3 شباط/فبراير عام 1941 وحتى الثاني من كانون الثاني/يناير عام 1944.

    وبعد ذلك جاء أحمد حسنين وتولى الرئاسة لمدة سنتين متتاليتين ابتداء من الثالث من كانون الثاني/يناير عام 1944 وحتى 19 شباط/فبراير عام 1946.

    وترك أحمد حسنين رئاسة النادي ليتولى بعده واحد من أشهر من تولوا هذا المنصب وهو أحمد عبود، أحد رموز رأس المالية الوطنية وقتها.

    ويمتاز عهد عبود بشيئين هامين، أولهما أن مدة رئاسته استمرت خمسة عشر سنة متصلة شهدت الكثير من الإنجازات الهامة في تاريخ النادي سواء على مستوى المنافسات الرياضية، أو المنشآت داخل النادي.

    وثانيهما أن تلك الفترة شهدت تحول نظام الحكم في مصر من النظام الملكي إلى النظام الجمهوري. وبالتأكيد فإن الحياة داخل النادي تغيرت تماماً كما تغيرت الحياة في مصر كلها؛ حيث ألغيت الألقاب وولى عصر رؤساء النادي العريق من الباشوات، وترك عبود الرئاسة في عام 1961، وتولى إدارة النادي بعد ذلك مجلس برئاسة السيد صلاح الدين الدسوقي، الذي ترأس النادي لمدة أربع سنوات بداية من عام 1961 وحتى عام 1965.

    وتولى من بعده واحد من أكثر من تولوا هذا المنصب شعبية وحب من جانب أعضاء النادي وجماهيره وهو الفريق عبد المحسن مرتجي، أحد أعضاء مجلس قيادة الثوره المصرية، وأحد الرؤساء المشهود لهم بغرس الكثير من القيم والمبادئ مازال مفعولها سارياً في أرجاء النادي العريق حتى يومنا هذا.

    وقد تولى الفريق مرتجى رئاسة النادي في ولايتين منفصلتين الأولى كانت عام 1965 واستمرت سنتين حتى عام 1967، وترك الرئاسة بعدها ليخلفه الدكتور إبراهيم كامل الوكيل نحو خمس سنوات بداية من الثالث عشر من تموز/يوليو عام 1967 وحتى 8 تشرين الثاني/نوفمبر عام 1972.

    وترك الدكتور الوكيل رئاسة النادي ليعود الفريق مرتجي مرة أخرى لمنصبه السابق ويستمر فيه ثماني سنين ابتداء من الثامن من تشرين ثاني/نوفمبر 1972 وحتى الثاني عشر من كانون الأول/يناير عام 1980.

    حكم الكرويين
    ثم دخل الأهلي حقبة جديدة لا تزال مستمرة حتى يومنا هذا وهي حقبة تولي لاعبي الكرة المعتزلين رئاسة مجلس إدارة النادي، فقد كانت البداية مع تولي الراحل صالح سليم أحد أهم لاعبي كرة القدم في تاريخ النادي الأهلي بل وفي تاريخ مصر كلها والملقب بالمايسترو رئاسة مجلس إدارة النادي، بداية من الثاني عشر من كانون الأول/ديسمبر عام 1980 وحتى السادس عشر من كانون الأول/ديسمبر عام 1988.

    ثم جاء بعد ذلك عبدو صالح الوحش وهو أقدم مدرب مصري حيث بدأ التدريب منذ مطلع خمسينات القرن الماضي، كما أنه أحد الخبراء الكرويين المعروفيين في أفريقيا والعالم العربي. وقد استمرت ولاية الكابتن الوحش أربع سنوات، عاد بعدها صالح سليم ليتولى منصب الرئاسة ثانية ابتداء من عام 1992 وحتى وفاته في السادس من ايار/مايو عام 2002، وتولى الرئاسة بعد ذلك الكابتن حسن حمدي وهو مستمر في منصبه حتى يومنا هذا.
    مــــــــــــ ابوـــــــــــع مشعل تحـــــــــ الشعيبي ـــــــــــيات

    www.Al-shaibi.com
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-24
  3. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,911
    الإعجاب :
    703
    فريق الاهلي المصري بحجم الحدث ولحسن الحظ ان هذه المناسبة اتت في وقت مناسب جدا الا وهي ان الاهلي في اوج قوته وعنفوانه وكانه يقول ساتخطى المئوية بصورة تستحق الاحترام والجدارة بوصولها وسجله حافل بالمنجزات الكروية والتي اتحفنا بها الاهلي المصري في السنوات الاخيرة وما حصوله على برنزية اندية العالم الا خير دليل على المستوى المتطور الذي يشهده الاهلي المصري فال الف مبروك وعقبال المليون سنة وبطولة العالم للاندية باذن الله.
    بارك الله فيك ابو مشعل لنقلنا الى حدث مثل هذا.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-04-25
  5. الشاب عادل

    الشاب عادل قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-03-14
    المشاركات:
    42,881
    الإعجاب :
    42
    واربعة رباعية نظيفة للبرشا.....
     

مشاركة هذه الصفحة