رسالة إليكم جميعا من رجل إرتد عن الأسلام

الكاتب : ابو نافع الشيبي   المشاهدات : 641   الردود : 1    ‏2007-04-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-24
  1. ابو نافع الشيبي

    ابو نافع الشيبي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-22
    المشاركات:
    5
    الإعجاب :
    0
    الصفار يهدد بتفجير الأوضاع في السعودية

    حسن الصفار يعلن في حشد ولادة فرق الموت ويهدد بتفجير الأوضاع في السعودية




    في استغلال بشع للأوضاع المتأزمة في المنطقة يقوم حسن الصفار بإعلان ولادة فرق الموت الشيعية على غرار فرق الموت الصوفية في العراق في وسط حشد كبير من أنصاره المتعصبين مهدد بشكل صريح دون أي تقية بتفجير الأوضاع في المملكة العربية السعودية في حالة عدم السماح له بتشكيل تنظيمات وقبول الأجندة الرافضية وهذا الإعلان بداية للخطة الأمريكية لتقسيم البلاد وهي عبارة عن جس نبض ردة الفعل حتى يتمكنوا من المضي نحو الهدف الذي وعدوا به الصفار والرافضة في السعودية بتسليمهم مناطق النفط للحصول عليه بشكل شبه مجاني مقابل تسلميهم السلطة وتنميتهم والمساعدة على بسط سيطرت الرافضة على دول المنطقة النفطية وكل هذا بناء على الاتفاقات المبرمة مع الصفويين السيستاني والحكيم في العراق وتحركات المعارض علي الأحمد المقيم في واشنطن وكلها بتحريك من المخابرات الإيرانية .....


    وكان مما صرح به حسن الصفار في حشد من مؤيديه وعنونت له المواقع الرافضية بهذا العنوان :
    الشيخ الصفار : إما الإصلاح الشامل أو الانفجار من الداخل
    قال الشيخ حسن الصفار أن الأمة على مفترق طرق ولابد من تجاوز عقدة الممانعة للتغيير فإما المبادرة بالإصلاح الشامل وإلا فالمزيد من الكوارث والأزمات التي قد تفجر الأمة من الداخل.
    وأضاف الصفار في معرض محاضرة تناولت الإصلاح السياسي عند الإمام علي ألقاها ليلة الجمعة في ذكرى استشهاده أن على رموز وقادة الأمة السياسيين والدينيين تحمل مسئولياتهم إزاء ما آلت إليه الأوضاع.
    وهنا يذكر الصفار أهم الأهداف وهو الحكم وعزل الحكام في جراءة لم يسبق لها مثيل من أي واحد من أئمة الشيعة ممن أكل وشرب من خير البلاد حيث يقول :
    مؤكدا على الإقتداء بسيرة الإمام علي الإصلاحية قبل ومع وصوله للحكم بدعم جماهيري واسع بعد أن رفض فيما سبق استلام الحكم تحت شرط التزام اجتهاد من سبقه من الخلفاء.
    .. فقد بادر علي عليه السلام إلى الاصلاح الشامل(( بعزل الولاة غير المرضي عنهم وإلغاء سياسية التمييز في العطاء بين المسلمين وإلغاء الامتيازات ولذلك خرج عليه المصلحيون .))

    وهنا يصرح بالدعوة للحشود والتحركات المنظم وهي أيضا من جس النبض لبدأ الاحتجاجات والمظاهرات مما يذكرنا بمظاهرات الحرم المكي واستغلاله لقتل السنة وإحداث الفوضى والزعزعة الأمنية :
    وخاطب (الصفار) الجمهور الذي اكتظت به ساحة الشويكة في القطيف بأن التحرك الشعبي المنظم أساسي ومحفز مباشر للعمل الحكومي.
    وهنا يحث الصفار على التدريبات وعمل عشرات المنظمات (سري وعلني ) دون أي رادع له :
    وأشار الصفار إلى أن مجتمعنا وفي سبيل النهوض بحاجة إلى عشرات المنظمات الأهلية في مختلف المجالات في التدريب ورعاية الموهوبين ودعم التعليم العالي ورعاية المرضى وتوظيف العاطلين ودعم المشاريع الخاصة والعمل البلدي..

    وهنا رموز الحركة الشيعية التي تتطلع إلى قلب نظام الحكم وبعض سوابقها الدالة على التمرد وحشد الأتباع لأفكارهم الهدامة والإرهابية فأولهم المذكور سابقا:

    حسن موسى الصفار وهو من المشاركين في التخطيط لقلب نظام الحكم في القطيف عام 1400هـ ومن اكثرهم نشاطاً وعملاً بالتقية رئيسا للتنظيم


    نمر باقر النمر من أنشط الرافضة في نشر باطلهم وصاحب جهود ميدانية ويتبنى المواجهة وتحريض عوام الشيعة ضد الحكومة السعودية يلقب بحجة الإسلام والمسلمين قام بتأسيس حوزة الإمام القائم في العوامية بمحافظة القطيف
    إمام الجمعة في جامع الإمام الحسين في العوامية قال في أول خطبة له بعد حادثة تفجير ضريح سامراء (من هدم قبور البقيع هم أنفسهم الذين هدموا قبور سامراء ) معرضاً بالحكومة السعودية بشكل واضح وبالوهابية كأعداء لملته .
    ففي إحدى خطب نمر النمر معرضا بأيام بيعة خادم الحرمين الشريفين حيث يقول في الخطبة وبشكل سافر بعنوان :
    إن الطاعة لله ولرسوله ولأولي الأمر ومن سار على نهجهم قال : التقوى التي تتجسد من خلال مصاديق متعددة أبرزها وأجلاها عدم بيعة أي طاغوت على وجه هذه المعمورة لان البيعة ولاء ومولاة غير الله ومن جعله ولي تعتبر شركا بالله. ويعظم الذنب عندما تكون البيعة للظالم من قبل قيادات المجتمع حيث تسلخ الإنسان من الدين بإسم الدين أو بأي إسم كان التقوى بالله تتجسد من خلال الالتزام بما أمر به الله سبحانه وتعالى وأمر به رسول الله ، فالتقوى لا تتحقق بالأماني، ولا بترك الثقلين ـ القران الكريم وأهل البيت .


    حمزة الحسن المعارض القطيفي المقيم في لندن ومن المشاركين في مخطط قلب نظام الحكم عام 1400 هـ بالقطيف


    علي الأحمد من أشد الشيعة عداء سافر مرتبط مباشرة ببعض من له اتصال بالصفار ومكمل لعمل الزعزعة وبث الشائعات المغرضة التي يستفيد منها أفراد التنظيم في الداخل


    توفيق آل سيف معارض سابق له جهود كبيرة في دعم التنظيم والاتصالات بين أفراد التنظيم الداخلي والخارجي
    بعض خطط التظيم الشيعي :
    عمل ضغط خارجي عن طريق المعارضة وبث الإشاعات والبلبلة ويقودها علي الأحمد .
    رمي فرقعات إعلامية الداخلية (ما سبق مثال ) لجس نبض الدولة في الأمر وردة فعلها للقيام بالمرحلة التي بعدها وهكذا حتى تحقيق الهدف.
    بث العاطلين عن العمل للسرقات في أحياء السنة بفتوى سرية في استحلال أموالهم بعد التأكد من المسروق وأنه يخص ناصبي من أهل السنة لإشغال الأمن بالسرقات وكورقة ضغط للتوظيف .
    نشر المخدرات وتهريبها من قبل الرافضة وطرحها بأسعار زهيدة ومحاولات حثيثة لإيقاع رجال الأمن في براثن المخدرات .
    العمل على استقطاب رموز ومسئولين في القطاعات الحكومية والأهلية الحساسة عن طريق "المتعة " للوصول للمعلومات.
    السيطرة على سوق السلاح حيث الآن أغلب تجار الأسلحة من الرافضة.
    بث الرافضة في المنتديات في الشبكة العنكبوتية لإيهام الرأي العام بأكثرية الشيعة وإنهم مضطهدين وزرع الشقاق بين السنة وبث الأكاذيب المغرضة لخدمة أهدافهم .
    حث أتباعهم على السيطرة على الصحف والعمل بها والتحكم بالإعلام ولو بشكل جزئي لما للإعلام من أهمية في تضليل الناس لتحقيق الأهداف
    ما يجب عمله تجاههم من وجهة نظري :
    يجب تعريض هؤلاء الرموز للمسائلة حيال تصرفاتهم وتصريحاتهم ومراقبتهم بشكل دقيق ومحاكمة من يستحق المحاكمة كإرهابي يزعزع الأمن وإنزال أقصى عقاب لكل خائن منهم .
    عدم تمكين الرافضة من الوصول للأماكن الحساسة في ارامكو وفي معامل التكرير وخلافه حيث النفط هو سبب التحالف الرافضي الأمريكي .
    مراقبة شركة هليبرتون الموجود في المنطقة الشرقية لوجود بعض "التحركات المريبة" بعد تمكن الرافضة من العمل بها بشكل كبير ويخشى أن تكون محل نقل وجلب معلومات من وإلى الخارج .
    مراقبة الوضع بشكل مكثف وتقوية السنة المحيطين بالقطيف بشكل جدي وهم بني خالد في مدينة عنك وبني هاجر في النابية وقبائل السنة في مدينة دارين .
    زيادة أعداد السنة في الوظائف التي سيطر عليه الرافضة بشكل مخيف مثل الأمانة ووزارة الصحة بالمنطقة الشرقية والتي استنزف من خزينتها الكثير بسبب السلب المنظم منها .
    مراقبة الساحل بشكل قوي حيث أغلب تهريب السلاح يكون عن طريق الرافضة الذين يعملون في مجال الأسماك ومراقبتهم في الدخول والخروج وما يحملون من أجهزة تحديد المواقع
    تسليح السنة في المنطقة بكاملها وحثهم على استخراج التصاريح وأخذ الحيطة والحذر .
    وضع فرق دائمة لقوات الطواري متمركزة حول مدن الرافضة في القطيف والإحساء .
    وقف مهازل التقريب بين السنة الشيعة التي يستخدمها الرافضة لتمرير الوقت على أهل السنة ليتقووا ويدربوا أبنائهم على أنواع القتال ، وحث العلماء على التحذير من هذا المذهب الهدام بين أبناء السنة .
    تفكيك التجمعات الرافضية في المدن بخطط توطين السنة (قبائل) بين المدن الرافضية لتغير الوضع الديموغرافي للمنطقة .
    التوقف عن إعطائهم أي امتيازات إضافية للرافضة حتى يثبتوا الولاء بشكل واضح وصريح وإن لم يثبتوا الولاء للبلاد فليس لهم إلا ما وصلهم وهو كثير .
    العمل بشكل "خليجي" و"عربي " مكثف على تحجيم الرافضة ودورهم وإعادتهم لوضعهم الطبيعي وإعطائهم حريتهم في معتقدهم في حيز مدنهم فقط والضرب بيد من حديد لأي نشاط خارج محيطهم ومدنهم .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-24
  3. ابو نافع الشيبي

    ابو نافع الشيبي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-22
    المشاركات:
    5
    الإعجاب :
    0
    عفوا من الجميع العنوان هو : الصفار يهدد بتفجير الأوضاع في السعودية
     

مشاركة هذه الصفحة