حياة بسيطة !! حياة بلا ثقوب!!

الكاتب : خطاب الكوكباني   المشاهدات : 461   الردود : 2    ‏2007-04-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-23
  1. خطاب الكوكباني

    خطاب الكوكباني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-03-05
    المشاركات:
    395
    الإعجاب :
    0
    هذاى الرجل الرئع لا يدفع تكاليف المسكن الذي يقيم فيه.. لانه ببساطه قرر ان يعيش في كرتون مصنوع من الورق المقوى البني اللون.
    ليس له جيرانمن النوع المعتاد,فالفيلا التي يقطن فيها تقع في شارع فرعي مسدود,قذر,ومزدحم في الصبح والمساء.ودائما هناك صياح وضجيج لا يهدا يصدر عن جيرانه وهم اصحاب المطاعم ومحلات بيع شاهي بالحليب.
    غالبا ما ينام حتى الضحى. وعندما يخرج الطلاب من الثانوية المجاورة في فترة الاستراحة ليتناولوا افطارهم او لشب الشاي فانه يفضل اخراج رئسه من الكرتون. ليتفادى تعرض كرتونه لركلات طائشة من اولائك الصبية الوقحين, الذين يزعجهم اسغراقه في النوم الذيذ.
    يخرج من كرتونه ببطء شديد, وكانه يرقةتخرج من شرفته فيبدا اولا باخراج راسه مغمضا عينيه, ثم يفتحهما على مهل, وكان ضوء النهاريسبب له الما لا يطاق.وبعد حين يحدق المكان ببصر واهن محاولاً التعرف عليه,وباذلاً جهداًاضافياً لتذكر من هو؟وكيف وصل الى هنا؟
    يسحب صدره الى الخارج,ويتكىء بمرفقه على دكة اسمنتيه ضيقة, وانذاك ينتابه احساس بالغبطة لوجود تلك الدكة, اذا لولاها لما تسنى له النهوض من فرشته.
    وهو في جلسته الملوكية تلك, ودون ان يتفوه بكلمة, يحضر له نادل ذو شفة ارنيبة كاس الشاي بلحليب المملوء الى نصفه((الدبل))كثيرون يمرون ويلقون عليه التحية,فايرد عليهم والبشاشة الصادقة تمرح
    في وجههز
    يتامل الناس في غدوهم ورواحهم, يشعر بالحزن لاجلهم,وخصوصاً حين يسمعهم يتحدثون عن غلا المعيشة, وارتفاع ايجارات المساكن,وفواتير الماء والكهرباء والهاتف المرهقة للجيوب.
    يراهم مقطبين قلقين منزعجين,الهم يرسم زواياه الحاده على سحناتهم, والتجاعيد تتكاثر وتشرخ صورهم, والاضطراب يتغلل تحت الجلد ,فتنطفىء نظرة العيون وتنخسف الجباه العالية, وتغور البسمات السعيدة.
    هو وحده يعرف سر نجاته من هذه التحولاتالمرعبة للوجه البشري..لانه وعلى الرغم من بلوغه الاربعين عاماً, ما زال وجهه طفولياً, وعيناه بريئتين.
    ولانه لا يحمل في جيبه مالاً, صارمستغنياًعن كل احد. التفكير في المال لايشغله, لذالك يرى نفسه اغنى من كل اغنيا المدينة..لانه من منهم -اي الاغنيا- بلغ من الثراء حداً لم يعد معه يفكر في المال؟!
    لاكن من يعيش راتخم الاصيل؟ كيف يدبر ثمن وجبته؟ طبعا هو يدفع ثمن الطعام الذي يشربه, فهو لا يسجدي احدً, ولا يقبل احسانا من اي كان....
    ولذالك يقوم بجولات عديدة على قدميه لجمع قناني المياه البلاستيكية في كيس نايلون كبير جداً,ثم يبيعها لمحلات بيع العصائر ويدخل ضمن نشاطه ايضاً جمع الكراتين واطباق البيض.
    ويوفر له هذا العمل الشبيه بجمع الثمار من الغابه زمن الاقوام البدائية.ثمن المأكل والمشرب, واحياناً ثمن ربطة القات الصوطي.
    قلبه ينبض براحة,لا شيء تقريبا يشغل باله. عندما يخرج من غرفة نومه الصغيرة جداًوينهض متمطياً كالقط يبدو فارع القامة, عريض المنكبين , قوي البنية وخصره دقيق وبطنه ممسوحه , وكأنما هو فارس ضائع في زمن يخلو من الفروسيه.
    شعره اسود فاحم يصل الى كتفيه ووجهه اللطويل فيه ملاحة ورجولة مؤثرة.
    من المفارقات ان معضم الشخصيات التي تدبر شئون المجتمع في الوقت الحاضر هم من قصار القامة....شي محير فعلا!!
    لا يمضي اسبوع دون ان يتشاجر مع عناصر البلدية الذين يحاولون طرده من مكانه او مع اخرين لا يعجبهم وجوده بقربهم او متشردين افظاظ يحاولون سلبه نقوده والقليلة التي يحصلها بعرق جبينه.
    حين يقيل ليخزن القات يلتف حوله عدد من المتشردين مثله ويتبادلون احاديث لطيفة
    احياً تخطر المراة بباله فيبتسم ويغرق في تخيلات ممتعة, وتراوده احلام يقضة ساحرة.
    يتخيل شابه حسناء هيفاء القد بشرتها كالحليب تهيم به عشقاً.
    يتصورها تراقبه من نافذة غرفته احين يمر من الشارع الذي تسكن فيه ستخيل رعشة قلبها حين تراه, وكيف تهرع ان غاب عن ناضرها الى الورقة والقلم لتسكب مشاعرها في قصيدة شعر مترعة باللوعة وعذاب الفراق!!
    هكذا هو منسجم معا نفسه, فلا حاجة له بعد ذالك لامراة حقيقية من لحم ودم تعكر عليه صفو حياته.
    قرب منص الليل تهدا الحركة في المقهى المجاور وتغلق المطاعم ابوابها وترف الارواح الهائمة قريبا من الارض حتى لتوشك ان تلامس الرءوس.في هذا الوقت المتأخر يقوم صديقنا بجولته الختامية ويجمع القناني البلاستيكية من تحت المقاعدوالطاولات ومن بين المواسير والحفر.
    كان يصرف ما يكسبه من نقود حتى اخر فلس على نفسه وعلى اصدقائه المعدمين.ولما يتأكد من خلو جيبه من (وسخ الدنيا) حينذاك فقط يتنفس مطمئناً ويدخل الى كرتونه مرتاح الضمير, وفي ثانية ينام......
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-23
  3. بسام البان

    بسام البان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-11-25
    المشاركات:
    2,024
    الإعجاب :
    0
    خاطرة وقصة جميلة جدا ورائعه في تعابيرها
    اتمنى منك الاستمرار ومواصلة هذا الاباع

    تحياتي لك اخي محمد الكوكباني

    وارجو منك الذهاب الى المجلس العام ودخول موضوع مجلس شورى الشباب

    هذا وشكرا


    بسام البان
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-04-24
  5. عبدالجبار سعد

    عبدالجبار سعد شاعـر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    2,158
    الإعجاب :
    0
    اخي الكوكباني
    هذا ابداع ساحر فتان ..
    كم أتمنى أن تعيد النظر في النص لتخليه من الأخطاء المطبعية وتلاصق الأحرف فهو بديع بغير حدود لولا هذا العيب فيه .. فهل تتكرم بإعادة النظرفي شكله فيبدو في أبهى صوره لكي يتوج هامة المجلس بعدذلك بانتطار ك ايها الكريم ..
     

مشاركة هذه الصفحة