اليمن و ............. من يلعب بورقة من............. ولمن؟؟؟؟

الكاتب : YFreedomHeart   المشاهدات : 384   الردود : 0    ‏2007-04-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-23
  1. YFreedomHeart

    YFreedomHeart عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-09-19
    المشاركات:
    811
    الإعجاب :
    0
    يبدو أن السياسة اليمنية الخارجية
    تقوم على سياسة الخادم ( يومة عيدة )،
    و لا تتعلق بأي أهداف أستراتيجية لليمن
    بقدر علاقتها بتحقيق أهداف داخلية بحتة
    و لتسجيل النقاط ضد الأطراف الداخلية
    التى ينظر أليها صانع السياسة الداخلي
    على أنهم أعداء و كروت تنتظر دورها
    في الأحراق الداخلي و الخارجي.

    لقد أعترف زعيم أحدى الدول العربية
    التي كانت أحدى دول محور الشر في
    المنظور الدولي قبل أن تدخل بيت الطاعة الأبيض
    و تتنازل عن كل شيئ بدئاً بالعروبة ،
    كشف زعيم هذة الدولة أنة أجرى محاولة للتوسط في أحداث صعدة
    وبطلب و ألحاح يمني و ذلك لمحاولة رأب الصدع و التوسط بشكل أيجابي ،

    هذة الدولة العربية يكن لها الشعب اليمني ذكريات مريرة من أيام
    التخريب للمناطق الوسطي حيث كانت تقوم بدعم المتمردين في تلك المناطق.

    لم يدر في ذهن العقيد الملهم أن الموضوع
    هو محاولة لربط المتمردين في صعدة بة
    و ذلك لمزيد من التشوية لدور المتمردين
    و أظهار أن لهم أرتباطات خارجية خاصة
    مع أطراف اقليمية لايكن لها الشعب أليمني أي وزن أوتقدير.

    ورداً لجميل العقيد الذي ظهر كرمة في السباق الرئاسي اليمني
    فقد تم تسريب أن للعقيد علاقة مع متمردي صعدة
    وذلك عن طريق يحيى الحوثي اللذي طـلب من العقيد ألاتصال بة
    و قد كانت هذة التسريبات عن طريق دوائر مرتبطة بالسلطة.

    ولو كانت هناك نية صادقة لأنهاء الصراع للجاء صاحب الطلب
    ألي طرق أقرب و لأتاح الفرصة للجنة الوساطة ألاولى
    لتحقيق أهدافها دون وضع العراقيل في طريقها.

    ويبدو أن الكرت لم يحترق بعد
    فيتم أستخدامة مجداداً مع قوى وطنية أخرى
    وذلك عن طريق موقع **** تحتضنة السلطة
    و تستخدمة كوسيلة لتصريف أخبارها النتنة
    معتمدة على الخبرة التي يتمتع بها مدير الموقع
    كظابط مخابرات بعثي سابق
    و كبير محرري موقع الحزب الرائد سابقاً .

    وأيراد أخبار على وزن
    ( ذكرت مواقع أخبارية و مصادر أعلامية
    و مصدررفض الأفصاح عن رمزة .....والخ )
    و بحيث يصعب التأكد من صحة هذة ألاخبار ،
    وبدون أيراد أي روابط حتي يتأكد من يريد ،
    من صدق هذا الخبر أو عدمة .

    وبعدها تتلقف المواقع الأخبارية السلطوية ألخبر
    وكأنة حقيقة لاغبار عليها و لة مصدر محترم ( نبز نيوز )
    وبذلك تخلي نفسها من المسؤلية وعلى ذمة صاحب الموقع ،
    اللذي ما أن تدخل في رابط ( من نحن ) لهذا الموقع
    حتى لاتجد أباً لة أو أم (أقصد الموقع وليس الأشخاص).

    أن أستخدام الورقة الخارجية أسهل من أستخدام الورقة الداخلية
    فالشعب اليمني يستطيع أستكشاف الحقيقة
    و لو بعد حين على المستوى الداخلي
    و لكنة لايملك نفس الأليات على المستوى الخارجي
    خصوصاً أن ألاعلام العربي و الدولي لايضع اليمن في سلم أولياتة
    ألا بمقدار ما يصرف للكتاب الخارجيين من أعانات و مكافأت ،
    فتظهر اليمن في الشأن الصحفي الدولي.

    وسيتم تكرار أستعمال هذة الورقة
    مادام الشعب اليمني تنطلي علية هذة الحيل
    و ينعم بغياب الحرية الحقيقية للأعلام
    و عدم أمتلاك المعارضة لنفس الأليات الأعلامية التي تمتلكها ألسلطة
    ولأن المعارضة لاتريد أن تضحى بالوطن مستخدمة العامل الخارجي
    ضد من لايتورع عن أستخدام أي شيئ ليصرف ألانظار
    عن العجز و الأخفاق الأقتصادي والسياسي ،
    وفشلة في تحقيق الوعود بالرخاء و النعيم
    لكافة أبناء الشعب اليمني من صعدة ألى المهرة.
     

مشاركة هذه الصفحة