وجهة نظر : الأهداف من " حرب الحوثيــــــة " كانت " أسواق السلاح وتجارته " ولكن :

الكاتب : عرب برس   المشاهدات : 1,159   الردود : 25    ‏2007-04-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-23
  1. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902


    وجهة نظر:

    بوجهة نظري أن حرب الحوثية لم تكن عقائدية في بداية الأمر
    حيث أن هناك تناقضا واضحا من قبل النظام في إقحام العقيدة في الحرب
    لأن الأغلبية في النظام والنافذين فيه من الطائفة الزيدية وهي
    طائفة لها صلة بالتشيع ونحن نعلم تماما ً ومانقصد بالتشيع وكان
    الراعي الرسمي للحوثي هو النظام لمواجهة المد السلفي في صعده بقيادة
    الشيخ مقبل الوادعي وهنا يكمن التناقض في تغيير قواعد اللعبة ،

    ولم نسمع منذ زمن بعيد تاريخيا بأن هذه الطائفة قد جرى بينهما
    نزاع عقائدي في اليمن فهم دائما متفقون على الأهداف في اليمن،

    بلاشك أن اليمن أكثرهم لغة ً ( يحبون آل البيت رضي الله عنه وعليهم السلام )
    إلا أن هناك غلو في الحب ومناهج متضاربة حول ماهية الحب لآل البيت
    وهنا صراعا منذ قرون في العقيدة (ونقصد هنا دينيا ) وقد كانت هناك
    صراعات ٍ سابقة في هذه المضمار ،

    واليوم ربما أن هناك بعضا من التاريخ
    يعيد نفسه إلا أن الطريق والفكرة كانت بخلاف ما نراه الآن في ذروة
    الحرب حيث أن التناقض هو سيد الموقف ووجب علينا في تحليل بداية أسباب
    الحرب واندلاعه..

    بوجهة نظري ( أسواق السلاح في المنطقة ) هي السبب الرئيسي
    بدفع النظام للمواجهة بعد أن فشل في شراءه من الأسواق بدعم دولي

    و الأمر ظهر للعالم أجمع لأنه بعد أحداث 11 سبتمبر بدأ ينتشر
    مصطلح محاربة الإرهاب وبدأت ترفع الملفات ببعض
    أسواق السلاح في العالم منها في باكستان ومنها في اليمن
    ومنها في الصومال وووالخ ومنها تصفية خصوم استغلالا لهذا المصطلح
    و من الدول التي فيها أسواق هي اليمن

    و لأن الكثير من الجماعات الإرهابية تستغل هذه الأسواق
    لدعم أعمالها من خلال هذه الأسواق وقد كانت اليمن من أول المتهمين
    بدعم هذه المنظمات عبر أسواق السلاح إلا أن قواعد اللعبة
    تغيرت مع تعاون اليمن دوليا في محاربة ( الإرهاب ) وكانت هنا
    التزامات دولية عليه يجب أن ينفذها وله مايشاء من الوعود
    بالمساعدات الدولية

    وبدأ يتلقى الأوامر بمحاربة أسواق السلاح وأيضا هناك التصدير
    لهذه السلاح لدول الجوار لأن كثيرا من هذه الدول تضررت حتى أنه تسبب
    في الإخلال بالأمن والأمان في كثير من دول المنطقة وقد كتبت على هذه
    الآفة الكثير من الصحف ..

    وحسب تحليلي بأن اليمن دخلت بتحالفات دولية لمحاربة الإرهاب
    وأسواق السلاح وتلقيها وعود بدعم كبير للبنية التحتية
    والبناء وهذه الدلائل والعلامات كثيرة حول مايؤيد هذا التحليل ،

    ونحن نعلم مدى سياسية " الرئيس الصالح " وهرولته خلف الوعود
    والمصالح، وهناك دلائل تشير إلى أن بداية الفكرة
    كانت نزع السلاح ومحاربة أسواق السلاح في اليمن

    وقد كانت هناك خطة بشراء السلاح من الأسواق إلا أنها باءت بالفشل
    ولذلك طرأت هذه الفكرة لنزع السلاح بطريقة أخرى وهي اختلاق
    بعض الأسباب لنزعه ومنعه ومنها المواجهة

    وبوجهة نظري هناك دعم دولي
    وتغطيه لهذه الحرب من دول كثيرة في العالم والتي لها مصالح
    والتكميم الإعلامي خير دليل ... وسكوت المنظمات الدولية
    تدعم الفكرة والتحليل بأن هذه الحرب هي لنزع ومحاربة أسواق السلاح
    وتجفيف منابعها وتدخل هذه الحرب تحت مصطلح ( محاربة الإرهاب الدولي )


    إلا أن اليمن لم تضع بالحسبان بأن الأمر سيكبر إلى هذا الحد
    من الفظاعة وها نحن نرى اليوم بأن الحرب تدخل منحنى آخر
    رغم أن الخطة كانت لأهداف سياسية ونزع السلاح
    بتغطية دولية .... ولم تتنبه بأنه سيكون هناك استغلالا
    سياسيا من القضية لدول كثيرة ... وأطراف سياسية


    وأرى بأن اليمن ستدفع ثمنا كبيرا ً نتيجة لهذه الحرب
    بالوكالة لأن الأطراف لم تتضح لحد اللحظة والأسرار ،
    واليمن دولة قبلية وستكون هناك ثأرات كبيرة
    أمتدادا ً لهذه الحرب ...


    تحياتي لكم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-23
  3. nmran

    nmran عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-07-08
    المشاركات:
    888
    الإعجاب :
    0
    تخديرة جامدة اليوم استاذنا الصحاف
    يعني لازم حرب في كل منطقة فيها محلات بيع الاسلحة
    يعني ثلاث ارباع اليمن مناطق حرب
    قيادة اليمن سلمية اكثر منها عدائية
    مع احترامي لوجهة نظرك
    غير موفقه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-04-23
  5. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902

    أخي القدير / مرحبا بكم
    - لم أفهم ماذا تقصد تخديرة ؟
    - هل قرأت كل السطور لتتضح لك الرؤية ؟
    - هل تعرف أسواق السلاح في اليمن أين تقع ؟
    - منتظر منك العكس أو تحليل منطقي بوجهة نظرك تتصدى به
    لما جئنا به من وجهة نظر أي عليك في إبراز العكس
    لما تراه مخالفا لما نقول وتصحح وجهة النظر بالضد ..
    منتظر منك تحليلا مضادا ...
    تحياتي لمرورك الكريم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-04-23
  7. nmran

    nmran عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-07-08
    المشاركات:
    888
    الإعجاب :
    0
    استاذي اتمنى ان اكتب كل ما يدور بخاطري حيال الموضوع ولكن للاسف ليس لدي لوحة مفاتيح بالعربي !!!!
    كتابة سطر تكلفني 3دقائق بالماوس

    فاما اختصار والا نقل

    فالمعذرة
    اعرف اسواق داخل العاصمه وخارجها
    اكثر من تاجر في العاصمة
    خولان عمران مارب الضالع شبوة المهره
    فافتعال حرب لكل مدينة فكرة غير منطقية
    اعتقد الموضوع هو اجتثاث مجموعة متمردة زادت حدتها
    بحكم سيطرتها على ولاء مجموعة كبيرة من الابرياء
    خاويين العقول واطفال مراهقين وهم كثر
    استغلوا فراغ عقول واوقات هذه المجموعه فوجبت الحرب
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-04-23
  9. salem yami

    salem yami عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    شكرا لتحليلك الرائع استاذنا الصحاف

    ولنا عودة

    موضوع يستحق الاثرا
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-04-23
  11. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي القدير
    لاترثيب عليك ورأيك يجب أن نحترمه
    إلا أننا نلفت عنايتكم بأن أسواق السلاح الكبرى
    والتي تحتوي على جميع أنواع الأسلحة في محافظة
    صعدة ومناطق من خولان ... هذا للعلم أما الأسواق
    التي ذكرتها فهي اسواق صغيرة لاتملك إلا بعض الأسلحة الخفيفة
    ....
    على كل حال وجهة نظرك نحترمها والأيام ستظهر لنا خفايا
    الحرب .. تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-04-23
  13. aborayed

    aborayed قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-03
    المشاركات:
    7,186
    الإعجاب :
    0
    بس الان قد صار صلح بينهم
    بعد الفشل في الحسم
    وسوف يكون هناك حل اذا ماناقضته القوات الحكوميه مثل ماعملت من سابق بعد تدخل الشيخ الاحمر واطلاقها الرصاص على موكب عبدالملك الحوثي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-04-23
  15. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902

    شكرا على المرور العطر
    تحياتي لكم
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-04-24
  17. رعد الجنوب

    رعد الجنوب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-07-08
    المشاركات:
    27,197
    الإعجاب :
    30
    السلاح اكثر من عدد البشر يا صحاف
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-04-24
  19. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    أستاذنا القدير الصحاف .... محاولة جمع السلاح ومحاربة تسويقه بين المدنيين السلطة الحالية ليست رائدة بالأمر فقد سبق للإمام أحمد رحمه الله خلال محاولات جادة وفعالة أن منع السلاح الناري والتنقل به بالمرافق العامة والإستثناء كان لنفر قليل من الناس ... ولكن الإنجليز وعبر المحميات الجنوبية أغرقوا السوق اليمنية بكمية هائلة من البنادق ثم كانت هناك جهات أخرى سوقت لليمن بنادق الشوزن المتخصصة بالصيد والتي كانت شؤما على بيئة اليمن حيث إنقرضت الحيوانات البرية ومنها الوعول والنمور والضباء بمختلف أنواعها ...
    توفى الإمام أحمد والحملة لم تكتمل وكان هناك وجهاء يمنيين معروفين قابعين بالسجون بتهمة تهريب السلاح والإتجار به ،،، وكان منهم الشيخ ناجي الغادر رحمه الله ، وكذا المصري والزايدي من صرواح وكثير لا أذكرهم ..
    السلاح باليمن عممته الثورة حيث فتحت مخازن السلاح لمن هب ودب ... ومن ثم تكدس لدى البعض حتى أن بعض زعماء العشائر تمكنوا من إقتناء السلاح الثقيل ...
    حدث تطور إجتماعي سلبي عقب الثورة فكان من السلبيات التمنطق بالسلاح الناري كزينة بعد أن كان السيف والخنجر اليمني هما سلاح الزينة ... وتم التعبير عن الفرحة بإطلاق العيارات النارية .. لم يكترث المسؤلين بأي حالة وأنحسر دورهم بالبحث عن الغنائم الشخصية ... كدابهم بالخطط الإقتصادية أو الثقافية والفكرية ..
    بالنسبة لصعدة القضية ليست وليدة الأمس القريب ولكن البعيد ... حيث أن مقائل القات الصنعانية دأبت على الإشارة لصعدة بشئ من السخرية والإنتقاص ،، ففي خلال حكم الأمام يحى وإبنه الإمام أحمد رحمهما الله ... كانت صعدة مهمشة وعندما بدأت البعثات الطلابية وتأسيس المدارس العصرية كان لصعدة نصيب الصفر ... بل لقد ذهبت مقائل القات للإشارة لصعدة أنها تحوي منافسا مستقبليا ، فما كان من الإمام سوى تهميش علمائها ثم الزج ببعضهم للسجن وخاصة الهاشميين رغم قرابتهم له ... وهكذا كانت هناك إستشارات رعناء تحيط بالإمام ... ومن الملاحظ أن جوقة المستشارين هم من يدعون التخطيط للثورة والتنظير لها ...
    عقب الثورة صاحب التهميش حصارا فكريا جائرا صاحبه إعماد ترقية الجانحين وأصحاب السوابق ليتبؤا مراكز الوجاهة بصعدة ... وتحالفت السلطات حتى مع مهربي السلاح وغيرهم وشيدت قلاعا أمنية هدفها القضاء على الفكر الزيدي المتوارث والتي يعتبر فكرا يمنيا لاغبار عليه ولم تكترث بسلاح أو حتى بتهريب يهدد مصالح الإقتصاد الوطني ... ودارت العجلة لتفضي للعنف عقب الإستيراد العقائدي بتشجيع السلطة ، ومنه تأسيس معاهد الشيخ مقبل ... ولما تعاظم الشيخ قاموا بالبحث عن منافس ... وبالتالي وصلوا لما نسميه اللعب بالنار ... وربما كان الهدف من ذلك هو مكاسب شخصية وأسرية أهمها المكوث بكرسي الحكم والتحكم عبر تفريق المجاميع وإلهاء أحدهم بالآخر ،،، فأشعلوا نارا لاتخمد بسهولة وأيقضوا فتنة أعادتنا للمربع الأول من الصراع الأموي الهاشمي ...
    السلاح لاشك أنه يتلاشى أو أنه كان بطريقه للتلاشي من المنطقة بفعل التهريب لبلدان الجوار وكانت أسعاره قد وصلت لمبالغ يستحيل معها على المواطن اليمني شرائه .. ولكن بهذه الحرب الأخيرة فتحت مخازن السلاح من جديد وبأيدي السلطة ...
    عموما أرى أن السلطة هي المسؤلة عن تدفق السلاح من جديد ثم هناك الفساد المستشري في عموم المرافق ومنها القوات المسلحة حيث يمكن رفد السوق من مخزون الجيش .
    مع خالص الإحترام وأرق التحيات .... لك وللجميع .
     

مشاركة هذه الصفحة