بشمرقة اليمن

الكاتب : friend-meet   المشاهدات : 849   الردود : 1    ‏2007-04-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-23
  1. friend-meet

    friend-meet قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-04-15
    المشاركات:
    5,636
    الإعجاب :
    1
    بشمرقة اليمن هم أصحاب النفوس التي يقول عنها فريق قد يختلف حجم اتساعه وانتشاره بحسب حجم كرامته وصموده امام رغبات المشايخ والمسئولين انها نفوس أبية وعظيمة فيما يقول فريق آخر وكاتب هذه السطور أحدهم أن مرتزقة وبشمرقة اليمن الجديد "طبعاً بعد التحسين" ليطلق عليهم من دعاهم للمشاركة في الحرب والسلب " المتطوعين " وفي إحدى الروايات ذات السند المصحح "المجاهدين" ضد الرافضة.
    هؤلاء المتعيشون من رماد الحروب إما رغبة أو حماقة، هؤلاء من ينهبون البيوت التي لازالت أعمدة الدخان تتصاعد منها نتيجة وقوفها في وجه إحدى القذائف.

    هؤلاء هم باللغة العامية "المتفيدين" أو باللغة العسكرية أفراد كتيبة " الفيد " التابعة للواء الثالث "حفاة" - سرية التمشيطي الإقتصادي.


    هؤلاء هم ضعاف النفوس الذي يخلعون حتى أعمدة الكهرباء متمسكين بالعادات القديمة التي ورثوها منذ العهد الإمامي الظالم المظلوم.


    هؤلاء
    كان
    آخرهم
    22 متفيد من رجال أو أقزام قوات الفيد الحاشدي الذين بدأوا في دخول بعض المنازل المهدمة أو المهجورة قسراً لا رغبة ولا رهبة لتمشيطها من بقية الممتلكات التافهة مثل"دبة غاز، ثلاجة، موتور كهرباء، باب، نافذة "شاقوص أو كتلي".

    وخلال ما كان هؤلاء ينهبون ويسرقون ما رخص وثقل مستعينين على تنفيذ مهامهم بفتوى مؤذن مسجد أو تشجيع شيخ فاجر؛ داهمهم بعض أفراد من ما يسمى بالحوثـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــيين أو جماعات التمرد "سابقاً قبل الانتخابات الئاسية " أو جماعات الإرهاب" حالياً بعد الانتخابات" في إحدى القرى المدرجة ضمن خطة الفيد الحاشدي والتكفيري فحاصروهم وطوقهم وجرت عمليات تبادل إطلاق نار بعد أن عرف المتفيدون في الأخير أن حياتهم أفضل من سرقة جزوة شاي أبو"50" ريال وأن استخدام اليد في إطلاق النار والدفاع عن النفس والفيد أيضاً أفضل من إستخدامها في تحطيم الأبواب وخلعها وكسر الأقفال وبعد تبادل إطلاق النار وقتل من قتل وإصابة من أصيب بقي

    22 متفيد تم أسرهم من قبل المتمردين الطغاة والذين قاموا بقطع يد كل واحد من حماة الفيد الأشاوس وإعادتهم من حيث جاوؤا ليبحثوا عن في أو ساط قبايلهم عن تلك الشهامة و "القبيلة" والنجدة التي طالما تسلحوا بها في فيدهم.


    الحادث كان له وقع رهيب على كل من عرف به فلم يستطع أحد أن يقول أن مظلومين وجرحوا حرب الدفاع عن الإسلام والبلاد وفي سبيل حماية!!!!! العباد.

    هذا من آخر أخبار صعدة المظلومة الظالمة وليس آخرها.

    فيا عيباه وياخزياه وياعاراه على ما أصاب قوات البشمرقة الأبية؟؟؟؟؟؟!!!!!!


    والعاقبة للمتقين،،،،
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-23
  3. Zaki

    Zaki عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-12-14
    المشاركات:
    1,944
    الإعجاب :
    0
    هم حمقى
    ولكل داء دواء الا الحماقه اعيت من يداويها
    ولكنهم الان عرفوا ان الله وانه مع المضلومين
    خليهم الان يتمخطوا بالكراسيع "يافضيحتاه" دنيا واخره​
     

مشاركة هذه الصفحة