بين الدعوة والمنزل.. تحقيق التوازن في حياة الأخت المسلمة

الكاتب : عبد الله جبهان   المشاهدات : 965   الردود : 6    ‏2007-04-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-22
  1. عبد الله جبهان

    عبد الله جبهان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    690
    الإعجاب :
    0
    تُعتبر الأسرة المسلمة من أهم المؤسسات التربوية الدعوية، ويرجع هذا الدور العظيم المنوط بالأسرة في إعداد تربية جيل مسلم واعٍ، إلا أنه قبل أن نتحدث عن الأسس التربوية الصحيحة لتربية النشء علينا أن نتعرَّف كيف تحقِّق الأخت التوازن داخل البيت؛ لتستطيع القيام بكل الأدوار المطلوبة منها.



    ولنضع أمامنا واجبات الأخت ليَسهُل ترتيبها، وبالتالي يسهل تحقيق التوازن داخل المنزل:

    أولاً: دورها مع نفسها

    بمعنى أين هي من علاقتها بالله.. الإيمان القوي.. الفهم الصحيح للإسلام؟! سواءٌ أكان فرائض أم آدابًا، أن تعلَمَ أن الإسلام نظامٌ شاملٌ للحياة ولا صلاحَ للبشرية إلا بالسَّير على منهج الله.



    ثانيًا: دورها كزوجة

    وهذا يحتاج إلى إعداد سابق قبل الزواج، فتتربَّى البنت من الصغر التربيةَ الشاملةَ المتكاملةَ، وهذا ما قام به الوالد (عليه رحمة الله) معنا، حين أُفرج عنه سنة 1971م، وحتى قبل الإفراج كان حريصًا على أن يطمئنَّ على تأدية العبادات بشكل صحيح، وحسن معاملتنا مع الآخرين، وصلة الأرحام، وإتقان الأعمال المنزلية، وعوَّدَنا على خدمة الآخرين، وكان يتابعُنا في حُسن خدمة عمَّتنا المسنَّة التي كانت تقيم معنا، ولا يفوتُه أن يتابعَنا يوميًّا بعد درس السيرة النبوية اليومي بعد العصر في كيفية ترتيب البيت وأناقته وبأقل التكلفة، والتعوُّد على السرعة والاتقان معًا.



    ولقد كان لهذا الأسلوب التربوي أثرٌ في حُسن إدارة حياتنا الاجتماعية والدعوية والمنزلية، تعلمنا الاكتفاءَ الذاتي، كخياطة ملابسنا، وطهي كثير من الأكلات دون اللجوء إلى الجاهز، ويشير قائلاً حتى تتعوَّدي عدم إرهاق ميزانية الزوج في مصاريف البيت، وتوفِّري وقتَه فيما ينفع، في نفس الوقت كان حريصًا على أن نشارك في الأعمال الدعوية ويتابعنا، سواءٌ كانت دعوة فردية أو درسًا مسجديًّا، فيتابع معنا خطوةً بخطوة.



    فعلاً كانت تربيةً متكاملةً؛ بحيث تعلمت كلٌّ منا كيف تُدير بيتَها وتعطي كلَّ ذي حقٍّ حقَّه، حتى ميزانية البيت درَّبَنا عليها من الصغر، منذ كان في المعتقل، وأثناء الزيارة يتابع كلاًّ منا.



    علَّمَنا مفهوم القوامة، وكان يردِّد دائمًا عبارتَه المشهورة أن الزواج شركة ولكن مديرها الرجل، وفعلاً رأينا في الوالدة حُسن التبعُّل والطاعة الجميلة التي لا تتخلَّلُها أي شائبة.



    ولقد حرص على توضيحها دائمًا في دروسه، قائلاً: تخطئ من تفهم أن القوامةَ ظلمٌ لها وإهدارٌ لرأيها، ولكنَّ القوامة أمرٌ تحتاجه المرأة لطبيعتها الأنثوية التي خلقها الله عليها.



    فنشأنا نحترم أزواجَنا والحمد لله، نحسن طاعتهم بشكل تلقائي دون أي صعوبة، خاصةً أننا شاهدنا نموذجًا تَمثَّل في الوالدة عليها رحمة الله، وكيف كانت تحترم أعباءَه الكثيرة، وكيف عبَّرت عن أنها خادمة الزوجة الأولى، والتي هي الدعوة.



    علَّمَنا أن تهتم الزوجة بحسن استقبال أهل الزوج وأطفالهم، حتى كِدْنا نشعر أن أهل الزوج لهم أولوية في صلة الرحم؛ مما يُسعد أبي ويزيد احترامه لها، ولقد حرصت الوالدة أن تربِّي هذا فينا بعد الزواج، فتعلم كل فتاة مقبلة على الزواج وكل زوجة أنها فهمت أن الزواج فعلاً شركة لا بد أن يكون مديرها الرجل، ترجع له في كل شيء، وتحترم رأيه، وتقدِّر وقته، وتدرك أنه مفتاحُ سعادتها في الدنيا والآخرة، هذا هو الفهم الناضج لمعنى القوامة.




    الداعية/ وفاء مشهور




    ولن أنسى حين طلب مني الوالد بعد خطوبتي أن أقرأ عن تربية الأولاد حتى أتهيَّأ لهذه المرحلة المقبلة، وكذلك كيف أتعوَّد على سرعة الأداء مع الإتقان، وحين قلت له إننا نريد أن نستغلَّ الوقت في تعلم الدعوة من حضرتك، فقط ردَّ عليَّ قائلاً: إنكِ لم تفهمي الدعوة الفهمَ الصحيح؛ لأن الأخت المسلمة لا بد أن تتعلم كلَّ شيء مفيد على التوازي؛ حتى تكون متميزةً في كل جانب، وحتى يمكنَها أن تعطي كلَّ ذي حق حقَّه.



    حتى إنه طلب مني ورقةً وقلمًا ليملي عليَّ ترتيب أولويات الأخت، والتي كانت:

    1- إيمانها وعقيدتها وعبادتها وحسن صلتها بالله.



    2- إعدادها لأن تكون زوجةً وأمًّا للمستقبل، ولا تنسى أن ترتب أولويات الأبناء.



    3- حسن إدارة البيت؛ من حيث الأعمال المنزلية، وميزانية، ووقت، وسرعة أداء.



    4- الدعوة.. فكان دائمًا يردِّد أن الأخت الداعية أكثر قدرةً على دعوة بنات جنسها تدعوهن إلى الإسلام، فيعطينا الثقة ويدفعنا للعمل ويتابع.



    وكان يحذِّر أن تخرج الأخت للدعوة ومنزلها به أعمال كان لا بد أن تقوم بها، قائلاً: إذا لم تنجح الأخت داخل بيتها فكيف تنجح في الدعوة مع الأخريات؟!



    ولذلك فإنني على يقين أنه لا بد من تربية بناتِنا من الصغر على التربية الشاملة المتكاملة متى يتسنَّى لها ذلك، خاصةً أن نظام التعليم- سواءٌ الثانوي أو الجامعي- لا يعطيها حقَّها حتى في هذه المجالات، بل أفقدَها تعلُّمَ الكثير؛ مما جعلنا نرى ارتفاعَ نسبة مشاكل الأسرة في كثير من حالات الزواج الحديثة.



    ولهذا علينا أن نعيد ترتيب أولويات تربية البنات، مع الحرص على التربية المتكاملة، فقد مررتُ بمواقف كثيرة تجتمع فيها واجباتٌ كثيرةٌ لا بد من إنجازها، ولولا توفيق الله ثم حرص الوالدين- عليهما رحمة الله- وما قدماه لنا من حسن تربية وإعداد ما خرجْتُ من هذه المواقف بسهولة.
    منقول 0 الكاتبة بقلم: وفاء مصطفى مشهور0إخوان أون لاين
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-22
  3. عبد الله جبهان

    عبد الله جبهان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    690
    الإعجاب :
    0
    تُعتبر الأسرة المسلمة من أهم المؤسسات التربوية الدعوية، ويرجع هذا الدور العظيم المنوط بالأسرة في إعداد تربية جيل مسلم واعٍ، إلا أنه قبل أن نتحدث عن الأسس التربوية الصحيحة لتربية النشء علينا أن نتعرَّف كيف تحقِّق الأخت التوازن داخل البيت؛ لتستطيع القيام بكل الأدوار المطلوبة منها.



    ولنضع أمامنا واجبات الأخت ليَسهُل ترتيبها، وبالتالي يسهل تحقيق التوازن داخل المنزل:

    أولاً: دورها مع نفسها

    بمعنى أين هي من علاقتها بالله.. الإيمان القوي.. الفهم الصحيح للإسلام؟! سواءٌ أكان فرائض أم آدابًا، أن تعلَمَ أن الإسلام نظامٌ شاملٌ للحياة ولا صلاحَ للبشرية إلا بالسَّير على منهج الله.



    ثانيًا: دورها كزوجة

    وهذا يحتاج إلى إعداد سابق قبل الزواج، فتتربَّى البنت من الصغر التربيةَ الشاملةَ المتكاملةَ، وهذا ما قام به الوالد (عليه رحمة الله) معنا، حين أُفرج عنه سنة 1971م، وحتى قبل الإفراج كان حريصًا على أن يطمئنَّ على تأدية العبادات بشكل صحيح، وحسن معاملتنا مع الآخرين، وصلة الأرحام، وإتقان الأعمال المنزلية، وعوَّدَنا على خدمة الآخرين، وكان يتابعُنا في حُسن خدمة عمَّتنا المسنَّة التي كانت تقيم معنا، ولا يفوتُه أن يتابعَنا يوميًّا بعد درس السيرة النبوية اليومي بعد العصر في كيفية ترتيب البيت وأناقته وبأقل التكلفة، والتعوُّد على السرعة والاتقان معًا.



    ولقد كان لهذا الأسلوب التربوي أثرٌ في حُسن إدارة حياتنا الاجتماعية والدعوية والمنزلية، تعلمنا الاكتفاءَ الذاتي، كخياطة ملابسنا، وطهي كثير من الأكلات دون اللجوء إلى الجاهز، ويشير قائلاً حتى تتعوَّدي عدم إرهاق ميزانية الزوج في مصاريف البيت، وتوفِّري وقتَه فيما ينفع، في نفس الوقت كان حريصًا على أن نشارك في الأعمال الدعوية ويتابعنا، سواءٌ كانت دعوة فردية أو درسًا مسجديًّا، فيتابع معنا خطوةً بخطوة.



    فعلاً كانت تربيةً متكاملةً؛ بحيث تعلمت كلٌّ منا كيف تُدير بيتَها وتعطي كلَّ ذي حقٍّ حقَّه، حتى ميزانية البيت درَّبَنا عليها من الصغر، منذ كان في المعتقل، وأثناء الزيارة يتابع كلاًّ منا.



    علَّمَنا مفهوم القوامة، وكان يردِّد دائمًا عبارتَه المشهورة أن الزواج شركة ولكن مديرها الرجل، وفعلاً رأينا في الوالدة حُسن التبعُّل والطاعة الجميلة التي لا تتخلَّلُها أي شائبة.



    ولقد حرص على توضيحها دائمًا في دروسه، قائلاً: تخطئ من تفهم أن القوامةَ ظلمٌ لها وإهدارٌ لرأيها، ولكنَّ القوامة أمرٌ تحتاجه المرأة لطبيعتها الأنثوية التي خلقها الله عليها.



    فنشأنا نحترم أزواجَنا والحمد لله، نحسن طاعتهم بشكل تلقائي دون أي صعوبة، خاصةً أننا شاهدنا نموذجًا تَمثَّل في الوالدة عليها رحمة الله، وكيف كانت تحترم أعباءَه الكثيرة، وكيف عبَّرت عن أنها خادمة الزوجة الأولى، والتي هي الدعوة.



    علَّمَنا أن تهتم الزوجة بحسن استقبال أهل الزوج وأطفالهم، حتى كِدْنا نشعر أن أهل الزوج لهم أولوية في صلة الرحم؛ مما يُسعد أبي ويزيد احترامه لها، ولقد حرصت الوالدة أن تربِّي هذا فينا بعد الزواج، فتعلم كل فتاة مقبلة على الزواج وكل زوجة أنها فهمت أن الزواج فعلاً شركة لا بد أن يكون مديرها الرجل، ترجع له في كل شيء، وتحترم رأيه، وتقدِّر وقته، وتدرك أنه مفتاحُ سعادتها في الدنيا والآخرة، هذا هو الفهم الناضج لمعنى القوامة.




    الداعية/ وفاء مشهور




    ولن أنسى حين طلب مني الوالد بعد خطوبتي أن أقرأ عن تربية الأولاد حتى أتهيَّأ لهذه المرحلة المقبلة، وكذلك كيف أتعوَّد على سرعة الأداء مع الإتقان، وحين قلت له إننا نريد أن نستغلَّ الوقت في تعلم الدعوة من حضرتك، فقط ردَّ عليَّ قائلاً: إنكِ لم تفهمي الدعوة الفهمَ الصحيح؛ لأن الأخت المسلمة لا بد أن تتعلم كلَّ شيء مفيد على التوازي؛ حتى تكون متميزةً في كل جانب، وحتى يمكنَها أن تعطي كلَّ ذي حق حقَّه.



    حتى إنه طلب مني ورقةً وقلمًا ليملي عليَّ ترتيب أولويات الأخت، والتي كانت:

    1- إيمانها وعقيدتها وعبادتها وحسن صلتها بالله.



    2- إعدادها لأن تكون زوجةً وأمًّا للمستقبل، ولا تنسى أن ترتب أولويات الأبناء.



    3- حسن إدارة البيت؛ من حيث الأعمال المنزلية، وميزانية، ووقت، وسرعة أداء.



    4- الدعوة.. فكان دائمًا يردِّد أن الأخت الداعية أكثر قدرةً على دعوة بنات جنسها تدعوهن إلى الإسلام، فيعطينا الثقة ويدفعنا للعمل ويتابع.



    وكان يحذِّر أن تخرج الأخت للدعوة ومنزلها به أعمال كان لا بد أن تقوم بها، قائلاً: إذا لم تنجح الأخت داخل بيتها فكيف تنجح في الدعوة مع الأخريات؟!



    ولذلك فإنني على يقين أنه لا بد من تربية بناتِنا من الصغر على التربية الشاملة المتكاملة متى يتسنَّى لها ذلك، خاصةً أن نظام التعليم- سواءٌ الثانوي أو الجامعي- لا يعطيها حقَّها حتى في هذه المجالات، بل أفقدَها تعلُّمَ الكثير؛ مما جعلنا نرى ارتفاعَ نسبة مشاكل الأسرة في كثير من حالات الزواج الحديثة.



    ولهذا علينا أن نعيد ترتيب أولويات تربية البنات، مع الحرص على التربية المتكاملة، فقد مررتُ بمواقف كثيرة تجتمع فيها واجباتٌ كثيرةٌ لا بد من إنجازها، ولولا توفيق الله ثم حرص الوالدين- عليهما رحمة الله- وما قدماه لنا من حسن تربية وإعداد ما خرجْتُ من هذه المواقف بسهولة.
    منقول 0 الكاتبة بقلم: وفاء مصطفى مشهور0إخوان أون لاين
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-04-24
  5. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0

    موضوع جميل ومفيد
    شكراً لك على النقل الموفق
    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-04-24
  7. يريم الجلال

    يريم الجلال عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-10-03
    المشاركات:
    883
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    شكرا لك اخي على النقل الموفق وذوقك الدقيق في اختيار المواضيع
    تحياتي لك
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-04-24
  9. عبد الله جبهان

    عبد الله جبهان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    690
    الإعجاب :
    0
    اشكركم علي مروركم الكريم0تحياتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-04-24
  11. عبد الله جبهان

    عبد الله جبهان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    690
    الإعجاب :
    0
    اشكركم علي المرور0تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-04-24
  13. الأمير الحاشدي

    الأمير الحاشدي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-01-28
    المشاركات:
    37,736
    الإعجاب :
    3
    ........:)
     

مشاركة هذه الصفحة