الفـــــــــرق واضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــح

الكاتب : الصوفي انا   المشاهدات : 420   الردود : 1    ‏2007-04-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-22
  1. الصوفي انا

    الصوفي انا عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-18
    المشاركات:
    1,168
    الإعجاب :
    0
    اليمن

    شهدت أسواق الماشية في مديريتي القبيطة لحج وحيفان تعز ارتفاعا كبيرا في أسعار الحمير بعد أن توقفت بعض مشاريع المياه الأهلية عن إيصال المياه، خصوصا في مناطق حدابة السفلى ووادي نتيد كرش وعزلة الهجر والحيدين، ويتم استخدام الحمير لنقل المياه من الآبار البعيدة.

    وذكر عدد ممن قاموا بشراء الحمير أن سعر الحمار البلدي كان في السابق ما بين خمسة عشر ألفا إلى عشرين ألف ريال، أما السعر الحالي وبعد إقبال المواطنين فقد وصل إلى 30 ألف ريال كحـد أدنى للحمار الجيد.

    ووصلت خلال الأسبوع الماضي شاحنة محملة بالحمير إلى سوق الربوع (الأربعاء) قادمة من منطقة المخا بمحافظة تعز.

    وأفاد مسئول سوق الراهدة بأن هناك إقبالا على شراء الحمير وأغلب من يقومون بشراء الحمير هم من مناطق عزلة الأثاور وحيفان وبأسعار مرتفعة وذلك بعد فشل مشروع المياه وتعرض معداته للسرقة.

    وكانت «الأيام» قد تناولت في أعداد سابقة ما تعرض له مشروع مياه الأثاور الذي ما تزال قضية سرقة معداته منظورة أمام محـكمة الأموال العامة بتعز.[/COLOR]

    الـعــــــــــــــالم الجـــــــــــــــــــــــــديد

    الطبيب-المريض التواصل عبر النت]


    ومن الإستخدامات المميزة لهذه التكنولوجيا إرسال بعض النشرات التثقيفية الصحية الخاصة بمرضى معينين إلى عناوين هذه المجموعة من المرضى التي يمكن أن تحتوي على معلومات طبية مهمة ووصلات لنشاطات التثقيف الصحي في مجال ما ، منشورة على مواقع على الإنترنت .
    كما يمكن إستخدام البريد الإلكتروني في إرسال تذكير للمرضى بمواعيد مراجعاتهم مع الأطباء الذي هو أفضل بكثر من الإتصال هاتفياً وترك رسالة صوتية قد لا تسمع بسهولة أو تنسى ، بينما تبقى رسالة البريد الإلكتروني محفوظة حتى يقوم حتى يقوم المريض بالإطلاع عليها في الوقت الذي يناسبه .
    وعلى عكس المكالمات الهاتفية يظل البريد الإلكتروني كوثيقة محفوظة فيمكن إرسال نسخة منها إلى ملف المريض الإلكتروني لتحفظ كجزء من ملفه ( Medical Record ) .
    ومن المعلوم أن التواصل الجيد والمستمر مع المرضى يشكل جزءاً مهماً من الرعاية الجيدة لهم .
    فقد أخذت هذه الطريقة للتواصل مع المرضى في إزدياد متسارع إلى قفزات من 100.000 مستخدم في نهاية السبعينات إلى 100 مليون مستخدم في عام 2000 وهذه زيادات متناسبة مع الإنخفاض المستمر في تكلفة الإنترنت وزيادة عدد موفري حسابات البريد الإلكتروني .
    ولعله لا تتوفر إحصائيات فعلية عن مدى إستخدام الإختصاصيين والأطباء للبريد الإلكتروني كوسيلة إتصال مع المرضى إلا أنه يتوقع إزدياد كبير في المستخدمين للبريد الإلكتروني خلال السنوات القليلة القادمة .
    ومن المسائل التي يجب مراعاتها عند إستخدام البريد الإلكتروني مع المرضى ما يلي :
    • عدم إستخدام البريد الإلكتروني في الأمور العاجلة .
    • إخطار المريض بالسرية في تناقل المعلومات ، وهنا يجب أن يعلم المريض ما يلي :
    - من الذين سيقومون بتلقي هذه الرسائل غير المريض .
    - أن هذه الرسالة سوف تحفظ منها نسخة في ملف المريض الطبي .
    • تحديد نوعية المعلومات التي يمكن تناقلها وحساسيتها .
    • توجيه المرضى بكتابة ماهية الخدمة الطبية في عنوان الرسالة ليتم فصل رسائل المرضى وتوجيه الرسالة لذوي العلاقة في الجهة المقدمة للخدمة الصحية . مثل السؤال عن وصفة علاجية ، مواعيد في عيادة طبيب أو نصيحة طبية أو تكاليف علاجية .
    • يطلب من المرضى كتابة الإسم الثلاثي ورقم الملف الطبي للمريض في الرسالة .
    ويجب على الأطباء والإختصاصيين مراعاة الآتي عند إستخدام البريد الإلكتروني مع المرضى :
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-22
  3. الصوفي انا

    الصوفي انا عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-18
    المشاركات:
    1,168
    الإعجاب :
    0
    اليمن

    شهدت أسواق الماشية في مديريتي القبيطة لحج وحيفان تعز ارتفاعا كبيرا في أسعار الحمير بعد أن توقفت بعض مشاريع المياه الأهلية عن إيصال المياه، خصوصا في مناطق حدابة السفلى ووادي نتيد كرش وعزلة الهجر والحيدين، ويتم استخدام الحمير لنقل المياه من الآبار البعيدة.

    وذكر عدد ممن قاموا بشراء الحمير أن سعر الحمار البلدي كان في السابق ما بين خمسة عشر ألفا إلى عشرين ألف ريال، أما السعر الحالي وبعد إقبال المواطنين فقد وصل إلى 30 ألف ريال كحـد أدنى للحمار الجيد.

    ووصلت خلال الأسبوع الماضي شاحنة محملة بالحمير إلى سوق الربوع (الأربعاء) قادمة من منطقة المخا بمحافظة تعز.

    وأفاد مسئول سوق الراهدة بأن هناك إقبالا على شراء الحمير وأغلب من يقومون بشراء الحمير هم من مناطق عزلة الأثاور وحيفان وبأسعار مرتفعة وذلك بعد فشل مشروع المياه وتعرض معداته للسرقة.

    وكانت «الأيام» قد تناولت في أعداد سابقة ما تعرض له مشروع مياه الأثاور الذي ما تزال قضية سرقة معداته منظورة أمام محـكمة الأموال العامة بتعز.[/COLOR]

    الـعــــــــــــــالم الجـــــــــــــــــــــــــديد

    الطبيب-المريض التواصل عبر النت]


    ومن الإستخدامات المميزة لهذه التكنولوجيا إرسال بعض النشرات التثقيفية الصحية الخاصة بمرضى معينين إلى عناوين هذه المجموعة من المرضى التي يمكن أن تحتوي على معلومات طبية مهمة ووصلات لنشاطات التثقيف الصحي في مجال ما ، منشورة على مواقع على الإنترنت .
    كما يمكن إستخدام البريد الإلكتروني في إرسال تذكير للمرضى بمواعيد مراجعاتهم مع الأطباء الذي هو أفضل بكثر من الإتصال هاتفياً وترك رسالة صوتية قد لا تسمع بسهولة أو تنسى ، بينما تبقى رسالة البريد الإلكتروني محفوظة حتى يقوم حتى يقوم المريض بالإطلاع عليها في الوقت الذي يناسبه .
    وعلى عكس المكالمات الهاتفية يظل البريد الإلكتروني كوثيقة محفوظة فيمكن إرسال نسخة منها إلى ملف المريض الإلكتروني لتحفظ كجزء من ملفه ( Medical Record ) .
    ومن المعلوم أن التواصل الجيد والمستمر مع المرضى يشكل جزءاً مهماً من الرعاية الجيدة لهم .
    فقد أخذت هذه الطريقة للتواصل مع المرضى في إزدياد متسارع إلى قفزات من 100.000 مستخدم في نهاية السبعينات إلى 100 مليون مستخدم في عام 2000 وهذه زيادات متناسبة مع الإنخفاض المستمر في تكلفة الإنترنت وزيادة عدد موفري حسابات البريد الإلكتروني .
    ولعله لا تتوفر إحصائيات فعلية عن مدى إستخدام الإختصاصيين والأطباء للبريد الإلكتروني كوسيلة إتصال مع المرضى إلا أنه يتوقع إزدياد كبير في المستخدمين للبريد الإلكتروني خلال السنوات القليلة القادمة .
    ومن المسائل التي يجب مراعاتها عند إستخدام البريد الإلكتروني مع المرضى ما يلي :
    • عدم إستخدام البريد الإلكتروني في الأمور العاجلة .
    • إخطار المريض بالسرية في تناقل المعلومات ، وهنا يجب أن يعلم المريض ما يلي :
    - من الذين سيقومون بتلقي هذه الرسائل غير المريض .
    - أن هذه الرسالة سوف تحفظ منها نسخة في ملف المريض الطبي .
    • تحديد نوعية المعلومات التي يمكن تناقلها وحساسيتها .
    • توجيه المرضى بكتابة ماهية الخدمة الطبية في عنوان الرسالة ليتم فصل رسائل المرضى وتوجيه الرسالة لذوي العلاقة في الجهة المقدمة للخدمة الصحية . مثل السؤال عن وصفة علاجية ، مواعيد في عيادة طبيب أو نصيحة طبية أو تكاليف علاجية .
    • يطلب من المرضى كتابة الإسم الثلاثي ورقم الملف الطبي للمريض في الرسالة .
    ويجب على الأطباء والإختصاصيين مراعاة الآتي عند إستخدام البريد الإلكتروني مع المرضى :
     

مشاركة هذه الصفحة