نظام التأمينات الإجتماعية يشمل المغتربين اليمنيين _ وممثل عن المؤسسة في الدوحة

الكاتب : عيدروس اليافعي   المشاهدات : 592   الردود : 4    ‏2007-04-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-22
  1. عيدروس اليافعي

    عيدروس اليافعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-17
    المشاركات:
    266
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كان مجلس الجالية اليمنية في دولة قطر من المطالبين بإدخال المغتربين في نظام التأمينات الإجتماعية
    بعد أن كان خاصا بالموظفين في الدولة .
    وكانت هناك جهود من أجل أن يشمل هذا النظام قطاع المغتربين اليمنيين الغير مشمولين بأي نظام تأمينات آخرى .
    وقد كان هناك تجاوب من القيادة السياسة في الدولة متمثلة بفخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح ، الذي أوعز بالأمر للمؤسسة العامة للتأمينات الإجتماعية بأن يشمل هذا النظام المغتربين اليمنيين .

    وقد حضر إلى الدوحة ممثل عن المؤسسة العامة للتأمينات الإجتماعية ، ولا يزال حتى تاريخه ، ومن المحتمل أن يقوم بعمل ندوة بهذا الخصوص في مبنى السفارة اليمنية في الدوحة .

    ومن أراد الاستزادة في المعلومات عن هذا الموضوع فليدخل على موقع المؤسسة من خلال هذا الرابط :

    http://www.gcss-ye.org
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-22
  3. الفقيه

    الفقيه عضو

    التسجيل :
    ‏2004-11-13
    المشاركات:
    108
    الإعجاب :
    0
    الأخ عيدروس شكرا لك على هذا الاهتمام البالغ بأمور الجالية وبما يقدمه مجلس الجالية من خدمات لأبناء الجالية اليمنية بدولة قطر ، وموضوع التأمينات هو من أهم المواضيع التي حصل عليها المغتربين اليمنيين ، حيث وأن هذا القانون حسب علمي خاص بموظفين الدولة ولكن بجهود الخيرين ومنهم مجلس الجالية اليمنية قاموا بمطالبة الحكومة اليمنية بضم المغتربين لقانون التأمينات وقد كان .
    ولهذا القانون فائدته كبيره وخاصة لنا نحن اليمنيين حيث أننا لانوفر مثل الجنسيات الأخرى ، فيبلغ الواحد منا سن التقاعد وليس لديه أي رصيد يمكن أن يعينه على تكملة باقي حياته بعزة وكرامة ، أو أن يتوفى فإنه يترك أبنائه القصر معدمين لا يجدون ما يتدبرون به أمرهم أو يحدث له مثلا إعاقه ، فهذا النظام يتيح للشخص بأن يعيش مستور الحال ولا يحتاج إلى الآخرين مثلما هو حادث الآن ، والأمثلة كثيرة لا داعي لذكرها .
    المهم إن هذا الأمر يعتبر توفير للمستقبل وضمانة ليعيش الإنسان عزيز غير ذليل .
    وااله من وراء القصد
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-04-23
  5. ابوفيصل اليافعي

    ابوفيصل اليافعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-10-14
    المشاركات:
    433
    الإعجاب :
    0
    احيي مجلس الجالية اليمنية في الدوحة على الجهود الطيبة التي يبذلونها في خدمة الجالية
    حتى وان كانت قليلة إلا أنها تصب في مصلحة الجالية وابنائها المقيمين في دولة قطر
    وكان أحد هذه الجهود هو مسعاهم من أجل إضافة المغتربين اليمنيين في نظام التأمينات الإجتماعية .

    وجهودهم أيضا التي سمعنا عنها وهي استثناء500 طالب يمني من أبناء المقيمين ويعملون في شر كات غير حكومية ، وتسجيلهم في المدارس الحكومية للعام الدراسي القادم .
    وهذه جهود يشكر عليها مجلس الجالية اليمنية ، وتشكر دولة قطر على ما قدمته للجالية اليمنية في مجال التربية والتعليم .

    ونسأل الله أن يجعل هذا في ميزان حسناتهم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-04-25
  7. عيدروس اليافعي

    عيدروس اليافعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-17
    المشاركات:
    266
    الإعجاب :
    0
    يبدو أن اليمنيين قد أصابهم الإحباط من كل ما هو يمني أو يمُتُّ لليمن بصلة
    هل لأنه فقد الثقة بكل من في اليمن ؟
    أم أنه لا توجد مصداقية لدى الجهات المختصة حتى جعل الناس لا يكلفون أنفسهم بالسؤال عن جدوى هذا العمل التي تريد القيام به هذه المؤسسة لكي تقدم خدماتها للمغترب اليمني الذي أنهك حياته وقضاها في الإغتراب وفي النهاية في أكثر الأحيان تكون نهايته مأساوية عندما ينضب عطاؤه ولم يجد وظيفة ولا حقوقا ولا معاشا يعينه على ما تبقى من حياته ( وبالطبع الرزق على سبحانه وتعالى ) ، ولكن المقصود أن الموظف يكون له راتبا عند التقاعد ومكافأة نهاية الخدمة ، أما المغترب فإنه في أحسن الأحوال يكون لديه بعض المال ، أو يورث الغربة لأبنائه ، أما الأغلبية فإننا نراهم في وضع سيء للغاية لأن ما كان عندهم فقدوه مع مرور الأيام .

    ومن الأفضل للمغترب اليوم أن يشترك في نظام التأمينات الإجتماعية لتكون له سندا في يوم من الأيام عند نضوب معين الشباب والإغتراب ، وطبعا ليس هذا دعاية أقدمها عن المؤسسة ولكنها نصيحة وهذه الفكرة جديرة بالدراسة من قبل كل مغترب لأنها في النهاية تعود عليه بالنفع .

    نرجو أن تعود الثقة وهذه مسؤولية كبيرة تقع على عاتق المؤسسة العامة للتأمينات الإجتماعية لكي تعيد الثقة المنعدمة بين أي عمل تقوم به الحكومة وبين المواطن اليمني سواء كان البسيط أو المتعلم والمثقف على حد سواء .
    ويكون ذلك بالجدية والمصداقية وحسن التعامل بين موظفي المؤسسة والناس المتعاملين معها ، لا أن تكون كما نراها في بعض الدوائر الحكومية :
    ( ما تحصل الميئة إلى بعد أن تدفع تسعة وتسعين !!!! ) .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-04-25
  9. اعصار التغيير

    اعصار التغيير قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-05-14
    المشاركات:
    5,665
    الإعجاب :
    0
    هل

    هناك انظمه للمؤسسه ومصداقيه

    اقولها من واقع خبرتي ان بعض المؤسسات والقطاعات الحكوميه في اليمن تعيش وضع غريب
    قرارات عشوائيه شخصيه فكل مدير يأتي ويقرر قرارات جديده قد لا تحفظ حقوق الانسان الذي يدخل ضمن نظام التأمين

    العشوائيه سائده واكل حقوق الناس


    الله يوفق الجميع
     

مشاركة هذه الصفحة