ارتفاع جنوني في أسعار الحمير بالقبيطة وحيفان

الكاتب : rydan   المشاهدات : 589   الردود : 1    ‏2007-04-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-22
  1. rydan

    rydan عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-16
    المشاركات:
    329
    الإعجاب :
    0
    القبيطة «الأيام» أنيس منصور:
    شهدت أسواق الماشية في مديريتي القبيطة لحج وحيفان تعز ارتفاعا كبيرا في أسعار الحمير بعد أن توقفت بعض مشاريع المياه الأهلية عن إيصال المياه، خصوصا في مناطق حدابة السفلى ووادي نتيد كرش وعزلة الهجر والحيدين، ويتم استخدام الحمير لنقل المياه من الآبار البعيدة.

    وذكر عدد ممن قاموا بشراء الحمير أن سعر الحمار البلدي كان في السابق ما بين خمسة عشر ألفا إلى عشرين ألف ريال، أما السعر الحالي وبعد إقبال المواطنين فقد وصل إلى 30 ألف ريال كحـد أدنى للحمار الجيد.

    ووصلت خلال الأسبوع الماضي شاحنة محملة بالحمير إلى سوق الربوع (الأربعاء) قادمة من منطقة المخا بمحافظة تعز.

    وأفاد مسئول سوق الراهدة بأن هناك إقبالا على شراء الحمير وأغلب من يقومون بشراء الحمير هم من مناطق عزلة الأثاور وحيفان وبأسعار مرتفعة وذلك بعد فشل مشروع المياه وتعرض معداته للسرقة.

    وكانت «الأيام» قد تناولت في أعداد سابقة ما تعرض له مشروع مياه الأثاور الذي ما تزال قضية سرقة معداته منظورة أمام محـكمة الأموال العامة بتعز.

    http://www.al-ayyam.info/Default.aspx?NewsID=8c07db23-97da-4361-9340-f422d2ceaeb6
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-22
  3. rydan

    rydan عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-16
    المشاركات:
    329
    الإعجاب :
    0
    القبيطة «الأيام» أنيس منصور:
    شهدت أسواق الماشية في مديريتي القبيطة لحج وحيفان تعز ارتفاعا كبيرا في أسعار الحمير بعد أن توقفت بعض مشاريع المياه الأهلية عن إيصال المياه، خصوصا في مناطق حدابة السفلى ووادي نتيد كرش وعزلة الهجر والحيدين، ويتم استخدام الحمير لنقل المياه من الآبار البعيدة.

    وذكر عدد ممن قاموا بشراء الحمير أن سعر الحمار البلدي كان في السابق ما بين خمسة عشر ألفا إلى عشرين ألف ريال، أما السعر الحالي وبعد إقبال المواطنين فقد وصل إلى 30 ألف ريال كحـد أدنى للحمار الجيد.

    ووصلت خلال الأسبوع الماضي شاحنة محملة بالحمير إلى سوق الربوع (الأربعاء) قادمة من منطقة المخا بمحافظة تعز.

    وأفاد مسئول سوق الراهدة بأن هناك إقبالا على شراء الحمير وأغلب من يقومون بشراء الحمير هم من مناطق عزلة الأثاور وحيفان وبأسعار مرتفعة وذلك بعد فشل مشروع المياه وتعرض معداته للسرقة.

    وكانت «الأيام» قد تناولت في أعداد سابقة ما تعرض له مشروع مياه الأثاور الذي ما تزال قضية سرقة معداته منظورة أمام محـكمة الأموال العامة بتعز.

    http://www.al-ayyam.info/Default.aspx?NewsID=8c07db23-97da-4361-9340-f422d2ceaeb6
     

مشاركة هذه الصفحة