((حملة النّصرةِ لإيواءِ فلسطينيّي العراقِ)) :: تقدم :: (لا مــفَــــرّ) !

الكاتب : ورقة بن نوفل   المشاهدات : 431   الردود : 0    ‏2007-04-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-19
  1. ورقة بن نوفل

    ورقة بن نوفل عضو

    التسجيل :
    ‏2007-03-05
    المشاركات:
    16
    الإعجاب :
    0


    بِســـمِ اللهِ الرّحمـــــنِ الرّحِيــــــــــم

    (أيـــــــــــنَ المَــــــفَــــــــرُّ ؟)

    [​IMG]

    رَحِمَكَ اللهُ يا طَارقَ بنَ زيـــادٍ !

    أَتُرَاكَ كُنتَ سَتُعيدُ خُطْبَتَكَ العصْماءَ لو قُدِّرَ لكَ أن تُلقِيَها في (مُخَيَّمِ التَّنَف)، أو (مخيم الكَرَامة) ؟!

    " يا فِلِسطينيّي العراقِ، أين المَفَرُّ ؟ العدوُّ من ورائكم، و الحُدودُ أمامَكم و " كندا " أقربُ إليكم من فلسطين !!!

    و ليس لكم -و اللَّهِ- إلا الصّدقُ و الصّبْرُ. و اعلموا أنكم في هذه الأوقات أَضْيَعُ من الأيتام في مَأْدُبَةِ اللِّئام، و قد طارَدكم وَ طَرَدَكم الحاقدونَ بِحِقْدِهِم و أَسْلِحَتِهِم، و أَقْواتُهم موفورةٌ، و أنتم لا وزرَ لكم إلا دعاءَكم و لا أقواتَ إلا ما حَمَلْتُموهُ معَكم نجاةً لأنفسكم و إنقاذاً لحياةِ أطفالِكُم ، و إِن امْتَدِّتْ بكمُ الأيامُ على افتقارِكم و لم يُنجَزْ لكم أمرٌ ذهبتْ رِيحُكم -و هيَ ذاهبةٌ-، و أصابتكم نكبةٌ ثانية، فادفعوا عن أنفسِكم الخُذْلانَ بالصَّبرِ و الدُّعاءِ و استنصارِ إخوانِكُم علَّهم يفيقون !
    "

    [​IMG]

    يقولُ النبيُّ -صلَّى اللهُ عليهِ و سلَّمَ- : " ما مِن امرئٍ مسلمٍ يخذلُ مسلماً في موضعٍ تُنتَهكُ فيهِ حرمَتُهُ و ينتقصُ فيهِ من عرضِه, إلا خذَلَه اللهُ في موضعٍ يحبُ فيهِ نصرتََهُ، و ما من امرئٍ مسلمٍ ينصرُ مسلماً في موضعٍ ينتقصُ فيهِ منْ عرضِهِ و تُنْتَهَكُ فيهِ حرمَتُه إلا نصرَه اللهُ في موضعٍ يحبُّ فيهِ نصرتَه " رواهُ أبو داود .

    لقدْ ضاقتِ الدّنيَا بما رحُبتْ بالّلاجئينَ الفلسطينييّنَ في العراقِ، السّلطاتُ السوريةُ و الأردنيةُ تحظرُ دخولَهم و تُبقِيهم في العراءِ على الحدودِ، "إسرائيلُ" ترفضُ عودَتهُم إلى بلادِهم، وكالةُ غوثِ و تشغيلِ اللاجئين الدّوليةُ (الأونروا) (UNRWA) لا تعترفُ بهم، و سلطاتُ الاحتلالِ الأمريكيِّ تغضُّ الطَّرفَ و تتجاهلُ المأساةَ.. بل تصنعُها على أعيُنها .

    أيـــــــــــنَ المَــــــفَــــــــرُّ ؟

    [​IMG]

    و لا تزالُ صورةُ المشهدِ الفلسطينيِّ في العراقِ مُغيبّةًًًً إلى حدّ كبيرٍ رغم كلِّ القتلِ و الخطفِ و التعذيبِ و الحصارِِ المفروضِ عليهِم منذُ الغزوِ الصليبيِّ على العراقِ عام 2003، و ربَّما يُعزَى ذلكَ إلى ضعفِ الإعلامِ العربيِّ عموماً، و ضياعِ صورةِ المشهدِ وسطَ حالةِ الفوضى العارمةِ التي تعُمُّ أرجاءَ العراقِ .

    و مِمَّا يُؤسَفُ لهُ أنَّ وكالةَ الغوثِ هذهِ قدْ حصرَت خدمَاتِها على الّلاجئينَ في الأردُنّ و سوريةِ و لبنانٍ و غزّةٍ و الضفةِ الغربيةِ فقطْ -رُغم هزالتِها- متجاهلةً أنَّ هناكَ عشراتُ الألوفِ منَ اللاجئين الفلسطينيّينَ الّذين تشتَّتُوا عامَ النَّكبةِ 1948 إلى خارجِ الدّولِ العربيةِ المجاورةِ المذكورةِ، فهؤلاءِ لم تعترفْ بهُم الأونروا و لا تشملُهُم خدماتُها لأنَّهم خارجُ مناطقَ عملياتِها المذكورةِ, كالّلاجئينَ في مصرَِ والعراقِ والشتاتِ .

    أيـــــــــــنَ المَــــــفَــــــــرُّ ؟

    [​IMG]

    في العراقِ كانَ يقيمُ 42 ألفَ لاجئ فلسطينيّ قبلَ غزوِ بغدادَ عامَ 2003، فكانَ مصيرُهم القتلُ و الخطفُ و التعذيبُ الجسديُّ و انتهاكُ الحريّاتِ و الإعتداءَ على الأملاكِ، فقد طُردوا منْ بُيوتِهم في منطقةِ البلديّاتِ و الدّورةِ، و عادُوا مُجدّداً إلى الخيمةِ التي لم تسلمْ هي الأخرى من الحرقِ و البطشِ و الخطفِ !, و اضطُرَّ 20 ألفَ لاجئ فلسطينيّ إلى الهربِ في أنحاءٍ متفرقة من العراقِ و على الحدودِ السوريةِ و الأردنيةِ بلا مأوىً و لا سُبُلٍ للعيشِ .

    و قدْ رَفَضَتْ الحكومةُ الأردنيةُ السّماحَ للاجئينَ الفلسطينييّنَ المقيمينَ في العراءِ بالدخولِ إلى أراضيها, و أبقتهُم معلّقينَ في الصحراءَ في مخيمِ (الهولِ)، أمَّا سورية فقد سمحَت لعددٍ قليلٍ لا يتجاوزُ 600 لاجئٍ من النسوةِ و الأطفالِ بالدخولِ، و أبقَتْ الألوفَ مِنهم في العراءِ و الصحراءَ في مخيمِ (الوليدِ) على الحدودِ, و بَقِيَ مِنهُم في بغدادٍ 15 ألفَ لاجئِّ يصرخُون وينادُونَ ..
    و لكن لا حياةَ لمن تنادي ...​

    أيـــــــــــنَ المَــــــفَــــــــرُّ ؟

    [​IMG]

    و تفيدُ تقاريرُ المفوّضيةِ العُليا لشؤونِ اللاجئينَ (UNHCR) -المعنيّةِ بالحالاتِ الإنسانيّةِ فقط-، أنَّها عاجزةٌ عن حمايتِهم، و هيَ أيضَا تناشدُ المجتمعَ الدُّوليَّ و جامعةَ الدّولِ العربيّةِ إيجادَ حلٍّ لهم، و ضمانَ حِمايتِهم من الموتِ .

    و في المحصلةِ تفيدُ المفوّضيةُ العليا للاجئينَ أنَّ وضعَ اللاجئينَ الفلسطينيينَ في العراقِ و على الحدودِ لا يطاقُ، و هو مأساويُّ و خطيرٌ جداً، فهناكَ القتلُ و هُناكَ الخطفُُ، بالإضافةِ إلى أنَّ العثورَ على الجثثٍ المشوّهةِ لم ينقطعْ و لم يَتَوَقَّف، هذا غيرَ حقوقُ الإنسانِ التي تُنتَهَكُ .

    إنَّ الذي يَجري للفلسطينيينَ في العراقِ أمرٌ خطيرٌ للغايةِ، و إنَّ المقصودَ من أعمالِ القَتلِ و الاغتيالِ و الاختطافِ و الملاحقةِ و التشريدِ الذي يتعرضونَ لَهُ، هوَ حقُّهم في العودةِ إلى ديارهِم و ممتلكاتِهم التي هُجِّروا عنها و أُخرِجوا منْها جبراً و قسراً، إنَّ هذا الذي يجري بحقّهم هو عبارةٌ عن مخططٍ أمريكيِّ ـ إسرائيليِّ، تُنفذُه على الأرضِ أيادٍ حاقدة !

    و إنَّ الغرضَ النّهائيَّ لهذا المخطّطِ هو كسرُ إرادةِ الفلسطينيينَ، الّتي بقيت قويةً و صلبةً عبرَ أكثرِ من نصفِ قرنٍ بتمسُّكِها بحقِ العودةِ (The right of return) و رفضِ جميعِ مشاريعِ التوطينِ (Resettlement )، الّتي طُرِحَت كبديلٍ عنه .

    إنَّ المخطّطَ يعملُ على قلبِ حياةِ الفلسطينييّنَ إلى جحيمٍ في العراقِ، و ليسَ فقطْ في هذه المرحلةِ، بلْ سيمتدُّ أيضاً إلى ما بعدَ مرحلةِ العراقِ .​

    أيـــــــــــنَ المَــــــفَــــــــرُّ ؟

    [​IMG]

    إنَّ وضعَ هؤلاءِ اللاجئينَ على الحدودِ غايةٍ في القسوةِ و المأساةِ التي يندَى لها جبينُ الإنسانيةِ ..

    و يبدو أنَّ المخطَّطَ الآنف الذكرِ، و الذي تتواطأُ في تنفيذِهِ، عددٌ من الأطرافِ في المنطقةِ، يعملُ على تشتيتِِ شتاتِ الّلاجئينَ الفلسطينيّينَِ، ليُصارُ بعدَ ذلكَ و بفعلِ حالةَ الإحباطِ و اليأسِ التي يُعانيِِها فلَسطينيّو العراقِ -و الّتي خطَّطَت لها أمريكا و "إسرائيلُ" و أطرافٌ أخرى- إلى نقلِ هؤلاءِ الّلاجئينَ إلى مناطقَ و بلدان خارجَ النطاقِ الإقليميّ -في دولِ أوروبا الغربية-ِ، و على رأسِها كندا (Canada) و النّرويجُ (Norway) و بعضُ الدولِ الاسكندنافيَّةِ (Scandinavian countries)، ليكونَ هذا الأمرُ بمثابةِ العيّنةِ التجريبيةِ، حولَ إمكانيِّةِ القضاءِ على حقّ العودةِ للاجئينَ الفلسطينيينَ إلى ديارِهم و ممتلكاتِهم، بحيثُ -لا سمحَ اللهُ- إذا نجحَ هذا المخطَّطُ، ستعملُ الأطرافُ، التي هيَ ضدّ حقّ العودةِ ،على تطويرِ هذا المخطَّطِ و توسيعِه مُستَقبَلاً، في إطارِ المخطَّطِ الأمريكيِّ و الإسرائيليِّ في المنطقة .

    الّلاجئون أخوةٌ لنا في الدّمِ و العَقيدةِ يتعرّضونَ للإضطهادٍ و القهرِ و التّعسفِ تحتَ سمعِ و بصرِ العالمِ أجمع، و يوجِّهونَ النّداءَ تلوَ النّداءَ لإغاثتِهِم .. و لا مُجيبٍ، و كأنَّهم ليسوا بشر، بل و كأنَّهم ليسوا من غيرِ البشرِ !!

    هؤلاءِ الفِلسطينيّون مسؤوليةُ منْ ؟


    حمّل فـــلاش : ((هـــل تسمـــعونَ نِدائي ؟)) ​

    http://www.sawtaljihad.org/hamla/IraqPalestine_Nussrah.swf

    و من هنا حمّل تقريرَ مُنظّمة (HUMAN RIGHTS WATCH) , وَ هوَ بعنوَان (لا مفرّ), التقرير مزوّد بالصوَر و التّصاميم الصّادرة عن حملة النّصرة لإيواء فلسطينيّي بلاد الرّافدين

    [​IMG]

    http://www.sawtaljihad.org/hamla/book/humarw-report.pdf

    http://www.sawtaljihad.org/hamla/book/humarw-report.rar

    و من هنا حمّل النسخة الإنجليزيّة (الأصليّة) من التّقرير
    NO WHERE TO FLEE
    The Perilous Situation of Palestinians in Iraq

    [​IMG]


    http://hrw.org/reports/2006/iraq0706/iraq0706web.pdf


    حوارٌ بينَ طفلٍ فلسطينيٍّ وأبيه .. في أحَد مخيّمات اللاجئينَ :

    عليوي ابني كُبَر * بصف الأول صار
    شنطوه أول درس ؟ * أنطوه دور ودار ( يعني ماذا أعطوه في الدرس الأول ؟ )
    ردني وسألني الطفل * شتعني بابا الدار ؟ ( أي ماذا تعني )
    كِتله الدار يعني الوطن * والدور يعني الجار ( كِتلَه : أي قلتُ له )
    كَالّي خيمتنا بابا وطن
    خيمتنا وطن وطن وطن
    وطن بس وطن
    بالإيجار !!!

    (1)


    فَلا وطنَ لهم ولا جار !! فاللهم كُنْ لأهلنا الفلسطينيين في العراق ...

    و في الخِتامِ .. نرجو ممّن اطّلعَ على هذا المَوضوعِ و وجدَ فيهِ خيرَاً أن يَنشرَهُ حيثُ استطاعَ و يُطلعَ عليهِ من أحبَّ .. نُصرَةً للمُستضعفينَ و رفعاً للضّيم ..

    و إن عجزتَ فلا أقلَّ من الدّعاء ..

    و دُمتُم بخَير ..


    [ حَمْلَــــــةُ نُصْرَةِ فِلسْطِيْنِيِّ العِــــــــــراقِ ]

    بالتّعاونِ مع (مؤسّسةِ أولى القبلتين الإعلاميّة)

    http://209.200.247.127/~alaqsaa

    للمزيِد من الإطّلاعِ زوروا مَوقِعَنا عَلى الإنتَرنِت :

    http://www.freepalestinians.com




    ______________________________________

    (1) ... للكاتب حبيب تومي / دمشق .. بتصرف بسيط
     

مشاركة هذه الصفحة