سياسة جدول الضرب

الكاتب : ابو العتاهية   المشاهدات : 343   الردود : 0    ‏2007-04-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-19
  1. ابو العتاهية

    ابو العتاهية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    9,979
    الإعجاب :
    0
    ‏فبعد مرور الزمن ومع مرارة الحياة التي تذوق طعهما الشعب ، قامت فئة واعية تبصر ما فعله الملك بشعبه وأخذوا يثورون ‏ويطالبون بحق الشعب في الحياة الطيبة، فلجأ الملك لحاشيته للبحث عن الحل ، ولكي يتفادي نقمة الشعب عليه ، فأشار عليه أحد وزرائه ‏بسياسة جدول الضرب!!

    ‏فما هذه السياسة؟؟!!
    ‏أن يستخدم الملك العمليات الحسابية: الجمع ، والطرح ،والضرب ، والقسمة.. في ‏تعامله مع هذه الفئة التي تطالب بحقوقها وحقوق الوطن...كيف؟
    أولا يبدأ ‏بعملية الجمع.. فيجمع ما استطاع منهم حوله .. ويقلّدهم المناصب العالية ويمنحهم ‏الأموال والأوسمة فينسوا القضية بعد أن يكسر الملك عيونهم بفضله عليهم !!

    ‏أما الفئة التي تظل على موقفها وبالضرورة هم قلة فيلجأ الملك معهم لعملية الطرح.. ‏فيطرحهم أرضا بتلفيق القضايا لهم واستخدام نقطة الضعف في كل واحد منهم وبذلك ‏يتواروا عن الأنظار إما خجلا أو خلف غياهب السجون، شرط أن تكون كل القضايا ‏بعيدة عن خلافهم مع الملك.. أي يكون التدبير محكما ونظيفا !!


    ‏أما من تبقى وهم قلة القلة فإذا خرجوا يهتفون وينددون فالرأي أن يلجأ ‏للعلامة الثالثة من العلامات الحسابية وهي الضرب.. فضربُهم وسحلُهم ‏والتنكيلُ بهم في الطرقات سوف يخيف الباقين من تكرارها !!


    ‏هنا تساءل الملك: ترى ما الذي سيكون عليه حال الشعب؟؟!!
    فضحك الوزراء والحاشية وهم يقولون .. يا ‏سيدي لم يتبقَ للشعب في معادلتنا سوى علامة واحدة هي القسمة‏
    قال الملك وماذا تعني؟ فأجاب صاحب المعادلة الرياضية ، أعنى أنه لن يكون أمامهم سوى أن ‏يخضعوا ويفلسفوا عجزهم بقولهم: قسمتنا كده! ربنا على الظالم! يعني على ‏سيادتك !! وده أمر مؤجل ليوم القيامة !!


    ‏فضحك فخامة ( الوالي ) وضحك معه أعضاء مجلس الوزراء .. ومازالت أصداء ضحكاتهم تملأ الآفاق حين يقف أي ‏شعب مكتوف الأيدي بعد أن كبله الخوف وطحنه البحث عن لقمة العيش وهو يهمس ‏قائلا: قسمتنا كده.. ربنا على الظالم .. ويفرجها الله !!

    منقول بتصرف من بريدي
     

مشاركة هذه الصفحة