حجز قضية الطفلة سوسن للنطق بالحكم في الـ(18) من يونيو القادم

الكاتب : حسن نصرالله   المشاهدات : 447   الردود : 1    ‏2007-04-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-18
  1. حسن نصرالله

    حسن نصرالله عضو

    التسجيل :
    ‏2006-02-09
    المشاركات:
    233
    الإعجاب :
    0
    أقرت محكمة جبل عيال يزيد ـ محافظة عمران ـ حجز قضية الطفلة سوسن للنطق بالحكم في الـ(18) من يونيو القادم ( بعد شهرين من اليوم).
    ورفضت المحكمة في جلستها العلنية اليوم طلباً لمحامي المجني عليها إحضار الممرضات اللاتي سبق للمحكمة تكليف النيابة لإحضارهن طوال أربع جلسات فُضَّت ولم يحضرن في جلسة اليوم.

    القاضي عباس الوشلي – رئيس المحكمة – أوضح في الجلسة التي عقدت بحضور المتهم ومحاميه ومحامي المجني عليها – إن القضية طالت واصفاً الادعاء بعدم الجدية في القضية حيث قال: " كما أسلفت في الجلسات السابقة يبدو بأن الادعاء بشقيه -العام والخاص -لم يكن لديه الجدية"

    وأضاف رئيس المحكمة : ( كون القضية قد طال النظر فيها بالأخذ والرد . وأصبحت كأنها عبارة عن منتدى للتنظير . سواء على مستوى الحق الخاص أو العام )


    من جانبه طلب المحامي نزيه العماد – محامي المتهم – حجز القضية للحكم؛ مكتفياً بما قدمه في ملف القضية، ومصراً -في نفس الوقت -على مقاضاة من قال إنهم أساءوا لموكله، من منظمات وأشخاص وموظفين.


    ومنذ مطلع العام الماضي 2006 م أثارت قضية الطفلة "سوسن " التي يحاكم فيها ( ن. ا) بتهمة اغتصابها استياءً واسعاً وردود أفعال غاضبة لمنظمات المجتمع المدني وأفراد المجتمع في اليمن .

    وكان نحو 18 محامياً شكلوا لجنة بالتنسيق مع منتدى الشقائق لتمثيل الطفلة سوسن وجدها، إلا أن جميعهم تخلفوا عن حضور جميع جلسات المحاكمة .

    وحضر جلسة اليوم محامي المجني عليها المحامي / صادق محمد محسن بالإنابة عن مكتب المحامي جمال الجعبي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-19
  3. اليماني الهاشمي

    اليماني الهاشمي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-08-15
    المشاركات:
    350
    الإعجاب :
    0
    أخي العزيز موضوع الطفلة سوسن تم عرضه في الصحافة بشكل مغلوط , أتفق معك بأنها مجني عليها ولكن الجاني هو جدها و بعض المنظمات الحقوقية التي تدعي أنها تدافع عن حقوق الانسان و أخص منتدى الشقائق -برئاسة أمل الباشا- فهم الجناة الحقيقيون فالطفلة لم تغتصب و لم يمسسها أحد فجدها سبق أن صدر عليه و طوال العشرون عام الماضية ثلاثة أحكام قذف أدين فيها بأنه أتهم أناس بأغتصاب أبنته جميلة و أتهام أخرين بأغتصاب حفيدته جميلة -شقيقة سوسن- و أخيرا وقبل عام ونصف لأتهامه أناس بأغتصاب مبروك -شقيق سوسن- ولا ندري كيف تجاهلت الصحافة هذه الحقائق و اتجهت نحو أتهام أشخاص و أصدار أحكام على الناس بدون محاكمات.
    وبرغم معرفة أمل الباشا لكل ما يحيط بهذه القضية من ملابسات إلا أنها مضت و بتعصب في أتهامها لشخص برئ بمثل هذه التهمة الوضيعة متجاهلة لشيبة المتهم و أولادة السبة عشر و أحفاده الخمسه وثلاثون و أثر هذا العار عليهم , وأقدام رئيسة منتدى الشقائق على مثل هذا أنما هو لأفتعال قضايا يكون لها دور تتحدث عنه وسائل الاعلام لتقنع بذلك المنظمات الدولية و الجهات المانحة و الممولة بوجود نشاط لها و لو كان ذلك على حساب شرف الناس و أعراضهم, بينما لم نجد لها اي دور فيما يتعلق بالقضايا الحقيقية الموجودة فعلا مثل قضية أنتصار السياني -المتهمه في قضية خلية صنعاء-
    وغيرها.
    فلندعو الله جميعا أن يخفف أثر هذه الجريمة على مستقبل الطفلة البريئة(سوسن) وليعاقب من جنى عليها أشد عقاب, ونسأل الله بمناسبة حجز القضية للحكم أن يرشد القاضي للصواب و أن يحق الحق.
     

مشاركة هذه الصفحة