نص حديث الأخ القائد)معمر القذافي )

الكاتب : أيمن على   المشاهدات : 619   الردود : 2    ‏2007-04-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-18
  1. أيمن على

    أيمن على عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-18
    المشاركات:
    1
    الإعجاب :
    0
    في ذكرى التصدي للعدوان الاطلسي الامريكي الفاشل
    بتاريخ : 15_4_2007 م

    بسم الله
    وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم
    إن تظاهرة " وأعدوا " هي تظاهرة التحدي في هذا اليوم الذي ينتظم فيه الشباب المدرب من الرجال والنساء على القتال والتصدي والكفاح .. شباب التحدي من حركة اللجان الثورية ومن الحرس الثوري الأخضر ومن التشكيلات الثورية المقاتلة ومن ألوية أبناء الرفاق ومواليد الفاتح العظيم يستعرضون اليوم قوتهم في تحد سافر في شوارع بنغازي وشوارع طرابلس
    هذه التظاهرة " تظاهرة وأعدوا " التي نراها اليوم في شوارع بنغازي وشوارع طرابلس هي رمزية فوراء هؤلاء الشباب جماهير وجماهير أخرى تتدرب وتستعد للدفاع عن الحرية وعن الكرامة
    أيها الشباب
    إن العدو لا يستهان به .. إن العدو المحتمل هو أي قوة طاغية متمادية متجاوزة لحدودها وهي لن تقف عند حد إلا إذا تم ردعها بالقوة
    وفي مثل هذا اليوم منذ واحد وعشرين عاما أمر رئيس مجنون قواته المدمرة .. أمر أساطيله وحاملات طائراته أن تهاجم هذا البيت .. تهاجم هذا المكان متخطيا للشرعية الدولية وللقانون الدولي ومستهترا بالأمم المتحدة ومستهترا باستقلال الشعوب وبحق الشعوب في الحياة
    وهذا قد يتكرر عندما تتوفر الشروط
    لقد أمر ذلك الرئيس الامريكي المجنون المصاب بالزهايمر _ ولقد نبهنا أمريكا على أنه مريض وقالوا لا وثبت بعد ذلك صدق تشخيصنا للرئيس المجنون - وحرك " 170" طائرة لضرب هذا البيت وهذا المكان وتزودت بالوقود أربع مرات عبر المحيط الأطلسي وعبر أوروبا مسنودا بقوى الحلف الأطلسي بإستثناء فرنسا التي منعته من استخدام أجوائها للهجوم على هذا البيت .
    تلك الحملة الجوية الضخمة التي لم يسبق لها مثيل إلا في عهد هتلر مصحوبة بأربعين طائرة بوينغ "707 " للتزود بالوقود وقطعت " 4000 " ميل لكي تضرب هذا المكان .
    ولكن لم يصل إلى هذا المكان إلا ثماني طائرات والبقية أْمرت بإلقاء قنابلها في البحر والعودة لأنها واجهت التصدي .. واجهت القوة ضد القوة
    والتحدي ضد التحدي وسقط قائد أول سرب لتلك القادفات الـ ( اف 111 ) هنا
    في هذا المكان وسقطت طائرته .
    وبالتالي أْرغمت بقية الحملة على العودة فارٌة من حيث أتت لأنهم قالوا نحن وْوجهنا بمقاومة شديدة في باب العزيزية في طرابلس : إنها نار لا تطاق .
    إذن هذا الدليل على أن القوة المتمادية مهما كانت من الشرق أو من الغرب من الشمال أو من الجنوب لايمكن أن تعود أدراجها إلا إذا أجبرت على ذلك .
    الطغيان لايمكن أن يتراجع إلا إذا أجبر .. إلا إذا هزم إلا إذا تحطم .
    وبالتالي يجب أن نطبق شعار وآية " وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم " .
    إن القوة الرادعة لأي عدوان ليست الجيوش النظامية . إن القوة الرادعة لأي عدوان ليست القوة النظامية العسكرية التي تتحرك بالأوامر العسكرية .
    إن القوة الرادعة اليوم هي قوة الشعوب قوة الجماهير قوة الشباب المدرب على القتال في أي مكان وفي أي ظرف .
    عندما إستعرض شباب حزب الله في شوارع بيروت على شكل حربة قال الذين في قلوبهم مرض ما هذا إلا دعاية وديماغوجية.
    ولكن عندما جدٌ الجد ووقع العدوان على لبنان تحول شباب حزب الله إلى حربة حقيقية تضرب الأعـداء وتهزمهم .
    وبالتالي تفوق شباب حزب الله على الجيش النظامي الذي لم يشترك في المعركة لأن شباب حزب الله هم الذين خاضوا المعركة ضد أقوى قوة عسكرية في الشرق الأوسط وهزموها وردوها على أعقابها .
    إذن التحدي بالشباب المدرب هو التحدي الحقيقي .. هو الذي يخافه العدو ويرهبه العدو .
    أما الجيوش النظامية التي كنا نراها تستعرض في شوارع البلاد العربية فقد هزمت كلها ولم تسجل إلا العار على الأمة .
    الدور الآن هو دور الجماهير .. دور الشارع .. دور الشباب المدرب المؤمن الشباب العقائدي .
    ما الذي أجبر الإسرائيليين على التفاوض عبر هذه السنين مع الفلسطينيين الند للند .
    ليس جيش التحرير الفلسطيني وليست الجيوش العربية النظامية المزودة بالطائرات والدبابات وبالمدافع ولكن المقاومة الفلسطينية .. المقاومة الشعبية الفلسطينية .. الفدائيون هم الذين أجبروا الإسرائيليين على أن يتفاوضوا مع الفلسطينيين مفاوضة الند للند .
    إن الذي خلق الصين العظيمة ليس جيشا نظاميا وإنما قوة الحزب الشيوعي الشعبية التي قادها " ماو تسي تونغ" بمسيرة الألف ميل وليس الجيش النظامي أما الجيش النظامي وهو جيش " فورموزا" فقد هزم وانتصر الجيش الشعبي.
    المقاومة التي تنتصر هي مقاومة الشعوب .
    إن الذي هزم نابليون الذي فتح أوروبا وفتح العالم هي المقاومة الشعبية الإسبانية وليس الجيوش النظامية .
    التعويل كل التعويل على قوة الشباب المدرب المؤمن وعلى قوة الشعب .. قوة الجماهير هذه هي القوة التي يرى العالم الآن وحدات رمزية منها فقط .
    هذه القوة من الشباب المدرب قادرة على مداهمة أية مدينة يتواجد فيها الأعداء بيتا بيتا وغرفة غرفة وتستطيع أن تقبض على الأعداء فردا فردا .
    هذه القوة هي قوة التحدي .. قوة الشباب المدرب التي إذا صدرت لها الأوامر الثورية بالإحاطة بأي هدف معادي سوف تحيط به كما يحيط السوار بالمعصم وإذا صدرت لها الأوامر بإكتساح أي موقع للأعداء سوف تكتسحه كما يكتسح الموس الشعر المبلول وكما تكتسح آلة الحلاقة الشعر الجاف
    الويل كل الويل .. والثبور كل الثبور لمن يقف في وجه هذه القوة الشابة الثورية المدربة .
    الويل كل الويل .. والثبور كل الثبور لمن يخدع نفسه بأنه يستطيع أن يسرق سلطة هذه الجماهير المدربة على السلاح المعبأة في الكومونات والمؤتمرات الشعبية .
    إن هذا الإستعراض لقوة التحدي اليوم .. لقوة " وأعدوا " في هذه التظاهرة .. تظاهرة " وأعدوا " هو تحد سافر وصريح ورسالة قوية للعدو في أي مكان في الداخل أو في الخارج بأن عليه أن يفكر ألف مرة في هذه القوة .
    إن الذي يجبر الآن أقوى جيش فوق الكرة الأرضية ليس الجيش النظامي ولكن المقاومة الشعبية العراقية هي التي الآن تجبر أقوى جيش فوق الأرض أن يفكر في الإنسحاب .. بل يفكر في الهروب.
    إن الجيش النظامي لم يهزم العدوان ولكن العدوان يهزم الآن على يد القوة الشعبية .. المقاومة الشعبية .
    الشباب المدرب العقائدي الذي يدافع عن الأرض والعرض هو الذي يهزم الآن أقوى جيش في الشرق الأوسط وهو ما يسمى بجيش الدفاع الإسرائيلي الذي هزمته المقاومة الشعبية .. هزمه شباب حزب الله والمقاومة الفلسطينية الشعبية .
    وأقوى جيش في الكرة الأرضية هو الجيش الأمريكي يهزم الآن على يد المقاومة الشعبية العراقية .
    هذه حقائق لا يستطيع أن ينكرها أحد .
    هذا الشباب في الجماهيرية ومثله أضعاف مضاعفة من الشباب في مصر وشباب مثلكم في تونس وفي الجزائر وفي المغرب وفي موريتانيا هو الذي سيبني الدولة الفاطمية الثانية
    إن الدولة الفاطمية الثانية لن يصنعها الحكام ولا القرارات الرسمية ولا يصنعها " معمر القذافي " بل يصنعها المؤمنون بها يصنعها الشباب الذي له الغد ..الشباب الذي لا يريد أن يبقى شمال إفريقيا مجزأ ومقسما و مشرذما وإقليميا وطائفيا وعرقيا
    إن الدولة الفاطمية الثانية ستقضي على التشرذم وعلى العرقية وعلى الطائفية وعلى المذهبية
    وهذا الإختلاف كله سيتم القضاء عليه في ظل دولة فاطمية جديدة
    إن الدولة الفاطمية الجديدة هي ملكنا .. هي تاريخنا .. هي إرثنا فنحن صنعنا الدولة الفاطمية الأولى وسوف نصنع الدولة الفاطمية الثانية
    هذه دولتنا.. لا أحد يستطيع أن يحتج وليس له الحق أن يحتج علينا والذي يحتج علينا هو ينبح
    هذه دولتنا قامت فوق هذه الأرض وأقامها أجدادنا فنحن أولى بها وببعثها كلما تمكنا من ذلك
    والذين يعتقدون أن الدولة الفاطمية الثانية التي تطلق لها الدعوة لأن تقوم في شمال إفريقيا من مصر إلى موريتانيا إلى المغرب .. هى دولة المذاهب والعودة من جديد إلى الخلاف بين الأئمة وبين الطوائف هؤلاء رجعيون
    نحن لن نعود إلى الوراء لن نعود إلى الخلاف أو إلى أحقية الخلافة أوأسباب الخلاف ولا إلى تلك الهرطقات والترهات بين الأئمة وبين الحكام أو بين إسماعيل وبين موسى الكاظم هذا ليس عصره
    الآن عصر الدولة الفاطمية الجديدة العصرية التي ستقضي على كل الأوساخ والتدرن الذي يعيشه شمال إفريقيا اليوم الذي كان قبل الدولة الفاطمية الأولى في مثل هذه الحالة من التشرذم ومن الطائفية وقبلية وإقليمية ومذهبية
    ولكنه إستظل بظل الدولة الفاطمية وتوحد
    ودامت الدولة الفاطمية أكثر من مائتين وستين سنة وهي قوية وهي دولة الرخاء ودولة الإقتصاد المزدهر
    وهي دولة الشباب لأن الدولة الفاطمية هي دولة الفن والموسيقى وهي دولة القصور ودولة المساجد ودولة الحدائق ودولة المسارح ودولة الإحتفالات والمواسم والأعياد
    وقد حوٌلت شمال إفريقيا كله إلى أفراح وكان سعيدا وكان يعيش في أفراح وكان يعيش في مواسم تلو مواسم وكان رخاء وكان اقتصادا مزدهرا وكانت عزة وكانت قوة
    أما الآن ما هو الوضع الذي فيه شمال إفريقيا أو غيره
    إنه وضع بائس حزين كئيب مرعوب متملق جاث على ركبتيه يستجدي يتسول
    الشباب قلق على مستقبله .. الأمة قلقة على وضعها وحتى على يومها
    كل شيء بائس كل شء حزين كل شيء مريض .
    والدولة الفاطمية هي التي قضت على بؤس مثل هذا البؤس
    في بداية القرن العاشر المسيحي كان شمال إفريقيا بائسا بهذا الشكل ومتشرذما بهذا الشكل الذي عليه اليوم ..كان حزينا وكان كئيبا وكان يتقاتل.
    ولكن الدولة الفاطمية قضت على كل هذه الشرور وحولت شمال إفريقيا كله إلى رخاء وإلى أعراس وإلى مواسم .
    وكل المواسم السعيدة والأفراح التي نحييها الآن هي من صنع الدولة الفاطمية .
    الدولة الفاطمية يضرب بها المثل يقال أيام الفاطمي .. لما يكون شيء جميل يقال إنه أيام الفاطمي .. هذا شيء جميل ورائع يقولون إنه أيام الفاطمي .
    معناها أن أيام الفاطمي كانت أيام الرخاء وأيام الإزدهار وأيام السعادة وأيام العزة وكان البحر المتوسط تحت سيطرة الفاطميين الذين لم يكونوا أذلاء ولم ينكسوا الرايات أمام الأعداء
    نحن نضطر للدعوة للدولة الفاطمية الثانية في شمال إفريقيا لسبب ضروري جدا لأن الوضع الذي فيه شمال إفريقيا يسير نحو التدهور والإنحطاط بل الإنقراض للأمة
    الآن نتمسك ونبحث عن حبل الإنقاذ عبر برشلونة سيئة السمعة
    عبر 5 + 5) ) عبر شرق المتوسط غرب المتوسط الجوار الجديد
    نتوسل بهذه المسائل غير المجدية المذلة لنا لكي نعيش
    نحن نستطيع أن نعيش بدون برشلونة . بدون 5 + 5 ) ) بدون الجوار الجديد . بدون شرق المتوسط أو غرب المتوسط . بدون الأوروبي المتوسطي
    أما منهج للتعاون عبر البحر المتوسط واضح جدا فنحن نرحب به
    هناك منتدى البحر المتوسط أهلا وسهلا به . هناك التعاون الأوروبي الإفريقي أهلا وسهلا به . هناك معاملة الند بالند .. هناك تعاون بين الاتحاد الإفريقي والاتحاد والأوروبي الند بالند ... هذا نرحب به ونشجعه
    هناك ملتقى القمة بين أوروبا وإفريقيا التي إنعقدت في القاهرة رحبنا بها ونرحب بالقمة الجديدة في البرتغال بين إفريقيا وبين أوروبا
    أما مسخنا وسلب مقوماتنا وإذلالنا وأن تفتح لنا بوابة واحدة إسمها برشلونة ليتم التعاون عبرها أو لا فإذا قالوا هم لا .. فنحن نقول ألف لا
    ها هي الأرضية التي قامت عليها الدولة الفاطمية الأولى والتي ستقوم عليها الدولة الفاطمية الثانية والتي تبدأ من مصر العظيمة إلى المحيط الأطلسي
    لا تستطيع القاهرة أن تهرب من مصيرها الفاطمي .. القاهرة هي قاهرة المعز بالله التي صنعها الفاطميون ولولا الفاطميون لما وجدت قاهرة
    ماذا كانت مصر قبل الفاطميين .
    كانت الإسكندرية والأهرامات .
    الفاطميون هم الذين اختاروا مصر قلب الأمة أن تكون عاصمة لهم وبنوا القاهرة
    القاهرة فاطمية مائة في المائة . من يستطيع أن يهرب من فاطمية
    القاهرة
    الأزهر .. ما هو الأزهر . هو جامع فاطمة الزهراء .. هو مسجد فاطمة الزهراء وكل من تخرج وسيتخرج من الازهر أو درس ويدرس في الأزهر لا يستطيع أن يخرج من جلدته
    الأزهر قلعة من قلاع الفاطمية ولولا الفاطميون لما وجد أزهر
    راجعوا كل ثقافتكم وأعيادكم ومواسمكم في شمال إفريقيا ستجدونها كلها شيعية
    ثم ما هي الشيعة اليوم التي استغلها حتى الإفرنج الذين لا يعرفون مذاهبنا ولا إسمنا وليسوا من ديننا ما هي الشيعة وما هي السنة .
    الشيعة كل من يحب "علي" وكل من يحب "فاطمة الزهراء" وكل من يحب "النبي" و"آل البيت" هؤلاء هم الشيعة
    والسنة كل من يطبق سنة " النبي
    فمن المسلم الذي لا يطبق سنة "النبي
    هل إخواننا في إيران لا يؤمنون بسنة "محمد" إنهم يؤمنون بسنة "محمد ويطبقونها .. إذن هم سنة من هذه الناحية .
    وهل نحن هنا لا نحب "علي " . نحن نحب "علي" ونتحزب له .. إذن نحن شيعة من هذه الناحية إن الشيعة عربية والآن قلبوها وعملوا الشيعة أجنبية والسنة عربية لكي يفجروا هذا الكيان .. لكي يحدثوا هذا الزلزال
    الآن يقولون إن الشيعة هي إيران والسنة هي العرب .
    هذه أكبر أكذوبة تاريخية لأن الحقيقة ساطعة سطوع الشمس في رابعة النهار
    من أين أتت هذه التفسيرات المضحكة المبكية على أصحابها
    متى قامت دولة شيعية في إيران أو في أي مكان آخر خارج الوطن العربي إن أول دولة شيعية في التاريخ هي في شمال إفريقيا .. الدولة الفاطمية الأولى .
    إذن ما سبب وجود شيعة وسنة حتى استغلها العدو وفرق بين المسلمين وفرق بين أبناء الأمة المحمدية .
    يقولون في العراق إن السنة أقلية والشيعة أكثرية .. لماذا
    طيب نحن في شمال إفريقيا من مصر إلى المغرب شيعة
    لماذا الأغلبية هذه من الشيعة .
    السبب ليس لأن واحدا مع سنة النبي وواحدا ضد سنة النبي هذا غير صحيح
    السبب لأن هذه مواقف سياسية بين "علي" و"معاوية" .. هو صراع بين "علي" و"معاوية
    من هو "علي" ومن هو"معاوية" حتى ننحاز إلى هذا .. نتشيع لهذا أونتشيع لذاك
    علي" تعرفونه هو أب الحسن والحسين وهو إبن عم الرسول وهو الذي فدى الرسول ليلة الهجرة وهو الذي لم يسجد لصنم "كرٌم الله وجهه" وهو أول شباب المؤمنين وعمره "12" سنة وهو من آل البيت
    في المقابل خصم "علي" من هو هو" معاوية ". فمن هو "معاوية
    هو "معاوية بن أبي سفيان ".. ومن أبو "سفيان"
    " أبو سفيان "الذي كان أشد أعداء النبي وأشد أعداء الإسلام ولم يسلم إلا في فتح مكة وإسلامه مشكوك فيه لأن "أبو سفيان" ْأجبر على دخول الإسلام لأن النبي دخل مكة فاتحا فلم يكن أمام " أبوسفيان" إلا أن يعلن إسلامه .. وقد أعلن إسلامه مكرها وهو من الطلقاء
    ومن هي أم "معاوية
    هي" هند بنت عْتبة " الذي هو من أشد الكفار في قريش على النبي وعلى الإسلام والذي قتل في موقعة بدر .
    والله هو الذي أمر بقتل "عْتبة " أب "هند أم معاوية أبو سفيان " لأن الله هو الذي أمرهم بالذهاب إلى بدر " وتودون أن غير ذات الشوكة تكون لكم المسلمون من المدينة المؤمنون مع محمد قالوا نبغي القافلة التي فيها الأموال وفيها التموين وفيها البضائع التي كانت آتية من الشام .
    الله قال له لا .. إمش لبدر
    المسلمون المؤمنون قالوا للنبي إن بدر هذه هي التي فيها القوة المقاتلة وعلى رأسها "عْتبة" أب " هند" الكافر
    قال الله " وتودون أن غير ذات الشوكة تكون لكم " .. أنتم تبغون هذا لكن الله يريد أن تمشوا لذات الشوكة لكي يْقتل أب "هند أم معاوية ".
    عندما يكون "معاوية" أبوه هو" أبو سفيان" الذي هو من أشد أعداء الرسول والإسلام .. وأمه" هند "التي أكلت كبد "حمزة" .. ويكون "معاوية" ضد "علي إبن إبي طالب" هل هناك مسلم ينحاز إلى "معاوية" الذي أبوه "أبوسفيان" وأمه "هند" كما ذكرنا ويترك "علي" أو يقاتل "علي"
    ايمكن .
    ولهذا كل الناس تشيعت لـ "علي"
    هذه هي أساس الشيعة .
    إذن الشيعة هي الأغلبية .. العرب هم الشيعة .. العرب هم الذين تحيزوا لآل البيت .
    الآن ما دام فتحت كل الأبواق وكل الأسواق للدجل والتكفير والتهجير والترهيب والزندقة والرشوة والبقشيش بفلوس البترول وغيره .. الآن يخلقون ثقافة تخرٌب الشباب الذين مثلكم وتخرٌب التاريخ وتخرٌب المستقبل
    نحن مضطرون في هذه الحالة أن ندخل المعركة ونعلي صوتنا ولا يمكن أن نسكت لأن الساكت عن الحق شيطان أخرس .
    نحن لا يمكن أن نسكت عن هذا وبالتالي لابد أن يرتفع صوت الحق عاليا مدويا .
    وهو إذا كان الحكم هو بإسم الدين .. فهذا شيء خطير وإذا كانوا يدخلون الدين في السياسة فإن أهل البيت أولى بالحكم عندما تخلط الإمامة والحاكمية مع بعضها .. الحاكم والإمام يكون الحاكم هو الإمام والإمام هو الحاكم يقول أنا جئت بشريعة القرآن وأنا بإسم الله وأنا دولة دينية إلى آخره .
    إذا كان يستغل الدين في السياسة لابد أن يكون من أهل البيت .
    فماداموا سيدخلون الدين في السياسة هؤلاء أولى .. هذا حكر على آل البيت .
    أما إذا قالوا مثل الخوارج دعونا من هذه المشكلة وان أي واحد صالح من المسلمين يجب أن يحكم في هذه الحالة ندخل في العلمانية .
    أن تعلن دولة علمانية وفصل الدين عن الدولة لا يهمنا أن تحكم أو تصبح ملكا .. تصبح امبراطورا .. تصبح رئيسا .. تصبح سلطانا .. شيخا مهما كان جنسك ومهما كان لونك ولغتك فأنت حر .
    علمانية معناها الذي يصلح في الحكم الذي يعرف الإدارة ويعرف في السياسة ويعرف في الإقتصاد حر .
    لكن إذا كنت ستعمل دولة دينية لا يحق لك إلا أن تكون من آل البيت ..هذه إرادة الله هذا هو الشيء الموجود .
    إذا كنا مسلمين ونتوارث الناحية الدينية مع الحكم فإنه لا يخرج من آل البيت .
    وهذا سبب الخلاف بين "علي" و"معاوية " وبين الذين شايعوا "علي" وهم الأكثرية وبين الذين شايعوا "معاوية" وهم الأقلية .
    لأنهم قالوا إذا كانت هي حكاية حكم ومن هو الأجدر بالحكم فإن " آل البيت" .. "علي" أجدر من "معاوية ".
    قالوا لـ "معاوية " إن أباك مشكوك في إسلامه وأباك من أعدى أعداء الإسلام وأمك أكلت كبد "حمزة" وهي من أشد الأعداء على الإسلام ومشكوك في إسلامكم .. فكيف تتولى أنت إمامة المسلمين وقيادة المسلمين وأنت أبوك "أبو سفيان" وأمك "هند" .. كيف نكون معك أنت ونترك "علي" الذي هو أولى منك أنت
    الناس إنحازت إلى "علي" فسموهم شيعة "علي" ولم تقم دولة أبدا بإسم "علي" إلا الدولة الفاطمية بإسم "فاطمة الزهراء" بنت "النبي
    من هنا أصبح واضحا جدا جدا.
    أما أن تفصل الدين عن الدولة في العالم العربي بالذات وتعمل دولةعلمانية في هذه الحالة يحق لك أن تحكم إذا استطعت أو اختارك الناس حسب شطارتك حسب مؤهلاتك الإبتدائية وحسب قدراتك
    وإذا كنت تريد أن تقول لا .. أنا أريد أن أحكم باسم الدين رغم أنك لست من أهل البيت .. في هذه الحالة أخرج لأن أهل البيت هم الذين لهم الحق الإلهي في الحكم والإمامة .
    هذا هو أساس المشكلة وهذا هو الواقع اليوم
    الآن لا نقبل بعد اليوم في الوطن العربي أي واحد ما لم يكن من أهل البيت يحكم بإسم القرآن أو باسم الدين أو يعمل دولة دينية وإلا فإنه يكون غير جدير وليس له الحق وليس له الشرعية أبدا ويسحب البساط من تحت أقدامه وليسقط في الحضيض في ستين داهية
    نقول لهم الآن إذا كنتم تريدون أن تحكموا وتستمروا في الحكم حكما دكتاتوريا أو ديمقراطيا .. رأس ماليا أو اشتراكيا أي حكم تحكمونه كما تريدون إعلنوا أن هذه الدولة علمانية حتى يحق لكم أن تحكموا المسلمين لأنكم في هذه الحالة فصلتم الدولة عن الدين . الدين اتركوه في المساجد وعند الفقهاء وعند الشعب والناس وأنتم الحكام ليس لكم علاقة بالدين
    أما أن تقول إني أريد أن أطبق الشريعة الإسلامية ونحكم بالدين وأنت لست من أهل البيت فلا يحق لك أن تحكم المسلمين أبدا لأن هذا شرعا لايجوز وهذا هو الذي يطرح الآن
    وهؤلاء سيقعون في إشكالية خطيرة : إما أن يتخلوا عن إستغلال الدين والتدجيل بالدين لأننا نعرف أنهم لا يستعملون الدين الآن إلا وسيلة للحكم وكل واحد يلبس لبس المسوح وكل واحد يرتدي عباءة النبي حتى يحكم الناس وحتى يستغفل الناس إذما الذي ستقوله له عندما يقول إنه حاكم باسم القرآن حاكم باسم الله .. خلاص هذه إرادة الله هذا ظل الله في الأرض
    لكنه في الحقيقة ليس باسم الله ولا يؤمن بالله ولا هو ظل الله في الأرض فهو يستغفل الناس الطيبين المؤمنين ويضرب على هذا الوتر الحساس لكي يستعبدهم ولكي يحكمهم
    نحن الآن نفضح الذين يحكمون في الوطن العربي باسم الدين
    يوجد شرط للذي يحكم باسم الدين وهو أن لا يحق لك ذلك إلا عندما تكون من آل البيت وهذا هو سبب وجود شيعة وسبب وجود سنة
    عندما قال " معاوية " أريد أن أحكم المسلمين قالوا له لا .. لايحق لك لأنك " معاوية بن أبو سفيان " و"أبو سفيان" من الطلقاء أشد أعداء الإسلام وأمك "هند" أكلت كبد "حمزة" سيد الشهداء فلا يحق لك شرعاً أن تحكم المسلمين ومن هنا تشيعت الناس كلها لـ " علي
    تعالوا الآن إلى مصر وإلى ليبيا وإلى تونس والجزائر والمغرب وموريتانيا وانظروا إلى الثقافة السائدة .. أنظروا إلى الأعياد والمواسم والعادات والتقاليد هذه كلها شيعية تبع "علي" تبع "فاطمة" تبع "الحسن" تبع "الحسين" .. فأين سيهربون من هذا
    هل فينا أحد يحتفل بـ "معاوية" أو بجد "معاوية" أو بـ "أم معاوية" أو بـ "أبيها" رأس الكفر هل هناك أعياد لمعاوية
    هناك أعياد لـ " علي" ولـ "فاطمة" ولـ "الحسن" ولـ " الحسين" ولـ "آل البيت" ولـ "النبي" لكن هل هناك في ثقافتنا أي شيء يتعلق بـ "معاوية" هل هناك أحد يسمى ابنه "معاوية" . في الوطن العربي كله وليس فقط في شمال إفريقيا ليس هناك أحد اسم ابنه "معاوية" .. كلهم يكرهون "معاوية"
    "معاوية" كان حاكما يقلد الروم وكان واليا في الشام عشرين عاماً ولأن "علي" كرم الله وجهه أْغتيل وجاء بعده ابنه الحسن الذي تنازل وقال أنا لا أريد أن أدخل في صراع بين المسلمين عن أحقية أهل البيت في الخلافة مع "معاوية بن أبي سفيان" فتنازل لـ " معاوية " وظل "معاوية" خليفة بعد مقتل "علي" .. هذا هو السبب
    ولهذا فإن اتباع معاوية الذين يقولون عنهم سنة هم أقلية لأنهم أتباع "معاوية" .. وتسميتهم سنة ليس سببها أنهم يطبقون سنة النبي
    الإيرانيون يطبقون سنة النبي وتقولون عنهم شيعة
    نحن هنا في شمال إفريقيا سنة ولكننا شيعة في ذات الوقت
    وأول دولة شيعية في التاريخ قامت هنا في شمال إفريقيا وهى الدولة الفاطمية وأهم قلاعها هى القاهرة والأزهر والمهدية في تونس فكيف نخرج من هذه الثقافة.. من هذا الإرث
    الدولة الفاطمية إذا طبقت نفس سياساتها ومبادئها فإنها تبشر بمستقبل يروق للشباب لأنها دولة الأفراح والأعراس والمناسبات والأعياد والموسيقى والحدائق والقصور والمساجد والنوادي والشعراء والفن
    هذه هي الدولة الفاطمية إلى درجة أنها تسمى الدولة الديماغوجية يعني أنها دولة جماهير .. دولة شعب وترضي كل الناس
    وهذا هو الذي نريده وكل الشباب هنا يريد هذا
    ماذا يريد الشباب في شمال إفريقيا هل يريد الحرب هل يريد البؤس هل يريد التسول على أبواب أوروبا
    إنه يريد الفرح والمرح ولا يريد الترح
    الرجعيون والذين يريدون أن يضعوا العصا في دواليب التاريخ لكي لا يتحرك قد يثيرون الإسماعلية .. الإمامية الإثنى عشرية
    وهذا مردود عليه .
    أولا إن الأغلبية الساحقة من العرب هم شيعة وكل الشيعة يلتقون في جعفر الصادق وما قبله أما ما بعد جعفر الصادق .. موسى الكاظم وإسماعيل والتقسم إلى الفرق _ حتى الدروز هم فرقة من الفاطميين -.. الإسماعيلية ها هي موجودة في اليمن في الجزيرة العربية .. الزيدية .. البهرة في مصر كلها بالكامل .. ملايين المسلمين في الهند كلهم إسماعليون
    يعني: مسلمون كلهم تحزبوا لـ "النبي" .. لـ "آل البيت النبوي الشريف و"علي" هو من البيت النبوي الشريف .
    عندما سمعوا بأن هناك صراعا على السلطة بين أهل البيت وغير أهل البيت .. بين "علي" الذي هو من أهل البيت النبوي وبين "معاوية" الذي هو أشد أعداء أهل البيت الناس كلها إنحازت إلى "علي" وتشيعت لـ "علي " سنة وشيعة ولهذا كانت الأغلبية من المسلمين مع "علي
    فلتعمل استفتاء في أي مكان حتى في البلاد التي يقولون فيها الآن نحن سنة وضد الشيعة وإسأل : هل أنهم مع "علي" أو مع "معاوية " سيقولون لك َمنْ "معاوية" هذا !.. نحن مع "علي
    إذن أنت شيعي .. أنت متشيع لـ "علي
    وقد تشطب كلمة الشيعة وكلمة السنة بالكامل وتصبح " آل البيت " لأنهم أولى
    إذا كنتم تريدون إرجاع الحكم للدين فهو لـ " آل البيت " وما عداهم ليس لهم حق إلا إذا أعلنوا العلمانية مثل الخوارج .
    الخوارج عندهم حق قالوا نحن لا نبغي "أهل البيت" ولا "قريش" ولا "معاوية" ولا "علي" ولا كل هذه الحرب .. نحن خارجون عليكم جميعا والذي أجدر بقيادة الأمة يقودها
    في هذه الحالة أعلنت العلمانية على يد الخوارج .. لا توجد إمامة وحاكم مع بعضهما لأن هذا لا يتأتي ..وقد قالوا لهم دعوا الإمام إماما
    والحاكم حاكما وإبحثوا عن الحاكم الذي يصلح للأمة
    من هنا أعلنت العلمانية في الإسلام على يد الخوارج
    والذي يقول إنه خوارج يستطيع أن يقول إنه يريد أن يعلن العلمانية ويفصل الدين عن الدولة وهومن حقه أن يحكم في أي مكان .. فهوحر
    أما أن تحكم باسم الدين وأنت لست من آل البيت هذا غير شرعي .. هذا باطل .. ولست ولي أمر المؤمنين ولا ولي أمر المسلمين ولا تؤمهم ولاتقودهم ولا تحكمهم ولا تدجل عليهم إبحث لك عن سلعة أخرى .. عن عملة أخرى سمسر بها
    أقول هذا الكلام الآن لأن يوجد شيء خطير فقد تدخلت أمريكا وتدخلت أوروبا وأصبحوا يتكلمون عن الشيعة وعن السنة .. وعندما تسألهم لهم ما هي الشيعة وماهي السنة يقول لك إن الشيعة هى إيران والسنة هى العرب وإن الصراع بين العرب وبين الفرس .
    هذا خطأ .. فنحن كلنا مسلمين ولا توجد شيعة فرس وشيعة عرب .
    إذا كان بالنسبة للشيعة فالعرب هم الشيعة وإذا كان الفرس قد تشيعوا لـ علي" .. بارك الله فيهم ونحن نشكرهم أنهم تشيعوا لـ "آل البيت" وآل البيت هم عرب
    أنا أستغرب مثلا كيف أن الأردن لا تكون من الشيعة المتشيعة لـ "آل البيت
    هل معقول أن الأردن تؤيد " معاوية " .. تؤيد "بوسفيان" .. تؤيد "هند" هذا لايمكن
    إذن لماذا تعتبر نفسها الآن سنة
    أدخلوها في الصراع ليبرروا بها الإحتلال ويبرروا بها الحفاظ على صولجاناتهم
    وكل الذين يدلون بدلوهم الآن يستغلون السنة والشيعة والعرب والفرس والقضية الفلسطينية وفتح وحماس وغيرها من أجل خدمة صولجاناتهم .. خدمة كراسيهم فكل واحد يعمل ما من شأنه أن يثبٌت حكمه فقط ولاتهمه حماس ولا فتح ولا فلسطين ولا القدس ولا شيعة ولا سنة ولا عرب ولا فرس ولا سلام عالمي ولا سلام دولي
    كلهم .. كل واحد منهم يريد ذلك لعائلته .. لكرسيه .. لنفسه .. لحزبه فقط
    هناك الذي يريد ذلك من أجل انتخابات أو من أجل أن يكسب الجولة الجديدة أو لكي يبقى في الحكم ويبايعوه أو بحيث ينصبونه مرة ثانية ويقول لك إنه الذي يحل قضية فلسطين
    قضية فلسطين لاتحل إلا بقيام دولة ديمقراطية واحدة
    أولاً فتات 48 الضفة الغربية وقطاع غزة التي يجبرون الفلسطينيين عليها هذا عيب
    فبعد أن أخذ اليهود فلسطين وطردوا " 3 ملايين منها تركوا الضفة الغربية وقطاع غزة .. يعني فتاتا مثلما يأكل الشخص على مائدة ويترك الفتات وبقي هذا الفتات 20 عاما لم يلتفت له أحد
    لماذا يعمل فيها الفلسطينيون دولة ! ولماذا لم يعمل فيها العرب دولة .. لأن الضفة الغربية تبع الأردن وغزة تبع مصر لماذا لم يعملوا دولة للفلسطينيين منذعام "48 وخلصونا من هذه المشكلة .. قالوا لا هذه ليست فلسطين
    فكيف أصبحت الضفة الغربية الآن هي فلسطين
    بل هى الآن ليست الضفة الغربية وإنما " 42 في المائة من الضفة الغربية فقط فكيف ستقوم دولة تم سيعود " 3 أو "4أ و "5 ملايين فلسطيني للضفة الغربية كيف ستكون في هذه الرقعة الصغيرة دولة معادية لدولة أخرى اسمها إسرائيل إلى جانبها كيف يسمح الإسرائيليون لأنفسهم ولايمكن أن يسمحوا لأنفسهم _ أن يعيشوا جنبا إلى جنب مع دولة فلسطينية يتضاعف عدد سكانها كل "20 سنة .. كل " 20 سنة عندما يكونون مليونا يصبحون مليونين وتكون تل أبيب وغيرها تحت رحمة الدولة التي في الضفة الغربية
    الإسرائيليون أنفسهم لايقبلون لأن هذا يعني عمق هذه التي يسمونها إسرائيل من قلقيلية إلى عند البحر14 كيلو مترا ..أي معركة تفصل ما يسمى بإسرائيل إلى شطرين .. تشطرها في المستقبل عندما تكون دولة فلسطينية
    البعض يقولون في الوقت الحاضر إن الفلسطينيين والإسرائيليين لا يستطيعون أن يعيشوا معا لأنهم متعادون ومتعاركون .
    هذا غير صحيح . لماذا
    هناك أمثلة أولها أنهم الآن يعيشون مع بعضهم .. فمليون فلسطيني يعيشون مع الإسرائيليين جنبا إلى جنب كما أن الضفة الغربية نصفها إسرائيليون ونصفها فلسطينيون
    وها هم يعيشون مع بعضهم والعمال الفلسطينيون هم الذين يشتغلون في المصانع الإسرائيلية
    وواحد مثل هذا الشاب النابه الذي تعرفونه دحلان الذي ماسك الأمن الفلسطيني .. ألم يكن عدوا للإسرائيليين وقد كان فدائيا وكان في السجن وها هو يتفاوض معهم .. وهو وإياهم أصدقاء وأصحاب ويتكلم اللغة العبرية
    إذن لا نقول إن هؤلاء متعادون .. فهذا المفروض أنه يكون عدوهم ويرفض لغتهم ويرفض التفاهم معهم ولكنه هاهو الآن أول واحد يتفاهم معهم ويتفاوض معهم وهم يقبلونه ويعتبرونه صديقهم ويكافح عن قضيته عبر هذه الصداقة
    وكم وكم من فلسطيني كان في السجن وكان فدائيا والآن يعمل عاملا في المعامل الإسرائيلية
    طبعا هذا الكلام لن نوجهه للحكام العرب لأن هؤلاء مساكين لا مبادراتهم تمشي ولا أحد يسمعهم ولا عندهم قوة ولا حول ولا طول
    وهؤلاء البائسون والمتوسلون راكعون مستسلمون .. مساكين
    هذا الكلام نوجهه لأمريكا لأن أمريكا يسمع منها الإسرائيليون
    ونحن يسمع منا الشباب الفلسطيني والشباب الفاطمي والشباب الثوري والأحزاب القومية والأحزاب الثورية تسمع كلامنا نحن ولا تسمع كلام الذين يقدمون البقشيش والرشوة ويتوهمون أن الرشوة والبقشيش تصنع التاريخ وتحل القضايا المعقدة
    إنها مهزلة أن يتم حل قضايا التاريخ وكتابة التاريخ بالرشوة والبقشيش
    نحن هنا يسمع منا الشباب الثوري .. يسمع منا الفدائي الفلسطيني ويعرفون أننا لا نغرر بالشباب الفلسطيني عندما نقول لهم اندمجوا في دولة واحدة
    وإن أمريكا هي التي تجعل الإسرائيليين ينصاعون ويسمعون ويفهمون
    نحن يسمعنا الفلسطيني وهم الأمريكان يسمعهم الإسرائيلي
    إذن نحن والامريكان نقدر أن نحل هذه المشكلة .. نقدر أن نتفاوض نقدرأن نتفاهم
    أما العرب فدعونا منهم لافي قمة ولافي حضيض .. هؤلاء لا يستطيعون أن يعملوا شيئا مساكين ..هم فعلا يقدمون البقشيش والرشوة للامريكاني وللإسرائيلي وللفلسطيني ولأي واحد ولليبي وللمصري واليمني لكن هذه كلها مهزلة .. أكل عيش .. تفويت الأيام يوم بيوم بالبقشيش
    نحن نتفاهم مع من عندهم الحل والربط : الصين قوة عظمى .. أمريكا قوة عظمى في العالم وهي حامية حمى الإسرائيليين .
    القوة الجماهيرية .. القوة الشعبية قوتنا هي القوة العظمى الثالثة الأخرى قوة الشباب الذين مثلكم " وأعدوا
    الشباب الفاطمي على امتداد شمال إفريقيا هذا هو القوة الكبرى الثالثة
    هذه هي التي تتفاهم مع بعضها وهي التي تحل المشكل وهي التي تحقق السلام العالمي وهي التي تحل مشكلة الشرق الأوسط
    نحن نقف اليوم في هذا المكان الذي يشاهده العالم والذي هاجمته أسراب من الطائرات الأمريكية في عهد المسعور ريغان
    كان ممكنا أن تبقى أمريكا عدواً إلى الأبد لكن موقفنا اليوم من أمريكا علاقتنا معها .. سياستنا معها .. سياستها معنا غير أمريكا أيام ريغان وإن جنحوا للسلم فاجنح لها
    أمريكا جنحت للسلم . كيف
    ريغان أول ما قالوا له إن هجوما وقع على ملهى برلين ويبدو أن وراءه الليبيين وأن 200 جندي أمريكي جرحوا وقتل اثنان وأن ليبيا يمكن أن تكون وراء ذلك قام مباشرة بعده بأيام في نفس الشهر في مثل هذا اليوم بالهجوم بـ 170 طائرة على ليبيا وعلى هذا البيت بالذات لكي يقتل القذافي
    بعد ذلك جاء بوش الأب .. بوش الأب لم يلوح باستخدام القوة إطلاقا ضد ليبيا وخلال أربع سنوات في الحكم لم يذكر مشكلة لوكربي على لسانه إطلاقا وكان هادئا جدا ومسالما مع ليبيا عكس عهد ريغان مع أن كلا منهما جمهوري وبوش كان نائب ريغان
    المهم أن في عهد بوش الأب تغير الموقف الأمريكي نهائيا فقد جنحوا للسلم .. ومن بعد لوكربي غيروا سياستهم مع ليبيا وأصبحوا يتعاملون معها بالقانون وعبر الأمم المتحدة فقط ونحن رحبنا بهذا
    ريغان لم يكن يعترف لا بالأمم المتحدة ولا حتى بمجلس الأمن الذي يسيطر عليه ولا بالقانون الدولي وكان يعتمد على الجنون وحاملات الطائرات والأساطيل والقوة العسكرية والإستهتار والجنون والعربدة .. هذا ما كان يعمله والذي جعل هتلر بريئا أمامه
    بوش غير السياسة تماما وسرنا في مهادنة وبدأت العلاقات تهدأ بين البلدين
    نحن نتكلم عن ذلك لأننا الآن في هذا اليوم الذكرى 21 للهجوم الجنوني الذي قام به هذا الرئيس الأمريكي المجنون الذي اسمه ريغن على هذا المكان الذي كنت أسكن فيه في تلك الليلة هنا .. في هذا المكان الذي أتكلم منه وأريد أن أقول لكم كيف كان وكيف هو الآن
    بعد ذلك جاء رئيس اسمه كلينتون كان مسالما أكثر مع ليبيا ولم يكن عدوانيا إطلاقا وبالتالي دخلت العلاقات الليبية الأمريكية مرة أخرى في مرحلة أفضل
    يعني كانت عدوانية متفجرة في عهد ريغن وكانت سلمية ومهادنة في عهد بوش وكانت حتى ودية في عهد كلينتون والرجل لم يكن عدوانيا إطلاقا
    بعد ذلك جاء بوش الابن
    كل هذه السنوات والسياسات الأمريكية اتجاه ليبيا جنحت فيها أمريكا للسلم مع ليبيا .. " وإن جنحوا للسلم فاجنح لها
    نحن جنحنا للسلم لأن أمريكا جنحت للسلم معنا .
    أمريكا من بعد ريغن لم تتعامل معنا بالقوة العسكرية ولا بالصواريخ ولا بالطائرات ولا بحاملات الطائرات فقد تعاملت معنا في مشكلة لوكربي بالقانون الدولي وعبر مجلس الأمن
    معروف أن مجلس الأمن تسيطر عليه أمريكا ولكن المهم أنه وسيلة سلمية استخدمتها أمريكا ضد ليبيا واستبعدت نهائيا المواجهة العسكرية مع ليبيا
    يعني بعد ريغن أمريكا استبعدت وشطبت وألغت المواجهة العسكرية مع ليبيا.. بعد لوكربي ألغت أمريكا المواجهة العسكرية مع ليبيا وأصبحت تبٌرد العلاقات مع ليبيا وتجنح للسلم مع ليبيا .. وأصبحت العلاقة بهذا الشكل
    نحن نكون أغبياء إذا رفضنا السلام عندما جنحت أمريكا للسلم معنا ونكون كأننا نضرب رأسنا في الحائط .. تضرب رأسك في الحائط عندما تْجن .. عندما في النهاية تماما تنتحر
    عندما لايوجد مفر
    لكن إذا كان العدو هو نفسه يهادنك أو يصافحك أو يتعاون معك أو يحل المشكلة حتى لو كان حلا قاسيا لكنه مادام حلا سلميا فلا تفرط فيه إذا كنت تعمل لمصلحة الناس أو أن الناس تعمل لمصلحتها
    أمريكا قالت توجد مشكلة بيني وبين ليبيا .. مشكلة لوكربي وما إليه ولكنها قررت أن تحلها بالطرق السلمية
    بهذه الطريقة بعد أن لم تعد أمريكا في مواجهة وأصبحت تتعامل مع ليبيا بالقانون الدولي وعبر مجلس الأمن تم الإتفاق
    قبل ذلك عندما كانت المعاملة معاملة مواجهة كنا رافضين
    لكن لما أصبحت المعاملة معاملة قانونية تم تسليم المتهمين في دولة ثالثة ليست بريطانيا وليست أمريكا وتم بعد ذلك دفع التعويض وكل ذلك تم بالطرق السلمية
    وتمت بعد ذلك عودة الشركات الأمريكية .. الشركات البترولية الأمريكية لكي ترجع لليبيا كان لابد أن تدفع لليبيا مقابل عودتها ما يساوي ما دفعناه في تعويض لوكربي وهذا مكسب كبير فالذي أعطيناه باليمين رجعناه باليسار
    والآن إذا كانت أمريكا ما زالت مستمرة في سياستها الدبلوماسية مع ليبيا والتفاهم بالتي هي أحسن فنحن لا نفرط في هذا وإلا نكون أغبياء
    لكن أمريكا تعرف إذا كانت اعتمدت سياسة ريجان مرة أخرى فإنها ستجد المقاومة مثل التي وجدتها في مثل هذا اليوم منذ واحد وعشرين سنة .. وهذه ما فيها شك
    ونحن نأمل أن لا تعود أمريكا إلى الوراء وأن لا يحكمها مجنون مثل ريجان " مرة أخرى
    نحن ليست لدينا الرشوة ولا أموال نقدمها رشوة ولا نقدم البقشيش لكي نشتري الناس أو نشتري الدول أو أن نحل القضايا بالبقشيش .. هذه مهزلة ونحن لاندخل هذا السوق الرخيص
    نحن عندنا أولا قبائل الصحراء الكبرى التي تمتد من الشام وعبر الجزيرة وشمال إفريقيا إلى المحيط الأطلسي .. هذه كلها معنا
    كل القبائل العربية والزعامات القبلية الآن استيقظت والقبائل العربية التي كانت مهانة بدأت تفكر الآن برفع الإهانة عنها وتفكر في الثأر لنفسها وأن تسترجع حقها وأن تأخذ ثرواتها بنفسها ولا تقبل البقشيش ولا تقبل الصدقة من ثرواتها
    فالثروات التي في الأرض هى ملك لأهل الأرض وليست لمن يحكم الأرض بالقوة من الداخل أو من الخارج
    نحن معنا الشباب الفاطمي في شمال إفريقيا كلها ومعنا العلماء الفاطميون
    ومعنا القاهرة ومعنا الأزهر والمهدية ..وهذه كلها قلاع فاطمية ستبعث الدولة الفاطمية التي تحل المشاكل في شمال إفريقيا وستمتد إلى المشرق
    والكفاح مستمر .. والكفاح مستمر .. وإلى الأمام )
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-18
  3. abo3abed

    abo3abed عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    194
    الإعجاب :
    0
    nice talking kidafy will allway;s be my homeboy
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-04-19
  5. نواف المكاوي

    نواف المكاوي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-14
    المشاركات:
    29
    الإعجاب :
    0
    رجل معتوه هذا أقل ما يمكن أن يقال فيه كل خطابه عبارة عن مغالطات تاريخية سياسية يكفيك في خطابه أنه بدأه فقط بقوله ( بسم الله ) ولم يكمل ولم يصلي على النبي عليه أفضل الصلاة والتسليم على الرغم أنه يدعو للدولة الفاطمية الني هي أساساً الدولة العبيدية دولة الفسق والمجون والخمور والزنا وهوما دغدغ به مشاعر الشباب ثم ختم خطابه بدون صلاة على النبي ولا رد للسلام بل أخذ يهذي إلى الأمام 0

    ما يؤسف له أن يدعى هذا المعتوه أخ وقائد

    اللهم أصلح أحوال أمة محمد صلى الله عليه وسلم وهيئ لها من أمرها رشدا
     

مشاركة هذه الصفحة