أمين عام الشباب المؤمن: الحوثيـون استبدلوا العلـم الديني بالخرافـات

الكاتب : سكر زيادة   المشاهدات : 649   الردود : 3    ‏2007-04-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-17
  1. سكر زيادة

    سكر زيادة عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-12-01
    المشاركات:
    548
    الإعجاب :
    0
    أمين عام الشباب المؤمن: الحوثيـون استبدلوا العلـم الديني بالخرافـات

    الثلاثاء, 17-إبريل-2007
    نبأ نيوز- العربية نت/ جلال الشرعبي -

    قال الأمين العام السابق لـ "تنظيم الشباب المؤمن" وأبرز مؤسسيه في اليمن، الشيخ محمد يحيى عزان، إنه لم يعد هناك تعليم ديني بين أتباع النهج الحوثي في اليمن لأن الجميع قد اكتفى بما يمليه عليهم من يسمونه القدوة، لافتا إلى أنهم يعتمدون المبالغة في تقديس الموالي والإساءة إلى المخالف وادعاء التفرد بالحق وتهليك الآخرين، وعدم الاكتراث بأداء الفروض كما ينبغي وإسقاط الآيات الواردة في المشركين على المسلمين والاعتماد على الخرافات.



    وأشار "عزان" في مقابلة خاصة إلى أن أسلحة متعددة توجد لدى أنصار "الحوثي" وأن حالهم يدل على أن لديهم دعماً داخلياً وخارجياً.



    وظهر تنظيم (الشباب المؤمن) مع قيام الوحدة اليمنية وإعلان التعددية السياسية في العام 1990، وبدأ نشاطه بإنشاء العديد من المراكز العلمية الصيفية التي تدرس العلوم الدينية والشرعية للمذهب الزيدي، بإشراف عدد من علماء الزيدية في محافظة صعده. وترأسه آنذاك الشيخ محمد يحي سالم عزان كمنتدى ديني وثقافي ليس له علاقه بالعمل العسكري أو السياسي، بحسب بيان التأسيس.



    وكانت جماعة الحوثي، التي كان أبرز رموزها العالم اليزيدي بدر الدين الحوثي، من المعارضين للمنتدى والمنهج التعليمي الذي يدرس للطلاب بحجة أنه لا يركز علاقات التهذيب الروحية للطلاب.



    وبعد ان استطاعت المراكز التي تتبع منتدى الشباب المؤمن كسب تأييد شريحة واسعة من الشباب، بدأ الحوثي وانصاره بالانخراط في فعاليات المنتدى ومن ثم السيطرة عليه وتشكيل قياده جديدة بدلا عن المؤسسين.



    وتحول المنتدى من منتدى ديني ثقافي الى تنظيم صاحب افكار سياسية لديه استعداد للقيام بأعمال عسكرية وهو ما حدث خلال الاعوام الثلاثة الماضية من خلال مواجهات مسلحة ضد الدولة في محافظة صعده في الحرب الولى 2004م بقيادة حسين بدر الدين الحوثي انتهت بمصرعه في جبال مران والثانية عام 2005م بقيادة والده بدر الدين الحوثي وانتهت بعقد هدنة بين الحوثيين والدولة .



    تعطيـــل التشريـــع
    وفي حديثه لـ"العربية.نت"، قال محمد يحيى عزان إن هناك العديد من المآخذ من الناحية الدينية على جماعة "الحوثي" منها تعطيل مصادر التشريع عن أداء دورها فالقرآن مرهون بفهم خاص، والمبالغة في تقديس الموالي والإساءة إلى المخالف وادعاء التفرد بالحق وتهليك الآخرين، وعدم الاكتراث بأداء الفروض كما ينبغي وإسقاط الآيات الواردة في المشركين على المسلمين، والاعتماد على الخرافات والاساءة إلى سلف الأمة والإسراف في استباحة الدماء والتسبب في دمار الممتلكات.



    التأسيــس والأهـــداف
    وفيما يتعلق بأهداف حركته، يقول الشيخ "عزان" إن "الشباب المؤمن" هو "مؤسسة تربوية دينية تعني بإعداد الشباب روحياً وثقافياً وليس تنظيمياً سياسياً ولا حزبياً ولا عسكرياً".



    وتابع "كنا بحاجة إلى حفظ شبابنا من مخاطر الإنخراط في تيارات ومذاهب وأحزاب كنا نرى أنها تحمل أفكاراً خطيرة على الشباب والمجتمع".



    ويضيف: الفكرة التي تبلورت في العام 1994م كانت تهدف إلى "تعليم الشباب العلم الشريف في مختلف الفنون، وتنمية ورعاية المواهب لدى الشباب في شتى المجالات وإعداد الداعية إلى الله ثقافياً وأخلاقياً وروحياً وسلوكياً وتعريف الطالب على إخوانه الشباب وتمتين أوصر الأخوة الإيمانية على أساس الولاء لله وللمسلمين، وترسيخ الوحدة بين المسلمين والبعد عما يثير الخلاف ويمزق الأمة.



    وتابع: لم تكن جماعة "الحوثي" عند تأسيس "الشباب المؤمن" لها حضور وتواجد واضح فيه.. وأن "الشباب المؤمن" أقام العديد من الدورات الصيفية في صعدة لطلاب من محافظات مختلفة وأنه كان يعمل بطريقة رسمية وتحت إشراف رسمي وشهد ازدهاراً كبيراً، وأنه تم إعداد منهج ملائم يجمع بين الأصالة والمعاصرة ويلبي جاحة الطلاب ويتناسب مع المرحلة ويحظى بقبول المؤسسة الدينية.



    الخلاف داخل الشباب المؤمن
    وكان ظهور "الخلاف والانقسام داخل الشباب المؤمن" في العام 1996. ويقول الشيخ عزان: الخلاف كان حول المنهج الدراسي وإن بيانات عديدة صدرت ضد الشباب المؤمن وأن العلماء والوجهاء في (صعدة) تدخلوا وكلفت لجنة من العلماء بمراجعة النهج.. كنا نميل إلى التركيز على التوسع في الجوانب العلمية ودراسة الموروث الفكري بجرأة والإجابة على تساؤلات الطلاب حول المسائل الخلافية بحرية بينما كان الفريق الأخر يعطي أولويات في التركيز على جانب العلاقات بين الطلاب والتهذيب الروحي.



    ويتابع "عزان" وفي العام 1999م زادت الخلافات وكنا نتكتم عليها خوفاً من الشماته ومللاً من العودة إلى فترات المهاترات وتبادل التهم والتشنيع بمخالفة المذهب والتثبت بما بقى من مواضيع الاتفاق.



    ويتابع: "وبعد جدل دام لشهر ومفاوضات جرت في العاصمة صنعاء اضطررنا إلى قبول تعديلات في "الشباب المؤمن" ومنها توسيع نشاط "الشباب المؤمن" على أساس أن تكون المراكز الصيفية جزء من أنشطته ويتولاها كل عام فريق.



    واضاف: "ومع العام 2001م كان الخلاف قد قسم الساحة بشكل بين ورفض فريق "الحوثي" بالوفاء بما تم الاتفاق عليه بأن تكون إدارة المراكز العلمية هذا العام إلينا، فصارت المراكز منقسمة بين إدارتين".



    انقــــلاب الحــــوثي
    يقول الشيخ محمد يحيى عزان إنه في العام 2002 ظهرت شعارات (حسين بدر الدين الحوثي "الموت لأمريكا والموت لأسرائيل" وشيئاً فشيئاً فإذا بأنصار ذلك الإتجاه يظهرون حالة من المبالغة في تقديس الملازم (محاضرات للعلماء مكتوبه علي ورق ويتم تصويرها وتوزيعها على الطلاب ) التي كانت تفرغ من أشرطة صوتية بشكل بالغ الغرابة لمن يعرف فكر الزيدية .



    ويتابع "عزان": "اطلعنا على تلك الملازم فوجدنا فيها كثيرا مما لا نقرأه ولا نتفق معه مما حملنا على توضيحه ومحاولة صده وحصره وبيان أنه لا يمثلنا ولا نقره ولا نتحمل تبيعاته كما فعل ذلك غيرنا من العلماء ودخلنا معهم في نزاعات على المناطق التعليمية في محافظة صعدة وظل ذلك حتى وقعت الحرب الأولى مع الحكومة في العام 2004م .



    إعـــلان الحــرب ضد الدولـــة
    وعن موقف الشباب المؤمن الذي كان أمينه العام وأصبح يعمل تحت هذا المسمى حسين بدر الدين الحوثي ويواجه الدولة بالسلاح قال "الشيخ يحى عزان: "موقفنا يدعو إلى ترك السلاح والعمل بوسائل السلم والديمقراطية والتعددية والتداول السلمي للسلطة وعدم حمل السلاح".



    وفي صيف 2004 انفجرت المواجهت ولم يكن لجماعة "الحوثي" عنواناً معروفاً إلا أنهم أصحاب الشعار "الموت لأمريكا .. الموت لإسرائيل" وكان العنوان البارز يومها هو "الشباب المؤمن" فأطلق عليهم وخلطنا بفرقائهم وتوسعت دائرة المحنة حينما اضطر بعض الشباب لإبداء الخوف مما يقال وما يترتب عليه من اعتقال.



    وعن عدم استمراره كمسؤول عن "الشباب المؤمن" قال "عزان": "انفرط العقد، وقامت الحرب ووضعنا تحت دائرة الاتهام فكيف لنا أن نستمر وقد وصعنا على اتجاه ضده تماماً".



    وحول الانتماء المذهبي لجماعة الحوثي يقول عزان: "جماعة الحوثي .. ينتمون إلى المذهب الزيدي فيما أعرف، لكن المذهب الزيدي لا يتحمل أخطاءهم كما لا يتحمل أي مذهب أو دين أخطاء المنتمين إليه ولا سيما أن الأفكار التي كانت الفتنة والحرب عليها لا نعرفها في المذهب الزيدي".



    وعن مشاركة تنظيم "الشباب المؤمن" في الحرب في صعدة الآن قال عزان: "لا يقاتلون في صعدة ولا في غيرها.. وإنما يقاتل "الحوثي" وجماعته ومن تبعهم سواء كانوا من الشباب المؤمن أو من غيرهم ومن يعرف المقاتلين اليوم يعرف أن أكثرهم لم يكونوا من الشباب المؤمن بل لم يعرفوا في حلقات العلم".



    وفيما يتعلق بمصادر الدعم أكد "عزان" أن هناك دعماً بالسلاح والمال وربما استفادوا من بعض المخدوعين الأثرياء أو ضعفاء النفوس في الدولة.



    وحول مشاركة السلفيين في الحرب الدائرة في صعدة مع الدولة ضد الحوثي أشار عزان: الدولة تواجه بجيشها وهم متعددون الإنتماءات ، وما عدا ذلك فهو إشاعات مغرضة تهدف إلى إطالة أمد الازمة وتوسيع دائرتها، يقابلها القول ان هناك شيعة من العراق أو إيرا ن يقاتلون مع جماعة "الحوثي".


     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-17
  3. قرصان

    قرصان قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-03
    المشاركات:
    5,605
    الإعجاب :
    0
    محمد عزان كان يدرسني دين ايام المدرسة

    ولا اكذب عليكم بانه كان كور (والله علي ما اقول شهيد)

    كشخص كان يبان طيب لكن كفكر فكان غامض شوية
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-04-17
  5. السيل

    السيل عضو

    التسجيل :
    ‏2007-03-29
    المشاركات:
    186
    الإعجاب :
    0
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-04-18
  7. السيل

    السيل عضو

    التسجيل :
    ‏2007-03-29
    المشاركات:
    186
    الإعجاب :
    0


    للعلم والاحاطة
    اين الصدق من الكذب
    صحيفة أخبار اليوم
    صحيفة مقربة جدا


    ثبوت عقيدته «الأثنى عشرية» في كتبه..عزان يحاول تقمص الزيدية المعتدلة وگتاباته تفضحه

    الثلاثاء , 17 أبريل 2007 م

    أخباراليوم/خاص


    اكدت مصادر مطلعة ان محاولات المدعو محمد عزان الظهور بمظهر الزيدي المعتدل وتقمص عباءة الزيدية المعتدلة من خلال تصريحاته المتكررة في اكثر من وسيلة اعلامية في المشترك والحاكم، أكدت انها محاولات فاشلة للتغطية على حقيقته الايديولوجية ذات التوجه الاثني عشري الرافضي.

    ذلك مانشرته صحيفة أخبار اليوم المقربة جدا.


    هذا محمد عزان

    مارأيك فيه الان

    هل هو زيدي أو جعفري

    الموضوع كله مصالح ومحاولات للوصول والتسلق .

    كلامه ليس بثقة لأن له فيه مصلحة .

    يعني أنها لمّا تُغلق من باب يلتف عليها من الباب الثاني

    هذا شأن كل من يسعى وراء المصلحة فقط تراه متقلبا متلوناً

    حسب اتجاه الريح .

    ولذلك فهو غير ثقة ولايدل كلامه على حقيقة

    ولايمكن الاستشهاد بكلامه .
    وهذا شأن الكثير من الذين تسيرهم المصلحة حتى لو دفعهم ذلك الى التنكر لذواتهم ...


    وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون
     

مشاركة هذه الصفحة