مطايا الأثيــــر.. على ضـــوء القــمـــر ..ويالله ياقلبي ســـرينــا

الكاتب : عاشق اللواء   المشاهدات : 779   الردود : 4    ‏2007-04-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-17
  1. عاشق اللواء

    عاشق اللواء قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-08
    المشاركات:
    3,150
    الإعجاب :
    0
    سرينا ...

    سرينا ياليلي الشوق ..سرينا ...

    على مطايا الود والأمل ..على ظهور الصافنات الجياد من الحنين والشوق ...


    سنسري معاً ياكرام ..على ضوء القمر ...

    سنحدوا بحداء أنجشة العذب يقطع الدروب ولا يرفق بالقوارير .. !
    سنناجي النجمات في سما ربي ...
    وسنستتنشق عبير الورد المايل في غصونه ...

    كونوا معنا وبرفقتنا في أصايل الأوقات... وأسمار الليالي ..
    فإن عزيمتنا لكم مفتوحة ..وقهوتنا لسمركم مصبوبة... من دلة غلا وفناجين ود ومحبة وإكرام .. وبالهيل لوتحبون ..


    يا أيها الركب ويا أهل الديار ...وياكل المارين بنا والعابرين لمنازلهم ..
    نحن وانتم على موعد متجدد ..مع ...

    أعذب أبيات القصيد ...
    وأجمل الإختيارات
    وأوتار القلوب ..
    ونفحات تصافح القلوب والأرواح ..


    و

    في حفظ الرحمن .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-17
  3. LoOoVe

    LoOoVe قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-02-05
    المشاركات:
    8,931
    الإعجاب :
    0
    !!!!!!!!!!!!

    في أمان الله :)

    هههههههههههههههههههههه .. ما المعنى لو سمحت ؟؟؟؟

    احتراماتي
    :cool:
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-04-18
  5. عاشق اللواء

    عاشق اللواء قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-08
    المشاركات:
    3,150
    الإعجاب :
    0
    شكر لك مرورك تابع
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-04-18
  7. عاشق اللواء

    عاشق اللواء قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-08
    المشاركات:
    3,150
    الإعجاب :
    0
    سبداء هنا فى كتابة قصة قصيرة
    بعنوان(( دموع فى عيون السحاب ))


    -1-





    هل صادفتم يوماً ألم بنكهة الليمون ..


    إلى الطفلة الصغيرة.(امة الرحمن)أهدي هذه السطور ...


    [​IMG]






    الساعة الآن هي الثانية عشرة ظهراً بالضبط :12:00 عيونه تنظر نحو البعيد تستشرف القادم السعيد



    إنه باص الرحلة التي ستحمله خارج الحدود ..

    لقد ترك السفر على الطائرة وأتخذ من البر طريقاً بديلاً


    يقولون أن " السفر بالطائرة مريح " ..
    تتمدد على كرسي الطائرة الوثير وتأتيك المظيفة لتكون في حال الملك المتوج يأمر فيطاع ويؤشر فيجاب
    زر واحد أحمر يعلو رأسك رسمت عليه صورة المظيفة الأنيقة
    بمجرد لمسة تكون قد أقبلت عليك بوجه بشوش لتقول لك حاضر بماذا تأمر ..
    لكنه فضل السفر بالبر... رغم طول الرحلة التي تستغرق ثلاث ليال ونصف يوم !


    الهوينا كان يمشي ...كتن يمشي فوق نعشي ..


    هاهو قد أقبل يمشي الهوينا لكن ليس كمشي القطى الوجل !
    بل هدير محركه بغطاء مفتوح يخلخل ذرات الهواء المتكاسكة ويكاد يشتتها …


    بدأ الركاب المنتظرين من حوله صعودهم ، وأفاق من دهشته وسحب رجليه على الأرض تجر يمينه حقيبته اليتيمة كأنما ينتزع شجرة زيتون من جذورها وقد ضربت في الأرض أوتاداً وأطناباَ شداد ..
    ألقى بجسده المثقل على الكرسي الذي يقع خلف السائق مباشرةً ليكون قريباً من النافذة..وليكون الأول لولا السائق ! .
    وتحسست يده أسفل المقعد حتى يعود إلى الخلف قليلاً ليسند عليه رأسه المثقل بالأفكار وقتها ..


    إلتفت ناحية النافذة المطلة على الشارع بدأ يطالع ويتأمل مجريات حياته النابضة ..
    طفل يركض هناك ..وبائع يصيح ..آخر يعبر في هرولة نحو المسجد ليلحق الصلاة ..صغيران عائدان من المدرسة تحتضن كف أحدهما كف الآخر لعله رفيقه العزيز وصديقه الذي إنتخاه من بين الجموع ! وعلى صوت الأذان ..
    الله أكبر ..الله أكبر ...... لا إله إلا الله ..
    أخذ يردد مع المؤذن في خشوع متأمل لكل كلمة ينطقها ويتردد الصدى في أعماق روحه الوالهة ..
    تحركت شفتاه بتمتمة ..
    اللهم إني نويت التأخير مع القصر ..! ""



    مرت نصف ساعة ربما أكثر حتى صحا من تأملاته على صوت مرافق السائق يعلن إنطلاق الرحلة نحو الحدود ..


    يتبع


     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-04-22
  9. عاشق اللواء

    عاشق اللواء قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-08
    المشاركات:
    3,150
    الإعجاب :
    0



    [​IMG]

    -2-

    بدأ كلٌ يحدث جاره في باص الرحلة ..خلية نحل بشرية من حوله ..
    بدا وهو يتخيل أن الباص خلية نحل طينية كالتي كانت لدى جارهم سعيد والنحل هنا هم هؤلاء المسافرين من حوله ..تحركت شفتاه بإبتسامة وهو يتصور المشهد والركاب لهم أجنحة يطيرون بها من حولة في الخلية ..أقصد الباص ..

    ترى أين الملكة ..لالا بل الملك ..
    هل تراه السائق! أم ..... …

    نظر نحو المرآة الكبيرة في مقدمة الباص يتأمل السائق ..
    يبدو أنه قد تخطى حاجز العقد الرابع من عمره ربما هو في خاتمته قاب قوسين أو أدنى …
    ركز في صورة المرآة أكثر ..تبدو خطوط الزمن واضحةً على جبين السائق ترى هل يقاس عمر الإنسان بالتجارب أم بالسنين الماضية من عمره ..
    أناس كثيرون تعبرهم السنوات أكثر مما يعبرونها في تجارب متكررة ..فتصبح سنين عديدة بتجربة واحدة ربما ! .
    وشباب عبروا السنين وتجاربهم أكبر من أعمارهم كغصن حمل ثمراً جعله يتدلى ويتأرجح في الهواء صلب الجذور مثقل الأحمال صلدا ! .

    وبدى يرسم الصوة الجديدة في مخيلته ..
    تخيل نفسه عودة ذرة أثقله حمل السنبلة وقوسته لكن جذوره ثابتة ترفض الإقتلاع ..
    ترى عندما يرحل الإنسان من وطنه هل يقتلع كما تقتلع قضبان الذرة
    أو يحصد من جذوره كما تحصد .. آلمه المشهد وبدأت ترتسم على وجهه هالة من حزن عميق جعلته يتكوم على نفسه في كرسيه …

    بردان ..أبي الدفاء

    ويابرد كانون يكفيني الذي فيني

    يتبع


     

مشاركة هذه الصفحة