يا صراري ...اهدي إليك اروع ما قرات وما سمعت وماحفظت

الكاتب : TANGER   المشاهدات : 413   الردود : 1    ‏2002-09-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-09-24
  1. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    المقنع الكندي
    أصداء الفخر والمديح

    تلك هي الأخلاق العربية الكريمة حيث تذوب شمعة الأنا في ليل الجماعة، ويحمل شاعرنا مفرداً على كاهله أعباء قومه الكثيرة في سبيل أن تبقى راية قبيلته خفاقة وأن لا تلوك سيرتها بالسوء الألسن، يفعل الشاعر الخير ولا ينتظر جوازيه من أحد بل يصبر على كل من لا يتفهم حقيقة مواقفه ويلومه على طيب أفعاله، وإنه ليعلم أنه مختلف عن السواد الأعظم من قبيلته كاختلاف الليل عن النهار، ولكنه الوفاء للوطن والعشيرة جعله مخلصاً يسير في الدرب التي اختارها رغم وعورتها وأشواكها الجمة، ولا ينظر إلى الخلف مهما تلقى ظهره من سهام، ولا يحمل الحقد على أحد لأنه يتنافى مع حسن الخلق والخصال الحميدة، وهو أيضاً مترفع إلا أمام ضيوفه فيصبح خادماً مطيعاً ويجود بما ملكت وما لم تملك يداه في سبيل تأمين كل ما يحتاجه قاصدوه.

    شاعرنا محمد بن صفر بن عمير شاعر مقل من شعراء الدولة الأموية، وكان له شرف وسؤدد في كندة، وكان من أجمل الناس وجهاً وكان إذا أسفر اللثام عن وجهه أصابته العين فمرض، لذلك لا يمشي إلا مقنعاً فلذا سمي المقنع.

    والقصيدة من البحر الطويل.

    يُعاتِبُي في الدَّيْنِ قومي وإنَّما تَدَيَّنْتُ في أشياءَ تُكْسِبُهُمْ حَمْدا

    أَسُدُّ بهِ ما قد أَخَلُّوا وضَيَّعوا ثُغورَ حُقوقٍ ما أطاقوا لها سَدَّا

    وفي جَفْنَةٍ ما يُغْلَقُ البابُ دونها مُكَلَّلَةٍ لَحْماً مُدَفَّقَةٍ ثَرْدا

    وفي فَرَسٍ نَهْدٍ عَتيقٍ جَعَلْتُهُ حِجاباً لِبَيْتي ثُمَّ أخْدَمْتُهُ عَبْدا

    وإنَّ الذي بَيْني وبينَ بَني أبي وبينَ بَني عَمِّي لمُخْتَلِفٌ جِدّا

    فإن أَكَلوا لَحْمي وَفَرْتُ لُحومَهُمْ وإن هَدَموا مَجْدي بَنَيْتُ لهمْ مَجْدا


    وإن ضَيّعوا غَيْبي حَفِظْتُ غُيوبَهُم وإن همْ هَوُوا غَيّي هَوِيتُ لهمْ رُشْدا

    وإنْ زَجَروا طَيراً بِنَحْسٍ تَمُرُّ بي زَجَرْتُ لهم طَيراً تَمُرُّ بهمْ سَعْدا

    ولا أَحْمِلُ الحِقْدَ القَديمَ عليهِمُ وليس رَئيسُ القَوْمِ مَن يَحْمِلُ الحِقْدا

    لهمْ جُلُّ مالي إنْ تَتابَعَ لي غِنىً وإن قَلَّ مالي لم أُكَلِّفْهُمُ رِفْدا

    وليسوا إلى نَصْري سِراعاً وإنْ هُمُ دَعَوْني إلى نَصْرٍ أَتَيْتُهُمْ شَدّا

    وإنّي لَعَبْدُ الضَّيفِ مادامَ نازِلاً وما شِيمَةٌ لي غيرَها تُشْبِهُ العَبدا

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-09-24
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    وإنْ زَجَروا طَيراً بِنَحْسٍ تَمُرُّ بي زَجَرْتُ لهم طَيراً تَمُرُّ بهمْ سَعْدا


    سلمت الهدية وسلم مهديها :)

    أخي تانجر :
    لو كانت الهدايا على قدر مهداها ** لكانت تهدى لك الدنيا ومافيها
    :):)
    سلمت اليمين ياملك ..

    لهذه القصيدة في قلب أخيك من المحبة والذكرى الشئ الكثير
    كي لا وهي رفيقة درب العلم على مقاعد الدراسة ..

    كل المحبة وفائق التقدير ..
     

مشاركة هذه الصفحة