ملف ساخــــن

الكاتب : رحاله   المشاهدات : 528   الردود : 7    ‏2007-04-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-16
  1. رحاله

    رحاله قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-11-17
    المشاركات:
    7,167
    الإعجاب :
    0
    الزوجة والأم

    عزا صخر بن عمرو بن الشديد ( أخو الشاعرة الخنساء ) بني أسد ثم جرى قتال شديد, فطعن ربيعة بن ثور الأسدي صخراً في جنبه , وظل صخر مريضا من الطعنة حوالي سنة حتى مله أهله .

    وفي أحد الأيام سمع امرأة من جاراته تسأل سلمى ( زوجة صخر ) :
    _ كيف بعلك ؟
    قالت :
    _ لاحي فيرجى , ولا ميت فينسى , لقد لقينا منه الأمرين .

    ثم سألت المرأة نفسها أم صخر :
    _ كيف صخر ؟
    فقالت :
    _ أرجو له العافية إن شاء الله

    فقال صخر في ذلك :

    أرى أم صخر لا تمل عيادتي .... وملت سُليمى مضجعي ومكاني
    فأي امرئ ساوى بأم ٍ حليلة ً .... فلا عاش إلا في شقا وهوان ِ



    ملف ساخن ... دعوة للنقاش ...

    كثير من الأبناء ( أقصد الذكور) بعد الزواج مباشرة يتغير على والدته جذريا .... فلا تلقى منه سوى الشكوى والضيق والملل ... وبمجرد دخول زوجته ترى السعادة وترى الضحكات تكاد تخرج من صميم قلبه ... ؟؟

    هل هناك قانون يدعو إلى التفريق بين الأم والزوجة ؟؟؟

    وما سبب الخلاف بين الأم وما يعرف به ( الصهرة أو الكنه ) ؟؟

    وما هو الحل بنظركم ؟؟


    أختكم رحاله
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-16
  3. رعد الجنوب

    رعد الجنوب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-07-08
    المشاركات:
    27,197
    الإعجاب :
    30
    موضوع رائع وحساس ارجو تثبيته لنتناقش به بعمق فهو من اكثر الأمور الأجتماعيه تعقيدآ ليس في اليمن ولكن في العالم ان لم اكن مخطى
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-04-16
  5. الجوكر

    الجوكر مشرف الكمبيوتر والجوال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-01-26
    المشاركات:
    54,688
    الإعجاب :
    8
    ويش فيها العزوبيه

    خلك مرتاح من فكرة الزواج

    لانها موضه قديمه

    الناس تطورت


    الجوكر
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-04-16
  7. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902

    فعلا ً هذه قضية
    هامة بالنسبة لي أرى
    بأن الإنسان المعاصر جنح نحو طلب الدنيا
    ولم يرى الأمور المترتبة عليه حيال الأسرة والمجتمع
    وهذا نعزية لذهاب الوازع الديني وقلت المعرفة
    بالحقوق والواجبات تجاه الأسرة والمجتمع حتى ذهبت
    الأمانة مضمحل كل جميل .. هنا يأتي دور العلماء
    والمثقفين والساسة والقيادات لترتيب حال الأمة عبر مؤسسات
    الدولة والقيام بحملات تثقيفية وتوعية بين المجتمع لتعريف
    بالحقوق والواجبات وكل أمر سيئ أو حسن
    بلاشك المسؤولة عليها الدولة ومنظمات المجتمع المدني
    تحياتي لكم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-04-16
  9. مدير أعمال فاضي

    مدير أعمال فاضي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-16
    المشاركات:
    136
    الإعجاب :
    0
    مممممممممممممممممممممممم
    الزواج
    يازين العزوبيه بس
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-04-16
  11. يحي الجبر

    يحي الجبر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-08
    المشاركات:
    22,915
    الإعجاب :
    2
    موضوعك يا رحـالة ممـــــــتاز
    قضية تأرق المجتمع اليمني.
    بحاجة إلى دراسة
    وإلى حــــلول...

    فمن السبب
    هل الزوج.....؟
    أم الزوجة.....؟
    أم الأم.........؟
    ام طـرف خارجي..؟
    وهل الحـل يكون بإقصاء الأم..؟
    أم طـلاق الزوجة.......؟
    أم ثمة حـلول مشتركة..؟


    إن شاء الله إن امكن ستكون لي عـودة للمشاركة


    تحيتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-04-16
  13. zhraltef

    zhraltef قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-11-08
    المشاركات:
    23,396
    الإعجاب :
    58
    اللقب الاضافي:
    نجم التعارف والتسلية 2007
    اول شي الحمد لله على صحه الاخت رحاله
    وصحه اخوكي ايضا
    :)

    لا أدري من القائل هنا عندما سُئل أي الأبناء أحب إلى قلبك قال : «الغائب حتى يعود والمريض حتى يشفي والصغير حتى يكبر».

    تضل الام القلب الوفي الذي لا ترضى بالضر على ابنها مهما بادرها من عقوق

    قرات في كتاب يتكلم عن القبائل اليمنيه والخزعبلات في اليمن ذكر فيه عن الفراسه والحكم القبلي وكان من اروع القصص التي ذكرها

    ان امراتين ذهبتا الى شيخ القريه لكي تختصما كل واحده تدعي الطفل لها فقام الشيخ وقال سوف نقسم الطفل الى نصين وكل واحده تاخذ النص فصاحت اوهمها بسرعه نعم ساقبل حتى تذكار من ابني وسكتت الاخرى فسالها ما رائيك فاجابت فلتاخذه انه ابنها
    فقام القاضي باعطاها الطفل فسالها الحضور لما اعطيتها الطفل وقد قالت انه ليس ابنها فقال هي امه ولاكن محبتها لهو وخوفن عليه من القتل ضحت به للاخرى حتى تراه حيا

    الام
    هي ذالك الشخص الذي مهما اسانا اليه لا يشتكي منا
    هي تلك المراه التي تفرح لنا في جميع المناسبات
    هي تلك المراه التي تحزن اذا صار شي لنا


    تعيش اسر كثيره على عاله الام وتربيتها لاولادها بعد رحيل زوجها لعدد من الاسباب وتضل ترعاهم وقليل منهم من تلجى الى الزواج ولاكن الاغلبيه تفضل رعايه اطفالها وتخاف عليهم

    حين اذكر الام اذكر جدتي اخت جدي والد والدي


    لا اعلم لما ذكرت قصتها ولاكني اجدها بنظري خير الامهات الذي عرفتهم

    ولاكني اعتقد انها خير ام تحب ابنها فالام تذكر ولدها بالخير اينما حل وعندما يتزوج


    وكثير منا يتجاهلها عند الزواج اذ ينشغل بعالمه الجديد ويتجاهل عالم الاول الذي اسس عليه وينسى من وضعله حياته على الارض
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-04-16
  15. نقار الخشب

    نقار الخشب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-04
    المشاركات:
    17,755
    الإعجاب :
    4
    بسم الله الرحمن الرحيم

    غالبا ما تكون العلاقة بين الزوجة و الحماة علاقة يشوبها بعض الغيوم التى تسفر احيانا عن امطار رعدية تكدر صفو سمائك الزوجية .تتميز علاقة الام بابنها بقوتها و عادة ما تبقى هذه العلاقة قوية حتى يتزوج الابن و تصل قوتها الى حد شعور الام بالغيرة من زوجة ابنها و احساسها بانها انسانة دخيلة على حياتها جاءت لتبعد ابنها عنها و تستأثر بحبه و مشاعره لها دونما امه . و في نفس الوقت قد تشعر الزوجة بانها غير مرغوب فيها و ان حماتها تعتبرها من المحظوظات بزواجها من ابنها و قد تتعرض بعض الزوجات لملاحظات لاذعة و تلميحات جارحة من حماوتهن . و من الطبيعي ان لا يمكن للابن ان ان ينهي امه عن اي تصرف قد يتسبب في تكدير زوجته و بالتالي حياته الزوجية فتكون النتيجة سلسلة من المشاجرات الزوجية و علاقة مشوهة بين الزوجة و الحماة.هذه العلاقة المشوهة يمكن تجنبها من البداية لو ان الزوجة وجدت الصيغة المناسبة للتعايش السلمى بينها و بين حماتها بل ان من الممكن ان تسود تلك العلاقة حالة من الوفاق الودي الدائم . و لكن كيف ؟ عزيزتى الزوجة عليك ان تتحلي بالبساطة و عدم التكلف و الاخلاص و الصدق و لكن دون تمادي في الاخذ بهذه الصفات او في رفع الكلفة بينكما .. و اليك هذه النصائح الذهبية :-

    1- تعرفي على شخصيتها :

    احرصي على معرفة شكل العلاقة بين زوجك و امه و حاولي معرفة التجارب التي مرت بها الام خلال فترة حياتها و مواقفها الشجاعة و هواياتها و طريقة تفكيرها مما يساعدك في اكتشاف شخصيتها من وجهة نظر ايجابية و بصورة افضل تجعلك تتفادين الاخطاء الصغيرة التى تشوب علاقتكما.

    2- تذكري عيد ميلادها و مناسباتها الخاصة :

    كشأن معظم الرجال عادة ما ينسى الرجل تواريخ ميلاد الاسرة لذا فعليك ان تقومي انت بهذه المهمة . دونى في مذكرتك التواريخ المهمة و منها عيد ميلاد حماتك و عيد زواجها و ذكرى وفاة الزوج "الحما" في حالة وفاته و عليك ان تقدمى لها التهنئة في كل مناسباتها الخاصة و المناسبات العامة و ان تتذكريها في عيد الام كما تتذكري والدتك .و ان تختاري لها هدية مناسبة باستشارة زوجك فهو اقدر على تحديد ما يناسب زوقها و احرصي ان تنبهي زوجك للاهتمام بتلك المناسبة .

    3- تجنبي زيارتها في مواعيد ثابتة :

    تجنبي بقدر الامكان زيارة حماتك في مواعيد ثابتة لانها مع مرور الزمن ستفقد سعادة اللقاء بينكما و في نفس الوقت فأى اعتذار عن الذهاب في الوقت المحدد سيغضبها و يشعرها بانك مقصرة في زيارتها و انك تصدين احفادها عنها ، لذا فلتكن زيارتك لها في موعد يتغير كل اسبوع

    .4- حاولي تبديد رتابة العلاقة بينكما :

    بان تديها للخروجمعك و انت تختارين ملابسك مثلا او للتنزه او لرؤية فيلم جديد و تناول العشاء خارج المنزل .

    5- تواصلي معها :

    لا تشعريها انك تتعاملين معها على انها فقط والدة زوجك بل عليك ان تشعريها انها امرأة مثلك تماما تعرفي على اهتماماتها من خلا الحديث معها . استشارتها و طلبك النصيحة منها يعمل على التقارب بينكما

    .6- لا تنافسيها في مجالاتها :

    بطبيعة الحال تختلف مكانتك عن مكانة حماتك في قلب زوجك لذا فلا تحاولي منافستها او معاملتها الند بالند فمثلا لا تحاولي صنع حلوى من نوع معين هي تتقن صنعها لتقدمينه لزوجك بصناعة افضل منها فقد يشيد الابن بمهارتك مما يثير الضيق لديها و الاحراج و ان حدث العكس و لم توفقى فستشعرين انت بالضيق و الحرج و قد تعلن عن نصرها بنصف ابتسامة تصيبك بالاحباط.

    7- لا تطلعيها على كل مشاكلك :

    قد تشعرين انها قريبة منك و لكن اياك من الافضاء اليها بكل اسرارك و الاسترسال معها في الحديث عن امورك الخاصة او ادخالها في مشكلاتك مع زوجك فسيكون رد فعلها غير متوقع و عندها ستفقدين كامل معزتك في قلبها؟

    8- لا تتنازلي عن استقلاليتك :

    احرصي على استضافة حماتك في منزلك و لا تعتمدي فقط على قضاء معظم الوقت عندها فعليك استضافتها بفرحة و ترحاب يزيد من مكانتك عندها و يشعرك ان لبيتك كيانا قائما بذاته و بأنك مستقلة تماما.

    9- ليكن لك عالمك الخاص :

    بمعنى الا تعطي حماتك مفاتيح بيتك الخاصة فتصبح شيئا فشيئا سيدة المنزل و ان لم يكن فستتدخل في كل صغيرة و كبيرة من امورك لذا فعليك التحكم في زمام امرك و بيتك و القيام بواجباتك على اكمل وجه فلا تدعى لها الفرصة لتبين اخطائك او تقصيرك لزوجك و لو بتصرفاتها .

    10- ثقي بحماتك :
    بمعنى اذا كنت تعهدين اليها باطفالك احيانا فعليك الا تنسي انها هي من قام بتربية زوجك و انها قامت بها على اكمل وجه بدليلانك احببتيه و تزوجتيه و لا تشعريها بانك لاتثقين في مدى قدرتها على لعب دور الجدةبنجاح لانها تلعب دور مهم جدا في حياة اطفالك و لا مانع ان تستمعى باصغاء لنصائحها في مجال تربية الاطفال و استشارتها عند مواجهتك مشكلة تربوية..

    من+قول
     

مشاركة هذه الصفحة