الحســـنُ, حَـــلَفْتُ بيُوسُـــفِهِ

الكاتب : TANGER   المشاهدات : 375   الردود : 1    ‏2002-09-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-09-24
  1. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    مضناك


    مُضْنــــاك جفـــاهُ مَرْقَـــدُه وبَكــــاه ورَحَّــــمَ عُـــوَّدُهُ

    حــــيرانُ القلــــبِ مُعَذَّبُـــهُ مَقْــــروحُ الجَـــفْنِ مُســـهَّدُهُ

    أَودَى حَرَقًـــــا إِلا رَمَقًـــــا يُبقيــــه عليــــك وتُنْفِــــدُهُ

    يســــتهوي الـــوُرْقَ تأَوُّهـــه ويُــــذيب الصَّخْـــرَ تَنهُّـــدُهُ

    ويُنــــاجي النجـــمَ ويُتعبُـــه ويُقيــــم الليــــلَ ويُقْعِـــدهُ

    ويُعلّــــم كــــلَّ مُطَوَّقَــــةٍ شَـــجَنًا فــي الــدَّوحِ تُــرَدِّدهُ

    كــم مــدّ لِطَيْفِــكَ مــن شَـرَكٍ وتــــــأَدَّب لا يتصيَّــــــدهُ

    فعســـاك بغُمْـــضٍ مُســـعِفهُ ولعــــلّ خيــــالَك مُســـعِدهُ

    الحســـنُ, حَـــلَفْتُ بيُوسُـــفِهِ (والسُّورَةِ) إِنـــــك مُفـــــرَدهُ

    قــــد وَدَّ جمـــالَك أَو قَبَسًـــا حــــوراءُ الخُـــلْدِ وأَمْـــرَدُهُ

    وتمنَّــــت كــــلُّ مُقطِّعـــةٍ يَدَهـــا لـــو تُبْعَــثُ تَشــهدُهُ

    جَحَــدَتْ عَيْنَــاك زَكِــيَّ دَمِــي أَكــــذلك خـــدُّك يَجْحَـــدُهُ?

    قـــد عــزَّ شُــهودِي إِذ رمَتــا فأَشَــــرْتُ لخـــدِّك أُشْـــهِدُهُ

    وهَممـــتُ بجـــيدِك أَشـــرِكُه فـــأَبَى, واســـتكبر أَصْيَـــدُهُ

    وهـــزَزْتُ قَـــوَامَك أَعْطِفـــهُ فنَبــــا, وتمنَّــــع أَمْلَــــدُهُ

    ســــببٌ لرِضـــاك أُمَهِّـــدُه مـــا بــالُ الخــصْرِ يُعَقِّــدُهُ?

    بينــي فــي الحــبِّ وبينـكَ مـا لا يقــــــدرُ واشٍ يُفسِـــــدُهُ

    مــا بــالُ العــازل يفتــحُ لـي بــــابَ الســـلوانِ وأوصِـــدُهُ

    ويقـــولُ تكـــادُ تُجَـــنُّ بــهِ فــــأقولُ وأُوشـــكُ أعْبـــدُهُ

    مـــولايَ وروحــي فــي يــده قـــد ضيّعهـــا ســلِمَتْ يــدُهُ

    نـــاقوسُ القلـــبِ يُــدقُّ لــهُ وحنايــــا الأضلِـــع معْبـــدُهُ

    قســــمًا بثنايــــا لؤلؤِهــــا قسَــــمُ اليـــاقوتِ مُنَضَّـــدُهُ

    ورضـــابٍ يُوعَـــدُ كوْثـــرُه مقتُـــولُ العشـــقِ ومُشْـــهَدُهُ

    وبخـــالٍ كـــاد يُحَـــجُّ لــهُ لـــو كـــان يُقبَّـــل أسْــودُهُ

    وقـــوامٍ يَــرْوي الغصــنُ لــهُ نَسَــــبًا والــــرمح يُفَنّـــدُهُ

    وبخــصْرٍ أوْهــنُ مــن جَــلَدي وعــــوادي الهجْـــرِ تبـــدِّدُهُ

    مــا خُــنْتُ هــواكِ ولا خَـطَرَتْ ســــلوى بـــالقلبِ تُـــبرِّدُهُ


    أمير الشعراء
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-09-24
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    خيال خصب من جن عبقر ..
    أي سحر يملأ هذه الأبيات ويفوح منها أخي تانجر ..
    ما احسب روحي إلا هالكة في بساتين القوافي ..:)
    رحم الله أمير الشعراء ورزقه الحور العين ومن نقل هذه الدرة ومن قراها :)
    ---------
    تأمل معي وقوي قلبك والنظر :)
    ======
    وبخـــالٍ كـــاد يُحَـــجُّ لــهُ لـــو كـــان يُقبَّـــل أسْــودُهُ

    وقـــوامٍ يَــرْوي الغصــنُ لــهُ نَسَــــبًا والــــرمح يُفَنّـــدُهُ

    وبخــصْرٍ أوْهــنُ مــن جَــلَدي وعــــوادي الهجْـــرِ تبـــدِّدُهُ

    مــا خُــنْتُ هــواكِ ولا خَـطَرَتْ ســــلوى بـــالقلبِ تُـــبرِّدُهُ
     

مشاركة هذه الصفحة