امتطى شراً

الكاتب : طارق-عثمان   المشاهدات : 2,558   الردود : 53    ‏2007-04-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-14
  1. طارق-عثمان

    طارق-عثمان كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-18
    المشاركات:
    4,332
    الإعجاب :
    2
    وقف امام السبورة ممسكا بيده السمراء طباشيره البيضاء ليكتب عنوان الدرس الجديد ... وبينما هو مشغول بالكتابة كان طلابه ايضا مشغولين بتأمل سيقانه النحيفة التي تطل من مأزر اشبه مايكون بشوال قديم ...
    ما الذي يلفت نظر هؤلاء الصغار الى سيقانه سؤال لم يكن ذهنه خاليا حتى يبحث له عن اجابة ... ولو القى اليها نظرة لادرك السبب فهذه السيقان يحضرها معه كل يوم مرصعة بنياشين غائرة دامية وقد خطت حبيبات العرق المنحدرة عليها وديانا متعرجة بين كثبان الغبار التي تعلوها...
    هل يؤدي طابور الصباح لوحده داخل شجرة الصبار العتيقة الممتدة خلف المدرسة حتى يحضر على هذه الحالة ...ام ان ما إدعاه تأبط شرا الذي سيأتي على ذكره اليوم وهو يحدث تلاميذه عن الشعراء الصعاليك ،،

    من انه امضى الليل يعارك الغولة وامسكها اخيرا بل واتكأ عليها حتى الصباح لينظر كيف تكون ...

    فلم انفك متكئا عليها لأنظر مصبحا ماذا أتاني
    اذا عينان في رأس قبيح كرأس الهر مشقوق اللسان …

    تجاهل نظراتهم ولكن قبل ان يشرع في الشرح جاءه السؤال الذي شغل تلاميذه ....
    - ياستاذ ليش ارجلك كل يوم معورة ...
    نظر اليهم وزاغت نظراته وتلعثم فما كان يتوقع سؤال كهذا في حصة عن الشعراء الصعاليك ... كان من الصعب ان يخبرهم انه يضطرا كل يوم الى الخروج بعد صلاة الفجر ويمتطي ( الموتور ) ويعمل عليه حتى موعد المدرسة ثم يخرج من المدرسة وينهي يومه بين الحارات والازقة ينقل الركاب على موتوره الجامح ...
    - مالك سكت يا استاذ ؟؟ - ولا حاجة .. ولا حاجة .. خلونا نتكلم عن الشعراء الصعاليك ؟؟؟
    انطلق يشرح لهم بكل اقتدار وما ان انهى الدرس حتى سارع بالخروج الى الباحه ... اشعل سيجاره وامتصها حتى قطع انفاسها ... نظر الى ساقيه واسرع يغسلهما .... واستند الى سارية العلم ونظر الى الراية الخفاقة فوق رأسه ... واخذ يتمتم ...
    كـل أنـداء ظـلالـك ..
    مـلـكنا إنـها ملك أمـانينا الـكبيرة..
    حقنا جاء من أمجاد ماضيك المثيرة ..

    - حقنا ؟!!!... ثم ابتسم متهكما وهو يهز رأسة والقى بالسجارة ... وتمتم مبتعدا عن السارية والله ما انت داري بحاجة يا النعمان والا كنت قلت حقهم اما احنا مالناش حاجة ...

    وفي طريقه الى الفصل والطلاب يتدافعون من حوله وقف فجأة وسط الساحة ... وتساقطت عليه الاسئلة من كل جانب ... لماذا المدرسين في كل الدنيا يعيشون بكرامتهم يقضون اوقاتهم بين الكتب وبين الترحال وبين اولادهم ؟؟

    وانا !!!!وانا قالها بحسرة اقضيها ممتطيا شرا ... هكذا كان يحب ان يسمي نفسه وهو يعلو الموتور او التابوت المتحرك الذي لايخلو يوم من كبواته الكثيرة داخل الازقة ... ومع ذلك يحب ان يتمثل قول امرىء القيس وهو يصف فرسه ...
    له ايطلا ظبي وساقا نعامة ** وارخاء سرحان وتقريب تتفل
    فيقول هوفيه
    له تائرا باصٍ وصوت قذيفة ٍ ** وقوة نيسانٍ وخفة سيكل
    انه يحبه كأحد ابنائه الخمسة فهو شاته وناقته وفرسه وحياته كلها ... يقضي يومه وليله برفقته كما لا يمضيها مع احد غيره ... يجمع العشرة والعشرين ويلف المدينه عرضا وطولا ممتطيا شرا ... وهو يردد صوت صديقه الصعلوك ( تابط شرا )
    لا أتمنى الشر والشر تاركي.
    ولكن متى أحمل على الشر أركب .

    وقول صديقه عروة ابن الورد...
    خاطر بنفسك كي تصيب غنيمة
    ان القعود مع العيال قبيح

    خطا خطوات وتوقف ...
    تذكر كيف انه يخرج ملثما من بيته كأنه فارس في احد غزواته خوفا من ان يراه احد من تلاميذه وهو يقضي يومه يصارع الموتور الجامح ...
    تأوه عندما تذكر كيف ضرب من رجال المرور لانه رفض ان يسلمه في احد حملات المصادرة ... وتحسس وجهه حين تذكر انه تعرض للطم من احد الاثرياء لانه كاد ان يصدمه حين فتح الاخير باب سيارته اللاند كروزر فجأة بعد ان وقف في وسط الشارع لينزل البقالة وكيف انه لم يزد على ان قال سرا بينه وبين نفسه الله ينتقم منك ..
    سار خطوتين وتوقف حينما تذكر كيف انه عندما اصاب حبيبه عطل وبقي اسبوعا يبحث عن قطعة غيار حتى كاد هو واطفاله ان يخرجوا للتسول ...
    سار خطوتين وتذكر انه بقي يومين على دفع قسط الموتور ....
    سار خطوتين وتذكر انه يجب ان يرجع هذه اليوم برفقة الدواء الذي لم يستطع ان يوفر قيمته حتى الان ...
    سار خطوتين والتفت الى السارية ونظر الى الراية الخفاقة وصرخ
    رايتي .. رايتي
    يا نسيجاً حكته من كل شـمس
    اخـلدي خـافقة في كل قمة..
    أمتي .. أمتي ..
    امنحيني البأس يا مصدر بأسي
    وادخريني لك يا أكرم أمة

    سارخطوتين ولكن دارت المدرسة من حوله ودار الطلاب ودار هو و.... تدافع الجميع من حوله
    - استاذ فتيني استاذ فتيني ايش جرالك ... وعلى الصراخ من حوله وبرودة الماء المدلوق على وجهه انتفض
    - ايش في ايش في... كيف الموتور؟؟؟ الموتور بخير ؟؟؟؟؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-14
  3. DhamarAli

    DhamarAli مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-03-02
    المشاركات:
    6,687
    الإعجاب :
    0
    لله درك اخي طارق على تصويرك للمعاناة والكد التي يعانيها الكثيرين وكيف تضيع المُثل عندما يصبح الفقر خصما له...

    احسن الله اليك ونسأله عزوجل فرجاً قريبا ويسر بعد عسر والسلام عليكم...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-04-14
  5. سامية اغبري

    سامية اغبري كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-08-06
    المشاركات:
    2,186
    الإعجاب :
    0
    رائع اخي طارق
    هذه معاناة يومية يكابدها المواطن اليمني , وتجسيدك وتصوير هذه المعاناة بهذا الاسلوب الجميل لاتدع مجالا للشك اننا امام كاتب مبدع
    تحياتنا لك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-04-14
  7. قلم احمر

    قلم احمر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-11
    المشاركات:
    1,167
    الإعجاب :
    0
    تصوير فريد وصور حيه من واقع مولم
    الى الامام وفقك الله
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-04-14
  9. طارق-عثمان

    طارق-عثمان كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-18
    المشاركات:
    4,332
    الإعجاب :
    2
    دكتور ذمار ... اقلامنا جميعا تقف عاجزة عن رسم المعاناة الحقيقية ...يا اخي عشت في الحديدة .. وتحت كل سقف حكاية وماساة .. وفوق كل رصيف قضية .. وجنب كل حائط دمعة ..
    لن نقدر على تصويرها .. ولكن نحاول ان نقدم فكرة بسيطة عن مايدور في حوارينا وازقتنا ... والله المستعان​
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-04-14
  11. المازق

    المازق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-12-25
    المشاركات:
    3,696
    الإعجاب :
    0
    طارق - عثمان -- ماذا ابقيت لنا سوى البكاء والحسرة والدموع -- والله اقسم بة ان الموت الموت افضل من هذة الحياة

    ياخي لم يبقى لنا شي لاكرامة ولاانسانية وفقر وجوع ونموت من كل هذا وزيادة علية الجهل والمرض اننا في حساب الاموات

    لذا انها ثورة قادمة ثورة كبرى ثورة الشعب التي لان يعرف اليمن سابقة لها -- ثورة الجياع والامراض والفقراء ثورة ضد القهر والظلام

    ليمت حتى مليون مواطن - استغفر الله العظيم -- لتكون ثورة ونهب لها من كل بيت واحد -- ليعيش الاخرين في مساواة وعدل وحياة كريمة
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-04-14
  13. homid

    homid عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-17
    المشاركات:
    85
    الإعجاب :
    0
    لقد شدنا الاخ القدير باسلوبه الرايع والرفيع فلك يا طارق الشكر الجزيل...
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-04-14
  15. الخط المستقيم

    الخط المستقيم قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-08-07
    المشاركات:
    8,561
    الإعجاب :
    0
    طارق عثمان

    تحية من القلب اليك

    ودعني هنا اشارك قلمك بقصيدة البردوني رحمه الله تغشاة ورحم الله أمواتنا و موتي المسلمين جميعاً انة رحيم كريم



    هـذي الـبيوت الجاثمات إزائـي ليل مـن الـحرمان والإدجـاء



    مـن لـلبيوت الـهادمات كـأنهـا فـوق الـحياة مـقابر الأحـياء



    تغفوعلى حلم الرغيف ولم تجد إلا خـيالاً مـنه فـي الإغــفاء



    وتـضم أشـباح الـجياع كـأنهــا سجن يـضم جـوانح السجناء



    وتـغيب في الصمت الكئيب كأنها كهف وراء الـكون والأضواء



    خـلف الـطبيعة والـحياة كأنها شــيء وراء طـبائع الأشـياء



    تـرنو إلـى الأمـل المولي مثلما يـرنوالغريق إلى المغيث النائي



    وتـلملم الأحـلام من صدر الدجا سـوداً كـأشباح الـدجا السوداء



    هذي البيوت النائمات على الطوى نـوم الـعليل على انتفاض الداء



    نـامت ونـام الليل فوق سكونها وتـغلفت بـالصمت والـظلماء



    وغـفت بأحضان السكوت وفوقها جـثث الـدجا مـنثورة الأشلاء



    وتـململت تـحت الـظلام كأنها شـيـخ يـنوء بـأثقل الأعـباء



    أصـغى إلـيها الليل لم يسمع بها إلا أنـين الـجوع فـي الأحشاء



    وبـكا الـبنين الـجائعين مردداً فـي الأمـهات ومـسمع الآبـاء


    ودجـت لـيالي الجائعين وتحتها مـهج الـجياع قـتيلة الأهـواء



    يا ليل، من جيران كوخي؟ من هم مـرعى الـشقا وفريسة الأرزاء



    الجائعون الصابرون على الطوى صـبر الـربا لـلريح والأنـواء



    الآكـلون قـلوبهم حـقداً عـلى تـرف الـقصور وثروة البخلاء



    الـصامتون وفـي معاني صمتهم دنـيا مـن الضجات والضوضاء



    ويـلي عـلى جيران كوخي إنهم ألـعـوبة الإفــلاس والإعـياء



    ويـلي لهم من بؤس محياهم ويا ويـلي مـن الإشـفاق بالبؤساء



    وأنــوح لـلمستضعفين وإنـني أشـقى مـن الأيـتام والضعفاء



    وأحـسهم في سد روحي في دمي في نبض أعصابي وفي أعضائي



    فـكأن جـيراني جـراح تحتسي ري الأسـى مـن أدمعي ودمائي



    نـاموا على البلوى وأغفى عنهمو عـطف القريب ورحمة الرحماء



    مـا كـان أشـقاهم وأشقاني بهم وأحـسـني بـشقائهم وشـقائي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-04-14
  17. نبيله الحكيمي

    نبيله الحكيمي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2004-08-05
    المشاركات:
    1,646
    الإعجاب :
    0
    رسمت معاناة فاوفيت بكتابتك تلك

    لله درك من كاتب فذ
    اختك
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-04-14
  19. خشم العين

    خشم العين عضو

    التسجيل :
    ‏2006-10-01
    المشاركات:
    213
    الإعجاب :
    0
    واستند الى سارية العلم ونظر الى الراية الخفاقة فوق رأسه ... واخذ يتمتم ...
    كـل أنـداء ظـلالـك ..
    مـلـكنا إنـها ملك أمـانينا الـكبيرة..
    حقنا جاء من أمجاد ماضيك المثيرة ..

    - حقنا ؟!!!... ثم ابتسم متهكما وهو يهز رأسة والقى بالسجارة ... وتمتم مبتعدا عن السارية والله ما انت داري بحاجة يا النعمان والا كنت قلت حقهم اما احنا مالناش حاجة ...


    سار خطوتين والتفت الى السارية ونظر الى الراية الخفاقة وصرخ
    رايتي .. رايتي
    يا نسيجاً حكته من كل شـمس
    اخـلدي خـافقة في كل قمة..
    أمتي .. أمتي ..
    امنحيني البأس يا مصدر بأسي
    وادخريني لك يا أكرم أمة



    رائعا في تصوراتك...

    وأكثر من رائع في نثر أناملك

    كنا نتمتم دائما بكلمات النشيد لكننا أبدا لم نطالب بحقوقنا في العهد ذاك

    لله درك

    وصفت معاناة البائيسن

    وأظفيت عليها روحا من الحياة علها تنبض فيهم

    أسأل الله اليسر بعد العسر

    كل الود عزيزي طارق
     

مشاركة هذه الصفحة