الإعلام مسئولية وطنية وأخلاقية ، أم عبث وغوغائية ؟

الكاتب : حضارة سبأ   المشاهدات : 385   الردود : 0    ‏2007-04-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-13
  1. حضارة سبأ

    حضارة سبأ عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-08-05
    المشاركات:
    468
    الإعجاب :
    0

    الإعلام مرآة السياسة والوجه الآخر لها .

    والإعلاميون هم قادة الأوطان وصانعوا الرأي .

    وبهم تقاد التغيرات ، وتصنع التحولات .

    فالإعلام أحد مؤشرات نهوض الدول إن لم يكن أهمها .

    ومرور عابر على الميزانيات التي ترصدها الدول العظمى والمتقدمة للإعلام .

    عبر قنواته وأدواته المختلفة .

    يوضح أن تلك المبالغ لا تذهب سدا ، أو عبثا .

    وأنما مواكبة للسياسات التي ترسمها الدولة على المستويين الداخلي والخارجي .

    وفي مواجهة هذا المشهد البناء للإعلام .

    يظهر إعلام الدول المتخلفة والنامية عبثيا غوغائيا .

    فعل ورد فعل .

    وتلاسن متبادل بين أدواته في السلطة والمعارضة .

    في مشاهد عبثية .

    تستنزف الموارد .

    وتعيق توجهات التنمية .

    وتشق الصف الوطني .

    وتحرض على الإختلال في كافة المجالات .

    حال الإعلام في بلداننا العربية .

    رسم في مخيلة الجميع .

    صورة ذالك الإعلامي المرتزق .

    اللاهث وراء المادة .

    أنه ذالك البراجماتي الذي ينحل من كل قيم الأعلام وأسسه ومبادئه السامية .

    فمتى ستتغير هذه المعادلة القاتمة .

    الإعلامي في بلداننا أصبح وصمة عار .

    فهو إن كان في السلطة فهو بوق من أبواقها .
    وصولي .
    منتفع .

    أما إن كان في المعارضة فإنه إنتهازي .
    وعميل .
    متجرد من المبادئ .
    سوداوي .
    متشائم .

    الإعلام رسالة إنسانية حضارية فلا تجنوا عليه .
    ولك الله يا يمن .
     

مشاركة هذه الصفحة