عندما تتزعم المرأة عملية السلام ... كيف تكون المجتمعات ؟؟؟

الكاتب : عارف علي العمري   المشاهدات : 542   الردود : 0    ‏2007-04-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-13
  1. عارف علي العمري

    عارف علي العمري كاتب

    التسجيل :
    ‏2006-07-06
    المشاركات:
    345
    الإعجاب :
    0
    عندما تتزعم المرأة عملية السلام ... كيف تكون المجتمعات؟؟؟

    قرشي سيد هاشمي , حسيني, جعفري , قبيلي , سيد, سلطان , مزين هكذا تبدو مجتمعاتنا العربية اليوم في حالة من التمايز العنصري والطبقي, كلٌ يفتخر بنسبة في جاهلية القرن الواحد والعشرين, لكن استسمحكم عذراً قرائي الكرام ودعوني انتقل بكم من جاهلية القرن الواحد والعشرين إلى جاهلية ما قبل الإسلام لننظر الفارق بين الجاهليتين, فحين كان الشاعر الجاهلي يفتخر بنسبة ويعير الآخرين بأنسابهم في هذا البيت : ـ
    فغظ الطرف انك من نمير فلا كعب بلغت ولا كلابا
    ويفتخر الأخر بعصبيته الجاهلية فيقول : ـ
    ملاءنا البر حتى ضاق عنا وماء البحر نملأه سفنيا
    إذا بلغ الفطيم لنا الرضاع تخر له الجبابر ساجدينا
    وهكذا كانت القبيلة هي العامل الاقوي للحماية من بطش المتسلطين حينها, وهي ملاذ الضعفاء لدخولهم في تحالفات مع الأقوياء, كما هو الحال اليوم في مجتمعاتنا المحلية أو الدولية سواءً بسواء.
    عندما كانت هذه التصورات الجاهلية تحيط بالناس من كل مكان كان هناك تمايز بين الناس لقبك كفيل لك بان يحترمك الآخرين وان كنت لست أهلا للاحترام, ودعوني أقول أن لغة السباع والضباع كانت موجودة آنذاك قبل أن يحطم محمد بمعولة كل تصورات الجاهلية القذرة, ليشرف علينا احد عتاة الجاهلية وطغاتها من وكره الخبيث, ليقول ( تنافسنا نحن وبنوا هاشم الشرف اطعموا فأطعمنا وسقوا فسقينا حتى صرنا كفرسي رهان, وقالوا منا نبي يوحى إليه قلنا والله لا نؤمن به ولا نصدقه ) إذا فالقبيلة هي المعيار الأول والأخير لكل القياسات في ذلك الوقت .
    الناس يتخبطون في ظلام الجاهلية ويتمرغون في وحل القذارة, الزنا عمَ المجتمعات وأهلكها, والحروب تعقد من اجل إرضاء امرأة, بل قد ربما تزعمت المرأة عملية سلام في ذلك الوقت. كما تزعمت مادلين أولبرايت عمليات السلام مع جهلة العرب في القرن الواحد والعشرين.
    مجتمع منحط ومتهالك تقام فيه حرب لمدة أربعين عاماً من اجل سباق بين داحس فرس قيس بن زهير, والغبراء ناقة حمل بن بدر, بل كانت تقام الحروب في أكثر الأوقات من اجل استعراض العضلات على الآخرين ليس أكثر من ذلك, كان المجتمع في شبة الجزيرة العربية منشغل بالخمر والزنا والحروب, في حين كان يدس رأسه تحت أقدام فارس والروم, كما تدس النعامة رأسها في التراب, أو كما ينكس زعماءنا العرب رؤوسهم أمام كوندليزا رايس اليوم, وكأن التاريخ يعيد نفسه لكن بوجوه جديدة , وفي هذا الظلام الدامس نظر المولى تبارك وتعالى إلى قلوب الخلق فوجد قلب محمد بن عبد الله يتيم بني طالب اصفى القلوب وأزكاها وأطهرها وأكرمها فاختاره الله لمهمة من أصعب المهام وأشقها ( إنا سنلقي عليك قولاً ثقيلا ) إذاً لابد أن تأخذ القبيلة وزنها الآن في الرسالة, ولابد ان يكون النبي الجديد والمنقذ القادم من أفضل الأسر واجلها, وأعرقها لينال الاحترام, ولا يجرؤ على إيذائه احد, فيا ترى ماهي أفضل الأسر وأعرقها في ذلك الوقت ؟؟
    هيا لنسمع محمد بن عبد الله وهو يحكى لنا شرف أسرته دون واسطة بيننا وبينه ها هو يقول ( أنا خيار من خيار من خيار ) كيف كان ذلك , إن الله جل وعلى لما خلق الخلق اصطفى ادم من بين الخلق, واصطفى من ذريته إبراهيم, واصطفى من ذرية إبراهيم إسماعيل, واصطفى من ذرية إسماعيل عدنان ,واصطفى من ذرية عدنان كنانة, واصطفى من كنانة قريش, واصطفى من قريش بنو هاشم, واصطفى من بنو هاشم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم ) فهو أفضل الناس شرفا وأعرقهم نسبا وأطيبهم منبتا .

    ملاحظة [ تابعوا معنا في الحلقة الثالثة تكملة ما تبقى تحت عنوان (الأسرة الحاكمة في قريش )
    الحلقة الأولى / كانت تحت عنوان بشائر النور الجديد .... وذكرى المولد النبوي
    ]
     

مشاركة هذه الصفحة