البنات العربيات فى اسرائيل تمارس بهن الرذيلة فاين العرب؟؟؟؟؟؟؟ظ

الكاتب : المجنون   المشاهدات : 581   الردود : 1    ‏2002-09-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-09-22
  1. المجنون

    المجنون عضو

    التسجيل :
    ‏2002-08-20
    المشاركات:
    25
    الإعجاب :
    0
    هذة احوال البنات العربيات


    هذه القصة ذكرها الأستاذ علي الطنطاوي رحمه الله في كتابه قصص من الحياة، و هذه القصة واقعية ... بطلها رجل من فلسطين يحسن الانجليزية كان له صديق من أعضاء اللجنة الدولية ، سأله أن يأخذه إلى تل أبيب ليجدد عهدا ببلاده فوافق

    .... ووصلوا إلى تل أبيب فأنزلهم اليهود في فندق وأخبروهم أن إدارة الفندق ستبعث إلى غرفة كل واحد منهم فتاة بارعة الجمال لتكون رفيقته تلك الليله ...... قال : ولما أويت إلى غرفتي ، تمثلت لي الفتاة التي وعدت بها فملأت صورتها نفسي وقلبي وهجت بها .... وارتقبت ليله كما يقولون أنها حمراء ... وتصرمت ساعات الليل وكم هي ثقيلة علي ... وجاء النادل ( الكارسون ) يقدم لي الفتاة ، جرفتها ببصري في لمحة واحدة وجردتها بخيالي من ثيابها في ثانية وجمحت بي الغريزة حتى لاأقدر على الصبر عن عناقها أو ضمها دقيقة... كذلك كنت حتى ثبت النظر أخيرا في عينيها عندها أحسست بأن أعصابي المشدودة قد استرخت وأن دمي الفائر بالشهوة قد برد ..... وقد عجبت أنا من نفسي كيف تكون لي هذه العاطفة على بغي ! ( أو ليست بغيا هذه يقدمها يهود قرى إلى ضيوفهم ؟ ووقفت أنا وهي وساد الصمت بيننا فلا حركة ولا كلام .... وعجبت هي مني أكثر من عجبي من نفسي وكأنها ماتعودت من قبل إلا لقاء وحوش في ثياب بشر ... وقفت متململة تحاول الابتسام فلا تقدر إلا عن ابتسامة ماتت من زمن طويل فأرادت الخلاص لإاشارت علي بأن أنجز ... فدعوتها فقعدت إلى جنبي وبصرها تائه في الأفق كأنها تتحرك وهي منومة ، وكلمتها بالانجليزية ، فأجابت بها جواب غير متمكن منها ، فكلمتها الكلمات القليلة التي أحفظها من العبرية ، فلم تجب ففكرت هل أخاطر وأكلمها بالعربية ، فأقدمت وكلمتها وقلت لها هل أنت عربية ؟ فطارت من الفرح الممزوج بالحزن والكآبة وأضاء ذلك الوجه الجميل الذي كان عليه نقابان نقاب من التبذل ونقاب من الألم الخفي فقالت هل أنت عربي ؟ فترددت ثم قلت لها نعم قالت وأنا عربية من أسرة كذا وبلدة كذا ومعي 85 من بنات العرب !!! فأحسست وكأن خنجرا مسموما قد أوقد عليه وغرز في قلبي وكأن الأرض تدور بي ولكني تثبت وسألتها كيف وصلت إلى هنا .... عندها أظلم ذلك الوجه البريء الذي لم يجد رجلا يحفظه فبداءت تقص عليّ مأساتها والجو كله حزن وألم ..... فذكرت كيف وصل اليهود إليهم بعد أن كانت تعيش مع أهلها بسعادة وهناء مع والديها وأختها التي تصغرها سنا وكيف دخل يهود عليهم وعاثوا فيهم فسادا بعد أن ضربوا أباها وأغمي عليه وقد يكون مات وكيف أشاروا ببندقية إلى أمهم في موضع الشرف وقتلوها وأخذوا أختها ولاتدري أين ذهبوا بها ، وأخذوها هي ووضعوها في سيارة بعد ضربها وبكائها وجرها من عند شعرها ثم قاموا بتنويمها عن طريق أبرة فسكتت لحظه ثم قالت ولما صحوت وجدتني متكشفة عارية ملقاة على أرض السيارة ةعادت تنشج ذلك النشيج الذي يفتت القلب ...... لقد أراقت دم عفافها لأن رجال قومها لم يريقوا دم أجسادهم ، لقد خدروها بهذه الأبرة كما خدروا زعماء العرب بالوعود وبالخدع وبحطام الدنيا القليل قالت وصرنا ننتقل من يد إلى يد أنا ةبنات قومي العرب ................ وانتهت ليلة الأحزان والألام والبكاء والنشيج المر وجاء النادل في الصباح ليقدم الفطور قوت الصباح ويأخذ الفتاة قوت الليل ..... فودعتني بنظرة ... بنظرة لايمكن أن يعبر عن وصفها لسان بشري . وجاءت السيارات تحملنا لنعود من حيث أتينا ، نعود ونترك بناتنا يفتك بأعراضهن اليهود ، ومررنا بيافا ، ونظرت إلى المنازل التي كانت بالأمس لنا فصارت لغيرنا ، خرجنا منها في ساعة واحدة انحطت علينا فيها النكبة كما تنحط الصاعقة ، الأثاث الذي نضدناه قعد عليه غيرنا ، والطعام الذي طبخناه أكله غيرنا ، والفرش التي مهدناها ، آه ، هل أستطيع أن أقول الحقيقة المرة ؟ ولكنها الحقيقة ، إن الفرش التي مهدناها ،هتك اليهود عليها عفاف بناتنا ويبقى على وجه الأرض عربي لايقنع وجهه حياء ، ولا يواري وجهه خجلا ، خجلا من أمجاد الأجداد ، خجلا من سلائق العروبة خجلا من عزة الإسلام ! واختفت يافا وغابت وراء الأفق وأنا لاأزال أرى تلك النظرة التي ودعتني بها ، لن أنساها أنساها أبدا ، ولن أنسى أني تركتهم يأخذونها وأنا حي ، وأني كنت جبانا ، وكنت نذلا كالآخرين صورة بدون التحية لكل حكام العرب بدون استثناء صورة لكل مسؤل عربي خامل صورة لكل لاعب كرة عربي صورة لكل مغني وممثل عربي ضائع صورة لكل شاب عربي جبان ارايتم اخوتي هذه الصورة المخزية المذلة.. نسائنا على اسرة اليهود!!!!!!!!! اللهم انصر المسلمين المجاهدين والمستضعفين في فلسطين وفي الشيشان وفي كشمير وجامو وفي كوسوفو وفي الفلبين والتاميل واندونيسياوالصومال وفي كل مكان يارب العالمين اللهم انصرهم بنصرك وايدهم بتأييدك.. اللهم اربط على قلوبهم واحفظ دينهم ووحد صفهم وكلمتهم واجمع شملهم وثبت اقدامهم..اللهم سخر معهم الشجر والحجر والطير والسحاب والريح ومما تشاء. اللهم احفظ اعراض المسلمات.. اللهم اسالك لهن الستر في الدنيا والآخرة.. اللهم عوضهن واخلف لهن خيرا. اللهم فرج همومهم جميعا..ويسر امورهم.. اللهم يسر لي الجهاد في سبيلك .. وامنع عمن منعناواجعلنا ممن قلت
    فيهم ( يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم..الآية) المائدة-5
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-09-26
  3. rayan31

    rayan31 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-07-21
    المشاركات:
    5,471
    الإعجاب :
    0
    العرب........... أين هم العرب اليوم!!؟؟!!

    صدق الشاعر حين قال:

    ويح العروبة كلن الكون مسرحها ============ فأصبحت تتوارى في زواياه
     

مشاركة هذه الصفحة