الحزب الذي لا يقهر

الكاتب : صرخة شعب   المشاهدات : 476   الردود : 2    ‏2007-04-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-12
  1. صرخة شعب

    صرخة شعب عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-11
    المشاركات:
    208
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحزب . . الذي لا يقهر


    لقد شهدا شهرا يوليو و أغسطس من العام الماضي حدثا هاما لن يستطيع أن يتجاوزه التاريخ دون أن ينحني له إجلالا و إكبارا و تمثل هذا الحدث في صرخة الحرية التي أطلقها حزب الله مدوية لتردع آلة الدمار الصهيونية, ليلوح في الأفق انتهاء عصر هيمنة التكنولوجيا الحربية العالية و ألآت الدمار الفتاكة على صرخات الثوار و إرادات الشعوب , فبالقيل من صواريخ الكاتيوشا و الأسلحة الخفيفة و الكثير من الإرادة والعزيمة استطاع حزب الله أن يحقق نصرا كاملا على الجيش الأقوى في الشرق الأوسط, الجيش الذي كان رمزا لتفوق القوة العسكرية على الإرادة الشعبية على مدى عشرات الأعوام.

    أخيرا استطاع هذا القرن بعد تمخض عسير أن يأتي ببادرة أمل تقف أمام جبروت و سياسة القطب الواحد التي حاولت الأستحواذ على ناصية هذا القرن و التي بدا أنه كان لها ما أرادت, لكن حزب الله استطاع أن ينفض غبار الذل و الخنوع الذي تراكم على الملايين من الشعوب العربية و الإسلامية و غيرها من الشعوب المظلومة على مدى السنين و استطاع أن يخط بصموده بداية عصر جديد يستطيع فيه صاحب الحق أن يحصل على حقه و أن يدافع عنه.

    لقد كانت عملية 12/7 الأولى من نوعها في تاريخ المقاومة فلقد ألغت مبدأ انفراد الطرف الأقوى بحق المبادرة و استكفاء المقاومة بحق الرد و ألغت مبدأ تقديم التنازلات للحفاظ على جزء بسيط من الحق أو لحمايته, فبهذه العملية صاغ حزب الله مبادئ جديدة و نهج جديد للمقاومة تظل فيها المقاومة عزيزة و مرفوعة الرأس إلى أن تسترجع حقها كاملا دون أن ترجو من عدوها أي صدقة أو مكرمة فهي كمن يسترجع حقه من فم الأسد متحديا كل المتاعب و الصعوبات.
    تزامن سطوع نجم حزب الله مع ازدياد عدد المروجين لفكرة المد الإيراني و السوري في محاولة أمريكية يائسة لكتم الصرخة الشعبية التي تهدد نظامها و لإخفاء معالم النصر الذي حققته المقاومة خلف طلاسم الأطماع و المخططات الإيرانية المزعومة في المنطقة وهي محاولة أيضا لإسقاط بعض قواعد الحرب الباردة على المواجهة القائمة على ما يسمى بمحور الشر غير مدركين أنهم هذه المرة لا يواجهون نظام معادي إنما يواجهون شعوب لها من المبادئ و المعتقدات ما يخولها للوقوف ضد تيار العولمة المفروض قسرا على العالم بأسره, لهذا لابد و أن تبوء محاولات الولايات المتحدة و حلفائها بالفشل.

    مع انتهاء المعركة اتضح للعالم أنها أفرزت معطيات جديدة ستؤثر على المجريات الدائرة في المنطقة و من أبرز هذه المعطيات هو أن الجيش الذي لا يقهر يمكن أن يقهر إذا جوبه بإرادة قوية . . . إرادة لا تقهر.

    صرخة شعب
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-12
  3. مرفد

    مرفد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-02
    المشاركات:
    28,604
    الإعجاب :
    948
    شكلك غلطان بالعنوان!!!!

    مع اني معك فيما قلته عن الحزب!!

    لكن مكانه ليس هنا...
    الا اذا اراد المشرف..هذا كلام ثاني
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-04-12
  5. Ibn ALbadyah

    Ibn ALbadyah قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-12-29
    المشاركات:
    2,831
    الإعجاب :
    0
    انا مع رأي الاخي الكريم مرفد
     

مشاركة هذه الصفحة