«•¨*•.¸¸.»الشعر المحزن «.¸¸.•*¨`•»

الكاتب : `•.¸ شموع ¸.•´   المشاهدات : 568   الردود : 0    ‏2007-04-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-12
  1. `•.¸ شموع ¸.•´

    `•.¸ شموع ¸.•´ عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-04-09
    المشاركات:
    909
    الإعجاب :
    0
    رثاءوشعر نزارقباني في زوجته بلقيس بعد وفتهاء
    شعر نزار الفباني على زوجتهِ بلقيس عندما توفيت


    بلقيس

    شكرا لكم....شكرا لكم....
    فحبيبتي قتلت.. وصار بوسعكم ان تشربوا كأساً على قبر الشهيدة
    وقصيدتي اغتيلت..وهل من امة في الارض..
    -الا نحنُ- نختالُ القصيدة؟.
    بلقيس..
    كانت اجمل الملكات في تاريخ بابل
    بلقيسُ..
    كانت اطول النخلات في ارض العراق
    بلقيسُ..
    كانت اذا تمشي ترافقها طواويس وتبعها ايائل
    بلقيسُ.. يا وجعي ويا وجع القصيدة حتى تلمس الانامل
    هل يا ترى..من بعدك ِ سوف ترتفع السنابل
    يا نيتوى الخضراء..يا غجريتي الشقراء..يا امواج دجلة..
    تلبس في الربيع بساقها
    احلى الخلاخل ..قتلوكِ يا بلقيس اية امة عربية
    تلك التي تغتال اصوات البلابل؟
    اين السمؤال؟ والمهلهل؟ والقطاريفُ الاوائل
    فقبائلٌ اكلت قبائل..وثعالب قتلت ثعالب..وعناكب قتلت عناكب
    قسماً بعينيكِ اللتين اليهما تأوي ملايين الكواكب
    سأقول يا قمري من العرب
    العجائب فهل البطولة كذبة عربية؟
    ام مثلنا التاريخُ كاذب؟
    بلقيسُ لاتتغيبي عني فأن الشمسَ بعدك لا تُضيىء على السواحل
    سأقولُ في التحقيق:.
    ان اللص اصبح يرتدي ثوب المقاتل
    واقولُ في التحقيق:.
    ان القائد الموهوباصبح كالمقاول..
    واقول:.
    ان حكاية الاشعاع اسخف نكتة قيلت..
    فنحنُ قبيلة بي القبائل هذا هو التاريخ .. بلقيس..
    كيف يفرق الانسان مابين الحدائق والمزابل
    بلقيس.. ايتها الشهيدة.. والقصيدة.. والمطرة النقية..
    "سبأ " تفتش عن مليكتها فردي للجماهير التحية..
    يا اعظم الملكات.. يا امرأة تسجد كل امجاد العصور السومرية
    بلقيس..
    يا عصفورتي الاحلى .. ويا ايقونتي الاغلى ويا دمعا تناثر
    فوق خد المجدلية أترى ظلمتكِ اذا نقلتك ذات يوم..من ظفاف الاعظمية و بيروت..تقتل كل يوم واحدا منا ..
    وتجثي كل يوم عن ضحية والموت.. في فنجان قهوتنا.. في مفتاح شقتنا .. وفي ازهار شرفتنا .. وفي ورق الجرائد.. والحوف الابجدية..ها نحنُ يا بلقيس.. ندخل مرة اخرى لعصر الجاهلية ..
    ها نحن ندخل في التوحش .. والتخلق..والبشاعة.. والوضاعة..
    ندخل مرة اخرى.. عصور البربرية..
    حيثُ الكتابة رحلت بين الشظية..والشظية.
    حيث اغتيال فراشة ً في حقلها.. صار القظية..
    هل تعرفون حبيبتي بلقيس؟
    فهي اهم ما كتبوه في كتب الغرام كانت مزيجا رائعاً. . بين القطيفة والرخام..
    كان البنفسج في عينها ينام ُ ولا ينام .. بلقيس..
    يا عطراً بذاكرتي .. ويا قيداً يسافرُ في الغمام..
    قتلوكِ , في بيروت , مثل اي غزالة ًمن بعدها قتلوا الكلام ..
    بلقيس
    ليست هذهِ مرشية لكن.. على العرب السلام.
    بلقيس..
    مشتاقون .. مشتاقون.. مشتاقون..
    والبيت الصغير يسأل عن اميرته المعطرة الذيول تصغي الى الاخبار
    والاخبار غامضة ولاتسدوي فضول..
    بلقيس ..
    فذبحون حتى العظم .. والاولاد لايدرون مايجري.. ولا ادري انا.. ماذا اقول؟.
    هل تقرعين الباب بعد دقائق ؟. هل تخلعين المعطف الشتوي ؟ هل تأتين باسمة ..وناظرة ..ومشرقة
    كأزهار الحقول ؟ .
    بلقيس ..
    ان زروعك ِ الخضراء.. ما زالت على الحيطان باكية .. وجهكِ لم يزل متنقلا ً.. بين المرايا والستائر
    حتى سجارتكِ التي اشعلتها لم تنطفىء ودخانها مازال يرفض ان يسافر ..
    بلقيس ..
    مطعونون .. مطعونون في الاعماق .. والاحداق يسكنها الذهول .
    بلقيس ..
    كيف اخذتِ ايامي .. واحلامي ..والغيتِ الحدائق والفصول ..
    يا زوجتي .. وحبيبتي .. وقصيدتي ..
    وضياء عيني .. قد كنتِ عصفوري الجميل فكيف هربتي يا بلقيس مني ؟ .
    بلقيس ..
    هذا موعد الشاي العراقي المعطر ..والمعتق كالسلافة..
    فمن الذي سيوزع الاقداحُ ايتها الزرافة ؟ .
    ومن الذي نقل الفراتُ لبيتنا .. ووردُ دجلة والرصافة ؟ .
    بلقيس ..
    ان الحزن يثقبني .. وبيروت التي قتلتكِ .. لاتدري جريمتها وبيروت التي عشقتكِ ؟.
    تجهل انها قتلت عشيقتها .. واطفأت القمر
    بلقيس .. يا بلقيس .. يا بلقيس
    كل غمامة تبكي عليكِ .. فمن ترى يبكي عليا ..
    بلقيس ..
    كيف رحلتِ صامتةً ولم تضعي يديكِ .. على يديا ؟ .
    بلقيس ..
    كيف تركتنا في الريح .. نجرف مثل اوراق الشجر ؟.
    وتركتنا - نحن الثلاثة ضائعين . كريشة تحت المطر .. اتراك ما فكرتي بي ؟ . وانا الذي يحتاج حبك
    مثل ( زينب ) او ( عمر ) .
    بلقيس ..
    يا كنزاً خرافيا ً.. ويا رمحاً عراقياً.. وغابة خيزران .. ومن تحديت النجوم ترفعاً .. من اين جئت بكل هذا العنوان ؟ .
    بلقيس ..
    ايتها الصديقة .. والرفيقة .. والرقيقة .. مثل زهرة اقحوان .. ضاقت بنا بيروت .. ضاق البحرُ.. ضاق البنا المكان
    بلقيس ..
    اما انت التي تتكررين .. فما لبلقيس اثنان ..
    بلقيس ..
    تذبحني التفاصيل الصغيرة في علاقتنا .. وتجلدني القائق والثواني .. فلكل دبوس صغير .. قصة ً .. ولكل عقدٍ من عقودك قصتان .
    حتى ملاقط شعرك الذهبي .. تغمرني كعادتها , بأمطار الحنان ويعرس الصوت العراقي الجميل ..
    على الستائر .. والمقاعد .. والاواني .. ومن المرايا تطلعين ..
    من الخواتم .. من القصيدة تطلعين .. من الشموع .. من الكؤوس .. من النبيذ الارجواني ..
    بلقيس .. يا بلقيس ..
    لو تدرين ما وجع المكان في كل ركن ٍ .. انت صائمة كعصفور ٍ .. وعابقة ٌ
    كغابة بيلسان .. فهناك .. كنت تدخنين .. هناك .. كنت كنخلة ٍ تتمشطين .. وتدخلين على الضيوف .. كأنك السيف اليمساني
    بلقيس ..
    اين زجاجة ( الغيرلان ) ؟.
    والولاعة الزرقاء .. اين سيجارة ال ( كنت ) التي مافارقت شقتيك ؟ .
    اين ( الهامشي ) مغنينا .. فوق القوام المهرجان .. تتذكر الامشاط ماضيها .. هل يا ترى الامشاط من اشواقها
    ايضاً تعاني ؟ .
    بلقيس ..
    صعب ان اهاجر من دمي .. وانا المحاصر بين السنة اللهيب .. وبين السنة الدخان ..
    بلقيس ..
    ايتها الاميرة ها انت تحترقين .. في حرب العشيرة والعشيرة
    ماذا سأكتب عن رحيل مليكتي ؟ . ان للكلام فضيحتي .. ها نحن نبحث بين اكوام الضحايا ..
    عن نجمة ٍ سقطت .. وعن جسدٍٍ تناثر كالمرايا .. هانحن نسأل يا حبيبة .. ان كان هذا القبر قبرك انت ام قبر العروبة ..
    بلقيس ..
    يا صفصافة ً ارخت ضفارئها علي ويا زرافة كبرياء ..
    بلقيس ..
    ان قضاءها العربي يغتالنا عربٌ.. ويأكل لحمنا عرب ويبغر بطننا عربٌ ..ويفتح قبرنا عربٌ .. فكيف نفرُ من هذا القضاء؟ .
    فالخنجر العربي ليس يقيم فرقا ً بي اعناق الرجال .. وبين اعناق النساء
    بلقيس ..
    ان هم فجروك .. فعندنا كل الجنائز نبتدي في كربلاء .. وننتهي في كريلاء .. لن اقرأ التاريخ بعد اليوم ان اصابعي
    اشتعلت .. واثوابي تغطيها الدماء .. ها نحن ندخل عصرنا الحجري .. نرجع كل يوم الف عامٍ الى الوراء ..
    البحر في بيروت بعد رحيل عينيك استقال .. يسأل عن قصيدته التي لم تكتمل كلماتها .. ولا احد .. يجيب على السؤال
    الحزنُ يا بلقيس .. يعصرُ مهجتي كالبرتقالة الآن .. اعرف مأزق الكلمات اعرق ورطة اللغة المحالة ..
    وانا الذي اخترع الرسائل لستُ ادري .. كيف ابتديء الرسالة .. السيف يدخل لحم خاصرتي وخاصرة العبارة ..
    كل الحضارة انتي يا بلقيس .. ولانثى حضارة ..
    بلقيس ..
    انت بشارتي الكبرى .. فمن سرق البشارة ؟ .
    انت الكتابة قبلما كانت كتابة .. انت الجزيرة والمنارة ..
    بلقيس ..
    ياقمري الذي طم روه مابين الحجارة ..
    الان ترتفع الستارة ..
    الان ترتفع الستارة..
    سأقول في التحقيق : . اني اعرف الاسماء .. والاشياء .. والسجناء .. والشهداء .. والفقراء .. والمستضعفين ..
    واقول :. اني اعرف السياف قاتل زوجتي وجوه كل المخبرين ..
    واقول : . ان عقافنا عهرٌ .. وتقول انا قذارة .. واقول :. ان نغالنا كذبٌ وان لافرق .. مابين السياسة والدعارة !!
    سأقول في التحقيق : . اني قد عرفت القاتلين
    واقول :. ان زماننا العربي يختص بذبح الياسمين وبقتل كل الانبياء .. وقتل كل امرسلين .. حتى العين الخضر يأكلها العرب
    حتى الضفائر .. والخواتم والاسوار .. والمرايا .. واللعب .
    حتى النجوم تخاف من وطني ولا ادري السبب
    حتى الطيور تفر من وطني .. ولا ادري السبب .. حتى الكواكب .. والمراكب .. والسفن
    حتى الدفاتر .. والكتب .. وجميع اشياء الجمال .. جميعها .. ضد العرب .. اما تناثر جسمك الضوئي
    يا بلقيس , لؤلؤة كريمة . فكرت هل قتل النساء هواية ؟؟؟ !!!! ....
    هل قتل النساء هواية عربية ام اننا في الاهل محترفون جريمة ؟ .
    بلقيس ..
    يا فرسي الجميل .. انني من كل تاريخي خجول هذه بلاد يقتلون بها الخيول ..
    هذه بلاد يقتلون بها الخيول ..
    من يوم ان نحروك .. يابلقيس .. يا احلى وطن .. لا يعرف الانسان كيف يعيش في هذا الوطن ..
    لايعرق الانسان كيف يموت في هذا الوطن ..
    ما زلت ادفع من دمي .. اعلى اجزاء . كي اسعد الدنيا .. ولكن السماء شاءت بأن ابقى وحياً
    مثل اوراق الشتاء . هل يولد الشعراء من رحم الشقاء ؟ .
    وهل القصيدة طعنة ٌ في القلب .. ليس لها شفاء ؟ . ام انني وحدي الذي عيناه تختصر ان تاريخ البكاء ؟ .
    سأقول في التحقيق : .كيف غزالتي ماتت بسيف ابي لهب .
    كل اللصوص من الخليج الى المحيط ..
    يدمرون .. ويحرقون .. وينهبون ..ويرتشون .. ويعتدون على النساء ..
    كل الكلاب موظفون .. ويأكلون .. ويسكرون .. على حساب ابي لهب ..
    لاقمحة في الارض تشبت دون ابي لهب
    لا طفلٌ يولد عندنا الا وزارت امه يوماً .. فراش ابي لهب !! ...
    لاسجن يفتح دون رأي ابي لهب .. لارأس يقطع دون رأي ابي لهب ..
    سأقول ف لتحقيق : . كيف اميرتي اغتصبت وكيف تقاسموا فيروز عينيها وخاتم عرسها ..
    واقول : . كيف تقاسموا الشعر الذي يجري كأنهار الذهب ..
    سأقول في التحقيق : . كيف سطوا على آيات مصحفها الشريف واخرموه في اللهب ..
    سأقول : . كيف استنزفوا دمها ..
    وكيف استملكوا فمها .. فما تركوا به ورداً .. ولا تركوا عتب
    هل موت بلقيس .. هو النصرالوحيد بكل تاريخ العرب ؟؟ ......
    يا معشوقتي حتى الثمالة .. الانبياء الكاذبون .. وركبون على الشعوب ولا رسالة ..
    لو انهم حملوا الينا .. من فلسطين الحزينة نجمة .. او برتقالة .. لو انهم حملوا الينا من شواطىء غزة مجداً صغيرا ً
    او محارة .. ماذا يقول الشعرُ , يا بلقيس .. في هذا الزمان ؟ .
    ماذا يقول الشعرُ ؟.
    في العصر الشعوبي .. المجوسي .. الجبان ..
    والعالم العربي مسحوقاً ومقموع ٌ .. ومقطوع اللسان .. نحن الجريمة في تفوقها ..
    فما ( القصد الغريد ) وما ( الاغاني ) ؟؟ .
    اخذوك ايتها الحبيبة من يدي ..اخذوا القصيدة من فمي ..
    اخذوا الكتابة .. والقراءة .. والطفولة .. والاماني ..
    بلقيس .. بلقيس ..
    يا دمعاً ينقط فوق اهداب الكمان .. علمت من قتلوك اسرار الهوى لكنهم ..
    قبل انتهاء الشوط قد قتلوا حصاني ..
    اسألك السماح , فربما كانت حياتك , فذية ً لحياتي .. اني لااعرف جيدا .. ان الذين تورطوا في القتل ,
    كان مرادهم ان يقتلوا كلماتي !!! .
    نامي بحفظ اسد .. ايتها الجميلة
    فالشعر بعدك مستحيل .. والانوثة مستحيلة ستظل اجيال من الاطفال .. تسأل ظفائرك الطويلة ..
    وتظل ُ اجيال ٌ من العشاق تقرأ عنك .. ايتها المعلمة الاهلية .. وسيعرف الاعراب يوماً
    انهم قتلوا الرسولة ..
    قتلوا الرسولة ..






    من اروع ماسمعت اتمنى تنااال اعجااابكم
    تحياااتي
     

مشاركة هذه الصفحة