تطالب الأمم المتحدة بتحقيق دولي حول قضية المفقودين في الصراعات اليمنية

الكاتب : النيزك1985   المشاهدات : 406   الردود : 1    ‏2007-04-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-11
  1. النيزك1985

    النيزك1985 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-07
    المشاركات:
    1,703
    الإعجاب :
    0
    إن المنظمة اليمنية لمراقبة حقوق الإنسان ( يهرو ) وهي تعلن عن انتهاءها من إعداد ملف بالمفقودين الذين سقطوا ضحايا الصراعات المسلحة في اليمن على مختلف المراحل التي مر بها الشطران قبل الوحدة او تلك الصراعات التي حدثت بعدها او التي لاتزال مشتعلة في محافظة صعده ، فأنها تؤكد أن إعداد الملف جاء بعد أنباء اكتشاف السلطات اليمنية لما اعتبرتها " مقبرة جماعية " في منطقة الصولبان قرب مطار عدن الدولي تضم 16 جثة ، قالت الأجهزة الأمنية حينها بأنها تعود لمجموعة عسكريين دفنوا في قبور متجاورة قبل أكثر من (19) عاماً.

    لقد حصلت المنظمة اليمنية لمراقبة حقوق الإنسان ( يهرو) ومن مصادر حقوقية متعددة على قوائم بأسماء مفقودين إختفوا أثناء وبعد الصراعات المسلحة التي شهدتها اليمن وماتزال .

    إن ( يهرو ) وهي تعلن عن انتهاءها من إعداد ملف المفقودين ، فأنها تؤكد أن من حق أسر وعائلات المفقودين أن يعرفوا مصير أبنائهم ومن خلال تعاون مشترك بين الحكومة اليمنية والمجتمع الدولي في ضؤ الإعلان الرسمي الذي بث مصورا عبر وسائل الإعلام المحلية والعربية عن اكتشاف السلطات في اليمن عن مقبرة جماعية في منطقة الصولبان في محافظة عدن.

    إن المنظمة اليمنية لمراقبة حقوق الإنسان قد أعدت طلبا للمفوضية العليا لحقوق الإنسان والتابعة للأمم المتحدة بفتح تحقيق واسع يستند الى قوائم بأسماء المفقودين وصور " للمقبرة الجماعية " حسب اعتراف الحكومة اليمنية بها ، وناشدت ( يهرو ) في طلبها الأمم المتحدة بسرعة إجراء تحقيق دولي مفتوح يلتزم بكل المعايير الدولية لضمان حيادية في التحقيق لمعرفة مصير المفقودين .

    وتطالب ( يهرو ) الحكومة اليمنية التعاون مع الأمم المتحدة لكشف حقائق هذه الجثث ، التي تعود لمفقودين في الجمهورية اليمنية التي شهدت ولا تزال تشهد صراعات مسلحة وحروبا امتدت من عدن في الجنوب الى المناطق الوسطى في الشمال قبل الوحدة وحرب 1994 أثناء الوحدة الى مأرب وصعده .

    كما تدعو المنظمة اليمنية لمراقبة حقوق الإنسان السلطات في اليمن الى رفع حظرها الإعلامي المفروض على الحرب الدائرة في محافظة صعده بين قوات الحكومة وأنصار الحوثي ، وأن تسمح أيضا بدخول المنظمات الإنسانية المحلية والدولية الى المحافظة التي يلفها الغموض بسبب سقوط ضحايا مدنيين .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-11
  3. النيزك1985

    النيزك1985 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-07
    المشاركات:
    1,703
    الإعجاب :
    0
    إن المنظمة اليمنية لمراقبة حقوق الإنسان ( يهرو ) وهي تعلن عن انتهاءها من إعداد ملف بالمفقودين الذين سقطوا ضحايا الصراعات المسلحة في اليمن على مختلف المراحل التي مر بها الشطران قبل الوحدة او تلك الصراعات التي حدثت بعدها او التي لاتزال مشتعلة في محافظة صعده ، فأنها تؤكد أن إعداد الملف جاء بعد أنباء اكتشاف السلطات اليمنية لما اعتبرتها " مقبرة جماعية " في منطقة الصولبان قرب مطار عدن الدولي تضم 16 جثة ، قالت الأجهزة الأمنية حينها بأنها تعود لمجموعة عسكريين دفنوا في قبور متجاورة قبل أكثر من (19) عاماً.

    لقد حصلت المنظمة اليمنية لمراقبة حقوق الإنسان ( يهرو) ومن مصادر حقوقية متعددة على قوائم بأسماء مفقودين إختفوا أثناء وبعد الصراعات المسلحة التي شهدتها اليمن وماتزال .

    إن ( يهرو ) وهي تعلن عن انتهاءها من إعداد ملف المفقودين ، فأنها تؤكد أن من حق أسر وعائلات المفقودين أن يعرفوا مصير أبنائهم ومن خلال تعاون مشترك بين الحكومة اليمنية والمجتمع الدولي في ضؤ الإعلان الرسمي الذي بث مصورا عبر وسائل الإعلام المحلية والعربية عن اكتشاف السلطات في اليمن عن مقبرة جماعية في منطقة الصولبان في محافظة عدن.

    إن المنظمة اليمنية لمراقبة حقوق الإنسان قد أعدت طلبا للمفوضية العليا لحقوق الإنسان والتابعة للأمم المتحدة بفتح تحقيق واسع يستند الى قوائم بأسماء المفقودين وصور " للمقبرة الجماعية " حسب اعتراف الحكومة اليمنية بها ، وناشدت ( يهرو ) في طلبها الأمم المتحدة بسرعة إجراء تحقيق دولي مفتوح يلتزم بكل المعايير الدولية لضمان حيادية في التحقيق لمعرفة مصير المفقودين .

    وتطالب ( يهرو ) الحكومة اليمنية التعاون مع الأمم المتحدة لكشف حقائق هذه الجثث ، التي تعود لمفقودين في الجمهورية اليمنية التي شهدت ولا تزال تشهد صراعات مسلحة وحروبا امتدت من عدن في الجنوب الى المناطق الوسطى في الشمال قبل الوحدة وحرب 1994 أثناء الوحدة الى مأرب وصعده .

    كما تدعو المنظمة اليمنية لمراقبة حقوق الإنسان السلطات في اليمن الى رفع حظرها الإعلامي المفروض على الحرب الدائرة في محافظة صعده بين قوات الحكومة وأنصار الحوثي ، وأن تسمح أيضا بدخول المنظمات الإنسانية المحلية والدولية الى المحافظة التي يلفها الغموض بسبب سقوط ضحايا مدنيين .
     

مشاركة هذه الصفحة