الطيران يقصف الجرشة بعد استيلاء الحوثيين عليها وفرار مديرها إلى السعودية

الكاتب : Mr FAISAL   المشاهدات : 492   الردود : 0    ‏2007-04-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-10
  1. Mr FAISAL

    Mr FAISAL عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-05-26
    المشاركات:
    462
    الإعجاب :
    0
    صعدة. الاشتراكي نت: خاص
    __________________________

    [​IMG]

    قالت مصادر مطلعة في صعدة إن طائرات الميج 29 تقصف منذ صباح الثلاثاء الباكر مدينة الجرشة مركز مديرية غمر.
    وحسب المعلومات المتواردة من المنطقة فقد أدى القصف بالصواريخ والطيران الى تدمير مبنى المحكمة وكثير من مباني المواطنين في المدينة التي كان قد سيطر عليها انصار الحوثي يوم الاثنين وعلى معظم الجبال التي كان الجيش يتواجد فيها منذ بداية الحرب.
    وكانت مصادر أمنية قد أكدت لـ"الاشتراكي نت" ان مدير مديرية غمر(النهمي) وعدد من ضباط الجيش قد فروا إلى الأراضي السعودية بعد أن سيطر مقاتلو الحوثي على معظم مناطق المديرية ثم استولوا على مقر المديرية والمحكمة.
    وقالت ذات المصادر ان انصار الحوثي قد سمحوا للجنود بالانسحاب والعودة الى عاصمة المحافظة والمواقع العسكرية القريبة من المديرية.
    ويدخل هذا التطور الحرب مرحلة جديدة بنقلها إلى المديريات الحدودية بعد أن كانت تدور في المدن والمناطق القريبة من عاصمة المحافظة.
    وفيما يخص الوضع الإنساني، تحدثت معلومات عن تواجد نحو 25 ألف نازح على الحدود اليمنية السعودية معظمهم من سكان مدينة ضحيان وضواحيها حيث جرت أقوى المعارك بين الحوثيين والجيش ومازالت المواجهات مستمرة بشكل متقطع حتى الآن .
    وزادت الأمطار التي هطلت بغزارة خلال هذا الأسبوع من تعقيد معاناة النازحين الذين يعيشون أوضاعاً غير إنسانية .
    وفي تقدير أولي، قال بعض سكان ضحيان إن نحو ألف منزل ومنشأة مدنية تعرضت للتدمير على يد القوات المسلحة في المعارك الطاحنة التي هدفت إلى السيطرة على المدينة خلال الثلاثة الايام الماضية .
    من جهة أخرى، نفى الحوثيون أنباء تحدثت عن سيطرة الجيش على أجزاء من ضحيان ومقتل ستة منهم في المديتة.
    وقال مصدر مقرب من الحوثيين إن جراح نجل بدرالدين الحوثي الذي أصيب في ضحيان خفيفة نافياً أن يكون الجريح هو عبدالملك الذي يقود المجاميع الحوثية.
    وعلى نفس الصعيد طالب ائتلاف المجتمع المدني (أمم) السلطات بالعمل على وقف الحرب وانتهاج الحلول السلمية والكشف عن أسباب وآثار الحرب الدائرة مشدداً على "وقف الاعتقالات التعسفية وتقديم تهم واضحة للمعتقلين، والشروع بمحاكمتهم محاكمة عادلة وعلنية، أو الإفراج الفوري عنهم".
    وأعرب الائتلاف في بيان تلقى الاشتراكي نت نسخة منه عن "أسفه الشديد إزاء انعدام آلية لرصد الانتهاكات التي قد تكون جسيمة، بسبب عدم تمكينه من النزول الميداني وكذا قطع الاتصالات عن محافظة صعدة، وإعاقة الصحفيين والحقوقيين من الوصول لأي معلومة وتعرض من يتناول هذه القضية للمسائلة والاتهامات حد التخوين والتهديد".
    وعزا الائتلاف حرب صعدة ومغيرها من الحروب الداخلية إلى "سياسات رسمية خاطئة لا تضع ضمن أجندتها إزالة مولداتها الموضوعية، مستنكراً استخدام الحكومة السلاح لحل الأزمات السياسية، وكذا استخدام أي مجموعة العنف والسلاح لمواجهة الدولة.
     

مشاركة هذه الصفحة