هل الاعتذار اهانه ...ام حسن تربيه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الكاتب : جبرني الوقت   المشاهدات : 618   الردود : 3    ‏2007-04-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-10
  1. جبرني الوقت

    جبرني الوقت عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-03-20
    المشاركات:
    989
    الإعجاب :
    0
    الكل يعلم ان من روائع الاسلام ديننا الاسلامي الحنيف التسامح

    وهذة صفة والتي للاسف عجز كثيرون عن الوصول اليها

    لماذااااااا

    لماذا اصبح من الصعب علينا العفو والتسامح

    لماذا اصبح من الصعب علينا الاعتراف بالخطا

    لماذا اصبح علينا الاعتذار عن الخطا

    انا لا اطالب بالكمال ...حشاااا لله فهو من صفاتة جل جلالة

    ولكن ...........اذا الرحمن الرحيم يصفح ويسامح

    فمن نكون نحن ....

    لكن الملاحظة هذة الايام ان الاعتذار يعني الذل والاهانة او كما يعتقد البعض انها مصلحة

    اهذاا ا مـا مال اية مجتمعنا

    اهذة تعاااااااليم ديننا الاسلامي

    للاسف الشديد نعم هذا هو الحاضر المرير الذي نعيش فية فعندما يعتذر شخص عن خطا يعامل كانة ضعيف

    او كانة كان خائفا منة

    يجب ان يعلم المجتمع ان الاعتذار هو من سمات الانسان القوي باخلاقة وصفاتة
    وادابة ومروئتة

    انا اعجب بهؤلاء الاشخااااااااص وطريقة تفكيرهم المحدودة
    فمجرد ان يعتذر المخطئ راوا انفسهم في موضع اقوة واخذوا يلقون كلمات التي ان دلت على شي فهي تدل على عدم ثقتهم بانفسهم او يدل على شي اعظم كما نقول في العامية ( قلة ادب )
    ان المجتمعات الغربية وللاسف اخذو عنا صفاتنا التي اوصى بها ديننا الحنيف
    ووصلو بها اعلى المراتب

    واين نحن عنهم الان

    بعد ما ضيعنا ديننا وانفسنا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-10
  3. يمن

    يمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-14
    المشاركات:
    1,769
    الإعجاب :
    0
    يُعيدُ التماسُ العذر للنفس روحَها
    ويخمد جمر الشر قبل شُبُوبِهِ
    عجبتُ لحُر يستحي باعتذاره
    وأولى به أن يستحي بذنوبه


    موضوع كبير جداً ...

    اخي جبر ... كن ذكياً وحكيماً ... والحيكم انسان واقعي يعرف مجتمعه وافراده وخصائصه ...
    كما انه يبداء بنفسه ويسائلها قبل الآخرين .


    اولاً توقع فقط الصفوه ممن حولك لديه القدره " على تحمل مسؤلياته" هذا يعني اعترافه باخطائه وتقصيره

    اذا لا تتوقع من الكثير ان يتحملوا مسؤلياتهم ..

    وان صادفت احداً من صفوة الناس يتحمل مسؤلياته ويتعرف على خطاءه ، لا تتوقع منه ان "يعتذر" لانه ان اعتذر امامك على خطاءه فانت هنا امام انسان نادر جداً ويعد من صفوة الصفوة .


    الانسان الناجح لديه قاعده ذهبيه في الحياة وهي "التسامح" لانه بامتلاك هذه القاعده ، يكون قد حل اكثر من 80% من مشاكل وتصادم واحتكاكات واهدار للوقت من علاقاته مع الآخرين

    كما ان الانسان الناجح ان صادف "مشكله" مع احد ، وانا هنا اقول مشكله وليس "خطاء من الآخر" (لان بسطاء الناس هم الذين يخطؤون الآخرين مباشرة مع اي مشكله لهم، انهم يشخصون جميع المشاكل بانها اخطاء ومتعمده ايضاً!) الانسان الناجح يبادر تلقائياً باتخاذ الاعذار لاخيه (اتخذ لاخيك المسلم سبعين عذراً)
    ومن حِكَم الفاروق التي حفظها التاريخ قوله: "أعقل الناس أعذرهم للناس".
    اذاً هذا اول حصن منيع له ، ثاني حصن له (خاصتاً ان كانت المشكله اكبر) هو ان يطرح سؤال على نفسه : ما هو الخطاء الذي انا ارتكبته ؟ والقدره على طرح هذا السؤال على النفس والاجابه الصحيحه عليه هي المعيار الكبير على التميييز بين نخب الناجحين بين الناس و الاقل نجاحاً والفاشلين .

    فاحط طبقه من الفاشلين لا يطرحون هذا السؤال على انفسهم من الاساس ، فهم دائماً يرون انهم هم اللذين على الصواب بجميع تصرفاتهم (فهم في معضله كبيره وهي عدم معرفة النفس) وان الآخرين هم دائماً الذين يخطؤن (وعن قصد!) وعليهم ان يعتذروا لنا عن كل ما نضنه خطاءً !

    اما الطبقه الناجحه السابقون هم الذين يتحملون مسؤلياتهم كامله ويحاسبون انفسهم قبل ان يحاسبوا الآخرين ، وان نجح في محاسبة نفسه اولاً حق المحاسبه ستهون عليه اخطاء الآخرين كثيراً (هذا ان تأكد خطائهم!) وسيعذرهم ويسامحهم.
    يقول لبيد بن ربيعه رضي الله عنه : ما عاتب المرء الكريم كنفسه --- والمرء يصلحه الجليس الصالح

    ولهذا تجد الطبقه الاعلى ايضاً يرتكزون على قاعدة "التسامح" فتجده تلقائياً يسامح الآخرين على اخطائهم ومن غير ان ينتظر اعتذارهم ... تجده في مسيرته بالحياة لا يتوقف عند الاخرين ولا يسمح لاي صغير كان او كبير ان يأخره او يبطئه عن تحقيق اهدافه ... انه يسارع في سباق الخيرات و الترقي في العلوا والنجاح ..
    اذا كنت في كل الأمور معاتباً
    صديقك لا تلق الذي لا تعاتبه
    فعش " واحداً " ، او صل أخاك
    فانه مقارفاً ذنباً مرتاً ومجانبه
    من ذا الذي ترضى سجاياه كلها!
    كفى المرء نبلاً ان تعد معايبه !
    بشار العقيلي

    ان الانسان الناجح انسان نبيل ويبعد نفسه عن اي شبهه فلا يعرض نفسه لقول الشاعر :
    اذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه
    وصدَّقَ ما يعتاده من توهُّم
    وعادى محبيه بقول عداتِهِ
    وأصبح في ليل من الشكِّ مظلم

    ومن درجات النبل العاليه انه قد يفرح بخطاء الآخر تجاهه ليبرهن على عفوه واحسانه ، قد ذكر هذا المعنى الجميل الراقي احد الشعراء ولا يحضرني الآن.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-04-10
  5. سيلان

    سيلان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-01-15
    المشاركات:
    665
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيكم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-04-11
  7. جبرني الوقت

    جبرني الوقت عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-03-20
    المشاركات:
    989
    الإعجاب :
    0
    شكرا على المرور والله يجزيك خير ان شاء الله
     

مشاركة هذه الصفحة