هل بدأ العد التنازلي لهدم المسجد الأقصى؟؟؟

الكاتب : سيلان   المشاهدات : 432   الردود : 1    ‏2007-04-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-09
  1. سيلان

    سيلان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-01-15
    المشاركات:
    665
    الإعجاب :
    0
    هل بدأ العد التنازلي لهدم المسجد الأقصى

    ليقام مكانه هيكل سليمان المزعوم؟

    د. محمد مورو





    هدْمُ الأقصى وإقامةُ هيكل سليمان المزعوم عقيدة صهيونية ونصرانية بروتستانتية في إحدى تفسيراتها التي تسمى (النصرانية الصهيونية)، وهي تقوم على خرافة معينة ترى أن إقامة (إسرائيل الكبرى!) وهدم المسجد الأقصى، وإقامة هيكل سليمان المزعوم هو مقدمة ضـرورية لظـهور السـيد المسـيح ـ عليـه السلام ـ ليبـدأ ما يسمى لديهم بـ (الألفية السعيدة)؛ فيخوض معركة (هرمجدون) ضد الأشرار، ويقضي على المسلمين واليهود (نعم! اليـهود أيضـاًً)؛ ومـن ثم فإن دعم إقامة ما يسمى بـ (إسرائيل) والتمكـين لهـا هـو جـزء مـن إرادة الـرب لدى هـؤلاء. وقد استفادت الدولة الصهيونية كثيراً من تلك الأسطورة الخرافية، واستغلتها تماماً في الحصول على الدعم النصراني البروتستانتي، وخاصة أن التابعين لتلك الأسطورة لديهم نفوذ كبير، ومنهم كثير ممن يُسمَّون بالمحافظين الجدد، ولهم تأثير على الرؤساء الأمريكيين والكونجرس، كما أن لهم وسائل إعلام قوية ونفوذاً سياسياً واقتصادياً كبيراً جداً داخل الولايات المتحدة. وهكذا يجب أخذ الموضوع بجدية، خاصة أن هذه ليست المحاولة الأولى للمتطرفين اليهود لمحاولة الإعداد لهدم المسجد الأقصى؛ فقد تمت من قبل حفريات تحت أساسات المسجد بهدف خلخلته. وآخر ما يمكن رصده في هذا الصدد؛ هو قيام الجرافات الصهيونية بهدم سور خشبي وغرفتين قرب حائط البراق، وذلك بعد أيام من الكشف عن نفق جديد يجري حفره أسفل ساحة الأقصى.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-09
  3. سيلان

    سيلان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-01-15
    المشاركات:
    665
    الإعجاب :
    0
    محاولات هدم المسجد الأقصى بدأت منذ عام 1969م، أي بعد عامين فقط من الاحتلال الصهيوني لمدينة القدس؛ مما يؤكّد مدى تغلغل هذه الفكرة في العقل الصهيونيّ النصراني واليهوديّ على حدٍّ سواء، وقد كانت المحاولة الأولى لحرق المسجد الأقصى عن طريق البروتستانتي الأسترالي (مـايكـل روهـان) فـي 21/8/1969م، ونلاحظ هنا أنّ ذلك الشخص ليس يهوديّاً ولا صهـيونياً؛ بل كان نصرانياً بروتستانتيّاً أسترالياً، وقد تمّ القبض عليه واعترف بالجريمة إلا أنّ المحكمة الصهيونية أصدرت أمراً بإطلاق سراحه بدعوى أنّه مصابٌ بنوعٍ من الجنون المتقطع، وأنّه أثناء المحاولة كان واقعاً تحت سطوة إحدى نوبات الجنون هذه.ِ
     

مشاركة هذه الصفحة