تركستان الشرقية: الأمل في الله وحده..!

الكاتب : د.عبدالله قادري الأهدل   المشاهدات : 737   الردود : 4    ‏2002-09-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-09-20
  1. د.عبدالله قادري الأهدل

    د.عبدالله قادري الأهدل عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-06-12
    المشاركات:
    661
    الإعجاب :
    0
    التركستان الشرقية : الأمل في الله وحده!


    المسلمون في التركستان الغربية دمرهم الاتحاد السوفييتي، وأصبحوا منسيين، والمسلمون في التركستان الشرقية دمرتهم الصين، ولا زالت تدمرهم، تقتلهم في المساجد وتمنع شبابهم من تعلم دينهم، ومن الصلاة في المساجد، قتلت علماءهم وقادتهم، واحتلت بلادهم، وأغرقتها بالصينيين الذين قد يشكلون أغلبية بعد كانت تركستان غالبيتها العظمى إن لم تكن كلها بلدا مسلما...


    وكان المسلمون في التركستان الشرقية يشكون أمرهم بعد الله إلى إخوانهم المسلمين، ولا زالوا، وكانوا يأملون أن تعينهم الأمم المتحدة التي تضم أكثر من خمسين علما من أعلام الشعوب الإسلامية، أن تواسيهم ولو بالاحتجاج على ممارسات الصين الظالمة ضدهم، ولكن الأمم المتحدة (وهي في حقيقتها الولايات المتحد الأمريكية) أدرجت هذا الشعب المسلم المظلوم في قائمة الإرهاب.


    هذا الشعب الذي يعاني ما يعاني من الاضطهاد والظلم، لم ينس الشعب الفلسطيني، بل يدعو لمناصرة المجاهدين فيه والتبرع بالمال...


    هذا الشعب إرهابي، كالشعب الفلسطيني، وهكذا كل شعب مسلم يدافع عن نفسه إرهابي، يبدو أنه لم يبق مسلم في الأرض ولا شعب مسلم في الأرض دون أن يوصم بالإرهاب، وتعلن عليه الحرب من الصليبيين، بتحريش من اليهود المعتدين.


    ولم يبق للمسلمين أمل في الأرض من أي نصير من بني البشر، ولم يبق لهم إلا الله فليلتجئوا إليه، ويتعاونون فيما بينهم على تقاسم لقمة العيش، والتعاون في حدود ما يقدرون عليه، وإذا لم يبق لهم أمل إلا في ربهم، فهو وحده القادر على كل شيء، وهو نصير أوليائه، ولكن نصرته لهم لا بد أن يسبقها التوكل عليه، وعمل كل ما يقدرون عليه، فالنصر لم ينزله الله على أنبيائه ورسله على طبق من ذهب، بدون عمل وجهاد، والجهاد يكون بالمستطاع من مال ودعاء، وإعداد عدة....


    لايجوز أن يدب إلى قلوبنا اليأس، ولا أن تثبط عزائمنا المحن والمصائب، فقد امتحن الله أولياءه من الأنبياء والرسل وأصحابهم، وما غزوات الخندق وأحد وحنين، إلا أمثلة على هذا الامتحان، ولكن نصر الله كان هو عاقبة عباده المؤمنين.


    وإذا كانت حكومات الشعوب الإسلامية – ومنها العربية – عاجزة اليوم عن الوقوف ضد أعداء الإسلام المعتدين، فسوف لا يبقي الله الأمر على ما هو عليه، وإن طال الزمن، لأن حكمة الله تأبى أن يبقى وضع المسلمين على ما هو عليه اليوم.


    وقد قال تعالى: (( إلا تنفروا يعذبكم عذابا أليما ويستبدل قوما غيركم ولا تضروه شيئا والله على كل شيء قدير )) [التوبة (39)]


    وقال تعالى: (( ها أنتم هؤلاء تدعون لتنفقوا في سبيل الله فمنكم من يبخل ومن يبخل فإنما يبخل عن نفسه والله الغني وأنتم الفقراء وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم )) [محمد (38)]


    وإذا كانت الحكومة الأمريكية اليوم قد وصلت إلى قمة القوة المادية التي تخيف بها العالم، وبلغ بها الكبرياء أن تنشر قواتها البرية والبحرية والجوية في مشارق الأرض ومغاربها، وتظن أنها أصبحت سيدة العالم بدون منازع، فقد سبقتها أمم تجبرت مثلها وتحدت أي قوة غير قوتها تستطيع أن تقف أمامها، ولكن قوة الله كانت لها بالمرصاد.


    (( فأما عاد فاستكبروا في الأرض بغير الحق وقالوا من أشد منا قوة أولم يروا أن الله الذي خلقهم هو أشد منهم قوة وكانوا بآياتنا يجحدون )) [فصلت (15)]


    (( أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم كانوا أكثر منهم وأشد قوة وآثارا في الأرض فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون )) [غافر (82)]


    (( أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم كانوا أكثر منهم وأشد قوة وآثارا في الأرض فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون )) [محمد (82)]


    لا أدري كم من المسلمين في الأرض يعرفون عن إخوانهم في التركستان الشرقية، التي يسميها أهلها "الويغور" ويسميها الصينيون المغتصبون "سانتيانغ"؟


    http://www.uygurs.com/arabic.html


    http://www.alwatan.com.sa/daily/2002-09-20/politics/politics10.htm


    http://www.islam-online.net/Arabic/news/2001-06/17/Article36.shtml


    بكين: تدابير صارمة لقمع "الإيغور"


    http://www.islamonline.net/Arabic/news/2001-12/22/Article59.shtml


    http://www.islam-online.net/arabic/politics/2002/02/article7.shtml


    http://www.islam-online.net/Arabic/politics/2001/06/article21.shtml


    http://www.islamonline.net/arabic/arts/2001/01/article4.shtml


    http://www.islamonline.net/iol-arabic/dowalia/fan-39/alrawe.asp


    اللهم إليك المشتكى، وعليك الاعتماد، وبك وحدك نستعين، فأعنا على تغيير ما بأنفسنا لتغير ما بنا، ولا حول ولا قوة لنا إلا بك..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-09-20
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    يا دكتور

    المسلمون أصبحوا يعانون من أوجاع البطن والرأس

    أما الأطراف فامرها لم يعد مهما وفق الحسابات الحالية
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-09-20
  5. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    تركستان الشرقية ..تفتحت عيناي على قضيتها في مجلة المجتمع الكويتية وعلى يد الدكتور نجيب الكيلاني رحمه الله في روايته " تركستان الشرقية " من خلال لقائه بحاج في مكة المكرمة وهو يحاول أن يشتري منه " مسبحه " ثم استغرب شكله وسأله من اي البلاد هو فكانت إجابته ..من تركستان الشرقية ؟ فساله الدكتور باستغراب : وأين تقع هذه ؟؟
    فما لبث أن شاهد الدموع تجري بسخاء وحراره على خد الشيخ ولحيته البضاء النقية ..
    ليقول له ...نسيتم أرضكم واخوانكم يامسلمون ؟!

    تلك البلاد التي أنجبت عباقرة العلم والحديث كيف نتناساها
    اين وصفنا بالبنان أو البنيان اي نحن من جسد واحد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر
    اين منا "من لم يهتم بامر المسلمين فليس منهم "
    اين نحن من مجد بايدينا أضعناه
    اين نحن من اخواننا الذين دفنوا المصاحف والكتب الاسلامية على شكل " جنازات " موتى
    حتى لاتحرق أو تدنس وقد أحرق منها الكثير ..
    اين نحن من عجوز تهب ذهبها الذي تملكه مقابل مصحف من طلاب عرب ذهبوا للنزهة على أراضيهم وتفر فرحة مستبشرة بحصولها على كتاب ربها ..
    قلبي يقطر دماً ..وروحي تود مفارقة سجن جسدها .. كلما تذكرت تركستان الشرقية الصينيون عباد الوثن
    فعلو بأهلنا في تركستان الشرقة ما يندى له الجبين وتهتز له رواسي العالم أجمع
    اين المسلمين ؟!أين أمة المليار ؟!اين أحفاد الفاتحين ؟!
    ماذا نقول لربنا لو سئلنا عنهم ولو بحيلة الضعيف هل دعوتم لهم ؟!
    نعم أخي سرحان الألم .. في الراس والبطن منا فكيف بالأطراف ينهشها العدى
    اواه من هذه الأيام أواه ..

    كل التقدير شيخنا الدكتور الأهدل ..
    وسلمت يمين تذكرنا بإخواننا
    :( :( :([​IMG]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-09-21
  7. شخص عادي

    شخص عادي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-09-03
    المشاركات:
    290
    الإعجاب :
    0
    كان الخطيب يدعو الله ان يعين المسلمين في فلسطين
    ثم وبعد سنوات قليله اصبح الدعاء للمسلمين في فلسطين وافغانستان
    ثم العراق و فلسطين وافغانستان
    ثم زاد ليشمل الصومال و العراق و فلسطين وافغانستان
    ثم الفلبيين و الصومال و العراق و فلسطين وافغانستان
    ثم البوسنه والهرسك و الفلبيين و الصومال و العراق و فلسطين وافغانستان
    ثم الشيشان و البوسنه والهرسك و الفلبيين و الصومال و العراق و فلسطين وافغانستان
    ثم كوسوفا و الشيشان و البوسنه والهرسك و الفلبيين و الصومال و العراق و فلسطين وافغانستان
    ثم البانيا و كوسوفا و الشيشان و البوسنه والهرسك و الفلبيين و الصومال و العراق و فلسطين
    ثم عدنا لافغانستان والعراق و البانيا و كوسوفا و الشيشان و البوسنه والهرسك و الفلبيين و الصومال
    والان تركستان الشرقية وافغانستان والعراق و البانيا و كوسوفا و الشيشان و البوسنه والهرسك و الفلبيين و الصومال
    وقريبا يعلم الله من يضاف


    فإذا وقع الثورانهالت السكاكين
    وقد وقع الثورعلى مشارف القدس
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-09-21
  9. د.عبدالله قادري الأهدل

    د.عبدالله قادري الأهدل عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-06-12
    المشاركات:
    661
    الإعجاب :
    0

مشاركة هذه الصفحة