حكومة غير معترف بها دولياً او محلياً

الكاتب : النبراس11   المشاهدات : 521   الردود : 2    ‏2007-04-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-09
  1. النبراس11

    النبراس11 عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-23
    المشاركات:
    21
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    بدايتاً وكون هذة اول مشاركة لي اود ان احييٍٍٍٍِِ القائمين على المنتدى وجميع الاعضاء لما يقدموه من ارآء وافكار بناءة تساعد في نشر الوعي بين افراد المجتمع ليعرفوا حقوقهم وواجباتهم فيكونوا بذلك عيون ترقب الاحداث والحراك السياسي والاجتماعي وغيرة من الاحداث وتستطيع ان ترصد وتحلل وتستنتج وبذلك تكون قادرة على التأثير في مراكز القرار لأن من يملك السلطة ويعرف بأن هناك شعباً يفهم ويعرف مايدورمن حولة سيكون حذراً في تصرفاته وسوف يعمل جاهداً من اجل تقديم الافضل .
    وما اريد في موضوعي هذا ان ابينة ان الحكومات دائماً وأبداً تكون هي المرجع وهي الملاذ الآمن لكل جهة سواءً كانت هذة الجهة افراداً أو مؤسسات اوحتى حكومات على إعتبار ان الدولة هي من تملك السلطة ومخولة في تطبيق القانون ومفترض فيها أن تكون الحارس الأمين الذي يقيم العدل ويطبق القانون ويرعى مصالح وحقوق البلاد والعباد فإذا ما انتفت هذة الصفة واصبحت الدولة الجهة الاكثر انتهاكاً للقانون والأشد فساداً والأكثر ظلماً فهذة هي الطامة الكبرى لأن البلد في مثل هذة الحالة يصبح كالغابة يعيش فيها القوي ويموت ويضمحل الضعيف وتنتهك الحقوق وتصبح دولة منبوذه بين دول العالم وللأسف الشديد ان حكومتنا قد إستشرى فيها الفساد والظلم والخراب حتى اصبحت من اكثر دول العالم سوءً في مجالات كثيرة واصبحت المنظمات الدولية لاتثق في هذة الحكومه حتى الدول اصبحت ايضاً لاتثق فيها وحتى لا أتهم بأني متحامل على حكومتنا اليكم الكثير من الدلائل التي تبرهن وبمالايدع مجال للشك صحة ما أقول .
    فتقرير منظمة الشفافية العالمية الأخير يشير الى أن مجموعة دول مثل السودان والصومال واليمن دول غير قادرة على إدارة مواردها الذاتية فماذا يعني ذلك يعني ان الحكومة التي من الفترض فيها ان تعمل من اجل ايجاد واستحداث مصادر للموارد الاقتصادية من خلال ايجاد مجالات استثماريه وبنا الاقتصاد واستغلالة من اجل تنميته وتطويرة نجد حكومتنا غير قادرة على ادارة ماهو موجود وكما نعرف ان الذي لايستطيع ادارة ثروتة يسمى شرعاً القاصر الذي يخول القانون المحكمة بإنتداب وصي او ولي لادارة ممتلكاتة حتي يصل الى سن الرشد فحكومتنا استناداً الى التقرير السابق مازالت في حكم القاصر فكيف نرجو خيراً من دولة لم تصل الى سن الرشد .
    اضف الى ذلك وتأكيداً لذلك التقرير وأعترافاً من اكبر رأس في الدولة وهو رئيس الجمهورية واعترافاً منة ان هناك فساد تكلم وبلسانة في مؤتمر لندن للمانحين وقال ان اي مبلغ يأتي سوف لن يوردوة لخزينة الدولة ويجب ان تشرف علية الدول المانحة وهذا الكلام لم يأتي من فراغ وأنما كان نتيجة الاشتراطات التي اشترطتها الدول المانحة لعدم وجود الثقة في الحكومة وكأن الحكومات الأخرى اصبحت اكثر حرصاً على الشعب من حكومتة وأصبحت الدول الاخرى تعمل وتشترط اشتراطات لحماية هذا الشعب المسكين من حكومتة فهل وجتم في التاريخ كلة مثل هذا ان الخوف على الشعب وعلى الوطن ممن يحكمونة .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-09
  3. صالح الطيري

    صالح الطيري عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-03-30
    المشاركات:
    740
    الإعجاب :
    0
    موضوع في محلة نرجو التثبيت وشكرا للنبراس
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-04-09
  5. خالد خليدي

    خالد خليدي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-02-24
    المشاركات:
    502
    الإعجاب :
    0

    احييك على هذا الطرح الوافي الصادق المميز يا البنراس

     

مشاركة هذه الصفحة