مهم لجنة الإفتاء السعودية ترد على القذافي: مؤسس الدولة الفاطمية مجوسي

الكاتب : القصاص العادل   المشاهدات : 618   الردود : 0    ‏2007-04-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-09
  1. القصاص العادل

    القصاص العادل عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-05
    المشاركات:
    109
    الإعجاب :
    0
    لجنة الإفتاء السعودية ترد على القذافي: مؤسس الدولة الفاطمية مجوسي




    انتقدت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في المملكة العربية السعودية أمس الأحد خطاب الرئيس الليبي معمر القذافي الذي دعا فيه إلى إحياء الدولة الفاطمية, واعتبر ذلك من وسائل النهوض بالأمة الإسلامية.

    وأكد بيان صادر عن اللجنة أن تسمية تلك الدولة بالفاطمية تسمية كاذبة أراد بها أصحابها خداع المسلمين بالتسمية باسم بنت رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

    وشددت اللجنة التي تضم عددًا من كبار علماء المملكة في بيانها على أن اجتماع الأمة يكون في التمسك بالكتاب والسنة، حسبما ذكرت صحيفة الوئام الإلكترونية.

    وقال البيان: إن الدعوة التي أطلقها القذافي هي نوع من "التلبيس ومن الدعاوى الباطلة لعدة أمور.. أن تسمية تلك الدولة بالفاطمية تسمية كاذبة أراد بها أصحابها خداع المسلمين بالتسمي باسم بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد بين العلماء والمؤرخون في ذلك الزمان كذب تلك الدعوى، وأن مؤسسها أصله مجوسي، يدعى سعيد بن الحسين بن أحمد بن عبد الله بن ميمون القداح بن ديصان الثنوي الأهوازي" .

    وأضاف البيان أن رموز الدولة الفاطمية في مصر لا نسب لهم في ولد علي بن أبي طالب كرم الله وجهه، مشيرًا إلى أنهم عطلوا الحدود وأباحوا الفروج وأحلوا الخمر وسفكوا الدماء وسبوا الأنبياء ولعنوا السلف وادعوا الربوبية.

    وأوضح بيان لجنة الإفتاء أن العلماء والمؤرخين أكدوا أن هذه الدولة الفاطمية كان لها من الضرر والإضرار بالمسلمين ما يكفي في دفع كل من يرفع لواءها ويدعو بدعوتها، وهو ما يبرر فرح المسلمين في الماضي بزوالها على يد الملك الصالح صلاح الدين الأيوبي عام 567 هـ، واستشهد البيان بعدد من أقوال المؤرخين التي تؤكد تلك الحقيقة

    وأكد البيان أنه لا يجوز بعد هذا كله أن ندعو الناس إلى الانتساب إلى تلك الدولة العبيدية الضالة.

    واعتبر البيان أن مثل هذه الدعوة "غش وخيانة للإسلام وأهله, ونصيحتنا لأئمة المسلمين وعامتهم بالاعتصام بالكتاب والسنة وجمع القلوب عليهما".
     

مشاركة هذه الصفحة