رسالة العلامة عصام العماد لمؤتمر الوحدة الإسلامية في طهران

الكاتب : قادمون   المشاهدات : 426   الردود : 0    ‏2007-04-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-09
  1. قادمون

    قادمون عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-03
    المشاركات:
    82
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    صنعاء – من يحيى السدمي :
    طهران – الوكالات : وجه العلامة عصام علي العماد رسالة إلى مؤتمر الوحدة الإسلامية المنعقد في الاسبوع الحالي في العاصمة الإيرانية أتهم فيها النظام اليمني بأنه يرتكب جرائما بحق من وصفهم بالمظلومين في صعدة .
    والجدير بالذكر بأن الرسالة قد تم توزيعها على كل الحاضرين من علماء المسلمين من جميع أنحاء العالم الإسلامي .
    وقال العلامة العماد المقيم في إيران في رسالته التي أرسلها إلى المؤتمرين في طهران .
    إنني – من منطلق إسلامي – أوجه النداء إلى علماء الإسلام – سنة وشيعة – من الحاضرين في مؤتمر الوحدة الإسلامية في مدينة طهران وأطالب القائمين على المؤتمر أن يدرجوا الكارثة الإنسانية التي يرتكبها الرئيس علي عبدالله صالح في حق أهالي صعدة في اليمن من ضمن قائمة البيان الختامي للمؤتمر وأن يوجه الحاضرين من علماء الإسلام النداء إلى الرئيس علي صالح بأن يوقف المجازر التي يرتكبها في حق المظلومين في مدينة صعدة اليمنية كما أطالبهم أن يوجهوا وفدا من علماء الإسلام الحاضرين في هذا المؤتمر من أهل السنة ومن الشيعة يتجه إلى الرئيس صالح من أجل تقديم أعتراضهم عليه .
    وأضاف العماد في رسالته إلى المجتمعين في العاصمة الإيرانية طهران :
    إخواني من الحاضرين في هذا المؤتمر الكريم – وانتم من كبار علماء الإسلام في العالم الإسلامي – يكون في علمكم بأن محافظة صعدة اليمنية تواجه مستقبلا كالحا ومؤلما , وقد وقعت في صعدة كوارث عديدة ومالم يتم ردع الرئيس علي صالح عن عمله فسوف يصنع في صعدة كوارث أخرى جديدة أشد من التي وقعت أو تقع الآن , ولن يوقف هذه الكوارث إلا الوقوف بجد ضد الرئيس علي صالح .
    إخوني من الحاضرين هاقد مضى أكثر من أربع سنوات على اليوم الذي بدأ فيه الرئيس علي عبدالله صالح بالهجوم على المواطنين المحرومين في محافظة صعدة . وقتل الكثير في هذه السنوات , وتكررت الحملات العسكرية الشرسة على العشرات من القرى اليمنية الآمنة والمحرومة , وهنالك كم هائل من المساجد والبيوت التي هدمت ناهيك عن الآلاف من الأسر اليمنية التي شردت أو هجرت , والمشكلة الكبرى هي في وجود عصابة وشرذمة حول الرئيس صالح من الذين يزينون له قتله للابرياء أو من الذين عرفهم النظام اليمني بأنهم من العلماء مع أنهم عديمو الفقه أو أنهم من العلماء الذين يخدمون السلطة حتى ولو كانت ظالمة .
    إخواني من الحاضرين مع أن كبار الشخصيات اليمنية – سنة وشيعة – قد رفضوا مايصنعه الرئيس صالح من كارثة بشرية في صعدة حتى أن أكبر حركة إسلامية لأهل السنة في اليمن وهي حركة الإصلاح قد طالبت الرئيس صالح بمعالجة قضية صعدة بالطرق السلمية البعيدة عن لغة القوة والإبادة التي يرتكبها في صعدة , وهكذا نجد أن كل الأحزاب اليمنية قد طالبت الرئيس صالح بأن يوقف الهجمة العسكرية على أهالي صعدة ناهيكم عن مطالبة المنظمات الإنسانية منذ بداية الهجمة على المواطنين في صعدة التي تحذر الرئيس صالح من كارثة بشرية خطيرة طالما أصر على إبادة أهالي صعدة ولكن – للأسف – نجد أن الرئيس صالح لم يأبه بأحد. وهو – الآن – يرتكب مذابح هائلة في مدينة العلم والعلماء مدينة ضحيان العلمية المقدسة .
    كما أنتقد العلامة العماد الإعلام الرسمي اليمني في رسالته وقال :
    ونتيجة لتحريف الإعلام الرسمي التابع للرئيس صالح لحقيقة مايحدث من كوارث في صعدة مايزال الكثير يحملون – للأسف – صورة مشوشة ومشوهة عن أهالي صعدة المظلومين , ولا يزال البعض يتصور بأن أهالي صعدة مجموعة من الأرهابيين المتمردين على الحكومة اليمنية في حين أن الشعب اليمني يدرك بأن أهالي صعدة أنما يدافعون عن أنفسهم ضد من يرتكب في حقهم إبادة جماعية .
    فإلى كل الحاضرين في مؤتمر الوحدة الإسلامية أوجه هذه الرسالة حتى يكونوا على بصيرة لما يحدث في صعدة .
    يشار إلى أن طهران تقيم في كل سنة مؤتمرا للوحدة الإسلامية بين السنة والشيعة بمناسبة المولد النبوي الشريف .
     

مشاركة هذه الصفحة