الخطر الماحق الذي نتجاهله !!!

الكاتب : ابكر المطيري   المشاهدات : 872   الردود : 10    ‏2007-04-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-08
  1. ابكر المطيري

    ابكر المطيري عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-04
    المشاركات:
    197
    الإعجاب :
    0
    خلاياء نائمة وطابور خامس : الخطر الفارسي الماحق الذي نتجاهله
    ابكر بن عواد المطيري

    لا يختلف اثنان ان حال المسلمين في مشارق الاض ومغاربها وضع رديء ومزري ويندى له الجبين وقد حصل ذلك نتاج عوامل ومسببات كثيرة تراكمت على مدى سنين وعقود طويلة فالرائي لامة الاسلام يرى الفتن والقلاقل تعصف بارض المقدسات فلسطين ثم العراق فلبنان فالسودان والصومال وافغانستان والجزائر وغيرها الكثير واخيرا اليمن والمخططات تعد وعلى قدم وساق لتنفيذها في باقي الدول لتفتيتها واشعال الحروب الاهلية فيها والفتن الطائفية والمذهبية ولقد كان للطابور الخامس في كل تلك الدول الوزر الاكبر في تنفيذ تلك المخططات الجهنمية وكانت الايادي المنفذة في الغالب من ابناء جلدتنا ؛ اناس باعوا دينهم واعراضهم واوطانهم في مقابل عرض من الدنيا قليل كما اتضحت الصورة بجلاء لكل ذي عقل سليم وزالت الغشاوة من اعين الناس البسطاء حتى لكأنهم يرون عدوهم ويشيرون اليه بكل ثقة فهذه جيوش الصفويين تنكل بالمسلمين في العراق وترفع رأسها في اليمن وغيرها لتنفيذ نفس المخطط الطائفي اللعين حيث لا يختلف من دولة الى اخرى إلا في بعض التفاصيل الدقيقة ، ولقد وقعت في يدي الخطة الخمسينية والعشرينية لما يسمى بتصدير الثورة الايرانية الصفوية وهدفها الظاهر تشييع المنطقة العربية وبالذات الجزيرة والخليج والباطن حقد مجوسي فارسي قومي يرمي الى اعادة احياء امبراطورية فارس واعادة سيطرتها على خيرات العرب وثرواتهم وهي تشبة الى حد كبير ما يسمى ببروتوكولات حكماء صهيون ، هذه الخطة التي تنفذ بطول نفس وهدؤ وصبر عجيب بدأت تأتي ثمارها فقد اخبرني بعض المغتربين اليمنيين في بعض دول الخليج (المستهدفه من الخطة ) بان القائم بادارة التجنيس والهجرة في احدى الامارت الخليجية واصله فارسي يقوم بتجنيس ابناء جلدته وهم لم يتقنوا بعد حتى لهجة تلك الدولة فضلاً عن اللغة العربية ولدرجة ان احد المطربين الذي يتغنون الاغاني بلهجة خليجية بدوية حاصل على الجنسية وشقيقه لم يزل يتكلم بلغة عربية مكسرة وركيكة بينما العرب الاصل (البدون ) وباقي جاليات الدول العربية يعانون الامتهان والذل وهناك فرس كثيرون في مواقع حساسة ومهمة اخرى يخدمون اهداف دولتهم الام بجهد منقطع النضير ويسعون ليل نهارلاستعادة ملك كسرى وامبراطوريته و بصورة مؤسفة لقد اصبحت بعض الدول عبارة عن كانتونات شيعية ومستوطنات فارسية في ظل سكوت غريب ومريب من مسئولي بعض تلك الدول . وتنفرد هنا صحيفة الدستور بنشر بروتوكولات زعماء ايران الصفوية المجوسية و أنقل لكم تفاصيل الخطة السرية لتصدير الرافضة لثورتهم لنكون على حذر دائم و مستمر من هذا العدو الفارسي و المتحالف مع اليهود :
    قال معد البحث في شبكة البرهان :
    " فهاهو الخميني يعلن في بيان الذكرى السنوية لانتصار الثورة في 11/2/1980: " إننا نعمل على تصدير ثورتنا إلى مختلف أنحاء العالم " تصدير الثورة كما يراه الخميني ص 39 .
    وتصدير الثورة نابع من عقيدة الشيعة بأن أهل السنة كفار يجب قتلهم و قتالهم و تغيير دينهم إلى دين الشيعة ، يكفي هذا النص من كتاب الغيبة للنعماني ص 155 : " ما بقي بيننا و بين العرب إلا الذبح " !!! و للمزيد راجع كتاب د.القفاري بروتوكولات آيات قم .
    تصدير الثورة في مفهومها الجديد !!!
    تطبيقا لهذه السياسة الجديدة أصدرت مؤسسة تنظيم و نشر تراث الخميني في طهران كتابا جديدا الطبعة الأولى عام 1997بعنوان تصدير الثورة كما يراه الخميني أكدت فيه أن تصدير الثورة هو منهج ثابت للخميني ص 17 .
    وكانت فصول الكتاب كالتالي :
    الفصل الأول : تصدير الثورة سمة ملازمة للثورة الإسلامية
    الفصل الثاني : فكر صادق و عزم راسخ على طريق تصدير الثورة
    الفصل الثالث : الثورة الإسلامية مثال القيم المنشودة
    الفصل الرابع : ماذا نعني بتصدير الثورة ؟
    الفصل الخامس : تصدير الثورة الدوافع والسبل والأهداف
    الفصل السادس : أصدقاء الثورة الإسلامية و أنصارها
    الفصل السابع : تصدير الثورة يزرع الرعب في نفوس الأعداء
    الفصل الثامن : تصدير الثورة الإسلامية حقيقة واقعة

    خطوات الخطة أو تحليل مضمون الخطة السرية :
    - في مقدمة الخطة نجد التأكيد على أن تصدير الثورة هو أساس سياسة إيران ، ولذلك وضعت الخطة وليس لشئ آخر.
    تقول الخطة: " فنحن وبناء على إرشادات الزعماء الشيعة المبجلين ، نحمل واجباً خطيرا وثقيلا وهو تصدير الثورة " ، " ويجب أن نجعل تصدير الثورة على رأس الأولويات " ص 6/ 7 .
    وعن الدافع لذلك يقول : " لكن نظراً للوضع العالمي الحالي والقوانين الدولية لا يمكن تصدير الثورة بل ربما اقترن ذلك بأخطار جسيمة مدمرة " ص7 ، "والخطة التي رسمناها لتصدير الثورة خلافا لرأي كثير من أهل النظر ستثمر دون ضجيج أو إراقة للدماء أو حتى رد فعل من القوى العظمى " ص10
    أما العدو الأخطر على إيران فهو " الحكام الوهابيين وذوي الأصول السنية " ص7 .
    أما لمن أعدت هذه الخطة فهي لداخل إيران ولذلك " يجب علينا أن نزيد نفوذها في المناطق السنية داخل إيران وبخاصة المدن الحدودية " ص9 وخارجها كما في صفحات 10 -14
    ومن الواضح أن هذه الخطة قام على إعدادها مجموعة من الخبراء في عدة مجالات و لذا يظهر عليها الصبغة الاجتماعية والسياسية والتاريخية والاقتصادية وهو ما يذكرك ببروتوكولات حكماء صهيون من حيث أن فريقا أعدها وتناولت مواضيع عديدة!
    - زمن الخطة خمسين سنة وليس ذلك بالوقت الطويل ص 15
    - أركان الخطة الأساسية تحسين العلاقات مع الآخرين ص14 وتهجير عدد من العملاء إليه ص15
    - الخطة حوت تحليل لعناصر القوة في الدول وهي [قوة السلطة / العلم والمعرفة/ الاقتصاد] ص10
    - كذلك حوت الخطة تحليل لدول الجوار وعناصر التشكيل السكاني فيها ص12 وما بعدها .

    مجالات تطبيق الخطة :

    -1 - المدن والمناطق السنية في إيران ص9

    -2- الدول الأخرى التي نشاط الشيعة فيها سهل مثل تركيا والعراق وأفغانستان وباكستان والبحرين ص18 .

    الدول الأخرى التي نشاط الشيعة فيها صعب مثل دول الخليج باستثناء البحرين و الأردن ومصر وغيرها . ص 18

    العمل في داخل مناطق السنة في إيران :

    1- - بزيادة النفوذ الشيعي في مناطقهم عن طريق إنشاء الحسينيات وتغيير التركيبة السكانية بالهجرة الشيعية إليها والترحيل السني منها وتغيير الإدارات السنية فيها ص 9 .

    2- - العمل في الدول السهلة يبدأ من المرحلة الثانية ولذلك هو أربع مراحل وسوف نفصلها في الفقرة التالية.

    3- - العمل في الدول الصعبة يكون على خمس مراحل وكل مرحلة لها مدة عشر سنوات.

    المرحلة الأولى يمكن أن نطلق عليها مرحلة التأسيس ورعاية الجذور وذلك بالقيام بالخطوات التالية :

    1- - إيجاد السكن والعمل لأبناء المذهب المهاجرين في هذه الدول.

    -2- إنشاء العلاقة والصداقة مع أصحاب رؤوس الأموال والمسؤلين الإداريين في الدولة.

    3- - محاولة خلخلة التركيبة السكانية عن طريق تشتيت مراكز السنة وإيجاد تجمعات شيعية في الأماكن الهامة.

    المرحلة الثانية ويمكن أن نطلق عليها مرحلة البداية :
    وهى العمل من خلال القانون القائم وعدم محاولة تجاوزه ومحاولة الحصول على إذن للأنشطة وتعتبر فيما بعد وثائق رسمية ومحاولة التسرب إلى الأجهزة الأمنية والحكومية والسعي للحصول على الجنسية للمهاجرين الشيعة وهذا يكون في النصف الأول ، أما في النصف الثاني فيركز على الوقيعة بين علماء السنة[ الوهابيين] والدولة من خلال تحريض العلماء على المفاسد القائمة وتوزيع المنشورات باسمهم ! ووقوع أعمال مريبة! وإثارة الاضطرابات بسبب ذلك ، ثم تحريض الدولة عليهم .
    والذي يريدون التوصل إليه هو إثارة أهل السنة على الحكومات حتى تقمع تلك الحكومات أهل السنة. فيتحقق لهم ما يلى :

    1- - سوء ظن الحكام بكل المتدينين من أهل السنة وكل أنشطتهم .

    2- - نمو الحقد والعداء بين الطرفين .

    3- - ضياع مكانة أهل السنة وسلتطهم المادية والمعنوية .

    4- - احجام الحكام عن المساعدة في نشر الدين . .

    المرحلة الثالثة ويمكن أن نطلق عليها مرحلة الانطلاق :
    وعندها تكون قد ترسخت العلاقة بين الحكام وهؤلاء العملاء [الشيعة ] وزاد التغلغل في الأجهزة الحكومية والعسكرية مع عدم التدخل في الأنشطة الدينية .
    ويرافق ذلك إبراز أن الشيعة مذهب لا خطر منه عليهم [أي الحكام ] ليزداد التغلغل في أجهزة الدولة .
    ويأمل المخططون أن تكون القدرات الاقتصادية والبنية التحتية في إيران قوية في ذلك الوقت ليضربوا اقتصاد هذه الدول السنية ، فتتحول رؤس الأموال السنية إلى إيران مع إعطائهم الحرية في العمل الاقتصادي في إيران من اجل المعاملة بالمثل فتزداد السيطرة على اقتصادياتهم لأننا- الشيعة - نخطط لذلك وهم إنما يتحركون بشكل فردى ومن اجل الربح فقط ".
    المرحلة الرابعة ويمكن أن نطلق عليها مرحلة بداية قطف الثمار :
    ستكون أحوال الدول كالتالي دول تشهد فرقة بين الحكام والعلماء والاقتصاد على وشك أن ينهار والشعب ليس له ولاء لبلده بسبب الأحوال السياسية و الاقتصادية . وسيكون عملائنا جاهزون للاستغلال الفرصة للوصول إلى المناصب الحساسة ويتقربوا إلى الحكام أكثر وسوف نحارب المخلصين من أهل السنة عن طريق الوشاية بهم وثمار ذلك كله :
    - سيطرة عناصرنا على مقاليد الأمور .
    - زيادة سخط أهل السنة على الحكام بسبب نفوذنا.
    وعلى عملائنا الوقوف دائما مع الحكام وحث الناس على الهدوء وعدم الفوضى ، وعليهم زيادة نفوذهم وشراء الأراضي والعقارات.
    المرحلة الخامسة وهي مرحلة النضج :
    تكون الدول قد فقدت مقومات القوة [ الأمن / الاقتصاد / الهدوء] والسلطة تواجه اضطرابات شديدة. عندها سنقدم أنفسنا كمخلصين من خلال اقتراح تشكيل مجلس شعبي لتهدئة الأوضاع ومساعدة الحكام على ضبط البلد وسيكون عملائنا هم أغلب أعضاء المجلس ولذلك تزداد النفرة بين العلماء والحكام وبذلك تتحقق السيطرة على هذه البلدان ونتمكن من تصدير الثورة دون إراقة دماء أو حرب.
    وإذا لم يتحقق هذا من خلال عمل هاديء فلا مانع عند ذلك من إثارة ثورة شعبية ونسرق السلطة من الحكام .
    الخلاصات العامة للخطة :
    الهدف تصدير الثورة وإيران بدون تصدير الثورة لا حياة لها ص 6.
    هذا الهدف لابد له من خطة وبرنامج مدروس ولو استغرق وقتا طويلا ص17 .
    المحور الأساسي هو تحسين العلاقات مع الآخرين وزرع العملاء بينهم [ المهاجرين ] ص 14 .
    الأسلوب لأساسي في تنفيذ الخطة هو ضرب العلماء بالحكام .
    الحكام هم أيضا أعداء للشيعة وليس العلماء فقط .
    يجب استغلال القانون والسلطة والتعاون معها وليس الصدام .
    العامة تبع للقوة السياسية أو الاقتصادية أو الإعلامية ويجب العمل على امتلاكها .
    التقرب من الحكام نافع جداً في الوصول إلى ما نريد .
    يمكن إثارة ثورة شعبية ضد السلطة حين يضمنون النجاح لصالحهم .
    ضرب الاقتصاد لهذه الدول يصب في صالحهم .
    هذه حقيقة الخطة السرية والواجب على المسلمين أن لا يقعوا في هذا الفخ المنصوب لهم وهو العداء مع السلطات القائمة لمصلحة الرافضة .
    وأن خطة مثل هذه لا يمكن محاربتها بالفوضى والارتجال وردود الأفعال ، فالفوضى لا تغلب النظام .
    إن كسب السلطات جزء من الدعوة الإسلامية وعامل مهم في كسب النصر على الرافضة .
    ولذلك يجب مراجعة كيفية تسرب الفكر الثوري الانقلابي لأهل السنة في هذا الزمن الذي تخلى فيه اليساريون عن العنف الثوري ومن بعدهم الشيعة وأصبح أهل السنة هم قادة العنف الثوري في العالم ، فكيف حصل هذا ؟؟؟؟
    وهل حقق هذا العنف مقاصده ؟؟
    وهنا يجب مراجعة كتاب نتنياهو [ محاربة التطرف ] وكذلك مراجعة تجربة العمل الجهادي في مصر لنرى هل نحن نتقدم إلى الأمام أم نحن نعمل في تطبيق خطة العدو ؟؟
    مقارنه بين الخطة القديمة والخطة الجديدة :
    في كتاب وجاء دور المجوس لعبد الله محمد الغريب بين المؤلف خطة الشيعة لغزو الخليج منذ مطلع القرن الرابع عشر في صفحه 311 من كتابه وهذه الخطة هي من خلال دراسة المؤلف لتحركات الشيعة والمؤلف من الباحثين المختصين بهذا الشأن وسوف نذكر عناصر الخطة كما توصل إليها الغريب ثم نقارنها بالخطة الجديدة.
    عناصر الخطة القديمة :

    -1- التعاون مع الإنجليز في غزو الخليج

    2- - إقامة صلات مع شيوخ الخليج وهذا خاص بالتجار وأصحاب المؤهلات

    3- - تدفق العمالة الإيرانية

    4- - احتكار بعض الأعمال كالمواد الغذائية والصيرفة وغيرها

    5- - تهريب السلاح وتخزينه ليوم الحاجة

    6- - التنظيم وله مظاهره :

    - التغلغل في أجهزة الدولة الحساسة .
    - الترابط في أي مؤسسة يتواجدون بها
    - الحسينيات.
    - أماكن السكن خاصة بهم.
    - التجنس
    ولو حللنا هذه الخطة نجد أنها تقوم على الأمور التالية :
    - التعاون مع القوة الموجودة [الإنجليز وشيوخ الخليج ]
    - هجرة العملاء إلى هذه الدول [ تدفق العمالة ، التجنس ، التغلغل في الأجهزة الحساسة ]
    - السيطرة على الاقتصاد [ الشراكة مع الحكام ، احتكار بعض الأعمال ]
    - الاستعداد العسكري [ تهريب السلاح ]
    - التنظيم والترتيب
    - إيجاد مراكز لهم [ حسينيات ، مناطق سكنيه ]
    المقارنة بين الخطة القديمة والخطة الجديدة :
    كان المدخل قديماً التعاون مع القوة القائمة لعدم وجود صفه لهم بالتواجد بين أهل السنة لكن الآن المدخل هو:
    - إقامة العلاقات الجيدة مع الآخرين .
    - هجرة العملاء لا تزال موجودة بسبب أنهم الأداة المنفذة للخطة.
    - خطوة إقامة العلاقات الجيدة مع الحكام والتغلغل في دوائر السلطة الحاكمة لا تزال قائمة .
    - محاولة السيطرة على الاقتصاد موجودة في الخطتين
    - التنظيم والترتيب أساس نجاح الخطتين
    - الاهتمام بوجود تجمعات سكنيه خاصة بهم ليسهل عليهم العمل من خلالها دون أن يشعر بهم أحد .
    - الشيء الوحيد الذي تغير هو العمل العسكري الذي لا نجده في الخطة الجديدة وذلك أن الظروف الدولية الآن لا تتسامح مع هذا وتعده من الإرهاب ولذلك يجب ترك هذا الأسلوب وتصديره إلى الأعداء [ أهل السنة] وهذا ما حصل للأسف .
    ونشير في الاخير هنا الى حور اجراه موقع العربية نت مع الدبلوماسي الايراني المنشق عادل الاسدي القنصل السابق في دبي ونشر يوم الخميس 15/3/2007م وفيه (( كشف عن تفاصيل تجنيد وتدريب مواطنين من دول خليجية في إيران ، قائلا إن معظمهم من الشيعة ويشكلون خلايا نائمة في بلدانهم )) كما جاء في الموقع الالكتروني وقال ((توجد خلايا إيرانية نائمة في الخليج ، حيث تدرب إيران مواطنين من دول خليجية معظمهم من الشيعة ، وتتصل بهم ليأتوا إلى إيران ويخضعوا لتدريب عسكري وأمني ، ثم بعد ذلك يرجعون إلى بلدانهم في وضع جاهز لتنفيذ ما تأمرهم به إيران .... ووصف عملية وصول الأسلحة إلى الخلايا النائمة في الخليج بالسهل جدا)) وقال إن (( الخلايا النائمة كثيرة جدا وعملهم الآن يتركز على نقل أخبار وأمور أخرى للحكومة الإيرانية وستستيقظ الخلايا وفق حاجة الحكومة الإيرانية )) .


    نقلاً عن صحيفة الدستور العدد86 الاثنين 2/4/2007
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-08
  3. ابكر المطيري

    ابكر المطيري عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-04
    المشاركات:
    197
    الإعجاب :
    0
    خلاياء نائمة وطابور خامس : الخطر الفارسي الماحق الذي نتجاهله
    ابكر بن عواد المطيري

    لا يختلف اثنان ان حال المسلمين في مشارق الاض ومغاربها وضع رديء ومزري ويندى له الجبين وقد حصل ذلك نتاج عوامل ومسببات كثيرة تراكمت على مدى سنين وعقود طويلة فالرائي لامة الاسلام يرى الفتن والقلاقل تعصف بارض المقدسات فلسطين ثم العراق فلبنان فالسودان والصومال وافغانستان والجزائر وغيرها الكثير واخيرا اليمن والمخططات تعد وعلى قدم وساق لتنفيذها في باقي الدول لتفتيتها واشعال الحروب الاهلية فيها والفتن الطائفية والمذهبية ولقد كان للطابور الخامس في كل تلك الدول الوزر الاكبر في تنفيذ تلك المخططات الجهنمية وكانت الايادي المنفذة في الغالب من ابناء جلدتنا ؛ اناس باعوا دينهم واعراضهم واوطانهم في مقابل عرض من الدنيا قليل كما اتضحت الصورة بجلاء لكل ذي عقل سليم وزالت الغشاوة من اعين الناس البسطاء حتى لكأنهم يرون عدوهم ويشيرون اليه بكل ثقة فهذه جيوش الصفويين تنكل بالمسلمين في العراق وترفع رأسها في اليمن وغيرها لتنفيذ نفس المخطط الطائفي اللعين حيث لا يختلف من دولة الى اخرى إلا في بعض التفاصيل الدقيقة ، ولقد وقعت في يدي الخطة الخمسينية والعشرينية لما يسمى بتصدير الثورة الايرانية الصفوية وهدفها الظاهر تشييع المنطقة العربية وبالذات الجزيرة والخليج والباطن حقد مجوسي فارسي قومي يرمي الى اعادة احياء امبراطورية فارس واعادة سيطرتها على خيرات العرب وثرواتهم وهي تشبة الى حد كبير ما يسمى ببروتوكولات حكماء صهيون ، هذه الخطة التي تنفذ بطول نفس وهدؤ وصبر عجيب بدأت تأتي ثمارها فقد اخبرني بعض المغتربين اليمنيين في بعض دول الخليج (المستهدفه من الخطة ) بان القائم بادارة التجنيس والهجرة في احدى الامارت الخليجية واصله فارسي يقوم بتجنيس ابناء جلدته وهم لم يتقنوا بعد حتى لهجة تلك الدولة فضلاً عن اللغة العربية ولدرجة ان احد المطربين الذي يتغنون الاغاني بلهجة خليجية بدوية حاصل على الجنسية وشقيقه لم يزل يتكلم بلغة عربية مكسرة وركيكة بينما العرب الاصل (البدون ) وباقي جاليات الدول العربية يعانون الامتهان والذل وهناك فرس كثيرون في مواقع حساسة ومهمة اخرى يخدمون اهداف دولتهم الام بجهد منقطع النضير ويسعون ليل نهارلاستعادة ملك كسرى وامبراطوريته و بصورة مؤسفة لقد اصبحت بعض الدول عبارة عن كانتونات شيعية ومستوطنات فارسية في ظل سكوت غريب ومريب من مسئولي بعض تلك الدول . وتنفرد هنا صحيفة الدستور بنشر بروتوكولات زعماء ايران الصفوية المجوسية و أنقل لكم تفاصيل الخطة السرية لتصدير الرافضة لثورتهم لنكون على حذر دائم و مستمر من هذا العدو الفارسي و المتحالف مع اليهود :
    قال معد البحث في شبكة البرهان :
    " فهاهو الخميني يعلن في بيان الذكرى السنوية لانتصار الثورة في 11/2/1980: " إننا نعمل على تصدير ثورتنا إلى مختلف أنحاء العالم " تصدير الثورة كما يراه الخميني ص 39 .
    وتصدير الثورة نابع من عقيدة الشيعة بأن أهل السنة كفار يجب قتلهم و قتالهم و تغيير دينهم إلى دين الشيعة ، يكفي هذا النص من كتاب الغيبة للنعماني ص 155 : " ما بقي بيننا و بين العرب إلا الذبح " !!! و للمزيد راجع كتاب د.القفاري بروتوكولات آيات قم .
    تصدير الثورة في مفهومها الجديد !!!
    تطبيقا لهذه السياسة الجديدة أصدرت مؤسسة تنظيم و نشر تراث الخميني في طهران كتابا جديدا الطبعة الأولى عام 1997بعنوان تصدير الثورة كما يراه الخميني أكدت فيه أن تصدير الثورة هو منهج ثابت للخميني ص 17 .
    وكانت فصول الكتاب كالتالي :
    الفصل الأول : تصدير الثورة سمة ملازمة للثورة الإسلامية
    الفصل الثاني : فكر صادق و عزم راسخ على طريق تصدير الثورة
    الفصل الثالث : الثورة الإسلامية مثال القيم المنشودة
    الفصل الرابع : ماذا نعني بتصدير الثورة ؟
    الفصل الخامس : تصدير الثورة الدوافع والسبل والأهداف
    الفصل السادس : أصدقاء الثورة الإسلامية و أنصارها
    الفصل السابع : تصدير الثورة يزرع الرعب في نفوس الأعداء
    الفصل الثامن : تصدير الثورة الإسلامية حقيقة واقعة

    خطوات الخطة أو تحليل مضمون الخطة السرية :
    - في مقدمة الخطة نجد التأكيد على أن تصدير الثورة هو أساس سياسة إيران ، ولذلك وضعت الخطة وليس لشئ آخر.
    تقول الخطة: " فنحن وبناء على إرشادات الزعماء الشيعة المبجلين ، نحمل واجباً خطيرا وثقيلا وهو تصدير الثورة " ، " ويجب أن نجعل تصدير الثورة على رأس الأولويات " ص 6/ 7 .
    وعن الدافع لذلك يقول : " لكن نظراً للوضع العالمي الحالي والقوانين الدولية لا يمكن تصدير الثورة بل ربما اقترن ذلك بأخطار جسيمة مدمرة " ص7 ، "والخطة التي رسمناها لتصدير الثورة خلافا لرأي كثير من أهل النظر ستثمر دون ضجيج أو إراقة للدماء أو حتى رد فعل من القوى العظمى " ص10
    أما العدو الأخطر على إيران فهو " الحكام الوهابيين وذوي الأصول السنية " ص7 .
    أما لمن أعدت هذه الخطة فهي لداخل إيران ولذلك " يجب علينا أن نزيد نفوذها في المناطق السنية داخل إيران وبخاصة المدن الحدودية " ص9 وخارجها كما في صفحات 10 -14
    ومن الواضح أن هذه الخطة قام على إعدادها مجموعة من الخبراء في عدة مجالات و لذا يظهر عليها الصبغة الاجتماعية والسياسية والتاريخية والاقتصادية وهو ما يذكرك ببروتوكولات حكماء صهيون من حيث أن فريقا أعدها وتناولت مواضيع عديدة!
    - زمن الخطة خمسين سنة وليس ذلك بالوقت الطويل ص 15
    - أركان الخطة الأساسية تحسين العلاقات مع الآخرين ص14 وتهجير عدد من العملاء إليه ص15
    - الخطة حوت تحليل لعناصر القوة في الدول وهي [قوة السلطة / العلم والمعرفة/ الاقتصاد] ص10
    - كذلك حوت الخطة تحليل لدول الجوار وعناصر التشكيل السكاني فيها ص12 وما بعدها .

    مجالات تطبيق الخطة :

    -1 - المدن والمناطق السنية في إيران ص9

    -2- الدول الأخرى التي نشاط الشيعة فيها سهل مثل تركيا والعراق وأفغانستان وباكستان والبحرين ص18 .

    الدول الأخرى التي نشاط الشيعة فيها صعب مثل دول الخليج باستثناء البحرين و الأردن ومصر وغيرها . ص 18

    العمل في داخل مناطق السنة في إيران :

    1- - بزيادة النفوذ الشيعي في مناطقهم عن طريق إنشاء الحسينيات وتغيير التركيبة السكانية بالهجرة الشيعية إليها والترحيل السني منها وتغيير الإدارات السنية فيها ص 9 .

    2- - العمل في الدول السهلة يبدأ من المرحلة الثانية ولذلك هو أربع مراحل وسوف نفصلها في الفقرة التالية.

    3- - العمل في الدول الصعبة يكون على خمس مراحل وكل مرحلة لها مدة عشر سنوات.

    المرحلة الأولى يمكن أن نطلق عليها مرحلة التأسيس ورعاية الجذور وذلك بالقيام بالخطوات التالية :

    1- - إيجاد السكن والعمل لأبناء المذهب المهاجرين في هذه الدول.

    -2- إنشاء العلاقة والصداقة مع أصحاب رؤوس الأموال والمسؤلين الإداريين في الدولة.

    3- - محاولة خلخلة التركيبة السكانية عن طريق تشتيت مراكز السنة وإيجاد تجمعات شيعية في الأماكن الهامة.

    المرحلة الثانية ويمكن أن نطلق عليها مرحلة البداية :
    وهى العمل من خلال القانون القائم وعدم محاولة تجاوزه ومحاولة الحصول على إذن للأنشطة وتعتبر فيما بعد وثائق رسمية ومحاولة التسرب إلى الأجهزة الأمنية والحكومية والسعي للحصول على الجنسية للمهاجرين الشيعة وهذا يكون في النصف الأول ، أما في النصف الثاني فيركز على الوقيعة بين علماء السنة[ الوهابيين] والدولة من خلال تحريض العلماء على المفاسد القائمة وتوزيع المنشورات باسمهم ! ووقوع أعمال مريبة! وإثارة الاضطرابات بسبب ذلك ، ثم تحريض الدولة عليهم .
    والذي يريدون التوصل إليه هو إثارة أهل السنة على الحكومات حتى تقمع تلك الحكومات أهل السنة. فيتحقق لهم ما يلى :

    1- - سوء ظن الحكام بكل المتدينين من أهل السنة وكل أنشطتهم .

    2- - نمو الحقد والعداء بين الطرفين .

    3- - ضياع مكانة أهل السنة وسلتطهم المادية والمعنوية .

    4- - احجام الحكام عن المساعدة في نشر الدين . .

    المرحلة الثالثة ويمكن أن نطلق عليها مرحلة الانطلاق :
    وعندها تكون قد ترسخت العلاقة بين الحكام وهؤلاء العملاء [الشيعة ] وزاد التغلغل في الأجهزة الحكومية والعسكرية مع عدم التدخل في الأنشطة الدينية .
    ويرافق ذلك إبراز أن الشيعة مذهب لا خطر منه عليهم [أي الحكام ] ليزداد التغلغل في أجهزة الدولة .
    ويأمل المخططون أن تكون القدرات الاقتصادية والبنية التحتية في إيران قوية في ذلك الوقت ليضربوا اقتصاد هذه الدول السنية ، فتتحول رؤس الأموال السنية إلى إيران مع إعطائهم الحرية في العمل الاقتصادي في إيران من اجل المعاملة بالمثل فتزداد السيطرة على اقتصادياتهم لأننا- الشيعة - نخطط لذلك وهم إنما يتحركون بشكل فردى ومن اجل الربح فقط ".
    المرحلة الرابعة ويمكن أن نطلق عليها مرحلة بداية قطف الثمار :
    ستكون أحوال الدول كالتالي دول تشهد فرقة بين الحكام والعلماء والاقتصاد على وشك أن ينهار والشعب ليس له ولاء لبلده بسبب الأحوال السياسية و الاقتصادية . وسيكون عملائنا جاهزون للاستغلال الفرصة للوصول إلى المناصب الحساسة ويتقربوا إلى الحكام أكثر وسوف نحارب المخلصين من أهل السنة عن طريق الوشاية بهم وثمار ذلك كله :
    - سيطرة عناصرنا على مقاليد الأمور .
    - زيادة سخط أهل السنة على الحكام بسبب نفوذنا.
    وعلى عملائنا الوقوف دائما مع الحكام وحث الناس على الهدوء وعدم الفوضى ، وعليهم زيادة نفوذهم وشراء الأراضي والعقارات.
    المرحلة الخامسة وهي مرحلة النضج :
    تكون الدول قد فقدت مقومات القوة [ الأمن / الاقتصاد / الهدوء] والسلطة تواجه اضطرابات شديدة. عندها سنقدم أنفسنا كمخلصين من خلال اقتراح تشكيل مجلس شعبي لتهدئة الأوضاع ومساعدة الحكام على ضبط البلد وسيكون عملائنا هم أغلب أعضاء المجلس ولذلك تزداد النفرة بين العلماء والحكام وبذلك تتحقق السيطرة على هذه البلدان ونتمكن من تصدير الثورة دون إراقة دماء أو حرب.
    وإذا لم يتحقق هذا من خلال عمل هاديء فلا مانع عند ذلك من إثارة ثورة شعبية ونسرق السلطة من الحكام .
    الخلاصات العامة للخطة :
    الهدف تصدير الثورة وإيران بدون تصدير الثورة لا حياة لها ص 6.
    هذا الهدف لابد له من خطة وبرنامج مدروس ولو استغرق وقتا طويلا ص17 .
    المحور الأساسي هو تحسين العلاقات مع الآخرين وزرع العملاء بينهم [ المهاجرين ] ص 14 .
    الأسلوب لأساسي في تنفيذ الخطة هو ضرب العلماء بالحكام .
    الحكام هم أيضا أعداء للشيعة وليس العلماء فقط .
    يجب استغلال القانون والسلطة والتعاون معها وليس الصدام .
    العامة تبع للقوة السياسية أو الاقتصادية أو الإعلامية ويجب العمل على امتلاكها .
    التقرب من الحكام نافع جداً في الوصول إلى ما نريد .
    يمكن إثارة ثورة شعبية ضد السلطة حين يضمنون النجاح لصالحهم .
    ضرب الاقتصاد لهذه الدول يصب في صالحهم .
    هذه حقيقة الخطة السرية والواجب على المسلمين أن لا يقعوا في هذا الفخ المنصوب لهم وهو العداء مع السلطات القائمة لمصلحة الرافضة .
    وأن خطة مثل هذه لا يمكن محاربتها بالفوضى والارتجال وردود الأفعال ، فالفوضى لا تغلب النظام .
    إن كسب السلطات جزء من الدعوة الإسلامية وعامل مهم في كسب النصر على الرافضة .
    ولذلك يجب مراجعة كيفية تسرب الفكر الثوري الانقلابي لأهل السنة في هذا الزمن الذي تخلى فيه اليساريون عن العنف الثوري ومن بعدهم الشيعة وأصبح أهل السنة هم قادة العنف الثوري في العالم ، فكيف حصل هذا ؟؟؟؟
    وهل حقق هذا العنف مقاصده ؟؟
    وهنا يجب مراجعة كتاب نتنياهو [ محاربة التطرف ] وكذلك مراجعة تجربة العمل الجهادي في مصر لنرى هل نحن نتقدم إلى الأمام أم نحن نعمل في تطبيق خطة العدو ؟؟
    مقارنه بين الخطة القديمة والخطة الجديدة :
    في كتاب وجاء دور المجوس لعبد الله محمد الغريب بين المؤلف خطة الشيعة لغزو الخليج منذ مطلع القرن الرابع عشر في صفحه 311 من كتابه وهذه الخطة هي من خلال دراسة المؤلف لتحركات الشيعة والمؤلف من الباحثين المختصين بهذا الشأن وسوف نذكر عناصر الخطة كما توصل إليها الغريب ثم نقارنها بالخطة الجديدة.
    عناصر الخطة القديمة :

    -1- التعاون مع الإنجليز في غزو الخليج

    2- - إقامة صلات مع شيوخ الخليج وهذا خاص بالتجار وأصحاب المؤهلات

    3- - تدفق العمالة الإيرانية

    4- - احتكار بعض الأعمال كالمواد الغذائية والصيرفة وغيرها

    5- - تهريب السلاح وتخزينه ليوم الحاجة

    6- - التنظيم وله مظاهره :

    - التغلغل في أجهزة الدولة الحساسة .
    - الترابط في أي مؤسسة يتواجدون بها
    - الحسينيات.
    - أماكن السكن خاصة بهم.
    - التجنس
    ولو حللنا هذه الخطة نجد أنها تقوم على الأمور التالية :
    - التعاون مع القوة الموجودة [الإنجليز وشيوخ الخليج ]
    - هجرة العملاء إلى هذه الدول [ تدفق العمالة ، التجنس ، التغلغل في الأجهزة الحساسة ]
    - السيطرة على الاقتصاد [ الشراكة مع الحكام ، احتكار بعض الأعمال ]
    - الاستعداد العسكري [ تهريب السلاح ]
    - التنظيم والترتيب
    - إيجاد مراكز لهم [ حسينيات ، مناطق سكنيه ]
    المقارنة بين الخطة القديمة والخطة الجديدة :
    كان المدخل قديماً التعاون مع القوة القائمة لعدم وجود صفه لهم بالتواجد بين أهل السنة لكن الآن المدخل هو:
    - إقامة العلاقات الجيدة مع الآخرين .
    - هجرة العملاء لا تزال موجودة بسبب أنهم الأداة المنفذة للخطة.
    - خطوة إقامة العلاقات الجيدة مع الحكام والتغلغل في دوائر السلطة الحاكمة لا تزال قائمة .
    - محاولة السيطرة على الاقتصاد موجودة في الخطتين
    - التنظيم والترتيب أساس نجاح الخطتين
    - الاهتمام بوجود تجمعات سكنيه خاصة بهم ليسهل عليهم العمل من خلالها دون أن يشعر بهم أحد .
    - الشيء الوحيد الذي تغير هو العمل العسكري الذي لا نجده في الخطة الجديدة وذلك أن الظروف الدولية الآن لا تتسامح مع هذا وتعده من الإرهاب ولذلك يجب ترك هذا الأسلوب وتصديره إلى الأعداء [ أهل السنة] وهذا ما حصل للأسف .
    ونشير في الاخير هنا الى حور اجراه موقع العربية نت مع الدبلوماسي الايراني المنشق عادل الاسدي القنصل السابق في دبي ونشر يوم الخميس 15/3/2007م وفيه (( كشف عن تفاصيل تجنيد وتدريب مواطنين من دول خليجية في إيران ، قائلا إن معظمهم من الشيعة ويشكلون خلايا نائمة في بلدانهم )) كما جاء في الموقع الالكتروني وقال ((توجد خلايا إيرانية نائمة في الخليج ، حيث تدرب إيران مواطنين من دول خليجية معظمهم من الشيعة ، وتتصل بهم ليأتوا إلى إيران ويخضعوا لتدريب عسكري وأمني ، ثم بعد ذلك يرجعون إلى بلدانهم في وضع جاهز لتنفيذ ما تأمرهم به إيران .... ووصف عملية وصول الأسلحة إلى الخلايا النائمة في الخليج بالسهل جدا)) وقال إن (( الخلايا النائمة كثيرة جدا وعملهم الآن يتركز على نقل أخبار وأمور أخرى للحكومة الإيرانية وستستيقظ الخلايا وفق حاجة الحكومة الإيرانية )) .


    نقلاً عن صحيفة الدستور العدد86 الاثنين 2/4/2007
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-04-08
  5. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    الله المستعان
    ربما هذه رؤى عبر قناعات لديكم
    إلا أننا نرى بأن الأمة تمر في حالة تخبط
    وكلا ينظر إليها حسب فهمه للساحة ،
    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-04-08
  7. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    الله المستعان
    ربما هذه رؤى عبر قناعات لديكم
    إلا أننا نرى بأن الأمة تمر في حالة تخبط
    وكلا ينظر إليها حسب فهمه للساحة ،
    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-04-09
  9. ابكر المطيري

    ابكر المطيري عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-04
    المشاركات:
    197
    الإعجاب :
    0
    يبدو يا عزيزي انك لم تقرأ الموضوع وربما اكتفيت بقراءة العنوان ... الناس وليس انا يتكلمون عن خطة خمسينية فارسية هدفها تشييع المنطقة العربية وبالذات الجزيرة العربية واحياء امبراطورية فارس تشبة الى حد بعيد بروتكولات حكماء صهيون ويبدو ان الذين اعدوها خبراء من مختلف المجالات والتخصصات والفقرة الاخيرة واعتراف المنشق الدبلوماسي الايراني القنصل السابق بدبي تعزز هذه المعلومات وليس القناعات والرؤى يا الصحاف ... انصحك بالبحث في هذا الموضوع ..
    ايران اليوم تفرض سيطرتها الكاملة والتامة على اغلب التراب العراقي والجيش والشرطة العراقية والمسئولين الحكوميين يدينون بالطاعة لايران وملاليها اكثر من الولاء للعراق وهذا باعتراف الامريكان والبريطانيين انفسهم .....إلا اذا كانت عايش في جزيرة معزولة ولا تدري بما يدور حولك وما يحاك ضدك ...
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-04-09
  11. ماجد4

    ماجد4 عضو

    التسجيل :
    ‏2007-03-21
    المشاركات:
    185
    الإعجاب :
    0
    هناك دلائل تشير الى تعاون خفي بين ملالي المجوس في ايران وبين دوائر الصهيونيه العالميه لضرب الاسلام واستبداله بخرافات ولطميات قم المجوسيه ولايغرنكم العداء المسرحي بين ايران وامريكا وقد رأينا انبطاح الملالي واعوانهم في العراق تحت الشيطان الاكبر كما يسمونه .
    وما اورده ابكر المطيري معلومات تهم كل مسلم ولاتناسب الحمقى الذين لايرون ابعد من ارنبة انوفهم.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-04-09
  13. حامد سعيد

    حامد سعيد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-11-14
    المشاركات:
    4,168
    الإعجاب :
    0
    أخي العزيز المطيري :) ..كيف الحال يا طيب ؟ هل عنوان موضوعك بعلامه الإستغراب والإندهاش أو التسأل قاصدها !! يعني هل فعلا مؤمن بما تكتب وتعتقد ان هذا التجاهل وليد اللحظه !! أم أن هناك ظروف ودوافع وجهات أرادت إظهارها لنا الان لان من مصلحتها وحسب ما تراه لنا - كالمعتاد - مناسبا لنتكلم فيه !! .

    أخي تصدير الثوره الإيرانيه بأفكارها ورؤيتها وأبعادها الثوريه والعقائديه لم تأتي اليوم حتى تقول نتجاهله !! قد تم التجاهل والسماح لتصدير الثوره الإيرانيه وبالتنسيق وعلى مرئ ونظر من حكوماتنا وممالكنا وسلاطيننا منذ أمد بعيد فيكفي ضحك على الشعوب والإستخفاف بها حسب أهواء الحكومات وأبواقها الإعلاميه والدينيه والفكريه وكأننا من تقتلونه وتقتلون به !! للننظر معا :

    1- لو مررت يوما قبل عشر سنوات وأكثر على أرصفه شارع التحرير في صنعاء لوجدت كتبا تدعو للمذهب الشيعي بشكل مباشر وغير مباشر وبكل أريحيه ودون رقيب ولا حسيب ومنها ستجد كتاب ( علي سيد العرب والعجم والبربر ) وستجد في طياته الدعوه للمذهب الإثني عشري والتمجيد المعتاد في آل البيت عليهم السلام في طريقه أسطوريه وتحريفيه صارخه لأيات الله !! وهو كتاب من كتب كانت ترسلها إيران وبإنتظام لصنعاء وغيرها ولمن ترى منهم قربا لمذهبها وخاصه آل

    البيت عليهم السلام وتزرع فيهم أحقيتهم ومنزلتهم في الحكم وأمور كثير وحقوق - حقوق بالفعل مسلوبه منهم- وتؤجج معها وفيهم العداء والكره لمن عادى آل بيت رسول الله وتعيد في ذاكرتهم مقتل الحسين ودماء الحسين الظاهره وآل البيت في كربلاء وغيرها وحقدهم على بني اميه وبين العباس ومن والاهم ومقتهم للجميع وتعليمهم كيف يزيدون هذا التأجيج وكيف يخفونه للحظه المناسبه وكيف ينشرونه ويتمكنون في السلطه .. وفي السفاره الإيرانيه في صنعاء يتم إمتحان

    الطلبه للدراسه في إيران !! ويقبل عدد من الطلبه بعضهم يختارون بمعرفه وتنسيق خفي فالسفاره الإيرانيه تعلم من تختار وأيضا حكومتنا تعلم وتسكت ويضاف للطلبه كثير من شوافع تعز وغيرهم حتى يظهر الأمر عاديا ولو سألت طلبتنا في إيران فلا تستغرب أن بعضهم - ولو واحد- قد تشيع أو شبه متشيع ويلقى دعما من الإيرانيين في الجامعات وتسهيلات دراسيه ويكون سبب إندفاعه للمذهب الإثني عشري إما لتغيير تخصص لم يجد طريقه له إلا إظهار تشيعه أو - وهذا الغالب - يكون قادما من صنعاء وهو وأهله متقبلون التشيع وراضون به .. أين الحكومه اليمنيه فيما حدث في شوارع حده

    ومدن يمنيه تنشر فيها كتب داعيه للتشيع منذ أكثر من ربع قرن - وربما أكثر - !! وأين وزاره التعليم العالي وسفارتنا اليمنيه في طهران ودورهما ورقابتهما !! اتعتقد أن لا احد يعلم !! أم فجأه عرفوا !! وسياسيا أستخدمت جماعات يعرف فيها القرب من إيران من قبل السلطه اليمنيه ودعمت لضرب جماعه أخرى - كعاده سياسه الرئيس - وبالطبع كانت هناك ضريبه يجب ان تدفع بالخفاء والعلن وقد دفعت !! والان يصرخ زعيم الكروت وكل أبواقه محذره من الخطر الداهم ونحن

    من يدفع ضريبته وضريبه محاربته !! بل مطلوب منا التهليل والتكبير لجهاد سياده الرئيس !! طيب أخبرنا وصارحنا يما يحدث !! هي سنظل أداه للصراخ وللضرب لقضايا وأخطاء حكامنا !! ما رأيك هل تم اليوم تجاهل ما أسميته الخطر الماحق !! .

    2 - في العراق .. دفعت إيران مليارات الدولارات لنشر وتصدير ثورتها - أفكار الثوره الإيرانيه - وسخرت كل إمكانياتها البشريه والماليه لتغزوا وتتوغل الأراضي العربيه والأفريقيه كلا حسب تقبل كل بلد وما لديها من دعم فيه وعملت كل ما في وسعها لنشر عقيدتها الثوريه ولم يمانع صدام حسين توغل الدور الشيعي فهو لا يهتم ولم يهتم بالسنه أو بالشيعه ولا بالدين أساسا ما كان يهمه فقط العقيده البعثيه القوميه العربيه الإشتراكيه ونشرها بين العراقيين وبين العرب وعدم

    السماح لأي كان من المساس بكرسيه لا غير !! إذن كلا يغني على ليلاه مع تعدد الأسماء والأهداف والمسميات فلماذا يطالبنا البعض برفض الأول - الثوره الإيرانيه - وتمجيد الأخر - صدام والقوميه - ولماذا تستغل أحداث وظروف ليلعب بنا وتوجيهنا لما يريده البعض وسكوت البعض الأخر لإلتقاء المصالح !! فلماذا لم يأتي البعض و يحدثنا عن خطر البعثيه والقوميه والإشتراكيه وصمت عنها !! والأن مطالبون بالتسبيح والتمجيد والذكر الطيب لهم ولزعماتهم !! .

    3- السعوديه .. وسياسه السحر الذي أنقلب على الساحر... لاحظ الجميع هروله السعوديه على اليمن فجأه !! بل وصل بالأمر ليهتف مليكهم ان اليمن أصل العرب - وأخيرا - وتهطل الأموال السعوديه فجأه بمشاريع ووعود وحمله أخويه وإقتصاديه كبيره يتوجها ويدعوا لها ملكهم بنفسه - بالطبع حسب خطه مستشاريه العرب والعالميين - ونفرح ونهلل ونقول الأن سنفتح صقحه جديده طيبه مع أشقائنا في السعوديه بعد حروب ودسائس وسخافات لبعض ساسه السعوديه في


    تعاملهم مع الملف اليمني - وهم معرفون - ونستبشر خيرا بهذا الملك البدوي ونقول لعل في بداوته خيرا وإستقامه قادمه بين اليمن والسعوديه والعرب عامه بل كاد البعض الكثير منا أن يتوجه ويتوقعه ملكا للعرب - كجده الشريف الحسين - بدماثه خلقه وظن الكثير انه آت بما لم تأتي به الاوائل !! جميل أن نستبشر خيرا وان نمد أيدينا لمن يريد الخير فعلا وكلنا أخطأ ولو بتفاوت والصلح خير ولكن هل النيه صادقه وهل جاءت تلقائيه وبحب ورغبه جاده أم أن ظروفا أقليميه ومخاوف

    سعوديه وخليجيه أستجدت فعرفوا قيمه اليمن ليس كقيمه حقيقيه بل وقتيه وحسب ما ستظهره الساحه الإقليميه من نتائج !! فالسعوديه - ودول الخليج - خافت من التمدد الإيراني أن يسيطر - فقد وصل - على اليمن فتصبح بين فكي إيران شمالا وجنوبا بل ومن داخلها - عبر شيعته مع دعم أمريكي لأقليتهم - فتذكرت فجأه ما كان كابوسا لها في عهد عبدالناصر والمقوله المشهوره أن الطريق - غزو - الخليج يبدأ من اليمن !! فهل نتوقع حسن النيه من السعوديه وجيرانها أم حلف

    مؤقت حتى تنتهي العاصفه الإيرانيه وتحاصر !! والأن تدعو السعوديه أذرعها الموجوده في اليمن لترك الإسلاميين ومحاربتهم والإصطفاف مع الحكومه في حربها في صعده !! ألم تأخذ السعوديه درسا من سحرها الذي ضربت به غيرها حتى أنقلب جزء منه ضدها !! إلى متى تريد السعوديه تطبيق مشاريعها وأهدافها مستغله بعدها الديني ودعمها لجماعتها في الخارج مجاريه الأزهر ومعتقده أنها ستمنع شرها عن نفسها بتصديره للأخرين !! ألم يحن الوقت لتتعامل السعوديه بنديه

    مع الشعب اليمني وتحترمه لا أن تتنفق مع حكومته لإستغلاله والدعايه لها ضد خصومها !! متى سنتجه نحو مصالحنا المشتركه وقصايانا المهمه ونعطيها أولويه صادقه وأبديه لا مسكنات وهميه ومقاصد غبيه قريبه الامد !! نتمنى ان تتعلم السعوديه من اخطائها وتصلحها تماما لا جزئيا وتظل الحبال بأيديها متى ما شاءت أفلتتها !! ولكن كيف لهذا أن يحصل وكل شعوبنا العربيه واليمنيه والسعوديه تنتهك حقوقها وتحظر !! فاقد الشيء لا يعطيه.. ومن لا خير له في اهله لا خير له في الأخرين .

    ويمشي الحال على الأردن والسعوديه التي فجأه أعلنتا خطر المثلث الشيعي !! وعلينا نحن ولأننا الزاد الذي يقتاتون به ويحيون عليه ولأننا أيضا الوقود الذي يشعلونه ليقيهم بأس غيرهم والصرخه المعتاده المهيبه ( الخطر الماحق !! ) الخطر القادم .. السيل الجارف الذي سيضيع منا كل شيء.. وفجأه أصبحوا هم حماه الإسلام والعقيده !! وأبواقهم من علماء

    ومفكرين وشعراء ومدارسهم تنشر وتحذر وتصرخ ( يا معتصماه ) وعلينا نحن أن نطيع ونقبل ملبين دعاه مصاصي دمائنا وناهبي ثرواتنا وسالبي حريتنا وكرامتنا فالمعركه بالنسبه لنا فرض عين ليهنئ قادتنا والتبجيل والتمجيد لهم!! .


    أخي رجاء لا تسخر منا .. لنكن أحرارا ونعرف من هم جلادينا لا ان نكون أبواق لهم وسلاح في يدهم علينا وفيما بيننا وضد غيرنا ونكون زاد جلادينا ووقودهم !! ... الحقيقه يجب أن تسرد كامله.. وتفصيلها كيفما يشاء البعض هو هتك لها وإستخفاف بنا .. فكفى .​
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-04-09
  15. ابكر المطيري

    ابكر المطيري عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-04
    المشاركات:
    197
    الإعجاب :
    0
    كنت قد ارسلت في 28/2/2007 الي عزيزتنا القدس العربي مقالا بعنوان الخطر الايراني ومداه الحقيقي (1) وذلك تعليقا علي مقال للسيد محمد صادق الحسيني، نشرته القدس العربي يوم 5/2/2007 وهو بعنوان الخطر الايراني فخ امريكي وقد استعرضت في مقالي بعض المواقف الايرانية من العراق في مختلف العصور، مع بعض الاشارات الي المواقف المتخذة حيال عرب الخليج. ولم يتسع لي المجال آنذاك الي تناول السياسة الايرانية حيال عرب الاهواز (اي عربستان التي تسمي خوزستان)، ولكني قبل الحديث عنها، اود الاشارة الي فيلم عرضته القناة الرابعة البريطانية مساء يوم 22/2/2007 وهو بعنوان once upon a time in Iran اي في يوم من الايام في ايران تضمن مشهدا حقيقيا لجماعة من الايرانيين يستقلون (الباص) في طهران متوجهين لزيارة كربلاء، وقد احاط بهم عدد من الجند يحتفلون بتوديعهم وهم يقصدون العتبات المقدسة (في العراق) وهم ينشدون نشيدا باللغة الفارسية، ترجمه صانع الفيلم بمعني (فلنذهب لاسترداد ارض الاجداد!).
    وهكذا فالدعوة سافرة لغزو العراق بحجة انها ارض الاجداد، وليس فقط للتبرك بزيارة اضرحة آل البيت الكرام (رضي الله عنهم اجمعين). وتضمن الفيلم كذلك صورا حقيقية تعود للحرب العراقية ـ الايرانية مصحوبة بدعوات صريحة لاستخدام القسوة في قتل الاعداء مقرونة باسم الامام الحسين (رضي الله عنه) وكأنها انتقام لمقتله، اذ كان يصحبها اللطم علي الصدور العارية. هذا وقد كان في الباص احد رجال الدين الذي كان يشحن اذهان المسافرين باحاديث تؤكد علي مأساة مقتل الامام، وتصورها بشكل يستفز المشاعر ضد القتلة (قبل 14 قرنا) وكأنها وقعت يوم امس. وقد برر رجل دين آخر هذا المسلك بانه السبيل لابقاء (العقيدة) حية في النفوس، وخاصة بزيارة كربلاء، وعلاوة علي ذلك الباص حمل معه من كان يقوم بتمثيل قصة استشهاد الامام، كلما توقف الباص في احدي محطات الطريق، وذلك لشحن العواطف ضد القتلة وكأنهم احياء يرزقون!!
    وهنا ألا يحق للمرء ان يتساءل عن مغزي ما ورد في هذا الفيلم التلفزيوني من مبادرات قام بها ايرانيون؟! وهل هناك تفسير لها سوي انه اثارة لمشاعر العداء ضد فريق من المسلمين (ليس من اهل العراق فحسب، بل ضد اغلبية المسلمين، واتهامهم بمقتل الامام (رضي الله عنه) وبالتالي تبرير قتالهم، بل وانتزاع ارضهم، ليس فقط لهذا السبب، وانما لانها هي ارض الاجداد ايضا (اي اجداد الايرانيين). ارجو المعذرة لهذا الاستطراد، اذ هو متمم لما ورد في مقالي سابق الذكر.

    د. سامي الصقار
    القدس العربي 15/3/2007م
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-04-09
  17. ابكر المطيري

    ابكر المطيري عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-04
    المشاركات:
    197
    الإعجاب :
    0
    الاخ ماجد4
    اشكر لك فهمك الصحيح وفطرتك السليمة ...
    الاخ حامد سعيد
    بعيداً عن الاحكام المسبقة وبعيدأً عن دعاوي التخوين من جانب واتهامات العمالة للنظام من الجانب الآخر حيث لم يبق متسع لمواطن يشاطر هذا الوطن افراحه واحزانه وحيث اراك تخاطبني وكأني محسوب على النظام وقد اصبح اليوم الدفاع عن النظام مذمة وجريمة اما التبعية والعمالة لدول الخارج فغدا تعاون ... ساجاوب عما يعنيني في الفضفضة التي كنت تكتمها وربما وجدت الوقت المناسب لتفريغها ضدي ...
    وحقيقة اني اكرة اتخاذ المعارضة سبيلاً لتعاطف الناس ومدحهم
    كما ابغض النيل من المسئولين وعلى رأسهم فخامة الرئيس طريقاً للشهرة
    و اكرة الهدم باسم النقد والخ من هذه الاساليب القبيحة ...
    كان في قديم الازمان اذا داهم العشيرة خطر ( ماحق ) يصعد احد الاشخاص على قمة جبل عال يقوم بخلع ثوبة ثم يلوح به الى قومه ليتداركوا انفسهم وينجوا من الخطر القادم ويسمى هذا بالنذير العريان ... إلا تراه يخلع الثوب الذي يستر جسده وعورته لكي يري اهله فداحة الخطر الاتي ليدفعهم الى التوقي منه ... لا اتصور انك تقوم بهذا الدور ...
    ثق يا اخ حامد سعيد اننا لا ننتظر توجيهات من امريكا ولا من اسرائيل ولا حتى من الحكومة اليمنية لكي نحذر شعبنا واهلينا وبنو جلدتنا ومسئولينا ان الخطر قادم والطوفان آت وعلينا الاستعداد له منذ الآن بل من قبل الآن و ليس بايدينا سوى تحذير قومنا وابلاغهم بمدى الخطر القادم وليس لدينا ( صميل ) للحكومة ومسئوليها .
    والحقيقة ان الابادة العرقية للجنس العربي - شيعة وسنة - الذي تقوم به المليشيات الفارسية والحرس الثوري الايراني وعملائهم في العراق والتهجير القسري للسكان العرب وتوطين فرس بدلاً عنهم ايقظنا من سباتنا العميق و تجاهلنا لهذا الخطر مع معرفتنا السابقة به لهذا قلنا ( الذي نتجاهله ) في العنوان وكان من محاسن الصدف او مساوئها ان وقعت بيدي الخطة الخمسينية الفارسية لتشييع المنطقة العربية واحياء امبراطورية فارس وهدفها الاول دول الجزيرة العربية فنشرناها محذرين والله الهادي ...
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-04-10
  19. محمود سنان

    محمود سنان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-04-10
    المشاركات:
    803
    الإعجاب :
    0
    ان الخطر الايرانى هو منذو زمن طويل والان يحاولون ان يبنون امبرطوريه فارس على حساب دول العرب لا احد ربما لم يسمع قناه العالم وهيا تقول الخليج الفارسى وليس العربى
    لوللا صدام بعد الله فى الثمانينات كانو دمرو الكل وهاكذا
     

مشاركة هذه الصفحة