الصراري بين مطرقة سهيل اليماني وسندان الشيخ الحضرمي !!

الكاتب : almutasharrid   المشاهدات : 723   الردود : 6    ‏2002-09-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-09-18
  1. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    سهيل اليماني اسم له قعقعة في المنتدى السياسي بملتقى حضرموت للحوار العربي ومثيله في المجلس اليمني لا نسمع صهيل خيوله الشبيهة بالحصان اليتيم شعار المؤتمر الشعبي العام وقعقعة سلاحه إلا إذا تعرضت الوحدة اليمنية لخطر امتداد ألسنة المسعورين من بقايا زمرة الردة والانفصال لها ويتدخل فورا وكأنه مشرط جراحي للاستئصال مدعوما بسند يصر عليه صرا لينتج له ( صراريا ) و ( برقا يمانيا ) (1) يقف في خندقه تحت شعار المناطقية مفسرا ما يجرى من حرب كلامية وكأنها صراع بين شمالي وجنوبي .


    هذه الاستعراضات ذكرتني بما دار بيني وبين أبو قيس العلفي ( الله يسهل عليه ) من جدل عند استعارتي لما اعتاد عبد الله البردوني ترديده في وصف أبناء صنعاء وأشياعهم من أبناء الطائفة الزبدية بأنهم يمثلون ( شمال الشمال ) وهو يعني بها خصوصية الزمرة الخصوصية المقربة من حكام اليمن من الأئمة السابقين قبل قيام الثورة اليمنية طبعا ومدى تذمر أبناء المناطق الوسطى منهم عند إيفادهم الى تلك المناطق كقضاة أو جباة أموال مما يشير الى أن ( الصراريون ) كانوا يعيشون نفس طبيعة التذمر الذي يعيشه أبناء المحافظات الجنوبية قبل الوحدة المباركة وكونها ( أي الوحدة ) حولتنا تحويلا مباشرا من واقع سابق الى واقع جديد كان من الضرورة بمكان أن يجند الصراريون لصالح النظرية المستحدثة ليعبأوا بموجبها ضد أبناء المحافظات الجنوبية تحت ستار الإيهام أن الصراع أولا وقبل كل شيء صراعا شماليا جنوبيا مغلفا من خارجه بغلاف الوحدة .



    فهمنا جيدا أن الدفاع المستميت السهيلي (2) لا يعني أنه أكثر وطنية من الغير بما يعلنه من تشبث بالوحدة اليمنية وهو في الأصل دفاعا عن منافع واحتكارات توسعت رقعة دائرتها وشملت فيما شملته المناطق الجنوبية وجعلت من ينتمون له من العسكر والمشايخ يتمددون في طول الوطن وعرضه ، لذلك يبقى الدفاع السهيلي دفاعا مبتورا وان حمل بعدا وطنيا إلا أنه دفاعا عن الأهداف القبلية تحت ستار وغطاء الانفعال للوطنية وينسى أو يتناسى أن العلة وبوادرها قدمت إلينا بما تحمله من شرور عن طريق فئة العسكر والمشايخ والقبائل المترابطة بوشائج قربى وترابط مصلحي نفعي جعل من استنزاف خيرات الوطن هدفا له وان الوطنية الحقة تقتضي زوال الانتفاع أولا وكشف حقيقة المهللين بالشعارات الزائفة وفرض المجتمع المدني في بلادنا لقطع الطريق على النفوذ المتعدد الأهداف .


    من نفس المنطلق وعلى ذات النهج يتباكى الشيخ الحضرمي وأتباعه من الحالمين بإقامة دولة الأحقاف وهم يشكلون صراريا آخر عاش في ظل دولة اليمن الجنوبية نفس ما عاشه الصراري من تعسف في ظل دولة شمال اليمن ووضع نصب عينيه ما ينادي به ما تبقى من شتات الحزب الاشتراكي اليمني من شعارات برّاقة أيضا تدعو الى المواطنة المتساوية والوحدة العادلة وهدفها في المقام الأول والأخير استعادة مجد سابق لا سبيل الى نيله إن لم يستمر العزف على النغمة ذاتها والى أجل غير مسمى .


    نخلص من ذلك كله الى أننا كشعب يمثله الصراري والحالمين بدولة الأحقاف نعيش بين مطرقة سهيل اليماني وأتباعه وسندان الشيخ الحضرمي وأتباعه ولا حول ولا قوة لدى الصراري ومن هم على شاكلته من الجماهير العريضة غير أن يحزموا وسطهم ليرقصوا على النغمات السهيلية كما يرقص الصراريون الآخرون على نغمات الشيخ الحضرمي .



    نحن بين منتفعين مهيمنين وباكين على مجد ضائع وعلى شعبنا الخلاص منهم جميعا لابراز النزاهة الصرارية في الوطنية الحقة الغير مرتكزة على مصلحة أو منفعة قبلية أو طائفية أو مناطقية .


    كيف السبيل الى إعادة بث التوعية في صفوف شعبنا للتخلي عن التيارين ورسم خطط مستقبله بعيدا عنهما لإحداث التغيير من الوسط الشعبي الممثل لبقية الأطياف السياسية في ساحتنا اليمنية ؟ أعتقد أن الساحة ليست حزبا اشتراكيا ولا مؤتمرا شعبيا عاما ولا إصلاحا قبليا دينيا متزمتا إنها تضم قوى سياسية أخرى يجب أن نعول عليها لاحداث التغيير الجذري في بلادنا .


    هل وصلتم الى ما وصلت إليه من استنتاجات ؟ إننا ندور في أحد الفلكين المنتفعين ولا فائدة ترتجى منهما والضحية هو الشعب اليمني ممثلا بالصراري .
    ==========================

    (1) صراريا : أعني به الكاتب الصراري وتخبطه بين الجانبين كتخبط الشعب اليمني
    (2) السهيلي : نسبه الى سهيل اليماني المدافع عن مصالح قبلية وطائفية خاصة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-09-18
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    كلام المتشرد يحتاج إلى وقفة جادة لمعرفة فحواه ومقصده
    سوف نرى ردود المعنيين وهل استطاع المتشرد أن يشخص اتجاهاتهم أم إن هناك خلاف وتصفية حسابات تلوح بالأفق0

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-09-19
  5. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    في البداية تحية محبة وتقدير للكاتب ولجميع إخواني الكرام ..
    ثم أني ((ضحكت وعادني ما يشبه الأحلام من ذكراك)) :):) وأنا أقرا العنوان :)
    ((الصراري بين مطرقة سهيل اليماني وسندان الشيخ الحضرمي !!)) حسبك الله أخي بامتشرد ;) يقول السوداني :
    لما رأيت الباء بالناس يغني ** سميت نفسي باكثير
    وها أنت اليوم نسميك (( بامتشرد )) أمور بيضاء يا الغالي ...

    أعود إلى الموضوع وقد أردت أن تكون محطات وقوف حول المقال :

    المحطة الأولى : إنعكاس الحالة العامة في اليمن على المقال حيث أنى عندما قمت بحصر كلمة " رقص " ومفرداتها في مقالات بامتشردوجدتها حوالي "..... " وهذا يعكس ليس تأثر المترفين وذوي الوجاهة والسلطان بالموجة بل ويدخل في الحسبة ذوي الفكر والسياسة ودامت ملاهي عدن مصدر إلهام "ولا سامحك يا مخزن البضاعة تريد تسبب بالصميل مجاعة" - اللهم احفظ اليمن وأهل اليمن فكأني بالخطوات المخطط لها على يد الجناح " المعلمن " تمضي بخطوات مرسومة .

    المحطة الثانية : بالنسبة لفكر الصراري أو بالأصح رؤيته فهو يبحث عن التوازن أو الوسط كماهي سمة هذه الأمة فبعد كثير من البحث والتأمل في الفكر القائم من طرف واتخاذها " انفصالية " وبحث عن التغيير "بدموية " تكاد تطوح بنا إلى الخلف عشرات السنين أو الدخول في تجارب جديدة غير مأمونة ولامضمونة العواقب وبين التعامي عن الموجود وقبول التغليفات الهشة أو التهاون في الطفحات الجلدية القائمة على العديد من المسببات سواء عنهجية القبيلة واستغلالها فيما يوطد لا فيما يعود بالنفع على الوطن أو من خلال نفق المذهبية والطائفية أو السلالية وهي رغم تشخيصها الذي يقترب من واقع موجود إلى أنها بالأخير لاتفضي إلى حلول بل تعود بنا خطوات إلى الوراء وتفضي الى مستقبل مجهول بل مظلم .

    المحطة الثالثة : ألا وهي الشعب التي جسدها " مقال " الغالي المتشرد بالصراري وحالة الإضطراب او لتحسين الصورة نقول " البحث عن مخرج " ..
    الشعب يا إخواني في حالات يكاد يكون في مرتبة " طيب " واخرى " ساذج " وثالثة " غبي " كأنها درجات ترمومترية تقيس حالات وعي الشعوب .
    وفي شعبنا بالذات لا نغفل المراحل التي تم فيها سد منافذ الضوء عن وعية سواء بحكم إمامي أو استعماري او بالأنظمة الشمولية التي رافقت مرحلة من مراحلة .
    إذاً نحن بحاجة الى " حرق المراحل " بايجابيةلا بفكر شيوعي اشتراكي في محاولة لإدراك ركب الأممم فمن غير المعقول أن نظل في صحرائنا ننتظر ماتجود به الطير من فتات الأمم حتى هذه وصلت الى مرحلة " عي " يترجمها يأس المانحين من ظهور نتائج منحهم ووصول الأمر الى مس بكرامتنا من خلال طلب الإشراف المباشر أو الحديث عن الجراب المثقوب وانه لم تظهر أي علامات للتعافي ..

    وهنا يأتي دور البنك الدولي وجرعاته التي سأظل في مفهوم انها جرعات مسيسة أكثر منها أبحاث اقتصادية وتجارب تتخذ من الشعب مختبر ..فإغفال حكومة العالم الخفية ودورها في تركيع الشعوب والوصول بها إلى مرحلة الانفجار شئ لايهمل في نظرتي ..وفيما ألمسه من حالات سوء الحال يوما بعد يوم .

    المحطة الرابعة : يظل للأشخاص تقديرهم في فكر الصراري وتعامله والوقوف أمام تنوع التفكير هو المطلوب فتجد هنا فكر له ايضاءاته ووقفات أكثر من رائعه سواء في توضيح أن مرحلة الثورية لم يعد وقتها وان نتائجها وخيمة على الجميع ولاتفضي الى حلول او في الوقوف في وجه التفكير العائم وتحميل التاريخ فوق مايحتمل وكشف هالة الأوهام المصطنعة او الضباب الكثيف ..وتقبل حالات الإنعكاس او االإرتداد المفاجئ وبدون مقدمات نتيجة للوضع السائد وعدم بروز مايثبت اليقين الأول وفي كلا الحالتين صراع خفي بين مرحلة حياة وتجارب وآلام الذكرى والتعسف ويظل الأمر ناحية الجميع هو قطف الثمر وترك الأشواك في رؤية مستبصرة .. (( خذ من علومي ولاتنظر الى عملي ** اجني الثمار وخلِ العود للنار ِ)) ..ووهناك فكر يعتمد القبيلة أساس التغيير وتولد ردة فعل للتعبير الأول وكأنه في حِمى أو لنقل ردة فعل مغايرة االاتجاه مساوية القوة حسب قانون الفيزياء مع ان الأمر لو وجد في ميزان الوضوح لكانت القبيلة هي أول المنكرين لحال الفساد وستظل الرؤية التي اعتمدها في هذا الجانب ما استقيته من فكر أبي الأحرار في بحثه عن دور القبيلة " الإيجابي " وحسن توظيفة من خلال رحلة " المجتمع المدني " التي تتم بخطوات واقعية مقبولة من خلال ربط القبيلة بالمجتمع المدني بكل أسسه من خدمات إلى فكر واهتمام بأبنائها وفتح سبل توعيتهم ودراساتهم الخارجية وهناك العديد من النماذج التي يمكن الحديث عنها ولا أقل تقريباً ممن يشاركوننا هذا الفضاء الرحب من النت وهناك الفكر المضطرب الذي يقتات على آلام الماضي بدون السماح لأي منفذ للنور من العبور والتعامل مع الماضي وحمله في كل زمن ومن هنا يأتي الرفض التام لتقبل أن هناك ولو تغيير جزئي أو الإيمان بهامش ديمقراطي وهنا يختلط الأمر بين فكر يبحث عن الامتياز المنفرد في نظرية التضحية الهتلرية التضحية بالثلثين ليعيش الثلث أو في فكر نبت في الظلام من خلال اعتقاد نظرية الدم النقي " أو التأثر بالآخر ولمس الاستعلاء الذي ولد حالة من النفور والبحث عن التميز ولو " بالانفصال " والتشرذم في مستقبل ضبابي لايملك أدنى رؤية او مناقشة واقعية للأحداث العالمية وتاريخ الشعوب .

    المحطة الأخيرة : وجدت العديد من الحالات على مستوى الواقع السياسي في اليمن كوصايات او وكالات عن أبناء الجنوب وفي نفس الوقت تحول الدفع لايجاد وكالات مقابل لها في الشمال أسقط هذه الطروحات وجود أبناء المناطق الوسطى وعدم الاعتراف بهذه الاسقاطات وتعاملهم في كلا الجانبين بنمط متميز أننا أبناء اليمن سواء كنا في الشمال فنحن منسجمون في نسيجة الاجتماعي ولاخلاف مع وقوفنا عند الحالات المرضية من استعلاء او استحواذ يبرز او يرتكز على نقاط المناطقية أو في الجنوب والانسجام اكثر بروزاً مع انكار مراحل التربية الماضية وتراكماتها في تعدي واضح لنظريات الاسقاطات والتفصيل ! . وايمان راسخ بان الوطنية ليست بيد أحد يهبها من يشاء وينزعها عمن يشاء وان الوطن للجميع وإدراك أن وجود هذه الرؤى ماهو الى تراكم مراحل سابقة ستزول تدريجيا طال بها الوقت أم قصر .

    يبقى في الخاتمة إن كان لابد منها على التقدير والشكر للنظرة الواسعة وتحليق الصقور في الأعالي للغالي المتشرد في تشخيص الداء والبحث عن الدواء ..
    فله خالص التقدير والتحية ..
    وللجميع فائق المحبة والإحترام ..




     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-09-22
  7. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    المتشرد طرح كلمة
    وشرد هههههههههههه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-09-22
  9. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    الغالي سرحان :)
    بالأمس التقيته وقد كان شارداً :)
    ونشطنا الموضوع بتكرار الرد لكن لم يصله للأسف :(
    لكن وصلة الموضوع مشى حالها :)
    فقد كان الخلل الذي حدث هو وراء المغيب ..
    وقريباً يلوح الغالي المتشرد من بعيد يتهادى في دروب التشرد .. فيحمل ورد وشوك :) فنتقبل الورد ونعيد له الشوك ..

    كل التقدير .. والتحية ...
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-09-25
  11. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    بين المطرقة والسندان



    تراكم مراحل سابقة !!!


    من الصعوبة بمكان زوالها طال الوقت أم قصـــــــر وسيغلب قانون القبيلة على ما سواه ان لم يبرز من الوسط الحاكم ذاته من يقوم بعملية انقلابية عليها ....


    لا أرى بارقة أمل تلوح في الأفق .


    كل التقدير والمحبة للأخ الصراري .

    سلام .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-09-25
  13. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    أراك متشائم أيها المتشرد ولا يجوز لمتشرد ان يحس بهذا الشعور

    اليس متشردوف هههههههههه
     

مشاركة هذه الصفحة