هل تصفق بحرارة مع ....سميرة أحمد ....يابنيتي شهادتك هي زوجك

الكاتب : الصـراري   المشاهدات : 801   الردود : 9    ‏2002-09-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-09-18
  1. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    أصفق بحرارة لكل رجل أوفى بعهده
    لزوجتة أيام خطبتها وسمح لها بإكمال تعليمها ...

    وأصفق بحرارة لكل رجل سهر الليالي
    مع زوجتة وهي تذاكر فروضها المدرسية
    وتستعد لامتحاناتها وإكمال دراستها ...

    وأصفق لكل رجل منح زوجتة هدية في يوم نجاحها ..

    ترى هل هذه النماذج من الرجال متوفرة بكثرة
    في محيطنا المحلي ؟!

    وكم من الرجال أوفى بوعده وسمح لزوجتة بإكمال تعليمها ؟
    صعب جداً الحصول على إحصائيات لمثل هذه الحالات ...

    ولكن الشاهد أن كثيراً من المحبين الأزواج
    تنكروا لحبيباتهم وزوجاتهم بعد إنقضاء شهر العسل ...

    ولايطيقون رؤية الكتاب المدرسي :D وهو
    ينافسهم في بيت الزوجية ...

    وتضايق كثير منهم ...والكلام على لسان عدد من الزوجات
    اللواتي فاتهن قطار التعليم عندما ركبن قطار الزواج ...
    خاصة ً ان هناك بعض الرجال من لايسمح لزوجته إلا بركوب قطار واحد
    هو قطار الزواج (( ياريته اتجاه واحد فقط!..امزح اللهم استر وأرحم )):eek:

    حتى وإن أوصل الزوجة الى محطة تفقد فيها حقيبتها المدرسية ...ومريلتها المدرسية .(( الحين الآباء يذرفوا الدموع وتسمع التنهدات مع قدوم أيام مدارس الأولاد وتكاليفها وازعاجاتها !)) :) .. (( وتتذكر كل من مرت بتلك الأيام الجميلة صورتها وهي في حقيبتها المدرسية وبراءة وشقاوة ...أيااااااام ....رعاها الله .

    وين وصلنا !!:confused:

    وأحلامها في شهادة تتشجع بها على مجابهة ظروف الحياة
    وتحقق بها ذاتها !!


    [​IMG] إضاءة :
    =========
    أقبل جبهة أمي الطاهرة رحمها الله وانا أتذكر كلماتها التي لم تبارح ذاكرتي :

    يابنيتي ...شهادتك هي زوجك ...وزوجك هو حياتك ....فاحرصي على الزوج ..وعلى الحياة ...يوهب لك الخلود في الجنة بإذن الله
    =====
    للكاتبة : سميرة أحمد ..
    صحيفة الاتحاد - الجمعة 28/ جماد الآخر / 1423هـ الموافق 06/سبتمبر /2002 م .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-09-18
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    الاخوة الكرام ..
    حروف كاتبتنا سميرة أحمد كانت هي مدخل لوضع قضية إجتماعية بين أيديكم
    وسماع لآرائكم فيها ..

    زواج ابنتك او أختك او إحدى قريباتك ...إن تقدم لها شاب اجتمعت فيه كل خصال الزوج المناسب من دين وخلق وكفاءة ( أصل - مؤهل - مقدرة على فتح بيت ) ..
    وهي طالبة لنقل في إحدى مراحل الثانوية ..
    ماموقفك وماهي النصيحة التي توجهها لها ولوالدك في هذا الشان . ؟؟
    ======
    سأبدأ كم النقاش ..
    انا لست مع الرأي القائل (( لتكمل جامعتها وبعدها تتزوج)).. - رغم أنه لايمنع في حالة عدم وجود النصيب - وكأن الزوج المناسب ياتي في كل مرة !..
    خاصة ً إذا وجد النصيب وتقدم لها شاب كفؤ ..
    بل آخذ منه ( العهد ) واشترط لها أن تكمل تعليمها تحت مظلة الزواج .

    قد يقول قائل : وهل بعد الزواج تعليم !
    انشغالها لن يسمح لها بإكمال تعليمها ..

    اقول إخواني الأحبة... الأمر هنا ليس فيه إنشاء ولا أحلام اتكلم عن تجارب واقعية معي ومع اصدقاء أحبة .
    أنه بالتفاهم بين الزوج وزوجتة يستطيعان في السنة الاولى أن ينجبان( طفل واحد ...اخاف يطلع لي رأي يقول ولو جاء توأم :))) !! لأن حلم رؤية ابن لهما لايوازيه أي حلم ...بعدها يلجآن الى (( تنظيم )) ولا أقول (( تحديد )) النسل حتى تكمل الزوجة تعليمها وبتفوق .. وبمساعدة وتعاون من زوجها .

    فإن أيام الحياة التي نعيشها حالياً تحتاج الى زوجة متعلمة واعية لاتقل يكفيها الثانوية لا أخي الكريم كل ماتفعلة الثانوية هو : (( محو امية )) فقط .. لا أقل ولا أكثر ..

    ولاتعني شهادتها الجامعية او دبلومها التعليمي أنها يجب أن تعمل - ليس شرطاً .
    بل تعليمها هو سلاح في يدك ويدها تستطيعان به مواجة أمواج الحياة في أي وقت ولحظة .

    وتبنيان أسرة ناجحة وسعيدة جداً في ظل تفاهم وادراك بسلوكيات عدة للطفولة والمراهقة والشباب والحرص على بناء أولادكما بناءً صحيحاً ...

    نصل به كيمنيين الى منافسة أشقائنا والغرب في تخريج أبناء هم نماج في الوعي والأدب والذكاء والمؤهل التعليمي المشرف .

    وصبر (( تنظيم النسل )) لن يتعدى السنتين او مراحل الدراسة الجامعية الأربع لتعود نبض حياتكما عادية في سعادة وألفة ومودة ورحمة ..
    ---------
    كل تقدير وتحية للجميع ..:rolleyes:
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-09-18
  5. بنت اليمن

    بنت اليمن مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-02-14
    المشاركات:
    924
    الإعجاب :
    0
    موضوع يستحق المشـاركة ..


    مسـألة زواج الفتـاة وهي مازالت طالبة .. على أن تكمل تعليمهـا بعد الزواج .. تعتمد على موافقة الفتـاة نفسها واقتناعها بالفكـرة .. فكم من أزواج عاهدوا زوجاتهم بالسماح لهن بمواصلة التعليم وبعد الزواج أصبح النقاش في مثل هذا الأمـر عقيم .. لن نلوم الأب إن رفض فخوفه على مصلحة ابنته من دفعه لذلك .. خاصة ان وفاء الزوج من عدمه من الصعب التحقق منه قبل الزواج .. فالنفرض إن حدث الزواج وظل ذلك الزوج على وفائه .. وسمح لها بمواصلة تعليمهـا .. لكن ذلك ان يخلو من تذمره مثلاً من دراستهـا .. من اهمالها إن حصل وكان ذلك خارج عن إرادتها .. فكيف لها أن توفق بين زوج وأبناء وعمل المنزل ودراستها .


    هناك أزواج بالفعل يظل وفاءهم حتى آخر لحظة .. فلي قريبه .. تزوجت وهي لم تكمل المرحلة الإعدادية .. فآثرت بدراستها .. ليواصل زوجها دراسته .. وبالفعل انهى المرحلة الثانوية وبعدها سمح لها بالدراسة فأنتهت هي كذلك تلك المرحلة .. ومن ثم أكمل الجامعة .. وهي الآن في طريقها لإكمال دراستها الجامعية .. طالما أن كل شئ أساسه التفاهم .. فحتماً سنصل لحياة زوجية سعيدة .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-09-19
  7. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    الاخت الكريمة ((بنت اليمن ))
    ======
    زاوية أخرى للنقاش رائعه بإسناد الأمر الى الطالبة لكن في نظري ان الطالبة في هذا السن تختلف مستوياتها العمرية بين صغيرة ومراهقة وحسب المستوى التعليمي الذي وصلت اليه مرحلة متوسطة ( اعدادية ) أو المرحلة الثانوية ..
    لو أتينا الى تقييم نسبة الذين وفوا بعهودهم مع نسبة الذين نقضوا فاقول عن واقع أن نسبة الموفين أكبر قياساً الى نمط الأزواج الذين يتمتعون بقدر من التعليم مع التركيز على أن اشتراط الأمر في العقد يعطيه صيغة حق واجب ولا يدعه كهبه يمكن أن تمنح أو تنتزع بسهولة ..

    كما أن توضيح القصور في واجبات الزوجة شئ لابد من افتراضية وقوعه لكن الأمل أنها مرحلة مؤقته ( فترة الدراسة الزمنية ) ومن ناحيتي أفضل أن تكون الطالبة في نهاية ثانويتها حتى تكون مرحلة السنتين كدبلوم- معلمات - تمريض وغيره - او الأربع كباكلوريوس فترة محددة ومقبولة . وأمر الأبناء أرى بما وجدته ولمسته في العديد من التجارب ان لايتعدى الطفل الأول ( طفل الفرحه ) في تنظيم لا تحديد مؤقت .. وفي غاية كريمة تستسهل كل الصعاب وتؤجل الأماني ..
    -----------
    نموذج رائع مؤيد للفكرة وخلاصة أروع فالتفاهم هو سر النجاح
    -----------------


    ((هناك أزواج بالفعل يظل وفاءهم حتى آخر لحظة .. فلي قريبه .. تزوجت وهي لم تكمل المرحلة الإعدادية .. فآثرت بدراستها .. ليواصل زوجها دراسته .. وبالفعل انهى المرحلة الثانوية وبعدها سمح لها بالدراسة فأنتهت هي كذلك تلك المرحلة .. ومن ثم أكمل الجامعة .. وهي الآن في طريقها لإكمال دراستها الجامعية .. طالما أن كل شئ أساسه التفاهم .. فحتماً سنصل لحياة زوجية سعيدة .))

    خالص التقدير والتحية ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-09-20
  9. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    موضوع ممتاز ولكن على ما أظن بان مسألة الاختيار لم تعد متاحة أمام الكثير من الفتيات في ظل الوحش المرعب الذي يتجهم فتيات هذا العصر والمتمثل في (العنوسة)0

    لم تعد الخيارات متاحة أمام الفتاة وربما بأن تنبأ الرسول صلى الله عليه وسلم قد بدأت تتفتح جوانبها0
    (( سوف يأتي زمان يقابل فيها الرجل 50 إمرأة)

    البيوت ملآنة بالبنات وبإمكانهن المواصلة في مراحل التعليم إلى ما لا نهاية

    العرض على ما يبدو زاد على الطلب 0000 فبدأ الكساد العظيم
    تحياتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-09-20
  11. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    الغالي سرحان ..
    ((على ما أظن بان مسألة الاختيار لم تعد متاحة أمام الكثير من الفتيات في ظل الوحش المرعب الذي يتجهم فتيات هذا العصر والمتمثل في (العنوسة)0))..

    وجهة نظر لها تقديرها الواقعي ... في ان هاجس العنوسة يدفع بنسبة ليست بسيطة من البنات اول بالأصح أولياء أمورهن بقبول الزواج قبل إكمال التعليم وهي نسبة تختلف درجاتها من أسرة الى أخرى حسب درجة تعليمها ومدى وسع فهم الاب والام للتعليم كسلاح للفتاة سواء في الإرتقاء بفهمها وبنائها لأسرة نموذجية من كل النواحي او في المساهمة في بناء عشها ورفع درجته المادية .. او من غدر الزماان وما اشد غدره .

    ظاهرة ( العرض والطلب ) بالنسبة لمجتمعنا اليمني ظاهرة بارزة ولايمكن انكارها ..
    بالامس الماضي كان الشاب اذا رغب في الزواج ربما لايجد في قريته فتاه في سن الزواج فيتم زواجه من قرى أخرى متباعده او ربما محافظات أخرى .

    اليوم القرية اليمنية لايقل البيت الواحد فيها عن (6) فتيات وفي سن الزواج ..
    اغلبية المواليد في الفترة الاخيرة النسبة العالية بنات ..

    بالتاكيد لكل قدرها ونصيبها وهنا تتداخل هذه القضية مع قضية العنوسة واسباب تواجد هذه الظاهرة وطرق علاجها والقضاء عليها ..

    كل تقدير وتحية لمشاركتك اخي القدير سرحان ..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-09-22
  13. محمد سقاف

    محمد سقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-05-26
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0
    اخي الحبيب فهمي :

    فد تكون هذه المره الاولى التي أجازف وادخل مضمار النقاش في مثل هذه القضايا الاجتماعيه الحساسة .. فقد لا أجيد هذا الرتن من الالحان ..
    المهم ..

    أخي فهمي .. أحياناً يكون الزوج في اول الامر مثاياً أو فلنقل الخطيب .. ولكن ( بعد ما بوقع الفاس في الراس ) كل تلك المثاليات قد تنسى او تهمل في سلةالمهملات .. او خزانة المهملات .. وقد تكون الاسباب عديده ..

    أجاد الاخوة السابقون " بنت يمن " سرحان " الافاضل في ذكرها .. وأضيف على قولهم : أحياناً يكون من الاسباب في عدم السماح للزوجه " من قبل الزوج " مواصلة تعليمها ..

    هو أحساس الزوج في ارتقا زوجته منزلة أعلى منه ..:mad: ====== > " رؤية "

    وقد يكون هذا النوع موجود عندنا هنا في اليمن .. فنجد العديد دوماً من الشباب
    ولما نقول الشباب ربما الاهل يزر عون هذه الافكار خصوصاً في المناطق المعروفة برجعيتها وبصورة ألطف معروفة بطقوسها وبأفكارها القديمة والخوف من البنت المتعلمه .. او السماح للبنت بأكمال تعليمها .. خوفها من إبصارها النور .. أو ابصارهم بها النور ..

    أرجو ان أكون قدأفدت وأستطعت أيصال الفكرة والمعنى الذي أريد أيصاله

    للجميع عبق محبتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-09-23
  15. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    مرحباً اخي الحبيب الغالي محمد السقاف ...
    وسجل عندك انضمام اديبنا محمد السقاف لاسرة تحرير مجلس الأسرة
    وهذا الختم ... وهذا التوقيع .... يعتمد ... :)
    ======
    مشاركتك رائعة اخي محمد وزادها جمال بساطة روحك الغالية ومحاولة قربها ورسم واقع ملموس .. لكني اتقبل هذا الأمر قبل فترة من الزمن اما اليوم وعلى أرض الواقع في اليمن فقد تبدل الحال غير الحال ومن خلال رصدي للعديد من التجارب التي مر بها أصدقائي وجدتها تجربة ناجحة وموجودة ..

    أقف عندشئ المحت انت اليه وهو امر هام ..ان يتحسس الرجل من تفوق زوجته عليه وهنا يرفض أن تواصل في نموذجية أو مثالية او ايثار نستبعده قياسا ًعلى حال الكثير من الأرواح في هذا المجال ..

    اقول انا مع رأي ان لاتكون الزوجة متفوقة على زوجها في الناحية التعليمية لان نسبة كبيرة من هذه الزيجات قد فشل ( لايعني الجميع وقد أنقل لكم قصة كتبها احد الزملاء لامراة تزوجت من شاب لم يكمل تعليمة وكانت له نعم السند والعون ) ..

    اذن المطلوب حسب وجهة نظر قاصرة أن تكون في مرحلة مساوية له او أدنى منه ..
    مسألة افتراض ان الزوج في البداية من خطوبة وغيره يكون مثالياً ثم يتراجع مسألة مقبولة وغير مستبعدة لكن انا مع أن لها حلول :
    اهمها شخصية الأب في العقد واشتراطه وعدم تنازله عن هذا الأمر كأمانه يوفيها بدون ادنى تدخل في شئون الحياة الزوجية لابنته ماعدا ما اشترطه .
    الأمر الثاني شخصة " المراة " اتذكر كلمات صديقي في أول ليلة في درب حياتهما تقول من ارتضاها شريكة دربه إن لي مستقبلان ..
    الاول وقد حققه الله لي بالزواج منك والارتباط بك
    والثاني أمر تعليمي واود أن أمضيه معك ولذا قبلت بك لانك ستكون لي خير معين فهل من عهد ووعد ..
    وتصور في هذه الليلة الوعد يبذل بكرم وابتسامة ولا يبقى إلا التذكير إن أصابه وهن :):)

    حياتنا يمكن ان نرسمها بالسعادة والمحبة بدون مثاليات فوالله إنها لحق مثل فلق الصبح :)

    كل المحبة والتقدير ..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2002-09-24
  17. وجع الصمت

    وجع الصمت عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-07-14
    المشاركات:
    1,354
    الإعجاب :
    0
    أخى العزيز / الصرارى

    مشكور اخى لطرح الموضوع القيم و الرائع

    لا أدرى ما اقول فقد ابدع الجميع و شرحوا الحال قبل و بعد الزواج ....!

    أقول و الله المستعان :أحيانا عندما تتزوج الفتاه مبكرا"أى فى المرحلة الأعداديه

    تتمنى أن تنهى دراستها و لكن تأتيها عراقيل جمه أن كانت تعيش مع اهل الزوج خصوصا",لما يتسبب من النقد لها بين الوقت و الاخر و حشو رأس الزوج من تقصيرها فى اشغال البيت و تعذرها بكثره الدروس , و مع كثره الضغوط و وجع الجنب و لا وجع القلب تترك المدرسه و فى القلب مئه حسره ,

    و ان لم يكن هذا و كانت بمنزل خاص و مع رضاء الزوج بأكمالها للتعليم

    لا أنها تأتيها حاله من التكاسل و الاحباط بلا مبررفتفضل البيت

    عن نفسى أقول : اذا طغت عليا الدراسه و اهملت فى بيتى و قصرت فى واجباتى

    فافضل البيت مع قرائتى لبعض الكتب من حين الى ىخر و كلما تسمح الظروف

    و سأصفق بحرارة

    و دمت
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2002-09-25
  19. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    أختي الكريمة وجع الصمت ..
    =====
    ((( أن كانت تعيش مع اهل الزوج خصوصا",لما يتسبب من النقد لها بين الوقت و الاخر و حشو رأس الزوج من تقصيرها فى اشغال البيت و تعذرها بكثره الدروس , و مع كثره الضغوط )))
    ======
    لقد سلطت الضوء على جانب مهم جداً وهو استقلالية الزوجين في بيت مستقل وهو المحبذ والمطلوب إلا إن لم يكن في اليد حيلة :)

    وهنا اصرار الزوج وقوة شخصيته الى جانب إرادة الفتاة وقوة شخصيتها (( تكامل )) هو عامل النجاح ..

    فالأمر كثير مايصطدم برغبات الأهل (( لتظل في بيتها )) ..(( ماذا تريد بالتعليم وقد تزوجت )) ..( انها تريد الخروج وهذه حجة )) .. (( لابد أنها مسيطرة عليه ))

    وهنا المطالبة من الزوج بان تكون شخصيته قوية وظل ظليل لشريكة دربة في مرونة واقناع وبعد عن خلق جو غيوم من المشاكل ..

    وفي المراة اجتهاد واثبات انها تسعى لمجد الأسرة وصالحها لا لجانب شخصي وبذلها جهد مضاعف شئ رائع يجعل مسيرة النجاح تمضي وسفينة التوفيق تبتعد عن العواصف ..

    لا اقبل في الفتاة النفسية المنهزمة ولاقنوع بالحاصل والاستسلام للضغوط مهما كانت ولو بحجة استجلاب الهدوء فدرب النجاح شاق ولابد من التضحيات :) فهناك أشياء تعوض ويمكن اصلاحها (( ازالة سوء الفهم أو المشاكل )) وأشياء لاتعوض من فرصة لإكمال التعليم قبل الدخول في متاهة اولاد وثقل مسئولية وكبر في السن :)

    كل التقدير والتحية ..
     

مشاركة هذه الصفحة