ديوان الشاعر أحمد علوي المجربي

الكاتب : ALSOFI   المشاهدات : 82,123   الردود : 523    ‏2007-04-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-07
  1. ALSOFI

    ALSOFI شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2005-05-02
    المشاركات:
    1,833
    الإعجاب :
    3
    بسم الله الرحمن الرحيم
    [​IMG]
    الشاعر أحمد علوي سعيد المجربي

    من مواليد عام 1954

    بيت مجرب - مديريه العرش -رداع -البيضاء

    له الكثير من المساجلات والزوامل والقصايد الوطنيه

    نترك المجال له كي يضع ابياته بهذه الصفحه
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-08
  3. وليد المصري

    وليد المصري الجهاز الإداري

    التسجيل :
    ‏2003-05-10
    المشاركات:
    7,846
    الإعجاب :
    115
    تعريف بالشاعر احمد علوي المجربي
    الشاعــر في سطــور :
    - ولد الشاعر في قرية "بيت مجرب" إحدى قرى مديرية العرش–رداع البيضاء عام 1952م.
    - تربى في كنف والده المرحوم علوي سعيد المجربي الذي كان أحد وجهاء القرية إلى أن توفاه الله عام 1967م فتولى رعاية الأسرة عمه الحاج أحمد سعيد فترة حتى عام 1975م.
    - دخل "معلامة" القرية وهو في سن الخامسة ودرس القرآن وقواعد الهجاء على يد الأستاذ صلاح الناصري (من قرية الحمره ثاه) وولده محمد صلاح وكانت المعلامة عبارة عن (جرف) ليس إلا.
    - وفي مطلع عام الثورة أنتقل للدراسة في ملاح على يد الأستاذ/محمد اليدومي وولده علي محمد اليدومي.
    - بعد الثورة درس في مدرسة ملاح التي أسستها حكومة الثورة حتى أكمل المرحلة الابتدائية عام 1966م.
    - لم يستطع إكمال الدراسة نظراً لموت والده فقد تولى العمل بجانب عمه كونه أكبر إخوانه ، ولكنه استمر في الإطلاع الفردي نظراً لحبه الشديد للقراءة وقد قرأ العديد من الكتب الدينية والفكرية والأدبية والسياسية.
    - تزوج عام 1971م وله عشرة من الولد أربعة ذكور وست إناث، أحد أولاده الذكور توفى في حادث مروري عام 2002م.
    - يعد من أبرز عقال قريته وأحد وجهاء قبيلة العرش وله إسهامات كبيرة في القضايا القبلية والإجتماعية واصلاح ذات البين.
    - بدأ ينظم الشعر في بداية السبعينيات من خلال قصائد الغزل والزوامل ثم انصرف عن الغزليات إلى القصائد الإجتماعية والسياسية والوطنية.
    - شارك في أغلب المناسبات الوطنية أن لم نقل جميعها من خلال القصائد.
    - شارك في المهرجان الثاني للشعر الذي نظمته وزارة الثقافة بصنعاء عام 1999م وحصل على المركز الأول في الشعر الشعبي مناصفة مع الشاعر عبدالله محمد الحميقاني من البيضاء.
    - إنتاجه الشعري غزير ولا يزال يواصل مشواره الأدبي.
    - أحد أعضاء هيئات التعاون منذ تأٍسيسها وقد تولى عضوية الهيئة الإدارية والمسئول المالي للمجلس المحلي " للعرش " و"صباح" و"الرياشية" خلال الثمانينيات وحتى بداية الوحدة.


    يا ثمرة اذهاني وفكري والضمير الباطني=ضمّنته اشجاني وصغته من شراييني مداد



    أخرجت ديواني وإن شي أي ناقد لامني=من فكره أهداني وخير الشعر ذي فيه انتقاد



    إشــارات

    د.عبد العزيز المقالح

    ذات يوم قال لي صديقٌ مَعْنىّ بالإبداع الأدبي وبالشعر منه على وجه الخصوص إنه كان إلى وقت قريب لا يتذكر – أو على الأدق – لا تحفظ ذاكرته إلا القليل من شعر الفصحى في حين أن هذه الذاكرة مسكونة بقصائد كاملة من الشعر الشعبي ، ولا يدري إن كان ذلك لسهولة هذا النوع من الشعر أم لكونه مكتوباً بالعامية .
    أدهشني اعتراف ذلك الصديق ولم أدر – يومئذ – ما الذي أقوله تعليقاً على ملاحظته البالغة الأهمية التي تؤكد على مجموعة من الحقائق اللافتة للإنتباه أولاها أن هذا النوع من الشعر قريب من القلب سريع النفاذ إلى الوجدان فضلاً عن أنه خال من التعقيد ويملك قدرة فائقة في الأداء وفي تصوير ما يعتلج في النفس من مشاعر عبر صور لا تخالف الواقع ولا تتصادم معه . وثانيها تأكيده على أننا نكاد نعيش في العصر الذهبي للشعر الشعبي الذي ملأ الفراغ الوجداني ليس في بلادنا وحدها وإنما في كل الأقطار العربية دون استثناء . وبالرغم من زيادة عدد المدارس والجامعات واتساع دائرة القراء وصدور مئات بل آلاف الدواوين من قديم الشعر وحديثه فإنه ما يزال للقصيدة الشعبية سحرها وتأثيرها وقدرتها على استيعاب مشاعر الناس ، وعلى رسم الصور القريبة من واقعهم والقريبة إلى أذهانهم . وقد لا يكون صديقي صاحب الإعتراف السابق سوى نموذج واحد من عشرات الآلاف الذين يجدون في هذا النوع من الشعر ضالتهم لبساطته ولقدرته على وضع النقاط على الحروف في القضايا العامة دونما تعسف أو حذلقة وبعيداً عن الإغراق في تركيب الجملة الشعرية .
    وتجدر الإشارة إلى أن الشعر الشعبي كالفن الشعبي بأشكاله المختلفة يستأثر باهتمام الناس على اختلاف مستوياتهم الثقافية ، كما أن الشاعر الشعبي لم يعد هو ذلك الأمي الذي يرتجل قصائده في المناسبات ، وإنما هو شاعر مثقف قرأ الأدب العربي وأمعن النظر في قراءة عيون الشعر الفصيح وتابع شعراء العامية قديماً وحديثاً وتكونت له ثقافة شعرية تجعله يقتحم ميدان هذا المستوى من الشعر عن وعي وفهم ومعرفة ، وما الشاعر الشعبي أحمد علوي المجربي في ديوانه الــذي بين أيدينا إلاَّ الدليل الأقرب على أن الشاعر الشعبي -والريفي بخاصة- لم يعد يعتمد الموروث الشعبي كمصدر أول وأخير ، كما أن ثقافته لم تعد قاصرة على ما يتداوله المبدعون الريفيون من قصائد مشاهير الشعر الشعبي وما تركه حكماء الريف من حكم وأمثال . فضلاً عن أن قضايا الريف لم تعد هي وحدها ما يثير اهتمامه بل صارت قضية الوطن اليمني بأكمله ، بل قضايا الوطن العربي هي مجال الإهتمام الأوسع والأشمل .
    وإذا ما بدأنا الحديث عن هذا الديوان من عنوانه ( وحدويات المجربي ) فإننا سندرك التغير الذي حدث في واقع الأرياف اليمنية وفي حياة الشاعر الريفي ، والمجربي واحد من طلائع شعراء الريف وعلاقته شبه الوثيقة بالمدينة لا تنفي كونه شاعراً ريفياً ولا أريد أن أقول بدوياً لما شاب هذه الصفة في الفترة الأخيرة من نقد غير موضوعي فالبداوة في معناها التاريخي تقترن بالأصالة والشجاعة والكرم والصراحة وعزة النفس والمحافظة على جوهر اللغة العربية والدفاع عن كل ما هو عربي ، ووجود بعض الظواهر الإستثنائية التي يستنكرها الناس التي أشار إليها الشاعر نفسه لا تلغي هذه القاعدة الثابتة قاعدة الوفاء واحترام الجار وإكرام الضيف 0

    وأقول ، عوداً إلى سياق الموضوع أن شاعرنا المجربي ، الريفي الإنتماء والسكنى يتابع كل القضايا الوطنية والعربية من خلال شعره البالغ التأثير وقد أعطى لموضوع الوحدة اليمنية جانباً كبيراً من قصائد هذا الديوان وكادت هذه القضية تكون شغله الشاغل حيث يبدأ وحدوياً منادياً إلى ضرورة قيامها ثم يمضي إلى التغني بتحققها وما بشرت به من آمال على مستوى الوطن الموحد بعد التجزئة والتشطير . وحين تلوح بوادر الإنفصال لايتردد عن التنديد بل والتجريح القاسي برموزه وقادته فالإنفصال كارثة وطنية لو نجحت فلن تمس سمعة الأشخاص الضالعين بالإنفصال الذين كنا نحبهم ونعتز بتاريخهم النضالي وحسب ، وإنما ستمس كل اليمنيين الذين خيبوا ظن أشقاءهم في بقية الأقطار العربية الذين وجدوا في الوحدة اليمنية بارقة أمل في ليل التجزئة والقطرية ، ومن هنا نستطيـع أن نفهم غضبة الشاعر المجربي وانفعاله في وجه دعاة الإنفصال :

    ياذي تريد التمزق والوطن كرمه =من سالف الدهـر ما يحتـاج للقسّـام

    مهما حدث ما ترابه يقبل القسمه =لو يرجـع الأمـس بكره والوراء قدام

    عن فصلنا مثل فصل الرأس من جسمه = أو مثلما الروح لو فصلت من الأجسام

    إحنا رجال اليمن كلاتنا لُحمه = ومن جزيرة سقطره لا حجور الشـام

    لا انا استرالي ولا انا جيت من برمه = ولا فـرنسي ولا انا من أمستـردام

    أنا يماني وجدي ما نسيت اسمه =من ذي يزن من سبأ حمير أنا من سام

    أكن في صدري الإيمان والحكمه =وغايتي واعتقـادي دينـي الإسـلام

    قد رفرفت راية الوحده على القمّه =وهامتي رافعه من فوق كـل الـهام

    كم يا قرابين قدمنا لها قدمه =من فلذة اكبادنا كمّـن بطـل مقدام


    هذا الصوت الوحدوي الشجاع يعكس مشاعر المواطنين جميعاً وليس فيه ما يمكن اعتباره محاولة لإرضاء طرف سياسي على حساب طرف أو أطراف سياسية أخرى إنه التعبير الوحدوي الأصدق والنابع من قلب شاعر ريفي بعيد عن السلطة والتسيس ، شاعر لا يتردد عن نقد الأخطاء والتجاوزات كما توحي بذلك قصائده الوطنية العديدة خارج هذا الديوان والمنشورة ضمن هذا الديوان ومنها هذا المقطع من قصيدة طويلة يعود تاريخها إلى عام 1993م:

    ذي نشوف الأمور اتلخبطت يا اهل الافكار
    في بلادي تعيـش اليـوم حاله ضريره
    والموازين مقلوبة كأن الذي صار
    ليس إلاَّ مقاطـع من مراحـل كثيـره
    بينما الأمر كان اعظم من اطلالة اشعار
    به على السطـح مكشوفه حقائق مريره
    أين ذي قال باينور علينا بالانوار
    هاقـد اليـوم روّانا نجـوم ، الظهيره
    أين ذي قال بايزرع بساتيننا اشجار
    مثمره واستوى صادر علينا الحظيـره
    أين ذي قال بايخبز لمن جا ومن سار
    ماله اليوم يأكـل خبـزنا والفطيره ؟
    قال بايحفظ المصروف من دون شعفار
    واضحت الشعفره للمال وغرا وغيره
    قال بايرفـع الميزانيـه ألف مليــار
    واستـووا وزّعـوها للبطون الكبيره
    أين أين العقول المدركه واهل الافكار
    عاد حد مِنّهم يقدر يحاسب ضميره ؟
    أصبح الدار يمرح داخله كل سمسار
    بعد أن ضم سكانـه جميـع العشيره

    ويلاحظ – في هذا السياق – أن الشاعر الريفي بخاصة ، والذي يعيش في قريته بعيداً عن القبضة المباشرة للسلطة يمتلك من الحرية والجرأة مالا يمتلكه سوى عدد قليل جداً من الشعراء الذين يعيشون في المدينة ، فالشاعر الريفي يرى نفسه حراً طليقاً يقول ما يشاء في أي وقت يشاء ، وهذا يستدعي الإهتمام بجمع كل ما يكتبه الشعراء الريفيون ونشره ليكون وثيقة فنية شاهدة على دور الريف في دعم الحياة الحرة الكريمة لإنسان هذا الوطن ، وهي المهمة الكبيرة التي يتولى القيام بجانب منها الصديق الأستاذ عبد الله محمد صالح المجربي الذي يشكل تقديمه لهذا الديوان إدراكاً عميقاً بأهمية هذا الفن الأدبي ووعياً شاملاً بخصائصه الفنية والفكرية ، والله ولي التوفيق .

    كلية الآداب – جامعة صنعاء
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-04-08
  5. وليد المصري

    وليد المصري الجهاز الإداري

    التسجيل :
    ‏2003-05-10
    المشاركات:
    7,846
    الإعجاب :
    115
    تعريف بالشاعر احمد علوي المجربي
    الشاعــر في سطــور :
    - ولد الشاعر في قرية "بيت مجرب" إحدى قرى مديرية العرش–رداع البيضاء عام 1952م.
    - تربى في كنف والده المرحوم علوي سعيد المجربي الذي كان أحد وجهاء القرية إلى أن توفاه الله عام 1967م فتولى رعاية الأسرة عمه الحاج أحمد سعيد فترة حتى عام 1975م.
    - دخل "معلامة" القرية وهو في سن الخامسة ودرس القرآن وقواعد الهجاء على يد الأستاذ صلاح الناصري (من قرية الحمره ثاه) وولده محمد صلاح وكانت المعلامة عبارة عن (جرف) ليس إلا.
    - وفي مطلع عام الثورة أنتقل للدراسة في ملاح على يد الأستاذ/محمد اليدومي وولده علي محمد اليدومي.
    - بعد الثورة درس في مدرسة ملاح التي أسستها حكومة الثورة حتى أكمل المرحلة الابتدائية عام 1966م.
    - لم يستطع إكمال الدراسة نظراً لموت والده فقد تولى العمل بجانب عمه كونه أكبر إخوانه ، ولكنه استمر في الإطلاع الفردي نظراً لحبه الشديد للقراءة وقد قرأ العديد من الكتب الدينية والفكرية والأدبية والسياسية.
    - تزوج عام 1971م وله عشرة من الولد أربعة ذكور وست إناث، أحد أولاده الذكور توفى في حادث مروري عام 2002م.
    - يعد من أبرز عقال قريته وأحد وجهاء قبيلة العرش وله إسهامات كبيرة في القضايا القبلية والإجتماعية واصلاح ذات البين.
    - بدأ ينظم الشعر في بداية السبعينيات من خلال قصائد الغزل والزوامل ثم انصرف عن الغزليات إلى القصائد الإجتماعية والسياسية والوطنية.
    - شارك في أغلب المناسبات الوطنية أن لم نقل جميعها من خلال القصائد.
    - شارك في المهرجان الثاني للشعر الذي نظمته وزارة الثقافة بصنعاء عام 1999م وحصل على المركز الأول في الشعر الشعبي مناصفة مع الشاعر عبدالله محمد الحميقاني من البيضاء.
    - إنتاجه الشعري غزير ولا يزال يواصل مشواره الأدبي.
    - أحد أعضاء هيئات التعاون منذ تأٍسيسها وقد تولى عضوية الهيئة الإدارية والمسئول المالي للمجلس المحلي " للعرش " و"صباح" و"الرياشية" خلال الثمانينيات وحتى بداية الوحدة.


    يا ثمرة اذهاني وفكري والضمير الباطني=ضمّنته اشجاني وصغته من شراييني مداد



    أخرجت ديواني وإن شي أي ناقد لامني=من فكره أهداني وخير الشعر ذي فيه انتقاد



    إشــارات

    د.عبد العزيز المقالح

    ذات يوم قال لي صديقٌ مَعْنىّ بالإبداع الأدبي وبالشعر منه على وجه الخصوص إنه كان إلى وقت قريب لا يتذكر – أو على الأدق – لا تحفظ ذاكرته إلا القليل من شعر الفصحى في حين أن هذه الذاكرة مسكونة بقصائد كاملة من الشعر الشعبي ، ولا يدري إن كان ذلك لسهولة هذا النوع من الشعر أم لكونه مكتوباً بالعامية .
    أدهشني اعتراف ذلك الصديق ولم أدر – يومئذ – ما الذي أقوله تعليقاً على ملاحظته البالغة الأهمية التي تؤكد على مجموعة من الحقائق اللافتة للإنتباه أولاها أن هذا النوع من الشعر قريب من القلب سريع النفاذ إلى الوجدان فضلاً عن أنه خال من التعقيد ويملك قدرة فائقة في الأداء وفي تصوير ما يعتلج في النفس من مشاعر عبر صور لا تخالف الواقع ولا تتصادم معه . وثانيها تأكيده على أننا نكاد نعيش في العصر الذهبي للشعر الشعبي الذي ملأ الفراغ الوجداني ليس في بلادنا وحدها وإنما في كل الأقطار العربية دون استثناء . وبالرغم من زيادة عدد المدارس والجامعات واتساع دائرة القراء وصدور مئات بل آلاف الدواوين من قديم الشعر وحديثه فإنه ما يزال للقصيدة الشعبية سحرها وتأثيرها وقدرتها على استيعاب مشاعر الناس ، وعلى رسم الصور القريبة من واقعهم والقريبة إلى أذهانهم . وقد لا يكون صديقي صاحب الإعتراف السابق سوى نموذج واحد من عشرات الآلاف الذين يجدون في هذا النوع من الشعر ضالتهم لبساطته ولقدرته على وضع النقاط على الحروف في القضايا العامة دونما تعسف أو حذلقة وبعيداً عن الإغراق في تركيب الجملة الشعرية .
    وتجدر الإشارة إلى أن الشعر الشعبي كالفن الشعبي بأشكاله المختلفة يستأثر باهتمام الناس على اختلاف مستوياتهم الثقافية ، كما أن الشاعر الشعبي لم يعد هو ذلك الأمي الذي يرتجل قصائده في المناسبات ، وإنما هو شاعر مثقف قرأ الأدب العربي وأمعن النظر في قراءة عيون الشعر الفصيح وتابع شعراء العامية قديماً وحديثاً وتكونت له ثقافة شعرية تجعله يقتحم ميدان هذا المستوى من الشعر عن وعي وفهم ومعرفة ، وما الشاعر الشعبي أحمد علوي المجربي في ديوانه الــذي بين أيدينا إلاَّ الدليل الأقرب على أن الشاعر الشعبي -والريفي بخاصة- لم يعد يعتمد الموروث الشعبي كمصدر أول وأخير ، كما أن ثقافته لم تعد قاصرة على ما يتداوله المبدعون الريفيون من قصائد مشاهير الشعر الشعبي وما تركه حكماء الريف من حكم وأمثال . فضلاً عن أن قضايا الريف لم تعد هي وحدها ما يثير اهتمامه بل صارت قضية الوطن اليمني بأكمله ، بل قضايا الوطن العربي هي مجال الإهتمام الأوسع والأشمل .
    وإذا ما بدأنا الحديث عن هذا الديوان من عنوانه ( وحدويات المجربي ) فإننا سندرك التغير الذي حدث في واقع الأرياف اليمنية وفي حياة الشاعر الريفي ، والمجربي واحد من طلائع شعراء الريف وعلاقته شبه الوثيقة بالمدينة لا تنفي كونه شاعراً ريفياً ولا أريد أن أقول بدوياً لما شاب هذه الصفة في الفترة الأخيرة من نقد غير موضوعي فالبداوة في معناها التاريخي تقترن بالأصالة والشجاعة والكرم والصراحة وعزة النفس والمحافظة على جوهر اللغة العربية والدفاع عن كل ما هو عربي ، ووجود بعض الظواهر الإستثنائية التي يستنكرها الناس التي أشار إليها الشاعر نفسه لا تلغي هذه القاعدة الثابتة قاعدة الوفاء واحترام الجار وإكرام الضيف 0

    وأقول ، عوداً إلى سياق الموضوع أن شاعرنا المجربي ، الريفي الإنتماء والسكنى يتابع كل القضايا الوطنية والعربية من خلال شعره البالغ التأثير وقد أعطى لموضوع الوحدة اليمنية جانباً كبيراً من قصائد هذا الديوان وكادت هذه القضية تكون شغله الشاغل حيث يبدأ وحدوياً منادياً إلى ضرورة قيامها ثم يمضي إلى التغني بتحققها وما بشرت به من آمال على مستوى الوطن الموحد بعد التجزئة والتشطير . وحين تلوح بوادر الإنفصال لايتردد عن التنديد بل والتجريح القاسي برموزه وقادته فالإنفصال كارثة وطنية لو نجحت فلن تمس سمعة الأشخاص الضالعين بالإنفصال الذين كنا نحبهم ونعتز بتاريخهم النضالي وحسب ، وإنما ستمس كل اليمنيين الذين خيبوا ظن أشقاءهم في بقية الأقطار العربية الذين وجدوا في الوحدة اليمنية بارقة أمل في ليل التجزئة والقطرية ، ومن هنا نستطيـع أن نفهم غضبة الشاعر المجربي وانفعاله في وجه دعاة الإنفصال :

    ياذي تريد التمزق والوطن كرمه =من سالف الدهـر ما يحتـاج للقسّـام

    مهما حدث ما ترابه يقبل القسمه =لو يرجـع الأمـس بكره والوراء قدام

    عن فصلنا مثل فصل الرأس من جسمه = أو مثلما الروح لو فصلت من الأجسام

    إحنا رجال اليمن كلاتنا لُحمه = ومن جزيرة سقطره لا حجور الشـام

    لا انا استرالي ولا انا جيت من برمه = ولا فـرنسي ولا انا من أمستـردام

    أنا يماني وجدي ما نسيت اسمه =من ذي يزن من سبأ حمير أنا من سام

    أكن في صدري الإيمان والحكمه =وغايتي واعتقـادي دينـي الإسـلام

    قد رفرفت راية الوحده على القمّه =وهامتي رافعه من فوق كـل الـهام

    كم يا قرابين قدمنا لها قدمه =من فلذة اكبادنا كمّـن بطـل مقدام


    هذا الصوت الوحدوي الشجاع يعكس مشاعر المواطنين جميعاً وليس فيه ما يمكن اعتباره محاولة لإرضاء طرف سياسي على حساب طرف أو أطراف سياسية أخرى إنه التعبير الوحدوي الأصدق والنابع من قلب شاعر ريفي بعيد عن السلطة والتسيس ، شاعر لا يتردد عن نقد الأخطاء والتجاوزات كما توحي بذلك قصائده الوطنية العديدة خارج هذا الديوان والمنشورة ضمن هذا الديوان ومنها هذا المقطع من قصيدة طويلة يعود تاريخها إلى عام 1993م:

    ذي نشوف الأمور اتلخبطت يا اهل الافكار
    في بلادي تعيـش اليـوم حاله ضريره
    والموازين مقلوبة كأن الذي صار
    ليس إلاَّ مقاطـع من مراحـل كثيـره
    بينما الأمر كان اعظم من اطلالة اشعار
    به على السطـح مكشوفه حقائق مريره
    أين ذي قال باينور علينا بالانوار
    هاقـد اليـوم روّانا نجـوم ، الظهيره
    أين ذي قال بايزرع بساتيننا اشجار
    مثمره واستوى صادر علينا الحظيـره
    أين ذي قال بايخبز لمن جا ومن سار
    ماله اليوم يأكـل خبـزنا والفطيره ؟
    قال بايحفظ المصروف من دون شعفار
    واضحت الشعفره للمال وغرا وغيره
    قال بايرفـع الميزانيـه ألف مليــار
    واستـووا وزّعـوها للبطون الكبيره
    أين أين العقول المدركه واهل الافكار
    عاد حد مِنّهم يقدر يحاسب ضميره ؟
    أصبح الدار يمرح داخله كل سمسار
    بعد أن ضم سكانـه جميـع العشيره

    ويلاحظ – في هذا السياق – أن الشاعر الريفي بخاصة ، والذي يعيش في قريته بعيداً عن القبضة المباشرة للسلطة يمتلك من الحرية والجرأة مالا يمتلكه سوى عدد قليل جداً من الشعراء الذين يعيشون في المدينة ، فالشاعر الريفي يرى نفسه حراً طليقاً يقول ما يشاء في أي وقت يشاء ، وهذا يستدعي الإهتمام بجمع كل ما يكتبه الشعراء الريفيون ونشره ليكون وثيقة فنية شاهدة على دور الريف في دعم الحياة الحرة الكريمة لإنسان هذا الوطن ، وهي المهمة الكبيرة التي يتولى القيام بجانب منها الصديق الأستاذ عبد الله محمد صالح المجربي الذي يشكل تقديمه لهذا الديوان إدراكاً عميقاً بأهمية هذا الفن الأدبي ووعياً شاملاً بخصائصه الفنية والفكرية ، والله ولي التوفيق .

    كلية الآداب – جامعة صنعاء
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-04-08
  7. وليد المصري

    وليد المصري الجهاز الإداري

    التسجيل :
    ‏2003-05-10
    المشاركات:
    7,846
    الإعجاب :
    115
    يالله ادعيك ياذي مطلبك خير مطلب = من توكل عليك ياربي انته حسيبه
    يامجيب الدعاء والعبد لاقال يارب =مايخيب دعا المضطر لازم يجيبه
    أذكرك بابتهالات الفقير المعذب =ما معه ملجاء الا رحمتك تعتني به
    قالها المجربي ذي حل في "بيت مجرب " = ذي مجاور "ملاح" العاصمه والقريبه
    في ربى (العرش) حصن المشيخه فيه سنب = حصن عزان ذي شامخ بصوره مهيبه
    حدها من طرف قاع فيد لاقاع مصعب = لا مشيّع ولا بيت الحدى لا ضريبه
    لاسفوح الشرف لااحرم ولا قرب كنوب = لا المدور ولا اطراف الشعاب الشعيبه
    انها العرش والتاريخ دوّن وبوّب = تابعه له مدينتنا رداع الحبيبه
    قلعة المجد والتاريخ شمّر ويحصب = والملوك استقت فيها الحياة الرغيبه
    جيت اشارك فعاليات نادي مدرب = والتحق في صفوف اسبوعكم يالشبيبه
    لست حزبي ولانا بانتمائي محزب = وحدتي لي خير من أي حزب اهتري به
    وحدويات ديواني وقدني ملقب = شاعر الوحده الشعبي وماهي غريبه
    كم نظم هاجسي فيها وشرّق وغرّب = في حماها وفي وقت الظروف العصيبه
    مرحبا مرحبا ترحيب من دون محسب = يرحب الضيف ذي جا عندنا بعد غيبه
    قد أقمنا لكم في القلب مدكى ومركب = في غرفواسعه وسط الصدور الرحيبه
    بل فرشنا ومدينا البساط المذهّب = ذي مطرز من انواع الحرير القشيبه
    باسم الاصحاب واسم العم والأخ والأب = واسم الاطفال ذي عادم براعم ربيبه
    التحيه لقائدنا الزعيم المهذب = المشير الذي كلاتنا نقتدي به
    عشت يابن اليمن مولود فيها وتنسب = لليمن كلها من وايله لاحديبه
    لاعدمناك يافخر الزعامه ونعجب = بالتسامح وفي نهجك سياسه عجيبه
    مرحبا شيخنا عبد المجيد الف مرحب = ألف ترحيب ذي يملي بلدنا الرحيبه
    لم تكن نسبتك من إب والا من ارحب = كل مسلم بهذا العالم انته نسيبه
    ترفض القتل والأرهاب مله ومذهب =في ضميرك بأن الثأر عاده غريبه
    غير ثار العرب في وجه شارون الاصهب = اليهودي ومستر بوش اكبر مصيبه
    واي تهديد ياتي من قبل بوش الاعوب = ياجبل ما تهزك شي رياح الهبيبه
    ما طرحناك لوتحرق مدنا وتلهب = أو يحطو لنا في كل كيلو كتيبه
    ما يروا مننا غير الرصاص المقبب = أو نفجّر ونتحول قذايف لهيبه
    شعبنا لم يكن لقمه ولا هو مذبذب = مثل بعض العرب ساع الغنم في الزريبه
    مابواحمد رجع من واجبه اوتهرب = له مواقف وماصاب المواطن يصيبه
    ربنا يحفظه ذي هو لنا خير مكسب = ما شككنا ابد من جانبه أي ريبه
    قد حزنا معه في مقتل القائد الأب = ( ابن ياسين) ذي أسس حماس النجيبه
    الشهيد الذي قدّم حياته وقرّب = في فلسطين في ارض الجهاد السليبه
    أنتقل من صلاة الفجر لارحمة الرب = من قِبل طائرات الاحتلال الرهيبه
    رافق المصطفى ينعم وغيره يعذب = بالخيانه وروحه عند ربه قريبه
    كرسيه هو يساوي الف حاكم محجّب = من رعاع العرب ذي يشعروا بالذهيبه
    هم يروا شعبنا داخل فلسطين يضرب = يطلب الغوث ياغوثاه محد يجيبه
    وانتفض ينتقم من قاتلينه ويغضب = ما معه عون غير الله ربه حسيبه
    من قتل في سبيل الله حتما ستحسب = للشهاده ومثواه الجنان الخصيبه
    ما لحكامنا واهل الزعامات مهرب = كلمن بايصل ذنبه وياخذ نصيبه
    دم ياسين باقي في لحاهم مخضّب = كل حاكم وهي متعلقه في رقيبه
    والذي ما شعر بالعار والا تعيّب = لعنة الله على وجهه جعل له مصيبه
    مالنا مخرجه غير الجهاد المرتب = يرجع المسجد الاقصى وترجع قبيبه
    سوف يضغط على شارون بالغصب يسحب = من فلسطين يجبر بوش يكسر صليبه
    واليمن موطن الايمان حيث النبي حب = موطن الجود واصحاب العقول اللبيبه
    واقع الثأر دمّر مجتمعنا وخرّب = يجعل الحقد يستشري بصوره مريبه
    جاهليه ولا فيها من الدين مركب = وانتهاكات عيب اسود ولا احد يعيبه
    وان وقع صلح مابين القبائل تخرّب = باختراقات من بعض النفوس الكئيبه
    لو أقمنا حدود الله في من تسبب = واحتكمنا لشرع الله ذي نرتضي به
    ما رأينا برئ يقتل ولا مال ينهب = أو ترى كل من للثأر يدفع ضريبه
    ربما معهم الشيطان قد فك مكتب = وافتتح له فروع من حالفه يعتني به
    لا سرح قال له ها وانتبه يا مشنّب = إن لقيت الغريم والا فلقم قريبه
    أو قبيلي من اصحابه ولكن تندّب = نق من بينهم لحمه سمينه رغيبه
    وان تعثر عليك وسط المدينه تصعب =أضرب الجيب لو فيها مكالف وشيبه
    واكبر العيب ان يلقى حمايه ومهرب = عند بعض القُبل ذي ماحدا يشتكي به
    والحكومه تغض الطرف عنهم وتحجب = وايدها قادره من أي شعبه تجيبه
    تكتفي تسجن العقال تسجن وتذهب = سجن شهرين والقتّال لقي من ينيبه
    كلنا فاليمن لويوجد الحزم نعجب = دولة العدل تشعرنا براحه وطيبه
    تنهض التنميه داخل بلدنا ونرغب = من يبا عندنا استثمار با نحتفي به
    لاجل أبنائنا للعلم نقدر نغلّب = نحو فرصة عمل توجد لهذا الشبيبه
    والصلاه والسلام تغشى النبي المحبّب = عند ربه وقد سمى محمد حبيبه
    الذي مجّده ربه وعلّم وأدّب = واهل بيته ولصحاب الرموز اللبيبه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-04-08
  9. وليد المصري

    وليد المصري الجهاز الإداري

    التسجيل :
    ‏2003-05-10
    المشاركات:
    7,846
    الإعجاب :
    115
    يالله ادعيك ياذي مطلبك خير مطلب = من توكل عليك ياربي انته حسيبه
    يامجيب الدعاء والعبد لاقال يارب =مايخيب دعا المضطر لازم يجيبه
    أذكرك بابتهالات الفقير المعذب =ما معه ملجاء الا رحمتك تعتني به
    قالها المجربي ذي حل في "بيت مجرب " = ذي مجاور "ملاح" العاصمه والقريبه
    في ربى (العرش) حصن المشيخه فيه سنب = حصن عزان ذي شامخ بصوره مهيبه
    حدها من طرف قاع فيد لاقاع مصعب = لا مشيّع ولا بيت الحدى لا ضريبه
    لاسفوح الشرف لااحرم ولا قرب كنوب = لا المدور ولا اطراف الشعاب الشعيبه
    انها العرش والتاريخ دوّن وبوّب = تابعه له مدينتنا رداع الحبيبه
    قلعة المجد والتاريخ شمّر ويحصب = والملوك استقت فيها الحياة الرغيبه
    جيت اشارك فعاليات نادي مدرب = والتحق في صفوف اسبوعكم يالشبيبه
    لست حزبي ولانا بانتمائي محزب = وحدتي لي خير من أي حزب اهتري به
    وحدويات ديواني وقدني ملقب = شاعر الوحده الشعبي وماهي غريبه
    كم نظم هاجسي فيها وشرّق وغرّب = في حماها وفي وقت الظروف العصيبه
    مرحبا مرحبا ترحيب من دون محسب = يرحب الضيف ذي جا عندنا بعد غيبه
    قد أقمنا لكم في القلب مدكى ومركب = في غرفواسعه وسط الصدور الرحيبه
    بل فرشنا ومدينا البساط المذهّب = ذي مطرز من انواع الحرير القشيبه
    باسم الاصحاب واسم العم والأخ والأب = واسم الاطفال ذي عادم براعم ربيبه
    التحيه لقائدنا الزعيم المهذب = المشير الذي كلاتنا نقتدي به
    عشت يابن اليمن مولود فيها وتنسب = لليمن كلها من وايله لاحديبه
    لاعدمناك يافخر الزعامه ونعجب = بالتسامح وفي نهجك سياسه عجيبه
    مرحبا شيخنا عبد المجيد الف مرحب = ألف ترحيب ذي يملي بلدنا الرحيبه
    لم تكن نسبتك من إب والا من ارحب = كل مسلم بهذا العالم انته نسيبه
    ترفض القتل والأرهاب مله ومذهب =في ضميرك بأن الثأر عاده غريبه
    غير ثار العرب في وجه شارون الاصهب = اليهودي ومستر بوش اكبر مصيبه
    واي تهديد ياتي من قبل بوش الاعوب = ياجبل ما تهزك شي رياح الهبيبه
    ما طرحناك لوتحرق مدنا وتلهب = أو يحطو لنا في كل كيلو كتيبه
    ما يروا مننا غير الرصاص المقبب = أو نفجّر ونتحول قذايف لهيبه
    شعبنا لم يكن لقمه ولا هو مذبذب = مثل بعض العرب ساع الغنم في الزريبه
    مابواحمد رجع من واجبه اوتهرب = له مواقف وماصاب المواطن يصيبه
    ربنا يحفظه ذي هو لنا خير مكسب = ما شككنا ابد من جانبه أي ريبه
    قد حزنا معه في مقتل القائد الأب = ( ابن ياسين) ذي أسس حماس النجيبه
    الشهيد الذي قدّم حياته وقرّب = في فلسطين في ارض الجهاد السليبه
    أنتقل من صلاة الفجر لارحمة الرب = من قِبل طائرات الاحتلال الرهيبه
    رافق المصطفى ينعم وغيره يعذب = بالخيانه وروحه عند ربه قريبه
    كرسيه هو يساوي الف حاكم محجّب = من رعاع العرب ذي يشعروا بالذهيبه
    هم يروا شعبنا داخل فلسطين يضرب = يطلب الغوث ياغوثاه محد يجيبه
    وانتفض ينتقم من قاتلينه ويغضب = ما معه عون غير الله ربه حسيبه
    من قتل في سبيل الله حتما ستحسب = للشهاده ومثواه الجنان الخصيبه
    ما لحكامنا واهل الزعامات مهرب = كلمن بايصل ذنبه وياخذ نصيبه
    دم ياسين باقي في لحاهم مخضّب = كل حاكم وهي متعلقه في رقيبه
    والذي ما شعر بالعار والا تعيّب = لعنة الله على وجهه جعل له مصيبه
    مالنا مخرجه غير الجهاد المرتب = يرجع المسجد الاقصى وترجع قبيبه
    سوف يضغط على شارون بالغصب يسحب = من فلسطين يجبر بوش يكسر صليبه
    واليمن موطن الايمان حيث النبي حب = موطن الجود واصحاب العقول اللبيبه
    واقع الثأر دمّر مجتمعنا وخرّب = يجعل الحقد يستشري بصوره مريبه
    جاهليه ولا فيها من الدين مركب = وانتهاكات عيب اسود ولا احد يعيبه
    وان وقع صلح مابين القبائل تخرّب = باختراقات من بعض النفوس الكئيبه
    لو أقمنا حدود الله في من تسبب = واحتكمنا لشرع الله ذي نرتضي به
    ما رأينا برئ يقتل ولا مال ينهب = أو ترى كل من للثأر يدفع ضريبه
    ربما معهم الشيطان قد فك مكتب = وافتتح له فروع من حالفه يعتني به
    لا سرح قال له ها وانتبه يا مشنّب = إن لقيت الغريم والا فلقم قريبه
    أو قبيلي من اصحابه ولكن تندّب = نق من بينهم لحمه سمينه رغيبه
    وان تعثر عليك وسط المدينه تصعب =أضرب الجيب لو فيها مكالف وشيبه
    واكبر العيب ان يلقى حمايه ومهرب = عند بعض القُبل ذي ماحدا يشتكي به
    والحكومه تغض الطرف عنهم وتحجب = وايدها قادره من أي شعبه تجيبه
    تكتفي تسجن العقال تسجن وتذهب = سجن شهرين والقتّال لقي من ينيبه
    كلنا فاليمن لويوجد الحزم نعجب = دولة العدل تشعرنا براحه وطيبه
    تنهض التنميه داخل بلدنا ونرغب = من يبا عندنا استثمار با نحتفي به
    لاجل أبنائنا للعلم نقدر نغلّب = نحو فرصة عمل توجد لهذا الشبيبه
    والصلاه والسلام تغشى النبي المحبّب = عند ربه وقد سمى محمد حبيبه
    الذي مجّده ربه وعلّم وأدّب = واهل بيته ولصحاب الرموز اللبيبه
     
    أعجب بهذه المشاركة صادق يحي جعدان
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-04-08
  11. وليد المصري

    وليد المصري الجهاز الإداري

    التسجيل :
    ‏2003-05-10
    المشاركات:
    7,846
    الإعجاب :
    115
    كم أنا مرتاح بالوحده
    (1)


    كـم أنـا مرتـاح وانـا أنتـقـل فــي كــل خــط
    في مناطق مات فيها الطفل والرأس البريء فيهـا سقـط
    والمنايا فرخت فيها وسيـف المـوت كانـت لـه محـط
    يـوم كانـوا يحسبـوهـا أطــراف ممـلـؤه نـقـط
    يوم كنا نلتقي في ملتقـى الفئـران فـي سـوق القطـط
    يـوم كانـت نقطـة البيضـاء لـنـا آخــر مـحـط
    راحتـي إنـي أراهـا اليـوم قـد صــارت وســط
    والشريجـه لـم يعـد فـي سوحهـا تشطـيـر قــط
    راحتي إني أرى الجندي ولا يبدي علـى وجهـه سخـط
    راحتي إني أسافر في الخطوط الطـول لا أخشـى النقـط
    بـعـد أن عشـنـا وعانيـنـا الحسـابـات الغـلـط
    كم أنا مرتاح في أرضي وأنا أمشي ولم أقطع براريها فقط
    بـل أجـوب البحـر يرسـي قاربـي فـي كـل شـط
    سوف أبقى مستريـح البـال حتـى لـو يقليـن الزلـط


    (2)




    كم أنا مرتاح وانـا لـي هوايـه فـي السواقـه
    سرت في سيارتي ما شفت فـي سيـري إعاقـه
    لم يقل حد شي معـك تصريـح أو عنـدك بطاقـه
    لم يعد للحاجـز النفسـي علـى أرضـي علاقـه
    لم يعد في الحرب فـي قاموسنـا نخشـى فراقـه
    بعـد أن ظلـت مشاكلـنـا تحركّـهـا حمـاقـه
    يوم كان البعض منّا معتنق له فكر مرفوض إعتناقه
    لم يكن للشعـب فـي فكـره جمـل أو أي ناقـه
    يرفض التشطيـر يكـره كـل مـن رام أنشقاقـه
    إنهـا الوحـده لكـل الشعـب أعظـم إنطـلاقـه
    إنهـا الحلـم الـذي أنفّـك قيـده مـن وثـاقـه
    هـي أسـاس الحـب كلـه والاخـوه والصداقـه


    (3)




    كم أنا مرتاح وأنا امشي في سيارتي نازل ثـره
    ألفت ( السكان ) بيـن اروانهـا المتعصـوره
    بعد أن ظلت خطوطـاً حمـر مـن ذي يعبـره
    يـوم كنـا نلتـقـي واعصابـنـا متـوتـره
    والمناطق فـي خطـوط النـار ظلـت مقفـره
    لم يعش فيها سوا أصحاب الوجيـه المقفـره
    يوم كان الأخ يقتل خوه مايبدي لقتلـه معـذره
    يوم ان كان السفر للضالع أبعد من سفر للقاهره
    كان يربـط بيـن الاخـوه لغـم أو متفجّـره
    كم انا مرتـاح وانـا أبصـر قراهـا منـوره
    تبتنـي فـي ظـل وحدتهـا مـدن متطـوره
    كـم أنـا مرتـاح وانـا شوفهـا متـحـرره
    سـوف تبقـى للأبـد وحـده قويـه عامـره



    (4)



    كــم أنــا مـرتـاح وانـــا جـــوب وادي حـضـرمـوت
    أنـظـر الـجـنـات فـــي ذيـــك الـروابــي والـبـيـوت
    أرسـم الحاضـر ومستقبـل بـلادي واتـرك المـاضـي يـفـوت
    أزرع الخيـرات فـي الـوادي ونستخـرج مـن الصحـراء زيـوت
    بـعــد أن كـانــت لـمــن يـأتــي للقـيـاهـا يـمــوت
    واهلـهـا ذي صانعـيـن الخـيـر يـرمـوا فــي الـخـبـوت
    والـربـاط العلـمـي أقـفـل واختـفـى صـــوت الـقـنـوت
    والفقيـه العالـم الطحطـوح يسـحـل بينـمـا العـالـم سـكـوت
    والكـروت الحمـر ماكـود المطابـع يومـهـا تطـبـع كــروت
    والوطـن والحـق يتصـادر ومولـى الـحـق يتصـفّـى بـغـوت
    والقصـور الشامخـه صــدأت وغطتـهـا بـيـوت العنكـبـوت
    كــم أنــا مـرتــاح والـوحــده تـعـمّـر حـضـرمـوت
    تزرع الخيرات في الوادي وفي الشاطئ وتستخرج من الصحراء زيوت


    (5)




    كـم أنـا مرتـاح وانـا فـي ثـرى أرضـي مسافـر
    في عدن في الجوف فـي الضالـع وصعـده والمقاطـر
    في عتق في لحج فـي لبعـوس فـي رمـل الصياعـر
    في ربـى صنعـاء وفـي رمـل الدكاكـه والخراخـر
    في الحديده في المكلا في ربى الغيظه وشبوه والمخـادر
    في رداع العرش فـي لـودر وفـي البيضـاء وزاهـر
    في الحداء في إب فـي قيفـه وفـي عنـس الشغـادر
    في تعز العز في حبروت في سهـل التهايـم والاشاعـر
    في برط في العبـر فـي المحويـت حجّـه والمناظـر
    في العوالق والعواذل وصعيد الباديه واهـل الحواضـر
    في العند في الحزم فـي بالحـاف فـي خـولان عامـر
    في جحانه في خمر فـي القفـر فـي عتمـه ومـاور
    في حرض في البرح في آنس وفـي حصـن الأغابـر
    فـي الحسينيـه وفـي ريمـه ومتـنـه والـقـوادر
    فـي منبّـه فـي جبـل رازح ومسـور والحشـابـر
    في الطويله في ضـلاع همـدان فـي عمـران شـاور
    فـي رضـوم النـادره فـي آل كـازم فـي الزواقـر
    فـي بنـي كنـده وفـي ارض المراشـي والمـداجـر
    في دهـم فـي نهـم فـي وادي عبيـده فـي الهياقـر
    في صبر في شحـر فـي سيحـوت ريـده والمعافـر
    في شرف بيحان في مرخه وفي السوّاديه في آل طاهـر
    فـي مـراد العبـديـه فــي ماهلـيّـه والصعـاتـر
    في قشن في حوف في الرضمه وفـي دمـت النوافـر
    في جبـل نعمـان فـي ردمـان فـي الطفّـه وعاشـر
    في بلاد الروس في سنحان في شامخ كنن في سهل جابر
    في جبن فـي العـود فـي وادي بنـا فـي آل عامـر
    في الرياشيّـه وناطـع والحقـب فـي حصـن شاهـر
    في شبـام الشـرق فـي يافـع وفـي قـرم العـوادر
    في مناخه في ربى باجل وسهل الزيديه في سفح ضامر
    في حقـول ابيـن ووادي موديـه فـي حصـن واقـر
    في الشحر في سفح فرتق فـي الشواطـئ والمعاصـر
    فـي جزرنـا عـن طريـق الـجـو والا عالبـواخـر
    من سقطره لا جـزر فرسـان حيـث المـوج عاصـر
    كـل هـذا الأرض تربطنـي بهـا أعـظـم أواصــر
    كم أنـا مرتـاح وانـا امشـي علـى سيئـون صافـر
    ممتطـي سيارتـي فـي الليـل أو فـي صبـح باكـر
    متّجـه للعاصمـه صنعـاء علـى الخـط المبـاشـر



    (6)




    كم أنـا مرتـاح والواقـع ظروفـه مـا تريـح
    قد تراني مثل غيـري بالغـلاء ممسـي جريـح
    قـد أعانـي قلـة الاعمـال والدخـل الشحيـح
    رغم هـذا الهـم بايبقـى ضميـري مستريـح
    عندما شفت الوطن قـد صـار بالوحـده فسيـح
    عادنا باارتاح لـو بـا نسلـك النهـج الصحيـح
    عندمـا يتعيّـن المسـؤول ذو العقـل الرجيـح
    عندما تنتج أراضينا ونزرعها من الصنف المليح
    عندما السائـح نشوفـه فـي روابينـا يسيـح
    عندما يمشي وهـو آمـن فـي الجـو المريـح
    عاد انا باارتـاح لمّـا يطمـس الوجـه القبيـح
    عندمـا نقطـع يـد التخريـب والفاسـد يطيـح
    عندما المجـرم ينفّـذ ضـده الحكـم الصريـح
    عندما نوقف مع المظلوم كي لا يشتكي والا يصيح
    إنني مرتاح بالوحده وبالوحده ضميري مستريـح
    إمنحوها العدل كـي يبقـى لهـا نكهـه وريـح


    (7)




    كـم أنـا مرتـاح وانـا ابصـر عـدن متألقـه
    منطقـه حـرّه عظيمـه يالهـا مـن منطـقـه
    البنـاء يمـلاء شوارعهـا بصـوره مشـرقـه
    والحدائـق فـي روابيـهـا نـراهـا مـورقـه
    والتجـاره فـي بحـور الارض تمنحهـا الثقـه
    هـل تـرى كانـت ستبنيهـا سياسـه ضيّـقـه
    بالقوانـيـن الشمولـيـه وعـهـد البـنـدقـه
    تحت ظـل النجمـه الحمـراء وظـل المطرقـه
    هل تـرى كانـت ستبنـى فـي زمـان التفرقـه
    فـي الزمـان الانشطـاري واليمـن متمـزّقـه
    يوم ان كانت تواجهنا حواجـز والمنافـذ مغلقـه
    عسكرت جيشين مدعومين يستخدم قذائف محرقه
    كم أنا مرتاح بالوحده وانا شاهـد عـدن متأنقـه
    فـي حمايـة شعـب يحميهـا بقـوه مطلـقـه
    واليمن يحمي حماها جيش واحد من غزاها يحرقه


    (8)




    كـم أنـا مرتـاح والـراحـه عليـنـا باتـسـود
    عندمـا جـاري أنـا ويّــاه نـوفـي بالعـهـود
    عندمـا نعلـن بـأنّـا قــد نجحـنـا بالعـقـود
    باتفـاق مابيـن دولتنـا ودولـة بــن سـعـود
    ثــم وقعـنـا اتفاقـيـه لترسـيـم الـحــدود
    واتفقنـا فـي علاقتنـا عـلـى عــدّت بـنـود
    المحـبـه والاخـــوه بيـنـنـا لازم تـعــود
    والمواطن ينتقل داخـل جزيرتنـا ولا يلقـى قيـود
    والمواقـع بانغّيرهـا حـرّهـا يصـبـح بــرود
    بعدهـا لابـد مــا نعـطـي اجــازه للجـنـود
    بعدهـا نستـبـدل الـبـارود بـاقـات الــورود
    والتعـاون بيننـا بايجـعـل الصـحـراء تـجـود
    كل من با يشرح الآخر يرى له حق في هذا الوجود
    لم يعد لاذاك من قوم النبي صالح ولا ذا من قوم هود
    أو تعدنـن او تقحطـن كلنـا فـي الاصـل عـود
    جدنـا هـو جـدّ واحـد لـم يكـن عـدة جـدود
    ديننـا الاسـلام واحنـا الكـل للمولـى سـجـود
    وانطلقنا ننشر الاسلام في كـل الفيافـي والنجـود
    لـم يعـد داخـل جزيرتنـا عـدو غيـر اليـهـود
    كـم أنـا بارتـاح يـوم المسجـد الأقصـى يعـود
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-04-08
  13. وليد المصري

    وليد المصري الجهاز الإداري

    التسجيل :
    ‏2003-05-10
    المشاركات:
    7,846
    الإعجاب :
    115
    الشاعر المجربي يتحدث لصحيفة 26 سبتمبر



    http://www.26sep.net/images/arabic/logo.jpg


    المجربي».. شاعر شعبي تغنّى بالثورة والوحدة: القصيدة الشعبية تأثيرها يفوق الفصحى

    "كم أنا مرتاح للوحدة" .. قصيدة أعتز بها كثيراً

    الشاعر احمد علوي المجربي من الشعراءالشعبيين القلائل الذين استطاعوا خلال رحلتهم الابداعية ان يوجدوا لانفسهم لغة خاصة وتجربة فريدة بملامحها الفنية وخصائصها الشعرية وهو مايتضح في ديوانه الاول « وحدويات المجربي» حيث نجد القصيدة الشعبية للمجربي تتميز بالقوة والسلاسة ووضوح الفكرة.. تغني الشاعر المجربي بالثورة وانشد للوحدة، واستطاع بموهبته الاصيلة ان يتجاوز مشكلةاللهجة وينطلق في شعره ليتلمس قضايا الوطن وهموم المواطن. مما اكسب قصائده بعداً ثقافياً وافاقاً واسعة.. «26سبتمبر» إلتقت شاعر الوطن والوحدة احمد علوي المجربي واجرت معه هذه الحوار:

    حاوره : مرشد العجي

    كيف كانت البدايات الاولى للشاعر احمد المجربي؟

    >> أثناء دراستي الابتدائية بعد قيام الثورة كنت أقوم بكتابة الزوامل لوالدي -رحمه الله- فقد كان شاعراً ينظم الزوامل والمساجلات في البالة بالرغم انه كان أمياً لايقرأ ولايكتب وكان من المخلصين لعهد الثورة وقد كانت هذه البداية دافعاً لي بعد ذلك لمعرفة تركيبة الزوامل والاشعار والأوزان. ثم اخذت لسماع الاشعار من خلال المذياع كونه الوسيلة الوحيدة للمعرفة خاصة في الريف لعدم توافر الكتاب.. ومع مرور الايام بدأت انظم الزوامل وأشارك في البالة وأنظم بعض المقطوعات الغزلية مع اعترافي بركاكة تلك المقطوعات ثم انصرفت عن الغزل الى القصائد الوطنية والسياسية والاجتماعية الخ.

    وأستطيع اقول ان الانطلاقة الفعلية لي كانت في بداية السبعينات من القرن الماضي.

    > ماذا استفاد المجربي من قربه و مرافقته لشاعر الثورة صالح احمد سحلول؟

    >> الحاج صالح سحلول يعد من اهم شعراء القصيدة الشعبية وفي البداية كنت اسمع له قصائد عبر اذاعة صنعاء. وفيما بعد تعرفت عليه من خلال احتكاكي بقضايا قبيلة« العرش» برداع الى جانب الوالد الشيخ علي صالح الطيري اطال الله عمره. فكانت معرفتي بالشاعر سحلول من خلال هذه الظروف كونه من الشخصيات الاجتماعية المعروفة وقد كنت متأثراً بشعره. بالإضافة إلى مطالعتي للشعر الفصيح والشعبي لكثير من الشعراء من داخل اليمن ومن خارجه.

    > لماذا اخترت عنوان ديوانك الاول« وحدويات المجربي»؟

    >> عندما فكرت في اصدار جميع قصائدي ضمن ديوان واحد استعنت بالاستاذ والاديب عبدالله محمد المجربي لترتيب هذه القصائد. فوجدناها كثيرة ويصعب جمعها في ديوان واحد وخاصة تكاليف الطباعة ستكون باهظة لذا رآينا اختيار القصائد المعنية بالوحدة اليمنيـة التـي أعيــد تحقيقها على يد الزعيـم القــائد علي عبدالله صالح -حفظه الله- ولاشك بأن حديثاً عظيماً كهذا يستحق ان امنحه غرر قصائدي وأجلها.

    كما كان ذلك تعبيراً عن المكانة الكبيرة التي تحظى بها الوحدة في نفسي ولدى كل الشرفاء والمخلصين.

    > قصيدة « كم أنا مرتاح بالوحدة» الكثيرون اشادوا بها ووصفوها بأنها من اروع القصائد الشعبية التي تناولت موضوع الوحدة. ماتعليقك على ذلك؟

    >> معظم قصائدي ان لم تكن جميعها تتحدث عن اليمن وثورته ووحدته. وفي إعتقادي ان اليمن بدون الوحدة لاقيمة لها، فالوحدة هي قوة وعزة وكرامة الوطن اليمني، وقد تغنيت بها كثيراً وقصيدة «كم أنامرتاح بالوحدة» من القصائد التي اعتز بها كثيراً واستطعت فيها ان اعبر عن معنى الوحدة اجمل تعبير، وشاركت بها في مهرجان الشعر الثاني 9991م. وحصلت على المركز الاول في الشعر الشعبي وستظل اليمن شامخة بإذن الله تعالى بوحدتها حتى يرث الله الارض ومن عليها.

    > كيف يرى الشاعر المجربي حضور القصيدة الشعبية اليوم وماشهدته من تطور في البناء والاسلوب والمواضيع؟

    >> الشعر الشعبي له حضور دائم وفاعل في واقعنا ولايزال تأثيره الحقيقي اكثر بكثير من الالوان الادبية الاخرى خاصة لدى السواد الاعظم من ابناء اليمن الذين تستهويهم القصيدة الشعبية والزامل والباله.

    وبالنسبة للشق الثاني من السؤال. لاشك ان هناك تطوراً ملحوظاً من ناحية البناء والاسلوب والمواضيع فأنا مثلاً خرجت في بعض قصائدي عن المألوف والالتزام بالقافية والوزن، وفي بعض القصائد ايضاً غيَّرت في البناء لدرجة ملفتة للنظر حتى ان الكثير أبدى اعجابه بهذا الاسلوب ويمكن ملاحظة ذلك في الديوان الذي صدر لي مؤخراً بعنوان «وحدويات المجربي» أما من حيث المواضيع فالشعر الشعبي لديه مقدرة كبيرة على مواكبة الاحداث وتناول القضايا بمختلف اتجاهاتها القبلية منها و الاجتماعية والوطنية أو حتى على المستوى العربي والقومي.

    > ماطبيعة التأثير الذي يتركه اختلاف اللهجات من منطقة الى اخرى على هذا اللون من الوان الادب؟

    >> لذلك تأثير كبير من حيث اللهجة المستخدمة والبناء وهناك شعر الريف وشعر المدينة وهو مايطلق عليه الشعر الحميني الذي قد يختلف اختلافاً بسيطاً عن شعر البوادي والارياف، فالحميني يتميز بالرقة والسلاسة وهذا النظم من الشعر يقتصر على صنعاء وماجاورها من المناطق. وهناك الشعر الشعبي، أي شعر الارياف وليس على درجة واحدة فكل منطقة لها طابعها الخاص وهناك مناطق تستخدم اللهجة الموغلة في العامية . حتى لاتكاد تفهم في مناطق اليمن الاخرى كبعض مناطق تهامة وغيرها.

    > كيف استطاع المجربي ان يتخلص من عقدة اللهجة في الشعر الشعبي. وهل هذه العقدة سبباً كافياً لعدم انتشاره على مستوى الجزيرة والخليج؟

    >> بالنسبة لشعري فأنا ابن منطقة تشتهر بكبار ادباء الشعر الشعبي «منطقة رداع» المفتوحة على بقية مناطق اليمن ولقد كان لإغتراب ابنائها تأثيراً في صقل اللهجة وتميزها ولذلك تجد لغة قصائدي أقرب الى الفصحى منها الى العامية وانا لا اعتقد بأن اللهجة الموغلة في العامة هي السبب في عدم ايصال رسالتنا للاخرين خصوصاً ونحن نعيش عصر ثورة المعلومات والاتصالات وجانب كبير من شعرنا الشعبي يستخدم لغة مفهومة عند شعوب الجزيرة والخليج، ونحن نسمع ونشاهد ونقرأ للعديد من شعرائهم الشعبيين في الأنترنت والقنوات الفضائية وعبر المجلات المهتمة بهذا اللوان الادبي. كما يطلق عليه الشعر النبطي وأنا أحد المعجبين به، وقد استطاع هؤلاء الترويج لثقافتهم القطرية عبر هذه الوسائل حتى ان سكان الريف عندنا اصبحوا مستوعبين لهجات عربية مختلفة من خلال تعودهم على سماع المسلسلات والافلام، ونحن للاسف الى الآن لانزال عاجزين عن ايجاد مؤسسة تساعد او تسهم في تشجيع هذا اللون الثري والغني من الوان الادب الشعبي والذي يخشى عليه اليوم من الضياع.

    > هل شرط ان يكون الشاعر الشعبي من بيئة ريفية؟

    >> ليش شرطاً ان يكون الشاعر الشعبي ريفياً. فالشعر الشعبي موجود في الارياف والمدن سواءً بسواء لان معظم ساكني المدن هي من اصول قبلية وأغلبهم نزحوا من الريف وهم غير بعيدين عن بيئتهم الاصلية. وشعراء «الشعر الحميني» هم من أبناء المدن ومن الطبقة الواعية والمثقفة. والريف يعتبر عاملاً مساعداً لبناء القصيدة لبعده عن ضوضاء المدن وازعاجها.

    واعتقد ان صاحب الموهبة الشعرية ان لم يعقبها بالاطلاع والقراءة ومتابعة كل جديد في مجال الادب. فإن انتاجه الشعري سيكون ضعيفاً وركيكاً..
    http://www.26sep.net/newsweekprint.php?sid=5714
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-04-08
  15. وليد المصري

    وليد المصري الجهاز الإداري

    التسجيل :
    ‏2003-05-10
    المشاركات:
    7,846
    الإعجاب :
    115
    مالإنتخابــــــــات

    ألقيت في عام 1993م بمناسبة الانتخابات النيابية
    (1)
    يا أيها الناخب تعلّم ان في يَدِكَ الأمانه
    فكِّر تريَّث حط هذا الحمل في بنك الأمانه
    إرفع بصوتك من تراهم يستحقون المكانه
    إحفظ بصوتك حق هذا الشعب
    إمنحه الحصانه
    فلقد تمادى الظلم وارتقت الخيانه
    وتعفن الجو العبق
    اليوم تملؤه العفانه
    السرق في وضح النهار بلا رقيب
    بلا ضمير بلا حسيب
    ومن الغريب السرق صار اليوم عاده
    والعفه أضحت في قواميس البلاده
    واللص نمنحه السياده
    عجباً لهذا الوضع كيف نقرّه
    أمرٌ عجيب

    (2)
    يا أيها الناخب تعلَّم أنك الآن الأمير
    لك أن تفكِّر كيف تنتقي الرجال
    فأمامك الجمع الغفير
    وتجاهك الوضع الخطير
    سترى الجدير
    وترى الملبّس بالحرير
    وترى الذي منّا ينام على الحصير
    ستشاهد الدّجّال بالوجه الحقير
    سترى العجائب
    سوى العجائب
    سوف تكتشف النفاق من الكثير
    فكِّر تريَّث قبل أن تدلي بصوتك كي تعيش
    وأنت مرتاح الضمير
    إرفق بصوتك يا أخي كي لا يطير
    إجعله نبراساً يضيء لنا الطريق إلى المسير
    كيلا يكون الصوت منكر يشبه اصوات الحمير
    وبعض مفقود الإراده
    فامنح بصوتك لليمن أغلى قلاده
    فهي الشهادة لن تغيب

    ( 3)
    يا أيها الناخب تعلّم كيف تختار الرجال
    فلعل صوتك ينشر الخيرات يقتلع الضلال
    ولعل صوتك يخرج الثروات من بطن الرمال
    ويصب فوق حقولنا الماء الزلال
    ولعل ثم لعل
    تستبق الأماني والخيال
    ولعل صوتك يا أخي سيعيد للشعب الكرامه
    ولعله ينقل سفينتنا إلى بر السلامه
    فاحسن بربك إختيارك يا أخي قبل الندامه
    اليوم في يدك الزمام
    إما تعيش على الدوام وأنت مرفوع المقام
    أو قد تعيش كما ترى الأيتام
    تسعى حول مائدة اللئام
    فاحذر فصوتك يا أخي بيديك يلمع كالحسام
    حقاً سيلمع كالحسام

    (4)
    يا أيها الناخب تعلّم ما الذي تعطي اليمن
    فلها الفداء دماؤنا وارواحنا
    من غير منّ
    من أجلها سنخص هذ الصوت إجلالاً لمن
    خلق الضياء مبدداً غسق الوسن
    تعطيه من ينصر شريعة ربنا
    على ربى هذا الوطن
    صوِّت لمن يصدع لأمر الله في وجه المحن
    صوِّت لوحدة شعبنا تحيا على مر الزمن
    فلعل صوتك يا أخي قد لا يعادله ثمن
    لك أن تجادل أو تحاور
    إنما صوتك ستعطيه اليمن
    لك أن تكون لأي حزب
    إنما صوتك ستمنحه الوطن
    لك أن تجازف كيف شئت وحيث شئت
    لكن صوتك أنت عنه المؤتمن
    فجد بصوتك يا أخي
    فلعل هذا الصوت يكفي شعبنا شر الفتن

    (5)
    يا أيها الناخب بمقدورك تغيِّر من مسارك
    فعلى يديك ستوضع الرجل المناسب
    هذا إذا احسنت اختيارك
    فعلى يديك تكون قد أديت واجب
    أما إذا كان اختيارك سيئ
    سيكون صوتك غير محمود العواقب
    فكن لشعبك خير ناخب
    وقل لكل الناخبين
    إما تكونوا كالكرام الكاتبين
    إذا وقفتم جانب الحق المبين
    أو قد تكونوا كاذبين
    إذا نصرتم عصبة المتلاعبين
    البائعون كرامة الإنسان والشرف المصون
    العابثون بمال هذا الشعب في صخب المجون
    الضاحكون على الدقون
    المتخمون على حساب شعوبهم لتموت خاوية البطون
    فاصرخ بصوتك يا أخي
    إما نكون ..
    أو لا نكون ..​
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-04-08
  17. وليد المصري

    وليد المصري الجهاز الإداري

    التسجيل :
    ‏2003-05-10
    المشاركات:
    7,846
    الإعجاب :
    115
    رحلة وحدوية في شعر المجربي

    صحيفة 26سبتمبر> عبدالله محمد صالح

    الكتابة عن موضوع الشعر الشعبي ومسيرة الوحدة يحتاج إلى مساحات واسعة لانه لا يزال من المواضيع الكبرى التي قلما تناولته الأقلام وبشكل عام فان الادب الشعبي بانواعه المختلفة لم يحظى بالاهتمام المطلوب ولا اقصد هنا التقليل من شأن الدراسات التي صدرت حوله لكنها تبقى دون المطلوب نظراً للأهمية التي يمثلها الادب الشعبي خاصة الشعر الشعبي في واقع الناس اذا ان القصيدة الشعبية اثبتت انها الاقدر على استفهام مشاعر الناس
    واذا كانت الثورة اليمنية قد شهدت تلاحماً وثيقاً بينها وبين القصيدة العامية التي لعبت دوراً ريادياً في التحريض على قيامها ثم في الدفاع عنها ضد كل الاعداء الذين ارادوا طمسها فكانت الكلمة الشعبية من امضى الاسلحة المؤثرة في المعركة ويكفي ان نراجع قصائد شاعر الثورة الاستاذ صالح احمد سحلول لندرك حجم المعركة الكبيرة التي خاضها الشعر الشعبي دفاعا عن الثورة.
    واستطيع القول ان الشعر الشعبي كان هو الاخر حاضراً بقوة في مسيرة الوحدة المباركة سواء في الدعوة إلى قيامها طوال السنوات التي اعقبت قيام الثورة قبل مايو تسعين او بعد ان تحققت والى الآن وهو موضوع طويل يحتاج إلى آلاف الصفحات للابانة عن هذا الموضوع الهام ولكني سأكتفي في هذه العجالة بتناول جانب من عطاء الشاعر الشعبي الكبير احمد علوي المجربي الذي اعطى الوحدة اليمنية المباركة الكثير من شعره، بدأ شاعرنا المجربي رحلته الشعرية مع مطلع سبعينيات القرن الماضي في وقت كانت الاوضاع في بلادنا قد شهدت هدوءاً بعد سبع سنوات من الصراع الدامي والحرب الشرسة بين الثورة وخصومها ورغم ذلك فان شاعرنا المجربي كان قد خط بنفسه خطاً وطنياً ينسجم مع مصالح الوطن وتطلعات الجماهير وهو المسلك الذي لم يحيد عنه قيد انمله، يسترجع ذكريات الثورة فيقول:

    قامت الثورة وانا ما زلت في سن الطفولة
    وفي محياها ترعر عن وسرنا في ميادين الرجوله
    وكبرنا اليوم والرأس اشتعل بالشيب ينذر بالكهوله
    كم توالت من مصايب
    والضحايا بالقوافل
    انها ثورة عظيمة ما اتت شيء بالسهولة
    عيدها اقبل وشرفني حلوله
    كيفما تشتي تقوله باتقوله

    وبعد اكثر من ثلاثة عقود من الابداع الشعري استطيع القول جازماً ان شاعرنا يُعد نموذجاً للشاعر المبدع المتأجج وطنية وهو صاحب حضور دائم في كل ما يهم الوطن ويخدم المواطنين يؤدي رسالته سنداً للصلاح والخير وحرباً على الشر والفساد، ومنطلقاً في ذلك من شعوره العميق بواقع الناس وهو جريء في نقد الاوضاع الخاطئة وكشف عورها وانه منهج متوازن في تناول الاحداث، يشيد بالحسن ويسفه القبيح.
    وفيما يتعلق بالوحدة المباركة التي نحتفل هذه الايام بذكراها الخامسة عشرة نجد ان الشاعر اولاها جل اهتمامه، فقد افسح لها مكانا رحباً في قلبه وفكره وحياها بوافر نظمه وجل قريضه.
    كان احد المنادين بتحقيقها ثم واحداً من اكثر من تغنوا بها وانشدوا لاجلها، ثم يمضي موافقا عنها، حينما اطاحت بها الاخطار الجسيمة واذا كانت الثورة قامت في وقت طفولة شاعرنا المجربي فانه قد شهد بعينه واحاسيسه ووجدانه ميلاد الوحدة وما يقوله في ذلك

    ثم قام الشعب لما سجل التاريخ مجده
    عاد لما عاد وأعلى في سنه تسعين وحده
    هب في عهد التمزق والتفرق للوطن ينجز عهده
    من سقطره لا شحن لا بربره لاخلق سعده
    الوطن قابل قبوله
    مايضره من هو اعمى ما يرى عرضه وطوله

    واذا ما قمنا برحله سريعة وقصيرة مع مسيرة الشاعر المجربي نقلب معاً صفحات من اشعاره فاننا سنرى بوضوح ان الوحدة كانت حاضرة في وجدانه.

    موطني لو معي في داخل الصدر قلبين
    بامنحك قلب تقطع من حناياه قطعه
    واوضعك داخل الاحداق في نيني العين
    وامنحك قلبي الثاني تتمتع بوسعه
    موطني من سقطرة لامنبةوساقين
    يمتلي ربعه الخالي جلاله ونقعه

    ولان الوحدة هي مطلب كل جماهير الشعب الذي لم يكن منقسما يوما من الايام على مدار التاريخ، فقد قال شاعرنا:

    شعبنا لم يكن من سالف الدهر شعبين
    شعب واحد واصله في السعيده وفرعه
    شعبنا يعشق الوحدة وبيناتنا البين
    هو يراها نظر عينه وعقله وسمعه

    ولا غرو فهي الوحدة التي غدت بالنسبة له قلبه النابض وعينه المبصرة والأم بالنسبة له حقيقة لاخيال يقول ما يؤمن به ويترجم ما في وجدانه فتخرج كلماته حيه النبضات فواحة الأريج، وهذا هو سر تأثيره على قلوب الناس، انه عندما يكتب عن الوحدة فإنما يترجم حديث القلب وبوح الروح ومناجاة الوجدان فتأتي الكلمات مشرقة متلألئة معبأه بالطاقات الروحية

    انا ياصاحبي هذه بلادي حبها مثبوت
    ووحدة ثابته لا لم يكن تثبيتها مفرقوت
    تراها البحر وانا في رحابه كالسمك والحوت
    اذا احد جا يخرجني من احشائه انا باموت
    وسيعة شاسعة تمتد من مران لا حبروت

    كلمات بسيطة وعبارات واضحة لكنها عميقة مؤثرة انه لا يتصنع المعاني ولا يستعمل الكلمات ولا يتكلف الألفاظ، لكنه عندما يتمسك بقلمه يطلق له العنان ليكتب عن الوحدة عاطفته الرفاقة يعزف من قلبه ارق العواطف ومن صدره اعذب الصفاء ومن بيانه أجمل البيان:

    هذه هي الوحدة قلو للمادين
    لا بدما نحمي حماها بالابدان
    وحده زرعنا حبها في الشرايين
    وفي كريات الخلايا والاذهان

    انه شاعر قيَّم بالوطن ولهان بالوحدة وتلك من سجاياه النقية، وأخلاقه الأصيلة ولأنه يقول ما يؤمن به فإننا نجد لكلماته صدى في أعماق القلوب وما خرج من القلب استقر بالقلوب وحديث اللسان لا يتجاوز الآذان يؤكد دائماً بمشقة للوحدة، في حرارة وحماس وأبيات متلاحمة مختلطة الامشاج:

    انا احببتها في حبها قد ربي ابلاني
    وحتى لو يقولوا لي بلاد العرب اوطاني
    فهذه تربتي ذي في ثراها ربي احياني
    وهذه منيتي ذي ضمنها حبي واشجاني
    وهذه قسمتي ثقلت فيها كل اوزاني
    بها سجلت الحاني
    واشعاري وقيفاني
    ساسعى في حمايتها ولو قاتلت باسناني
    وابذل في سلامتها بما يقدر به امكاني
    لذيذ العيش من دون اليمن ماعاد يهناني

    وشاعرنا المجربي دقيق الملاحظة سديد الرأي ثاقب الذكاء ثابت الموقف فقد كان يلمس ان سفينة الوحدة تكتنفها أعاصير هوجاء فما ان تحققت حتى اخذ اعداؤها ينسجون خيوط مؤامراتهم في الخفاء في فترة ما قبل الحرب التي شهدت أوضاعاً غير طبيعية أثرت على حياة الناس فكان الشاعر يسجل مواقفه الثابتة المنحازة للوطن والوحدة ويقول كلمة الحق خالصة لوجه الله الكريم في الوقت الذي كانت المواقف تعرض في سوق المصالح لكنه لم يعتاد على التزلف والمداهنة:

    والان انا باقول كلمة صريحة
    ومن زعل يزعل ومن صاح له صاح
    ياأولياء الامر واعلى شرعية
    سفينة الوحده عليها ترتاح
    شفنا على البحر السفية جنيحة
    لا تتركوها للعواصف والارياح
    ولو شيء قواعد والبطانة صحيحة
    كان لمبناها قوي حيد مرزاح
    نحمي حماها بالعقول الرجيحة
    يبحر عليها خير طاقم وملاح

    ولم يتردد الشاعر في صفع وجوه من يريدون تمزيق لحمتها وتفتيت جسدها في ذلك الجو المكفهر المشحون بالتوترات كان يشاهد نذير الشؤم يحوم حول حمى الوحدة فقام يدك بكلماته المقاتلة معاون الشيطان وأعوان الشر الذين يتربصون بالوحدة الدوائر وهو شديد النقمة عليهم لأن الانفصال لو نجح -لاسمح الله- فان اليمن سيواجه مصيراً اسود:

    ياذي تريد التمزق والوطن كرمه
    من سالف الدهر ما يحتاج للقسام
    مهما حدث ما ترابه يقبل القسمة
    لو يرجع الامس بكره والوراء قدام
    عن فصلنا مثل فصل الرأس من جسمه
    او مثلما الروح لو فصلت من الأجسام
    احنا رجال اليمن كلنا لحمة
    من المحال ان عادي تقبل الشرذام

    وإذا كانت مساحات الوطن الرحبة قد شهدت حرباً ضروساً سجل فيها جيش اليمن المقدام أروع البطولات ضد عصابة الإجرام فان الشعر الشعبي هو الآخر كان يسطر ملاحم بطولية أخرى كما هو حال شاعرنا المجربي الذي عاش الحرب بمشاعره وأحاسيسه يدك بقصائده وأناشيده رموز الانفصال بكلماته القوية التي تفوق تأثير طلقات المدافع وليس هذا رأي فحسب بل رأي يعلن للدنيا بأسرها ان الوحدة لم تعد قابلة للإلغاء مهما حدث ومهما كان وانه كغيره من أبناء الشعب على استعداد لتقديم الأرواح والدماء ثمناً لبقاء الوحدة:

    أنا لو كل قوات العدى جاءت تحداني
    تحاصرني وتضرب فوقنا مليون عدواني
    وبيتي فوق رأسي سيهدم وانهدت اركاني
    فلا يمكن ينالوا أي شيئ من قوة ايماني
    ولا عاد شعبنا با يقبل التشطير من ثاني
    فهي حبي وايماني
    وفيها كل وجداني
    وفيها قوتي اضرب بها من جاء يعداني
    وفيها مجنا المنشود مستقبل وبنياني
    لذيذ العيش من دون اليمن ما عاد يهناني

    وتبقى الوحدة شامخة صامدة أقوى من الفتن واثبت من الرواسي ويستمر العطاء الشعري المتدفق لشاعر الوحده يحدث عنها حديثاً عابقاً كعبق الأزهار عاطراً كأريج الريحان صافيا كزرقة السماء.

    اسمنا يكبر ويكبر مثل حجم المنجزات
    ان كبر منجز انجزناه تحقيقة يفوق المعجزات
    عودة الوحدة إلى جسم الوطن كان من اسمى ومن اغلى السمات
    هاجسي التشطير عن وجداننا ولَّى ومات
    التقينا تحت راية واحدة واتحدنا في زمان الانفلات
    كل أعداء اليمن فشلوا وتجار التمزق والشتات
    واليمن فيها المواطن ان سكن فيها وبات
    هي بلادي اسمها يكبر ويكبر مثل حجم المنجزات
    برها والبحر والصحراء الوسيعه والجزر
    اسمها في صفحة التاريخ عنوانه كبر

    ان شعره وثيق الصلة بالوحدة لا يكاد ينسى الحديث عنها وصحيح انه شاعر غزير القريحة وله قصائد تناول فيها شؤوناً شتى سياسية ووطنية واجتماعية وقبلية ومنها ما يتعلق بالقضايا العربية والإسلامية إلا ان قضية الوحدة تستأثر بنصيب الأسد من قصائده ويكفي ان تعرف أيها القارئ الكريم انه قد خص الوحدة بباكورة دواوينه ووحدويات المجربي ولا أظن احداً من أقرانه قد سبقه إلى هذا الأمر فقد فاز بنصيب السبق.

    ونختم رحلتنا القصيرة بهذه الأبيات التي نظمها الشاعر في العيد الحادي عشر للوحدة:

    هي بنت الامجاد ما تحتاج للاثبات
    من هاهنا جدها والام والوالد
    يافاتنة عشت معها امتع اللحظات
    اشوف وجهها المستقبل الواعد
    راياتها ترتدي حلةمن الزينات
    والفُل عنقها والكف والساعد
    قوامها حميري صنعاني العسجات
    ومن عدن شعرها المتموج الراغد
    ومن ورود الحسيني حمرة الوجنات
    وعيونها من تهامة والله الشاهد
    ومن تعز استمدت اكرم العادات
    والمخمل اليافعي فوق الكتف فارد
    قتبانية من بكيل الساق واليدات
    معينية والثنايا الدر من حاشد
    مهرية الفم كم في خصرها ليات
    فمحية اللون من صحراء بني حامد
    اخلاقها مذحجية تملأ الساحات
    وطبع الاحقاف في وجدانها واحد
    واهلها لم يعودوا عايشين اشتات
    توحدوا صف واحد في وطن واحد.

     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-04-10
  19. ابو فؤاد المجربي

    ابو فؤاد المجربي شاعر شعبي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-04-10
    المشاركات:
    4,507
    الإعجاب :
    9
    قصيده تتكلم في حقوق المرأة اليمنيه للشاعر المجربي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    قصيده بعنوان ( المرءة شقيقة الرجل) ومعرفة حقوقها



    يالله يامنشي امواج البحور
    يامطلع كلما تخفي الصدور
    ومكتفل بالاناثي والذكور=من عاش في هذه الدنيا ومات


    خلقت آدم وحواء من تراب
    واورثته الأرض في سر الكتاب
    وتنوعت في تجانس وانتساب=مئات الاجناس وآلاف اللغات


    اهديت الازواج من خلف الحجب
    **ورحمة الود في قلب المــحب*
    والأنبياء ثبتوها في الكـــــــتب=مقدسه في قوانين الحياة


    المجربي قال ياصحاب العقول*
    *صلوا على المصطفى طه الرسول*
    *ما مشكل الا ويوجدله حلول=نرجوا من الله يمنحنا الثبات


    المرأه اليوم نصف المجتمع*
    *من دونها محدا يقدر يقع*
    *والعيب في حقها لو ينتزع=وديننا خصها بالمكرمات


    سلام يانصفي الآخر سلام**
    يوصل اليها مع افواج الحمام*
    *على بساط الوفاءوالاحترام=يا أيها الطيبات النيرات


    يخصكن يارياحين القلوب*
    *يابلشم اجراحنا عند الخطوب**
    وضلعي المرتبط فوق الجنوب=يتحصن القلب تحته والريات


    يامن نراها بصوره ناصعه**
    متفوقه في علوم الجامعه*
    *تمتاز في مجتمعها نافعه=ماعادشي سارت ادت ماء وجات


    في ساحة العلم صارت عالمه*
    *ومتقنه في عملها فاهمه*
    *صار اسمهاياخذ اعلا القايمه=والعلم خلى لها معنى وذات


    قدهي على مستوى كل الدول*
    *متصدره صفحة العشر الأول*
    *تظرب في الامتحان اعلى مثل=وهكذا دائما متفوقات


    أكرم وأنعم بربات الحجال**
    تطيق مالا يطيقوه الرجال**
    لها مجالات وانا لي مجال=يصير انتاجها فوق الصفات


    من حقها ان ترشح نفسها**
    تقدر تنافس مع ابناء جنسها**
    وديننا مارضي في حبسها=ودائما حافله بالمنجزات


    نريدها من خلال الحريه**
    عبر انتخابات ديمقراطيه**
    تقدر تبوأ مكانه راقيه =في مستوى السيدات المؤمنات


    نريدها في السياسه تعترض**
    وتصدر احكام ذي ما تنتقض**
    مثل الطبيبه تداوي من مرض=وتوصل المجتمع بر النجات


    نريدها تحتشم في لبسها**
    وزوجها مايسير من حسها**
    وتعبدالله تصلي خمسها =تبقى من الراكعات الساجدات


    نريدها في مجال التربيه**
    مربيه مرشده للتنميه**
    تساعد الزوج خمسين في الميه=في صرفة البيت والمستلزمات


    نريدها واثقه في شرعها**
    تعمل بذي بايناسب وضعها**
    اما الذي با يخالف طبعها =لابد مايترك الحاله شمات


    ماريدها يسخروها راقصه**
    هل عندنا شي كرامه ناقصه**
    تدي عملها بصوره خالصه = وتمقت الكاسيات العاريات


    متواضعه في كساها والفراش**
    تقابل الزوج بالوجه البشاش**
    ولا تغالي في انواع القماش=تصير قدوه لتعليم البنات


    ماريدها داخل اسواق الذهب**
    وايداتها بالمشالي والهذب**
    وصدرها فيه ذي يملي مسب=لاتنحشر في حيات الماجنات


    وآخر القول ياصحاب العقول **
    صلوا على المصطفى طه الرسول*
    *وآله الحيدره جنب البتول=وابنيهماخيرة الناس الثقات

    مع تحيات احمد علوي المجربي
     

مشاركة هذه الصفحة