< يديعوت > في اليمن: اليهود في خطر !!

الكاتب : سواح يمني   المشاهدات : 643   الردود : 2    ‏2007-04-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-06
  1. سواح يمني

    سواح يمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-03-05
    المشاركات:
    3,958
    الإعجاب :
    0
    الترويج لمخاطر على الجاليات اليهودية في العالم، أسلوب إسرائيلي قديم لجلب من بقي منهم إلى إسرائيل، ويبدو أن الدور حالياً على اليمن، حيث بدأت الصحف الإسرائيلية ادعاء خطر «حوثي» على اليهود هناك
    نشرت صحيفة «يديعوت أحرونوت»،في ملحق «عيد الفصح» اليهودي ، تحقيقاً مطولاً، كتبه الصحافي رون بن يشاي، بعدما قضى عشرة أيام «سراً» برفقة «من بقي من يهود اليمن» في صنعاء.
    ويكشف التحقيق عن «القصة الكاملة» لإنقاذ يهود مدينة صعدة من «مخالب تنظيم شيعي يدعمه الإيرانيون»، في إشارة إلى الحوثيين، قبل ستة أسابيع، ونقلهم على متن طائرتين، كانت بينهما «الطائرة الشخصية التابعة للرئيس اليمني علي عبد الله صالح». والتقى يشاي اليهود في مكان وصفه بأنه «حكومي»، مستعرضاً حال الـ 370 يهودياً، الذين بقوا هناك.
    وقالت الصحيفة، إنَّ الرئيس اليمني، بنفسه، بادر وراقب شخصياً حملة لإنقاذ 54 يهودياً من محافظة صعدة. وقال أحد اليهود، ويدعى يحيى يوسف مرحبي (32 عاماً) بـ «لغة عبرية»، مستعيداً ما حصل قبل ستة أسابيع، إنَّ طائرتي ركّاب صغيرتين هبطتا واحدة تلو الأخرى في صعدة، مضيفاً أنَّ رجال الشرطة اليمنيين قسّموا اليهود إلى قسمين ونقلوهم إلى الطائرتين المنتظرتين. وقال إنه استطاع مشاهدة ما كتب على إحدى الطائرتين بقوله «كانت الطائرة تابعة للرئيس اليمني علي عبد الله صالح، يحفظه الله من كل سوء».
    وأضافت الصحيفة أنَّ الطائرتين نقلتا اليهود إلى مقر حكومي في صنعاء يدعى «تورز سيتي»، تشدد الحكومة الحراسة عليه، يسكنه خبراء عسكريون غربيون. وكان المبنى تابعاً بالاصل لخبراء سوفيات، وسكنه أخيراً فريق كبير يضم خبراء تجسس غربيين يلاحقون نشطاء القاعدة.
    وأضافت أن الحكومة اليمنية قدمت معونات لليهود تكفيهم لمدة شهرين، ومنحتهم كل متطلبات العيش والأمن في اليمن.
    وادعى مراسل «يديعوت» أنَّ الجيش اليمني «يستصعب احباط العصيان الذي اندلع شمالي غرب اليمن في محافظة صعدة القريبة من الحدود اليمنية ـــ السعودية لإقامة دولة شيعية في شمال اليمن».
    وأشار إلى أن اليمن واحد من «أهم أهداف» الايرانيين نظراً للقبائل الشيعية القوية التي تسكن الشمال، ونظراً للعلاقة «القوية» التي تربط صالح مع الغرب عامة ومع الادارة الأميركية خاصة. ورأى بن يشاي أن «الرؤية الغربية التي تبناها علي عبد الله صالح كانت السبب الاساسي في تحسين العلاقات التي تربط النظام اليمني مع اليهود».
    وأشار إلى أن صالح «فهم أن التعامل الجيد مع يهود بلاده سيكسبه نقاطًا من جانب الغرب وأميركا، ويكسبه تعاملاً جيداً من الكونغرس والإدارة الأميركية»، حيث ألغى صالح «ضريبة الرأس» التي دفعها اليهود في اليمن، و«اعترف بحقهم في التربية الذاتية» و«منحهم الحق في حرية التنقل داخل اليمن وخارجه».
    يعيش اليهود الذين تم نقلهم في مبنى حكومي يدعى «تورز سيتي» في صنعاء. ويروي المواطن اليمني يحيى مرحبي لـ «يديعوت» كيف تم نقلهم ولماذا؟. وقال «جاءني رجل من الجوييم (الجوي هو غير اليهودي)، وأعطاني رسالة إنذار. وكتبوا لنا في الرسالة أننا نقوم بأفعال ليست طيبة حسب الدين الإسلامي. وأرادوا منّا أن نترك بيوتنا ونمضي». وأضاف «قالوا لنا، إذا بقيتم أكثر من عشرة أيام فسنقتلكم».
    وأضافت الصحيفة أنَّ «رسالة التحذير التي تلقاها السكان، وصلت سكان «السالم»، التي تضم اليهود، وكانت موقعة من سعد الخضير، ضابط من مؤيدي الحوثي في القرية.
    ورأى الاهالي في الرسالة العلامة «على أن حياتهم ستتغير. وكان الرابي اليهودي في السالم، سليمان المرحبي «أول من تلقى الرسالة من ايدي مبعوث يحيط به حراس مسلحون».
    ويقول يحيى المرحبي، لـ «يديعوت احرونوت»: «قبل اسابيع دخل بيتي أربعة ملثمين. كانوا مسلحين. أمروني بإطفاء الضوء وضربوني بكل أنحاء جسدي»، مضيفاً أنَّ الملثمين قالوا له «إذا لم تتركوا البيت فسيخطفوننا ويقتلوننا. خرجوا من البيت وأطلقوا النار على نوافذ السيارة».
    وفي اليوم التالي، حسب الصحيفة، جمع سليمان المرحبي يهود القرية، ووضعوا اغراضهم في ثلاث سيارات وهجروا قريتهم متجهين إلى مدينة صعدة. وقال المرحبي «الجيران الجوييم (من غير اليهود)، يحافظون على الأغراض التي تركناها هناك. يحرسهم الله».
    بقي اليهود في محافظة صعدة فترة، وقضوا الأيام الأولى في فندق على حساب الحكومة اليمنية وكانت حراستهم على يد رجال شرطة من النظام اليمني.
    وقد منحت الحكومة اليهود مصروفهم «إلى أن يتم احباط العصيان الحوثي ويستطيعوا العودة إلى بيوتهم».
    وقال بن يشاي إن يهود السالم كانوا على ثقة بأنهم سيعودون إلى أماكنهم لأن الحكومة اليمنية كانت قد أحبطت العصيان الحوثي في عام 2004، إلا أنَّه أضاف أن «هذا كان قبل أن يتلقى الحوثيون الدعم من ايران».
    وأضاف المراسل أن «الحوثيين استطاعوا احتلال اماكن متعددة على مقربة من محافظة صعدة. وعندها قال الأمين العام لمجلس المحافظة إنه لا يستطع استقبال اليهود والحفاظ على أمنهم، وطالبهم بالانتقال الى مدينة على مقربة من صنعاء تضم اليهود وتدعى رايدة. عندها، ثار اليهود وعارضوا ذلك مبينين من خلال معارضتهم أنَّ الشارع المؤدي لرايدة موجود تحت سيطرة الحوثيين، وهو ما يمثّل خطراً على اليهود. وفي النهاية، قال لهم الامين العام للمحافظة، إن الرئيس علي عبد الله صالح، سيبعث بطائرتين لإخلائهم إلى صنعاء، إلى مكان آمن».
    ويصف الصحافي الاسرائيلي رون بن يشاي كيف دخل المبنى الذي تسكنه عائلة حبيب اليهودية، التي تم نقلها من صعدة إلى صنعاء. وقال إنه استقبل هناك بحفاوة بالغة ووصف اللقاء قائلاً: «سألني اذا كنت يهودياً بالعبرية، عندها قبّل يدي على عادة يمنية يهودية في لقاء مع ضيوف من ابناء شعبنا».
    ويستعرض كاتب التحقيق لقاءً جمعه مع يهودي آخر في صنعاء. يقول:
    «عندما وقفت عند باب المبنى الحكومي الذي يقبع فيه اليهود، أعلنت عن نيتي لقاء المجموعة اليهودية. لكنني واجهت معارضة شديدة. اتصلت بداوود مرحبي، أحد الذين تمَّ انقاذهم، وقال لي إنه لا يمكن دخول مبنى «تورز سيتي» من دون تصريح من الحكومة. وسألني فجأة «هل تتحدث الإيديش (لغة يهودية قديمة)؟» وأجبته «نعم، قليلاً». وسألني «هل تريد مساعدتنا؟» أجبته بـ «نعم». فكر لحظةً وردّ علي بالايديش: «نلتقي في باب اليمن» الواقع في اسوار البلدة القديمة لصنعاء ويدخلون منه إلى البلدة القديمة.
    ويضيف بن يشاي «عندما اقتربت من الساحة المؤدية لباب اليمن وجدت فجأة شابين في العشرين من العمر يضعان كوفيتين على رأسيهما. رفع احدهما الكوفية عن وجهه وسألته «داوود؟»، فردّ بالإيجاب وسارع إلى تغطية رأسه. ويقول مراسل الصحيفة إن الشاب اليهودي داوود شرح له «ما يمر به يهود اليمن». وأضاف أنه كان يتحدث عن معاناة اليهود،
    وكلما اقترب احد منا كان يغير لغته إلى «الايديش». فقال له بن يشاي «اذا كنتم تعانون مشاكل معقدة كهذه فلماذا لا تهاجرون إلى اسرائيل؟»، فردَّ عليه داوود: «انا ولدت هنا. نحن نحب اليمن». عندها واصل الصحافي الاسرائيلي سؤاله: «ما هو الجيد هنا؟»، فردّ عليه: «اذا سافرت عائلتي الى أميركا فسأسافر معها واذا لم تسافر فسأبقى هنا».
    كتبه:فراس خطيب ---------لموقع الوطن
    قلت: مابين حقد فرس الشرق وأخطبوط يهودالغرب و أطماع جيران الخليج لم يبق لليمن بعدالله إلا أبناءه وصحتوه المباركة0000
    والغبي الساذج هو من يصدق أن هناك عدوة بين الفرس واليهود بشهادة شارون نفسه!!
    !
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-06
  3. الظاهري قال

    الظاهري قال قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    8,903
    الإعجاب :
    0
    هذه شهادة للرئيس علي صالح ومعناها بان اليهود يقفون ضد الحوثيين الذين يطالبون بحق الإمام بحكم اليمن ويمكن الخطة مدبرة من الرئيس نفسه بتهديد اليهود واعتقد بأن اليهود فهموها ولكن مادام هي في صالحهم سكتوا عليها ولكن هيهات ان ينسون هذه المؤامرة المرتبة ضدهم من الرئيس ومخابراته المكشوفة وسيأتي يوم ينفقون فيه اصبروا فأن كيد اليهود خطير
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-04-20
  5. محمد الضبيبي

    محمد الضبيبي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-06
    المشاركات:
    10,656
    الإعجاب :
    0
    ياعزيزي ...........هذا هو مراد الحوثيين ومن حذا حذوهم .....!!

    لقد رحل الامام 200 ألف يهودي إلي دولة إسرائيل في رحلة بساط الريح المعروفة ....وساعدهم في تكثير سواد الشعب على الدولة المغتصبة ....ونجله الحوثي يقول الموت لآسرائيل ...ألا قبح الله النفاق ...!!!
     

مشاركة هذه الصفحة