أفنسيتم إجماع السلف و الأئمة الأربعة على تكفير الرافضة؟

الكاتب : هراب   المشاهدات : 561   الردود : 2    ‏2007-04-06
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-06
  1. هراب

    هراب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-07-27
    المشاركات:
    1,813
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله أنزل الفرقان هدى ورحمة للعالمين وأنزله الروح الأمين على الصادق الأمين وخاتم المرسلين المبعوث رحمة للعالمين صلى الله عليه وسلم وعلى آله وأصحابه ومن سار على نهجه دائماً وأبداً .
    ذكر بن حجر الهيثمي في كتابه الصواعق المحرقة ما أخرجه الخطيب البغدادي في الجامع وغيره أنه صلى الله عليه وسلم قال : إذا ظهرت الفتن أو قال : البدع وسب أصحابي فليظهر العالم علمه فمن لم يفعل ذلك فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ، لا يقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً .. انظر زيادات الجامع الصغير .. اخرج بنحوه ابن عساكر عن معاذ ..

    وذكر أيضاً ما أخرجه المحاملي والطبراني والحاكم عن عويمر بن ساعدة أنه صلى الله عليه وسلم قال : إن الله اختارني وأختار لي أصحاباً فجعل لي منهم وزراء وأنصاراً وأصهاراً فمن سبهم فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل الله منهم يوم القيامة صرفاً ولا عدلاً..

    و أخرج الإمام أحمد أن عَلِيُّ ابْنُ أَبِي طَالِبٍ رَضِي اللَّهم عَنْه قال قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَظْهَرُ فِي آخِرِ الزَّمَانِ قَوْمٌ يُسَمَّوْنَ الرَّافِضَةَ يَرْفُضُونَ الْإِسْلَامَ

    و أخرج السمرقندي عن ابن العباس عن الرسول (ص) أنه قال: يكون في أخر الزمان قوم ينبزون [أي يسمًّون] بالروافض يرفضون الإسلام و يلفظونه فاقتلوهم فإنهم مشركون

    و الجدير بالذكر أن الشيعة الاثني عشر هم الذين سمو أنفسهم بالرافضة عندما رفضو الإمام زيد كما ذكر ابن خلدون في مقدمته

    وأخرج الدار قطني عن علي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : سيأتي من بعدي قوم لهم نبز يقال لهم الرافضة فإن أدركتهم فأقتلهم فإنهم مشركون ، قال : قلت يا رسول الله ما العلامة فيهم ..؟؟ قال : يقرطونك بما ليس فيك، ويطعنون على السلف .. وأخرجه عنه من طريق آخر نحوه ، وكذلك طريق آخر زاد عنه : ينتحلون حبنا ( أهل البيت ) وليسوا كذلك ، وآية ذلك أنهم يسبون أبا بكر وعمر ( رضي الله عنهما ) ..

    قال شيخ الإسلام:
    وإذا عرف أصل البدع فأصل قول الخوارج أنهم يكفرون بالذنب ويعتقدون ذنباً ما ليس بذنب ويرون اتباع الكتاب دون السنة التي تخالف ظاهر الكتاب -وإن كانت متواترة- ويكفرون من خالفهم ويستحلون منه -لارتداده عندهم- ما لا يستحلونه من الكافر الأصلي، كما قال صلى الله عليه وسلم فيهم: [يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان] (صحيح الجامع الصغير (2227) عن أبي سعيد الخدري) ولهذا كفروا عثمان وعلياً وشيعتهما، وكفروا أهل صفين -الطائفتين- ونحو ذلك من المقالات الخبيثة.
    ثم قال شيخ الإسلام:
    "وأصل قول الرافضة: ان النبي صلى الله عليه وسلم نص على علي نصاً قاطعاً للعذر، وأنه إمام معصوم ومن خالفه كفر، وأن المهاجرين والأنصار كتموا النص وكفروا بالإمام المعصوم، واتبعوا أهواءهم وبدلوا الدين وغيروا الشريعة وظلموا واعتدوا، بل كفروا إلا نفراً قليلاً: إما بضعة عشر أو أكثر، ثم يقولون: إن أبا بكر وعمر ونحوهما ما زالا منافقين. وقد يقولون: بل آمنوا ثم كفروا، وأكثرهم يكفر من خالف قولهم ويسمون أنفسهم المؤمنين ومن خالفهم كفاراً، ويجعلون مدائن الإسلام التي لا تظهر فيها أقوالهم دار ردة أسوأ حالا من مدائن المشركين والنصارى، ولهذا يوالون اليهود والنصارى والمشركين على بعض جمهور المسلمين، ويوالون الإفرنج النصارى على جمهور المسلمين، وكذا يوالون اليهود على جمهور المسلمين. ومنهم ظهرت أمهات الزندقة والنفاق، كزندقة القرامطة الباطنية وأمثالهم، ولا ريب أنهم طوائف المبتدعة عن الكتاب والسنة، ولهذا كانوا من المشهورين عند العامة بالمخالفة للسنة، فجمهور العامة لا تعرف ضد السني إلا الرافضي، فإذا قال أحدهم: أنا سني فإنما معناه لست رافضياً.
    ولا ريب أنهم شر من الخوارج: لكن الخوارج كان لهم في مبدأ الإسلام سيف على أهل الجماعة. وموالاتهم الكفار أعظم من سيوف الخوارج، فإن القرامطة والإسماعيلية ونحوهم من أهل المحاربة لأهل الجماعة، وهم منتسبون اليهم، وأما الخوارج فهم معروفون بالصدق، والروافض معروفون بالكذب. والخوارج مرقوا من الإسلام، وهؤلاء نابذوا الإسلام.


    ولم يجوز الأئمة عن الرافضة لاستحلالهم الكذب، قال الخطيب في الكفاية:
    "أخبرنا أحمد بن أبي جعفر القطيعي قال: ثنا علي بن عبدالعزيز البرذعي قال ثنا عبدالرحمن بن أبي حاتم قال حدثني أبي قال أخبرني حرملة بن يحي قال سمعت الشافعي يقول لم أر أحداًمن أهل الأهواء أشهد بالزور من الرافضة!!!

    ونقل السيوطي عن الذهبي أنه قال:
    سئل مالك عن الرافضة، فقال: لا تكلموهم ولا ترووا عنهم. وقال الشافعي: لم أر أشهد بالزور من الرافضة. وقال يزيد بن هارون: يكتب عن كل صاحب بدعة إذا لم يكن داعية إلا الرافضة. وقال شرَيك: احمل العلم عن كل من لقيت إلا الرافضة.


    روي الخطيب البغدادي الأثر الآتي عن الإمام أبو حنيفة رحمه الله:
    "أخبرني أبو بشر محمد بن عمر الوكيل قال ثنا عمر بن أحمد بن عثمان الواعظ قال: ثنا محمد بن الحسن المقري قال: ثنا عبدالله بن محمود المروزي قال: ثنا أحمد بن مصعب قال: ثنا عمر بن إبراهيم قال: سمعت ابن المبارك يقول: سأل أبو عصمة أبا حنيفة ممن تأمرني أن أسمع الآثار؟ قال: من كل عدل في هواه إلا الشيعة، فإن أصل عقدهم تضليل أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، ومن أتى السلطان طائعاً، أما إني لا أقول إنهم يكذبونهم أو يأمرونهم بما لا ينبغي ولكن وطئوا لهم حتى انقادت العامة بهم فهذان لا ينبغي أن يكونا من أئمة المسلمين" (الكفاية في علم الرواية ص 126).

    فيا مسلمون....

    يا من فرض عليهم طاعة رسول الله (ص)...

    يا من يدعي اتباعه لسنة الرسول (ص)...

    أفبعد هذا الحديث الشريف و البينة الواضحة تمترون ؟؟؟

    أفنسيتم أن الإمام أبو حنيفة يكفر من لا يكفر الرافضة؟

    أفنسيتم إجماع السلف و الأئمة الأربعة على تكفير الرافضة؟

    كيف لا و قد قال رسول الله منهم ما قال؟

    انظر ما يقول علماء المسلمين:
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-06
  3. هراب

    هراب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-07-27
    المشاركات:
    1,813
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله والصلاة والسلام على خاتم الانبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه ومن تبعهم الى يوم الدين وبعد :
    نقول لك يا من تدعوا الى التقارب بين السنة والشيعة انك جاهل بحقيقة مقاصدهم ولم تعلم بعقائدهم في الكتاب والسنة والصحابة .
    ودعوتك للتقارب مرفوضة قلبا وقالبا ، أفق يا اخي فالتقارب معناه التنازل للطرف الآخر فهل لديك ما تتنازل عنه للشيعة وغيرهم من الفرق الضالة هل ستقول ان اركان الاسلام ستة وليس خمسه ، وهل ستقول ان القرآن محرف وهل ستلعن الصحابة في المنابر رضوان الله عليهم وهل ستتهم ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها بالافك بعد ان برأها الله من فوق سبع سماوات وهل ستعترف بزواج المتعة والذي هو اشبه بالزنى كما ثبت في كتبهم وهل ستعترف بمهديهم المنتظر والذي سيخرج من سرداب لا يستطيع ان يخرج منه فأر ويفتك بالصحابة بعد احيائهم وهل ستتنازل عن الحق وتتبع الباطل في سبيل التقارب .

    نحن نبغض الشيعة ونكفر غلاتهم وهم يبغضوننا ويكفروننا جميعاً ولا داعي للخداع استيقضوا يا قوم فالعداء بيننا وبينهم قديم قدم التاريخ الاسلامي حيث اننا خلفنا الصحابة الكرام وهم خلفو المنافقين اللئام .

    قال الشاعر :
    كل العداوات قد ترجى سلامتها // الا عدواة من عاداك في الدين

    ان الراوفض شر من وطئ الحصا // من كل انس ناطق او جان

    وبدل ان تسعى الى التنازل بحجة التقارب اسعى لنشر الاسلام من منبعه الصحيح وادعوا الفرق الضالة الى الدخول في الاسلام .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-04-07
  5. عمـــــر

    عمـــــر مشرف_المجلس الإسلامي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-06-15
    المشاركات:
    12,652
    الإعجاب :
    1
    موضوع قيم ومشاركة طيبه أخي الفاضل هراب

    رفع الله قدرك ورزقك الجنه
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة