الحزب الاشتراكي الدنماركي يدعو الى مقاطعة اسرائيل

الكاتب : علي العيسائي   المشاهدات : 1,201   الردود : 0    ‏2001-04-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-04-17
  1. علي العيسائي

    علي العيسائي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-07-06
    المشاركات:
    1,469
    الإعجاب :
    7
    كوبنهاجن -محيط : دعا النائب هولجر جرافيرسن من الحزب الاشتراكي الديموقراطي الدنماركي الحاكم اليوم الحكومة والمواطنين الى مقاطعة اسرائيل والمنتجات الاسرائيلية بعد استخدام الدولة العبرية القوة المفرطة ضد الفلسطينيين.
    وجاء في بيان ان "المقاطعة هي السبيل الوحيد والاخير لايقاظ الحكومة الاسرائيلية وافهام هذا البلد بان الدنمارك تأخذ انتقاداتها للسياسة الاسرائيلية على محمل الجد".
    واكد البرلماني على ضرورة "التحرك الان مما يخدم مصلحة اسرائيل قبل اندلاع العنف في الشرق الاوسط مرة اخرى مع عواقب كارثية على الجميع".
    واوضح ان "اعمال الرعب ضد المدنيين مرفوضة بما في ذلك في التصدي لكفاح الفلسطينيين ، لكن تصرف اسرائيل الفظ، القوة العسكرية المتفوقة تماما على شعب محتل لا يمكن الدفاع عنها لا معنويا ولا وفقا للقواعد الدولية".
    ياتي بيان المقاطعة هذا ليكون الاول في اوروبا ضد الدولة الصهيونية منذ تواجدها في القرن الماضي ،مما يبشر بتغير كبير في الرائ العام الاوروبي لصالح القضية الفلسطينية .
    وكان البرلمان الدنماركي قد تشاور في البيان قبل الغزو الاسرائيل المتصاعد اليوم وعودة الجيش الاسرائيلي لاحتلال قطاع غزة من جديد ،وينتظر ان يكون رائ البرلمان بعد هذا العدوان أكثر تشددا ضد الجانب الاسرائيلي بسبب عدم الاعتراف الصهيوني بالاتفاقيات الدولية وعدم احترام حقوق الانسان في الاراضي المحتلة وقصف المواقع المدنية وقتل الاطفال .
    وكانت قد دعت الولايات المتحدة اسرائيل الى سحب قواتها من المناطق الخاضعة للحكم الذاتي في قطاع غزة التي اعادت احتلالها بالامس ،ووجهت واشنطن اليوم اللوم للاسرائيليين والفلسطينيين بسبب القتال الذي قالت انه هدد بتوسيع نطاق الصراع.
    ووصف وزير الخارجية الاميريكي كولن باول العملية العسكرية الاسرائيلية في قطاع غزة بانها "مبالغ فيها وغير متناسبة" وحذر من "اتساع النزاع".
    وندد باول في تصريح قرأه المتحدث باسمه ريتشارد باوتشر ب"الهجمات الفلسطينية الاستفزازية بالهاون" مضيفا ان "الرد الاسرائيلي كان مبالغا فيه وغير متناسب".
     

مشاركة هذه الصفحة