شيخ الأزهر: الأمة الإسلامية بحاجة إلى التقريب بين السنة والشيعة

الكاتب : متسائل جديد   المشاهدات : 3,157   الردود : 81    ‏2007-04-05
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-04-05
  1. متسائل جديد

    متسائل جديد عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-02
    المشاركات:
    173
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    أجمع عدد من العلماء والمفكرين المسلمين على أهمية التقريب بين المذاهب الاسلامية مؤكدين عدم وجود خلافات جوهرية بين السنة والشيعة.
    وقال هؤلاء في تصريحات لـ (ارنا) على هامش مشاركتهم في المؤتمر العام التاسع عشر للمجلس الاعلى للشؤون الاسلامية الذي اختتم بالقاهرة قبل يومين ان الدين الاسلامي يرحب بالتقارب بين المذاهب.. كما يدعو الى الحوار مع الاديان والثقافات والحضارات المختلفة لنشر تعاليم الاسلام السمحة.
    وشددوا على أهمية الدور الذي يقوم به علماء الدين الاسلامي لتوحيد الأمة ومسؤوليتهم في توجيه كل طاقتها الى الاسهام في الحضارة ودعوا جميع المسلمين باختلاف مذاهبهم الى ضرورة الالتزام الكامل بكتاب الله الكريم والسنة النبوية الشريفة لانهما المصدران الاساسيان لمعرفة رأي الاسلام في شتى الامور.
    فمن جانبه أكد الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الازهر: ان الخلاف بين الثقافات لايمنع التحاور بينها لما فيه صالح البشرية ونشر الامن والسلام.
    وأشار الى ان الدين الاسلامي يرحب بالتقريب بين المذاهب والحوار مع الآخرين من واقع وسطيته واعتداله وشموله لكل الاديان السابقة.. مشددا على حاجة الامة الاسلامية للتقريب بين المذاهب خاصة الشيعة والسنة والوقوف ضد محاولات البعض للايهام بان هناك خلافات بينهما.
    بدوره قال الشيخ سيد ابو الحسن نواب رئيس مجلس البحوث والدراسات حول المذاهب والاديان بجامعة قم واستاذ الحوزة الاسلامية في ايران ان قضية الشيعة والسنة ليست جديدة لان الاستعمار الاجنبي هو الذي قام باشعال نيران الفتنة بينهما وقد بدأت هذه الفتنة في العصر الحديث في العراق.. معربا عن اعتقاده بان حزب البعث العراقي قام بدور في هذا الصدد.
    وأكد انه ليس في قلب الشيعة شيئا سيئا ضد السنة.. موضحا ان المذاهب الثمانية هي الحنفية والشافعية والمالكية والحنبلية والجعفرية والزيدية والاباظية والظاهرية وهم مناهج فكرية مختلفة ولكن مجتمعون في الاصول حيث يصلي كل المسلمين بقبلة واحدة ويؤمنون بالرسول محمد (ص).
    وقال نواب: انه يعيش في ايران ستة ملايين من أهل السنة وهناك ۲۹ عضوا سنيا من اجمالي۲۹۰ عضوا في مجلس الشورى... مشيرا الى انه يقوم بدراسة حول الائمة ابوحنيفة ومالك والشافعي واحمد بن حنبل ويكتب مقالات تدافع عنهم في الصحف الايرانية وانه قام بزيارة ضريح الامام الشافعي رضي الله عنه.
    اما حمود محمد العبادي وزير الاوقاف والشؤون الدينية باليمن فأكد ان الدول الاسلامية جميعا تسعى الى القضاء على أي شكل من اشكال الخلاف بين المسلمين.
    ودعا المسلمين الى ضرورة ان يعذر بعضهما البعض في مسألة الخلاف وان يوحدوا جهودهم في مواجهة التحديات التي تعزز من قدرتهم في التعامل مع ما تعانيه هذه الامة من مخاطر.
    من جانبه قال الشيخ احمد قبلان المفتي الجعفري في لبنان انه من واجب علماء المسلمين ان يتوحدوا على كلمة الحق، كما امرنا القرآن الكريم والاحاديث الشريفة وان يعملوا على تمتين ودعم الاسلام وتوعية البشر جميعا بان الاسلام هو دين الحق.
    واضاف: ان العلماء لابد وان يدعوا الى الصلاح وهذا لن يتحقق الا من خلال التقريب بين مختلف المذاهب الاسلامية وخاصة وان الاختلاف في الفروع الفقهية لا يؤدي الى انتقاص الاسلام لان من نطق بالشهادة كان له ما للمسلمين وعليه ما عليهم.
    من جانبه دعا الشيخ محمد ابو الوفا عضو المجلس الاعلى للشؤون الاسلامية، المسلمين السنة والشيعة الى ان يتركوا الفروع وجهاد المجاهدين الذي هو مجرد رأي شخصي ويتمسكوا بالكتاب والسنة.. مؤكدا على أهمية الدور الذي يقوم به علماء الدين الاسلامي لتوحيد الأمة، ومسؤوليتهم في توجيه كل طاقتها الى الاسهام في الحضارة.
    وقال: اننا بحاجة الى اكتشاف المساحات المشتركة بشكل أكثر وتعميق هذه المساحات وتعميم روح الحوار بيننا بشكل اوسع لكي نقف صفا واحدا امام التحديات التي تواجه هذه الامة وتستهدف ثقافتها ووحدتها.

    منقووول
    http://www.al-vefagh.com/1386/860116/html/akhbar.htm#s222900
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-04-05
  3. tarteeb

    tarteeb عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-04-01
    المشاركات:
    251
    الإعجاب :
    0
    مشكور متسائل جديد على الموضوع وصحيح كلامك الامة هاذي الايام تحتاج الى التقريب بين السنه والشيعه فب العالم أجمع...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-04-05
  5. هــولاكـــــــو

    هــولاكـــــــو عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-03-04
    المشاركات:
    1,227
    الإعجاب :
    0
    لن تجتمع السنه والشيعه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-04-05
  7. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4
    مافيش حاجة اسمها تقريب من الايمان والكفر !!


    مالكم اعقلوا !!

    الشيعه مش مسلمين ولا حتى اهل كتاب !!
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-04-05
  9. متسائل جديد

    متسائل جديد عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-02
    المشاركات:
    173
    الإعجاب :
    0
    حياك الله أخي الكريم
    وكثر الله من أمثالك
    ولنعمل معًا لتبديد دخان الفتنة
    فإن هذا النوع من الدخان يخنق الإنسان المسلم
    فمن أجل حياة إيمانية صحية
    تعالوا بنا إلى نداء الوحدة والتقريب
    إنه نداء القرآن يا أهل القرآن
    لك مني كل تقديري واحترامي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-04-05
  11. متسائل جديد

    متسائل جديد عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-02
    المشاركات:
    173
    الإعجاب :
    0
    أخي الكريم
    إن السنة والشيعة مجتمعون على الاعتقاد بخالق واحد
    وبنبي واحد
    وقرآن واحد
    وقبلة واحدة
    وبقية أركان الإسلام
    فكيف يكون أبناء الدين الواحد غير قادرين على الاجتماع على مائدة الأخوة الإيمانية
    إنني أدعوك لأن تصغي إلى نداء إيمانك وقرآنك
    ودمت بألف خير
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-04-05
  13. Umar_almukhtar

    Umar_almukhtar قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-28
    المشاركات:
    6,564
    الإعجاب :
    0
    أما عقيدتهم في خير البشر بعد الأنبياء فأنظر وفقك الله
    فعن أبي جعفر (ع) (يعنون عليه السلام) كان الناس أهل ردة بعد النبي صلى الله عليه وسلم إلا ثلاثة فقلت: ومن الثلاثة؟ فقال: «المقداد بن الأسود، وأبو ذر الغفاري، وسلمان الفارسي رحمة الله وبركاته عليهم، ثم عرف الناس بعد يسير». [شرح الكافي (21/123-223]



    وركز الشيعة حملتهم على أبي بكر وعمر رضي الله عنهما: ففي «روضة الكافي»: «أن الشيخين فارقا الدنيا ولم يتوبا، ولم يتذكرا ما صنعا بأمير المؤمنين، فعليهما لعنة الله والملائكة والناس أجمعين». [شرح الكافي (21/323)]


    وقال العلامة زين الدين النباطي في كتابه الصراط المستقيم ج3 ص921 ما نصه «عمر بن الخطاب كان كافرا يبطن الكفر ويظهر الإسلام».



    وقال شيخهم نعمة الله الجزائري: «قد وردت في روايات الخاصة: أن الشيطان يُغَل بسبعين غِلاً من حديد جهنم، ويساق إلى الحشر، فينظر ويرى رجلاً أمامه تقوده ملائكة العذاب وفي عنقه مائة وعشرون غلا من أغلال جهنم، فيدنو الشيطان إليه ويقول: ما فعل الشقي حتى زاد عَلَيَّ في العذاب وأنا أغويت الخلق وأوردتهم موارد الهلاك؟ فيقول عمر للشيطان: ما فعلت شيئًا سوى أني غصبت خلافة علي بن أبي طالب».
    [الأنوار النعمانية (1/18-28)]


    وقال في أبي بكر رضي الله عنه: «نُقل في الأخبار أن الخليفة الأول قد كان مع النبي صلى الله عليه وسلم وصنمه الذي كان يعبده زمن الجاهلية معلق بخيط في عنقه ساتره بثيابه وكان يسجد، ويقصد أن سجوده لذلك الصنم إلى أن مات النبي صلى الله عليه وسلم فأظهروا ـ كذا ـ ما كان في قلوبهم».
    [الأنوار النعمانية (2/111)]


    وهذا قولهم في أزواجه آل بيته صلى الله عليه وسلم ورصي الله عنهن

    وذكر المفسر العياشي في تفسيره والمفسر الكاشاني في الصافي والبحراني في البرهان أن عائشة حفصة رضي الله عنهما سقتا السم لرسول الله صلى الله عليه وسلم وذلك عند هذه الآية وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم [آل عمران: 441].


    وانظر كيف يتقربون إلى الله
    قال الملقب عند الشيعة بعمدة العلماء والمحققين محمد نبي التوسيركاني في (كتابه لآلئ الأخبار ـ مكتبة العلامة ـ قم ج4 ص29). ما نصه: «اعلم أن أشرف الأمكنة والأوقات والحالات وأنسبها للعن عليهم ـ عليهم اللعنة ـ إذا كنت في المبال فقل عند كل واحد من التخلية والاستبراء والتطهير مرارًا بفراغ من البال. اللهم العن عمر ثم أبا بكر وعمر ثم عثمان وعمر ثم معاوية وعمر ثم يزيد وعمر ثم ابن زياد وعمر ثم ابن سعد وعمر. اللهم العن عائشة وحفصة وهندًا وأم الحكم والعن من رضى بأفعالهم إلى يوم القيامة».




    فهذه جوانب من مواقف الشيعة المخزية من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وسادات الأمة من حملة الدين الأوائل، الذين اختارهم الله تعالى ورضي عنهم، وجعل تعالى حبهم دينا وإيمانًا وبغضهم كفرًا ونفاقًا، وأوجب علينا موالاتهم جميعًا، بذكر محاسنهم وفضائلهم، والسكوت عما شجر بينهم لسابق فضلهم وكريم فعالهم وصدق تضحيتهم ومقامهم عند ربهم عز وجل، ولعلّ القلوب تذوب حزنًا وأسفًا على تلك الطعون القبيحة من هؤلاء *** في سادات الأمة الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه..
    هؤلاء هم الشيعة وهذا هو معتقدهم في خيار خلق الله بعد الرسل، هؤلاء الذين تصفق لهم الجماهير الساذجة والمغرر بها من قبل بعض الدعاة الذين انخدعوا بثوراتهم وشعاراتهم الزائفة الفارغة، حتى أن بعضهم سخّر نفسه بوقًا يحث الناس إلى التقارب معهم ومساندتهم بل والاقتداء بهم، وإذا كان هؤلاء هم الشيعة وموقفهم المخزي من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم فإليك أخي القارئ حديثا من نور القرآن والسنة وأقوال سلف الأمة عن المنزلة الرفيعة والمكانة السامية لخير قرون الدنيا.


    بعد كل هذا بالله عليكم على ماذا نلتقي معهم ؟؟؟ أجيبوني يا من تدعون الإسلام

    هذه كتب القوم . وهؤلاء علمائهم وارباب دينهم الذيصنعوه وصاغوه وهم لهم متبعون .
    وان التقية التي يتسربلون بها لن تطول فسيفتضح أمرها كما فضحهم الله في العراق . فهم يقتلون إخواننا لأسمائهم وإنا لله وإنا اليه راجعون

    فكيف يأني اي أحد ويطالب بالتقريب مع هذه الشردمة ؟؟

    والله ما يقول هذا إلا الذي خدله الله

    اللهم إنا نعوذ بك من الخذلان



    واستغفر الله رب العالمين
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-04-05
  15. Umar_almukhtar

    Umar_almukhtar قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-28
    المشاركات:
    6,564
    الإعجاب :
    0
    أما عقيدتهم في خير البشر بعد الأنبياء فأنظر وفقك الله
    فعن أبي جعفر (ع) (يعنون عليه السلام) كان الناس أهل ردة بعد النبي صلى الله عليه وسلم إلا ثلاثة فقلت: ومن الثلاثة؟ فقال: «المقداد بن الأسود، وأبو ذر الغفاري، وسلمان الفارسي رحمة الله وبركاته عليهم، ثم عرف الناس بعد يسير». [شرح الكافي (21/123-223]



    وركز الشيعة حملتهم على أبي بكر وعمر رضي الله عنهما: ففي «روضة الكافي»: «أن الشيخين فارقا الدنيا ولم يتوبا، ولم يتذكرا ما صنعا بأمير المؤمنين، فعليهما لعنة الله والملائكة والناس أجمعين». [شرح الكافي (21/323)]


    وقال العلامة زين الدين النباطي في كتابه الصراط المستقيم ج3 ص921 ما نصه «عمر بن الخطاب كان كافرا يبطن الكفر ويظهر الإسلام».



    وقال شيخهم نعمة الله الجزائري: «قد وردت في روايات الخاصة: أن الشيطان يُغَل بسبعين غِلاً من حديد جهنم، ويساق إلى الحشر، فينظر ويرى رجلاً أمامه تقوده ملائكة العذاب وفي عنقه مائة وعشرون غلا من أغلال جهنم، فيدنو الشيطان إليه ويقول: ما فعل الشقي حتى زاد عَلَيَّ في العذاب وأنا أغويت الخلق وأوردتهم موارد الهلاك؟ فيقول عمر للشيطان: ما فعلت شيئًا سوى أني غصبت خلافة علي بن أبي طالب».
    [الأنوار النعمانية (1/18-28)]


    وقال في أبي بكر رضي الله عنه: «نُقل في الأخبار أن الخليفة الأول قد كان مع النبي صلى الله عليه وسلم وصنمه الذي كان يعبده زمن الجاهلية معلق بخيط في عنقه ساتره بثيابه وكان يسجد، ويقصد أن سجوده لذلك الصنم إلى أن مات النبي صلى الله عليه وسلم فأظهروا ـ كذا ـ ما كان في قلوبهم».
    [الأنوار النعمانية (2/111)]


    وهذا قولهم في أزواجه آل بيته صلى الله عليه وسلم ورصي الله عنهن

    وذكر المفسر العياشي في تفسيره والمفسر الكاشاني في الصافي والبحراني في البرهان أن عائشة حفصة رضي الله عنهما سقتا السم لرسول الله صلى الله عليه وسلم وذلك عند هذه الآية وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم [آل عمران: 441].


    وانظر كيف يتقربون إلى الله
    قال الملقب عند الشيعة بعمدة العلماء والمحققين محمد نبي التوسيركاني في (كتابه لآلئ الأخبار ـ مكتبة العلامة ـ قم ج4 ص29). ما نصه: «اعلم أن أشرف الأمكنة والأوقات والحالات وأنسبها للعن عليهم ـ عليهم اللعنة ـ إذا كنت في المبال فقل عند كل واحد من التخلية والاستبراء والتطهير مرارًا بفراغ من البال. اللهم العن عمر ثم أبا بكر وعمر ثم عثمان وعمر ثم معاوية وعمر ثم يزيد وعمر ثم ابن زياد وعمر ثم ابن سعد وعمر. اللهم العن عائشة وحفصة وهندًا وأم الحكم والعن من رضى بأفعالهم إلى يوم القيامة».




    فهذه جوانب من مواقف الشيعة المخزية من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وسادات الأمة من حملة الدين الأوائل، الذين اختارهم الله تعالى ورضي عنهم، وجعل تعالى حبهم دينا وإيمانًا وبغضهم كفرًا ونفاقًا، وأوجب علينا موالاتهم جميعًا، بذكر محاسنهم وفضائلهم، والسكوت عما شجر بينهم لسابق فضلهم وكريم فعالهم وصدق تضحيتهم ومقامهم عند ربهم عز وجل، ولعلّ القلوب تذوب حزنًا وأسفًا على تلك الطعون القبيحة من هؤلاء *** في سادات الأمة الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه..
    هؤلاء هم الشيعة وهذا هو معتقدهم في خيار خلق الله بعد الرسل، هؤلاء الذين تصفق لهم الجماهير الساذجة والمغرر بها من قبل بعض الدعاة الذين انخدعوا بثوراتهم وشعاراتهم الزائفة الفارغة، حتى أن بعضهم سخّر نفسه بوقًا يحث الناس إلى التقارب معهم ومساندتهم بل والاقتداء بهم، وإذا كان هؤلاء هم الشيعة وموقفهم المخزي من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم فإليك أخي القارئ حديثا من نور القرآن والسنة وأقوال سلف الأمة عن المنزلة الرفيعة والمكانة السامية لخير قرون الدنيا.


    بعد كل هذا بالله عليكم على ماذا نلتقي معهم ؟؟؟ أجيبوني يا من تدعون الإسلام

    هذه كتب القوم . وهؤلاء علمائهم وارباب دينهم الذيصنعوه وصاغوه وهم لهم متبعون .
    وان التقية التي يتسربلون بها لن تطول فسيفتضح أمرها كما فضحهم الله في العراق . فهم يقتلون إخواننا لأسمائهم وإنا لله وإنا اليه راجعون

    فكيف يأني اي أحد ويطالب بالتقريب مع هذه الشردمة ؟؟

    والله ما يقول هذا إلا الذي خدله الله

    اللهم إنا نعوذ بك من الخذلان



    واستغفر الله رب العالمين
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-04-06
  17. هراب

    هراب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-07-27
    المشاركات:
    1,813
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله والصلاة والسلام على خاتم الانبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه ومن تبعهم الى يوم الدين وبعد :
    نقول لك يا من تدعوا الى التقارب بين السنة والشيعة انك جاهل بحقيقة مقاصدهم ولم تعلم بعقائدهم في الكتاب والسنة والصحابة .
    ودعوتك للتقارب مرفوضة قلبا وقالبا ، أفق يا اخي فالتقارب معناه التنازل للطرف الآخر فهل لديك ما تتنازل عنه للشيعة وغيرهم من الفرق الضالة هل ستقول ان اركان الاسلام ستة وليس خمسه ، وهل ستقول ان القرآن محرف وهل ستلعن الصحابة في المنابر رضوان الله عليهم وهل ستتهم ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها بالافك بعد ان برأها الله من فوق سبع سماوات وهل ستعترف بزواج المتعة والذي هو اشبه بالزنى كما ثبت في كتبهم وهل ستعترف بمهديهم المنتظر والذي سيخرج من سرداب لا يستطيع ان يخرج منه فأر ويفتك بالصحابة بعد احيائهم وهل ستتنازل عن الحق وتتبع الباطل في سبيل التقارب .

    نحن نبغض الشيعة ونكفر غلاتهم وهم يبغضوننا ويكفروننا جميعاً ولا داعي للخداع استيقضوا يا قوم فالعداء بيننا وبينهم قديم قدم التاريخ الاسلامي حيث اننا خلفنا الصحابة الكرام وهم خلفو المنافقين اللئام .

    قال الشاعر :
    كل العداوات قد ترجى سلامتها // الا عدواة من عاداك في الدين

    ان الراوفض شر من وطئ الحصا // من كل انس ناطق او جان

    وبدل ان تسعى الى التنازل بحجة التقارب اسعى لنشر الاسلام من منبعه الصحيح وادعوا الفرق الضالة الى الدخول في الاسلام
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-04-06
  19. معاذ قحطان

    معاذ قحطان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-04
    المشاركات:
    2,433
    الإعجاب :
    9
    الا تلاحضوا ان لفظ التقريب فيه تشجيع للطرفين ان يبقوا على ماهم عليه وكأننا نختلف معهم بفروعهم لا بأصولهم ، متى كانت سنة محمد صلى الله عليه وسلم تأيد من يسبها باالبقاء على ما هو عليه او تخاطبه بذل بعد ان خاطبها باالسيف وكثير من المساكين الذين اغتروا بنصر الله الشيعي ، وخاصة بعد ان اصبح المسلمون يفرحون بأي رجل يرفع السلاح ضد اليهود دون النضر الى هذا الذي رفع السلاح هل هو عدو ام لا . ودون الضر الى هل هذه مسرحية اخرجتها اسرائيل ومثلها حزب الله اللبناني واشرفت عليها ايران لنفوذ الدولة الفارسية العضمى على عامة الدول العربية توست ايران في لبنان والعراق ودعمت اصحابها في اليمن واما البحرين وقطر والكويت وغيرها من الدول فحدث ولا حرج لتعرف الخطة المرسومة من خامنهم الذي قال سيحرر الاقصى ومكة من ايدي الكفار بعد هذا نريد تقريب بيننا وبينهم .
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة